مستغانم: محصول قياسي من البطاطا الموسمية    زلزال قوته 5.8 درجة قرب عاصمة نيوزيلندا    مباراة ليفربول وأتلتيكو مدريد تسببت في مقتل 41 شخصا    عمرو دياب يخضع لفحص عاجل لفيروس كورونا لهذا السبب!    فيما بلغ عدد الاشخاص الذين تماثلوا للشفاء 152حالة    الشرطة تضبط الرئيس النمساوي وزوجته متلبسين بخرق الحجر!    حملة جني البطاطس الموسمية: مردودية قياسية فاقت التوقعات بمستغانم    ميلة: 600 سكن عمومي إيجاري ستُوزع قريبا    أستراليا تسجّل أسرع انترنت في العالم    وزارة الصحة تفتح ملف المواد الغذائية "المسرطنة" المستوردة من الخارج    دونالد ترامب : أرقام الإصابات والوفيات جراء كورونا تتراجع في جميع أنحاء البلاد    8306 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 600 وفاة.. و 4578 متعاف    تجارة: نسبة المداومة تبلغ 99 بالمائة خلال اليوم الأول من عيد الفطر المبارك    قسنطينة: احتفال غير مسبوق بعيد الفطر على وقع كورونا        الرئيس تبون يهنئ أفراد الجيش والاطقم الطبية    بعزيز يشكر قناة النهار على برنامج ضياف ربي    إيرادات الجباية البترولية تتراجع    مساعد مدرب أميان: “بلماضي نجح في جعل الخضر يلعبون مثل المنتخبات الأوروبية”    إنتشال جثة طفل غرق في حوض مائي ببومرداس    وزير: بريطانيا تعيد فتح المدارس الابتدائية في أول جوان    الأقاليم غير المستقلة: أوكوكو تذكر بحق الشعوب في تقرير المصير    العاصمة: تسخير 157 حافلة لنقل مستخدمي الصحة يوميا منذ بداية الحجر    أي مستقبل للأفالان والأرندي؟    مدوار: “عيدكم مبارك ونتمنى أن يرفع الله عنا هذا الوباء في هذه الأيام المباركة    في مشهد غير مألوف .. الثلوج تغطي مرتفعات لبنان في ماي (فيديو)    سفيرة الجزائر بكينيا تهنئ الجزائريين بعيد الفطر    وزير الاتصال يثمن جهود عمال القطاع في مختلف المؤسسات الإعلامية    قدماء الكشافة الإسلامية: توزيع وجبات ساخنة للأشخاص بدون مأوى بالعاصمة في عيد الفطر    دول سمحت بإقامة صلاة العيد    الجزائريون يحيون عيد الفطر في ظروف استثنائية    وهران: انهيار سقف غرفة لبناية.. ولا خسائر بشرية    الدراما تعاني بين عالم الموضة وقلة الفرص    بن ناصر يهنئ الأمة الإسلامية بعيد الفطر    فيروس كورونا: الشرطة البريطانية "قلقة" من تزايد هجمات "البصق" أثناء الإغلاق    فيروس كورونا: "دفنت ابن عمي وأقمت مراسم جنازته في 'فيسبوك لايف'"    إصابة الفنان حكيم دكار بفيروس كورونا    حفتر يهاجم أردوغان    بلمهدي ل”النهار”: صلة الرحم لا يمنعها الحجر.. ووسائل التواصل بديل الزيارات    الوزير الأول يهنئ الجزائريين بحلول عيد الفطر    الرئيس الروسي بوتين يهنأ المسلمين بمناسبة عيد الفطر    مجمع “النهار” يهنئ الجزائريين والمسلمين بعيد الفطر المبارك    الجزائر وجل الدول الإسلامية تحتفل بعيد الفطر المبارك    عيد الفطر في ظل كورونا.. مساجد بدون مصلين وتكبيرات وتسبيحات تبث عبر المآذن    وزير التجارة يهنئ الجزائريين بعيد الفطر المبارك    هذه حقيقة خبر وفاة المطربة اللبنانية فيروز    مكالمات مجانية من الثابت نحو الثابت خلال عيد الفطر    قديورة يتبرع ب 20 الف جنيه إسترليني لصالح لاعبة التنس الجزائرية "إيناس إيبو"    رفع تسابيح يوم العيد من مكبرات الصوت بكافة مساجد البلاد    وزيرة الثقافة تطمئن على "الشيخ الناموس" والممثلة " دوجة"    البريد المركزي يشدد إجراءات الوقاية