الدستور لا يجب أن يكون متخلفا عن حركة الواقع    أبواق العصابة تحاول تغليط الرأي العام الوطني    ساعة الحق    التخلص من الفساد للنهوض بالاقتصاد    بوشارب: «لن أرحل إلا بقرار فوقي.. وتعرفون جيّدا من نصّبني»!    الطفل يوسف موهبة مسلسل مشاعر يوجه رسالة حب للشعب الجزائري    توجهوا إلى الصحراء الغربية المحتلة لحضور محاكمة‮ ‬    جبهة البوليساريو تعبر عن أسفها الشديد لإستقالة المبعوث الأممي    سيحددان في‮ ‬الجولة الأخيرة    لاحتواء أزمة النادي    إبتداء من الموسم القادم    الأفافاس : “خطابات قايد صالح متناقضة”    الخلافة العامة للطريقة التجانية مستاءة من السلطات    معسكر‮ ‬    توفر الأمن وتنوع الخدمات ساهما في‮ ‬زيادة الإقبال عليها    بعدة تجمعات سكنية وريفية    الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر وتؤكد‮:‬    قدر بأكثر من‮ ‬260‮ ‬ألف قنطار    التلفزيون‮ ‬ينهي‮ ‬الجدال    بالناحية العسكرية السادسة    ‬ديڤاج‮ ‬‭ ‬سيدي‮ ‬السعيد‮ ‬    بن معروف‮ ‬يترأس اجتماعاً‮ ‬إفريقياً    بعد إستقالة الرئيس عثماني‮ ‬وانسحاب خليفاتي‮ ‬    2‭ ‬مليار دولار سنوياً‮ ‬لاستيراد أجزاء السيارات‮ ‬    4105 تجار يضمنون المداومة أيام العيد بالعاصمة    إسماعيل شرقي يندد بحرب الوكالة في ليبيا    البنتاغون: لسنا على وشك الذهاب إلى حرب    السعودية تعلن مشاركتها في ورشة البحرين    خطوة واحدة للتتويج باللقب    "الحمراوة" يرفضون السقوط    واشنطن تعلن: أحبطنا هجمات إيرانية محتملة على الأمريكيين    عبقرية نقل التفاصيل التراثية للجزائر العاصمة    ثنائية المالوف والحوزي مسك الختام    النسور تقترب أكثر من «البوديوم» وتنتظر جولة الحسم    التدقيق قبل الترحيل    ختان جماعي ل 30 طفلا من أبناء العائلات المعوزة    العقارب مطالبة بتفادي الهزيمة أمام بلوزداد لضمان البقاء    تكريم عائلة بن عيسى في مباراة النهد وزيارة بلحسن توفيق في البرنامج    ركود بسوق العقار بمستغانم    حصص نظرية و تطبيقية على مدار 6 أيام    انطلاق عملية توزيع المصحف الشريف على تلاميذ المدارس القرآنية    مسابقة لاختيار أحسن مؤذن وخطيب ببلدية فرندة    تدريس معاني القرآن الكريم و تعليمه لفائدة أزيد من 70 طالبا    وفاة خالد بن الوليد    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    مشروب طاقة طبيعي على سنة نبينا محمد عليه السلام    مساع لإنشاء اتحادية جهوية    إفطار جماعي بالساحة المركزية لحيزر    أحكام الاعتكاف وآدابه    إدوارد لين... اجتمعت فيه كل معاني الأخلاق    تأجيل تدشين ترامواي علي منجلي    التجار يطالبون بمحلات لممارسة نشاطهم    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    صفات الداعي إلى الله..    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نؤيد التغيير لكن دون فوضى.. وعلى الشباب حماية الحراك
مقدم الطريقة الكنتية القادرية للإذاعة:
نشر في المواطن يوم 18 - 04 - 2019

نوه مقدم الطريقة الكنتية القادرية عمارة الشيخ بالحراك الشعبي الذي تشهده الجزائر منذ 22 فبراير الماضي، وقال إن الطريقة تؤيد هذا التغيير لكن من غير فوضى ولا غوغائية.وقال عمارة الشيخ في برنامج "ضيف الصباح" للقناة الأولى هذا الخميس إن الشعب الجزائري تحرك كله في كل جهات الوطن شرقا وغربا ومن الشمال للجنوب للتنديد صوتا واحدا بالمشاكل التي يعاني منها، و بالتقصير من قبل مسؤولين خلدوا في مناصبهم، مشددا على أنه " عندما ينزل المواطنون للشارع ويحدث تآزر بينه وبين الشرطة والدرك والجيش فهذا منظر رائع وتاريخي، لذلك يجيب الحفاظ عليه من جميع الأطراف".
ورأى أن المسؤولين في مواقع مختلفة انشغلوا فيما سبق عن انشغالات المواطنين ومشاكلهم اليومية، واقتربوا أكثر من المهربين وبائعي المخدرات ( في الجنوب مثلا ) حيث يعمل هؤلاء على شراء الذمم و حتى الدخول في معترك السياسة لشراء مقاعد البرلمان، مشيرا إلى أن أحد هؤلاء المهربين، موجود حاليا في أحد سجون النيجر، كان على استعداد لدفع مليار سنتيم من أجل حجز رأس قائمة حزب سياسي معروف في ولاية أدرار " إذن مثل هذه التصرفات هي التي ولدت الضغط وأخرجت الشعب للشارع للمطالبة بالتغيير" يضيف.وقدّر المتحدث أن "الخطر الآن يتمثل في محاولة الإستقطاب و الإستقواء بالحراك وبالتالي رفض وطرد كل من جاء إليه مبديا نية التغيير. وهذا أمر مرفوض فالرسول صلى الله عليه وسلم حين فتح مكة قال لهم إذهبوا فأنتم الطلقاء، وبالتالي ليس من الأخلاق أن يتم رفض شخص ما ولو كان مسؤولا بعد أن أبدى موافقته لفكرة التغيير، ولا يمكن لأحد أن يزايد على الآخر بجزائريته ووطنيته " .." لكن يجب على الشباب اليوم أن يلتزم بالهدوء ويأخذ المسؤولية والمبادرة ويتقدم بالقوائم الإنتخابية ولا يترك الأحزاب والمنظمات يفرقوا بينهم، ويركزوا على منع التزوير وشراء الذمم وألا يتركوا مهربي المخدرات وناهبي المال العام والفاشلين في مسؤوليتهم يتصدرون القوائم".

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.