مدوار : استئناف البطولة يتوقف على مدى تحسن الوضع    نقص حاد في سبائك الذهب    أول اتصال بين بشار الأسد ومحمد بن زايد    نداءات لتحويل مبنى مهجور إلى مستشفى    رونالدو يقصي صلاح مبكرا ونيمار يخرج محرز    مفاتيح البركة والتّوفيق والرّزق الحسن    محرز ينفي الإشاعات    جورج سيدهم في ذمة الله    بلمهدي.. الوزير والمنشط    الإبراهيمي يوجّه نداءً للجزائريين    كشف وتدمير مخبأ للجماعات الارهابية بالأخضرية في ولاية البويرة    وزير التجارة يوجه تعليمات وأوامر هامة للتجار في أسواق الجملة    الحكومة الفلسطينية بحاجة ل120 مليون دولار لمواجهة الوباء    فتح جميع نقاط بيع “أغروديف” لبيع السميد    كلية العلوم بجامعة الجزائر-1 تتضامن بمحلول كحولي    تراجع نسبة التضخم في الجزائر الى 1.8 بالمائة    مصير أولمبياد طوكيو بين صائفة 2021 ورغبات المشاركين    اتحاد التجار يطالب بتغطية النقص من «جيبلي» سعيدة وتلمسان    مُخرب أزيد من 10 مركبات قرب محكمة يغمراسن مهدد ب 15سنة سجنا    جمعيات تتكتّل لمجابهة وباء كورونا    تنمية مواهب الطبخ و تعلم الحرف و قراءة القرآن    طلب متزايد ووفرة في التموين    اللًيلة الظلماء    أمي    ..حول أدب السير    التقدم الأعرج    هوايتي متابعة الأفلام والتطلع لما هو جديد عبر القنوات الإخبارية    تبني الإرشادات وتغيير السلوكات    كورونا… من رحمة الله وإن كرهنا    كشف وتدمير مخبأ للجماعات الارهابية بالأخضرية    تنصيب عبد الرزاق هني أمينا عاما لوزارة البريد    المؤمنون شهداء الله في الأرض    شرح حديث ثوبان: عليك بكثرة السجود    مالي تنتخب برلمانها.. رغم استمرار أعمال العنف وانتشار وباء كورونا    حسن الظن بالله.. عبادة وسعادة    الدكتور عبد الحميد علاوي: الجمهور له أهمية في الإبداع المسرحي.. وكثير من المخرجين يسقطونه من الحسابات الفنية    مضاعفة قدرات الإنتاج وتخفيض للأسعار    فتح مذبح البليدة لتسويق فائض انتاج اللحوم البيضاء    إجراءات استعجاليه لمواجهة أزمة "السميد"    نتائج مشجعة بفضل سياسة التكوين    شريف الوزاني يعاقب هريات    نحو تخفيض رواتب اللاعبين والطاقمين الفني والطبي    عين تموشنت تنظم مسابقات للأطفال    شباب يبادر للخير وتجار يستغلون الجائحة    إجراءات مستعجلة لتحسين ظروف سكان القرى    الفن الرابع أداة علاجية لمواقف الحياة المؤلمة    تجاهل بعض الشباب وسهر مصالح الأمن على تطبيق القرار    اليد العاملة تغادر ورشات البناء    توزيع مواد تطهير وتعقيم لفائدة 1500 عائلة    تسجيل 51 اصابة جديدة بفيروس كورونا بتونس    تعاونية «اكسلانس» الثقافية ببلعباس تطلق مسابقة الكترونية بشعار «من خشبة بيتنا»    انتحار وزير المالية الألماني توماس شيفر    السعودية.. إعتراض صاروخ باليستي في سماء الرياض    السفير الفلسطيني في الجزائر يؤكد:    يطالبون بضمان تكافؤ الفرص    في عين أزال بسطيف    الأساتذة يدعون الطلبة لمتابعة الدروس عن بعد    مفتشون ورجال الأمن في الميدان لتطبيق القرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بتمويل من والي العاصمة و الكشافة الإسلامية 1500عائلة محتاجة ستستفيد من قفة رمضان في العشر الأواخر
نشر في المواطن يوم 30 - 08 - 2010

كشف المسؤول الولائي لخدمة وتنمية المجتمع والتضامن للكشافة الإسلامية الجزائرية بالعاصمة "طانم عبد الكريم" أن البرنامج التضامني لشهر رمضان 2010 قد شمل تعليمات صارمة للولايات الثمانية والأربعين من قبل القائد العام و المسؤول الأول عن منظمة الكشافة الإسلامية الجزائرية " نور الدين بن براهم"،ألا وهو الأخذ بعين الاعتبار هذا الشهر الفضيل ، للتضامن والتآزر والكثير من العمل الخيري، اتجاه المواطنين الفقراء والمحتاجين وعابري السبيل.