من كورونا    قطوف من رياض الفكر والثقافة    المسرح أداة اجتماعية فاعلة مع الواقع ومتغيراته بغرض التقويم    بن عيادة ينفي مفاوضات الأهلي والزمالك    "أصبحنا نواجه المجهول ونريد قرار حاسما حول مستقبل البطولة"    اكاديمية الجوهرة بتموشنت واجهة لخلق المواهب    أسعار النفط تنخفض من جديد    في الوقت التي باشرت فيه بعض فرق المحترف الأول التفاوض حول الرتب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عدة حالات تعرضت للإهمال والتهديد بالطلاق
مريضات سرطان الثدي بحاجة إلى دعم الزوج
نشر في المساء يوم 24 - 10 - 2010

جفاء الزوج جرح أكثر ألما من ألم السرطان.. هكذا تقول الأخصائية النفسانية بمركز بيار وماري كوري لمرضى السرطان عقيلة حزايمية، والتي أظهرت تجربتها في علاج المصابات بسرطان الثدي أن أغلب مشاكل هذه الفئة اجتماعية ليست طبية بالدرجة الأولى، موضحة أن العديد من المصابات المتزوجات لسن بحاجة إلى شفقة بل إلى مساندة الزوج الذي يتسبب جفاؤه في تعقيد حالة المريضة، وتعرضها للانهيار العصبي.
نساء بحاجة لأن يشفين من الإحساس بالخذلان بعد انفصالهن عن أزواجهن نفسيا أو بحكم قضائي، هي الحقيقة التي تخص العديد من النساء ممن استهدفهن سرطان الثدي أو المرض الذي أصبح من أول أسباب وفاة المرأة في الجزائر.
وتتحدث الطبيبة النفسانية على ضوء تجربتها التي امتدت على 17 سنة، قائلة: ''في كل الحالات تكون المصابة، ومهما كانت إصابتها بحاجة إلى المرافقة النفسية مراعاة للتغييرات النفسية التي قد تصيبها بدرجات عالية من القلق والاكتئاب النفسي.. وقد يصل الاكتئاب إلى حد الانهيار العصبي عندما تصطدم الزوجة برد فعل شريك الحياة الذي يتخلى عنها في أحلك ظروفها''.
7 بالمائة من المصابات تعرضن للإهمال والتهديد بالطلاق
الانكسار، الإحباط والاستسلام لهاجس الموت هي عموما حالات نفسية تطوف حول المصابات بمجرد اكتشاف حقيقة المرض الصامت الذي يتوغل في الخلايا، والحقيقة هي أن لخبر الإصابة بسرطان الثدي وقعا كبيرا على نفسية النساء، وبعض الحالات التي لا تتقبل المرض الخبيث تصاب بالانهيار العصبي، وهي تشكل عادة نسبة 15 بالمائة.. أغلب الحالات اللواتي تعرضن للانهيار العصبي يحملن في أعماقهن جرحا غائرا أحدثه تخلي شريك الحياة عنهن، تكشف المختصة النفسانية.
7 بالمائة تقريبا من المصابات المتزوجات اللواتي يخضعن للعلاج بمركز بيار وماري كوري - تضيف محدثة ''المساء'' - تعرضن للإهمال والتهديد بالطلاق، ولهذا السبب فإن المريضات المتزوجات تتعقد حالاتهن أكثر جراء تخلي الشريك عنهن والتفكير في مصير الأبناء بعد الموت.. لكن هذا لا ينفي وجود رجال يعتنون بزوجاتهم المريضات ويحرصون على مرافقتهن إلى المركز لتلقي العلاج.
وتعلق الطبيبة النفسانية على الظاهرة بالقول: ''لا أحد منا بمنأى عن الإصابة بالمرض الخبيث، لكن المرافقة النفسية والاجتماعية من شأنها أن ترفع مؤشرات الشفاء إلى 90 بالمائة، وسند الزوج في هذه الحالة ضروري جدا لرفع معنويات شريكة الحياة، حيث أظهرت التجربة أنه يساعد على الشفاء بنسبة 50 في المائة''.
وفي المقابل تعاني النساء العازبات المصابات بسرطان الثدي من جرح نرجسي جراء استئصال الثدي المصاب، ويطوقهن الشعور بالخيبة والمرارة جراء التفكير بمسألة انعدام فرص الزواج لديهن، منهن مراهقات تقل أعمارهن عن 15 سنة، حيث يشكلن نسبة 1 في المائة من مجموع المصابات بحسب تقديرات الأخصائية النفسانية.
وجاء في معرض حديث المختصة أنه يمكن للحالة النفسية للمريضة أن تستقر نسبيا بعد أربع أو خمس جلسات من العلاج النفسي، لكن مع الالتزام بالمتابعة النفسية المستمرة حتى لا يقعن مجددا فرائس للانكسار النفسي، فضلا عن تشجيعهن على الاستفادة من تكوينات في المجالات المتاحة لامتصاص الفراغ الذي قد يجعلهن عرضة للأفكار السلبية.
بين ألم المرض وألم الخذلان
وتؤكد من جهتها رئيسة جمعية الأمل لمساعدة المصابين بالسرطان حميدة كتاب أن المرأة المصابة بالسرطان تعاني بالإضافة إلى غلاء الأدوية والألم والإحباط من تبعات الطلاق الذي يجعلها ترمى كما يرمى الثوب البالي، وهذا ما يضاعف من معاناتها، فعدة حالات كان مصيرها الطلاق، لاسيما الحالات التي تم فيها استئصال الأثداء، وهو سلوك تنعدم فيه روح الإنسانية.
وتتابع: ''إن هذه الفئة بقدر ما تحتاج إلى العلاج والرعاية تحتاج إلى المرافقة النفسية لتجاوز الحالة النفسية الصعبة التي تمر بها، خاصة مرافقة الأسرة، وتأتي في المقام الأول مرافقة الزوج''.
وبلغة الأرقام تشير مسؤولة جمعية الأمل إلى أن 10 نساء يتوفين يوميا في الجزائر بسبب سرطان الثدي، مما يجعل مسعى إرساء مخطط وطني لمكافحة انتشار سرطان الثدي يرتكز على قاعدة التوعية وإتاحة سبل التشخيص المبكر مطلبا ملحا.
وأملا في رفع تحديات أكبر لمواجهة الورم الخبيث كان الأمل هو الاسم المختار للميثاق الذي وقعت عليه مؤخرا النساء البرلمانيات خلال يوم برلماني بمناسبة الشهر العالمي لسرطان الثدي للانضمام إلى جمعية الأمل المتضامنة مع هذه الشريحة منذ .1994
وبرأي السيدة فاطمة جاب الله، نائب بالمجلس الشعبي الوطني، فإن تضامن البرلمانيات مع شريحة النساء المصابات بسرطان الثدي سيتم من خلال المطالبة بسن نصوص تشريعية تضمن التكفل بالمصابات ووضع الآليات اللازمة للتخفيف من معاناتهن، إلى جانب تحسيس السلطات المعنية بأهمية التكفل بهن في رحلة العلاج، لأن النصوص القانونية الموجودة تكاد تعد على الأصابع، وبالموازاة مع ذلك لا تساير الواقع.
وبحسب البرلمانية فإن تضاعف نسبة الإصابة بسرطان الثدي في الجزائر خمس مرات على مدار 20 سنة أمر يدعو لترقية التكوين الطبي الخاص بالتشخيص ودعم الاقتراحات المطروحة بآليات سريعة لوضع مخطط وطني في أسرع وقت ممكن.
كيف نحد من نسبة الوفيات التي يسببها سرطان الثدي؟
يبقى هذا التساؤل محور الانشغال الأساسي أمام الزحف المستمر للورم الخبيث الذي يستهدف 9 آلاف امرأة سنويا وفقا لتصريحات الدكتورة شيبان، وهي طبيبة مختصة بمركز بيار وماري كوري.
وتقول الطبيبة المختصة إن عدة حالات يتم استقبالها في وضع جد متطور، وهو الأمر الذي ينطبق بصفة خاصة على نساء المناطق الجنوبية.
ويقدر متوسط سن الإصابة بسرطان الثدي ب 45 سنة - تضيف الدكتورة - حيث يبرز التشخيص المبكر، خاصة للنساء اللواتي تخطين الأربعين، كحل أمثل لمواجهة انتشار هذا المرض الذي يستهدف الجنس اللطيف، وذلك بالاعتماد على الحملات التحسيسية.
ويمكن للكشف المبكر أن يحد من نسبة الوفيات عموما بنسبة 30 في المائة، وقد تصل النسبة إلى 35 في المائة بالنسبة لشريحة النساء اللواتي تتراوح أعمارهن ما بين 50 و69 سنة، كونه يجنب المرأة استئصال الثدي والعلاج الثقيل، بحسب توضيحات الدكتورة شيبان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.