وأفاد المسؤول " طانم عبد الكريم" أن المحافظة الولائية للكشافة الإسلامية ، قامت بتوزيع حوالي 1400 وجبة فطور ساخنة يوميا ، منذ اليوم الأول من الشهر الفضيل ،تصل إلى المقرات الكشفية الموزعة عبر 14 بلدية بالعاصمة ، على العائلات المحتاجة بالدرجة الأولى والأكثر فقرا والتي تم إحصاؤها قبل هذا الشهر،منها بلدية براقي فوج النصر ، بن طلحة فوج الفلاح ، الكاليتوس،سيدي موسى ،بابا أحسن ، رايس حميدو ،الشراقة، معالمه ،أولاد الشبل، الرغاية ، باش جراح، سيدي أمحمد فوج الأمير خالد وبلدية بوزريعة، ناهيك عن وجود بعض البلديات الأخرى التي تستنجد بقيادة أفراد الكشافة ،حيث أن البلدية تعمل على إفطار المساكين إذ أن كل فوج كشفي يقوم بتسليم 100 وجبة ساخنة ، متكونة من 3 أطباق تضاف لها 3 أنواع من الفواكه الموسمية ، مؤكدا أن هيئتهم تعمل بالتنسيق مع مصالح ولاية الجزائر، شاكرا في ذات الشأن والي ولاية محمد الكبير عدو عن مبادرته التضامنية كل رمضان ، و كذا تفاني عمل المحسنين الذين يصل عددهم 9 محسنين يعملون مع 9 أفواج يتوزعون عبر إقليم الجزائر ، ويقومون بتوزيع الوجبات الساخنة يوميا طيلة الشهر الفضيل ، ومحسنين آخرين ، قاموا في العشر الأوائل بتوزيع حوالي 60 قفة رمضان على العائلات المحتاجة.
فيما بلغ عدد المحتاجين 2500 شخص
1400 وجبة رمضانية توزع عبر العاصمة
وأوضح ذات المسؤول أن هذه الوجبات يتم تحضيرها بمطعم"بريسكو " لروضة الأطفال تابعة لولاية الجزائربساحة أول ماي، حيث يسهر في عملية الطبخ والتحضير، طاقم من المتطوعين التابعين لمصالح الولاية ، متكون من 20 امرأة و10 رجال ،إضافة إلى375 متطوعا من المؤطرين ومسؤولين تابعين للكشافة، وأطفال الكشافة تتراوح، أعمارهم بين 14 15 و16 سنة، يقومون بعملية إيصال هذه الوجبات الساخنة ، إلى المقرات الكشفية وتوزيعها على حوالي 2500 محتاج، تم إحصاؤهم على مستوى ولاية الجزائر.
وفي ذات السياق أضاف محدثنا، أنه منذ بداية الأسبوع المقبل وبالتعاون مع والي ولاية الجزائر "محمد الكبير عدو"، سيتم توزيع حوالي 1500 قفة رمضان للمحتاجين ، حيث توزع على حوالي 63 فوجا كشفيا يتواجدون على مستوى 57 بلدية بالعاصمة ، تكون من 18 مادة مقسمة على شكل نوعين، نوع يشمل مواد بالطبخ والآخر يشمل مواد حلويات العيد، حيث تبلغ القيمة المالية للقفة الواحدة 4500 دينار، مشيرا في نفس الوقت أنه تصلهم يوميا مساعدات من قبل محسنين خواص تشمل المواد الغذائية وغالبا تكون عن قيمة نقدية، وهي مساعدات تضاف إلى المساعدات التي تقدمها بعض الوزارات.
2300 منخرط كشفي يزورون المستشفيات وديار العجزة بالعاصمة
وفي سياق متصل أشار "طانم عبد الكريم " أنه قد شمل الشهر الفضيل ثلاث برامج رئيسية ، فالبرنامج الأول يتمثل في عملية ختان أطفال المحتاجين ، وككل سنة يضيف طانم ": سنقوم باختيار البلدية النائية والمحتاجة أكثر، لختان حوالي 20 طفلا فقيرا، حيث سنتكفل بكل لوازم الختان محضرا بحفل الختان لمشاركة عائلاتهم وأهاليهم فرحتهم ، والعملية تكون مماثلة مع بقية البلديات الأخرى ، لختان أطفال آخرين من خلال الإعلانات، التي تقوم بها الأفواج الكشفية للعائلات المحتاجة" .
أما البرنامج الثاني خص به المؤسسات العقابية ، حيث يشمل أنشطة ثقافية، دينية وحفظ القرآن ومسابقات مرفوقة بجوائز، لمشاركة الأطفال المدمنين وعدم تهميشهم ، حيث للعام الثالث على التوالي تجرى هاته النشاطات داخل المؤسسات العقابية عبر التراب الوطني ، والهدف من وراء هذه المبادرة يقول "طانم هو عند خروج الطفل المعاقب من المؤسسة العقابية تكون له نظرة حول هذه المنظمة ليلتحق بها في حيه، لتفتح له آفاقا في مستقبله.
أما البرنامج الثالث فيشمل اليوم الأول والثاني من عيد الفطر المبارك، وهو قيام أكثر من 2300 منخرط كشفي في الولاية بزيارات إلى كل المستشفيات وديار العجزة بالعاصمة في جو عائلي ، والهدف من وراء هذا يضيف المسؤول هو غرس وتوليد عادة العيش مع المجتمع للطفل الكشفي كي يكون عطوفا، أما الهدف الرئيسي هو تربية النشئ على القيم والمبادىء الإسلامية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.