الخضر يبحثون عن ثاني انتصار في تصفيات “الكان”    تكريم الفائزين بجائزة أحسن بحث في مجال مكافحة السرطان    إحصاء 330 بناية مهددة بالانهيار في قصبة الجزائر    أمن غليزان يحجز كمية معتبرة من الشمة المنتهية الصلاحية    عرقاب يعترف بوجود صعوبات في قطاع الطاقة    خرجة جديدة للفريق أحمد قايد صالح    بطولة الرابطة المحترفة الأولى: مولودية الجزائر تفوز على أهلي برج بوعريريج (1-0)    السلطة تعرض برنامج الإعلام الآلي الخاص بالانتخابات غدا الثلاثاء    تسليم خط السك الحديدية مشرية-البيض قبل نهاية 2020    الخطوط الجوية الجزائرية: تحويل الرحلات الداخلية الى النهائي 1 يوم الاثنين المقبل    قضية وفاة 8 رضع..صدور الأحكام    طرقات مقطوعة بسبب تراكم الثلوج وأمطار غزيرة بشرق البلاد    بشعار “مكانش الإختبارات”.. أساتذة الإبتدائي يدخلون الأسبوع السابع من الاحتجاجات    الشعب هوالوحيد المؤهل لقيادة الجزائر إلى بر الأمان (بلعيد)    مقتل 4 أشخاص في هجوم مسلح على حفل بأمريكا    كيم جونغ أون يشرف على تدريبات جوية    تهدئة على صفيح ساخن    «تطهير مناخ الأعمال ودعم استقلالية العدالة لبناء ما أفسدته العصابة»    «الجزائر مقبلة على مرحلة حاسمة ولا حل أمامها سوى الانتخابات»    «سنجسد التغيير»    منتخب الصم‮ ‬يرفض مواجهة الصهاينة    دعا المواطنين للمساهمة في‮ ‬إنجاحها    تعهّد بتحسين الوضعية الاقتصادية والاجتماعية للمواطن‮ ‬    قيس‮ ‬يكتب وثيقة رسمية بخط‮ ‬يده    تسوية وضعية‮ ‬400‮ ‬ألف من أصحاب‮ ‬لانام‮ ‬    إعادة بعث السد الأخضر‮ ‬ينطوي‮ ‬تحت إستراتيجية هامة    الدولة لن تتوقف عن إنجاز البرامج السكنية    البوليزاريو تنخراط في "مبادرة شفافية دولية"    استرجاع مركبة مسروقة    التّوفيق والخذلان.. أسرار وآثار    ليلة بيضاء في القطار و8ملايين منحة التعادل    حديث عن استقالة زاوي    الاطاحة بالمدية يوم الأربعاء حتمية ضرورية للاقتراب من كوكبة المقدمة    غزة وغرناطة    وزارة الفلاحة لها القرار النهائي في المصادقة على التوسيم    عرس الحَمَام    قصائد الغزل للشاعرة سليمة مليزي    جمالية الشخصية في « بحثا عن آمال الغبريني»لإبراهيم سعدي    أسماء جزائرية جمعت في مقارباتها العلمية بين الفلسفة والتصوّف    مركز BLS يواصل تضييق الخناق على طالبي التأشيرة    كازوني يهدد بالاستقالة لأسباب مالية    هل سيتنازل بنزيما عن جنسيته الفرنسية؟    اختيار براهيمي لاعب الشهر    محاولة لإنقاذ ذاكرة تعود إلى 174 عاما    فوز لعوطي وحكيم في مهرجان مصر الدولي للموسيقى الفرنكو    مجموعة وثائقية في المستوى    500 مليون سنتيم لإنجاز ممهلات    ما ذنبهم ..؟    100 متعامل اقتصادي في الموعد    فيكا ال10: عرض وثائقي "نار" في ختام المهرجان    تزامناً‮ ‬واليوم العالمي‮ ‬لداء السكري    في‮ ‬ولايات الجنوب    مداخلات حول دور الاتصال في تحسين العلاج    تسجيل 5 حالات جديدة يوميا    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النهضة وحمس تنددان ب "الانقلاب العسكري" في مصر
قالتا إن القوى الكبرى ترفض الخيار الديمقراطي لحكم الاسلاميين
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

نددت أمس حركة النهضة وحركة مجتمع السلم بالانقلاب العسكري الذي وقع في مصر على الشرعية الدستورية بتنحية الرئيس الدكتور محمد مرسي المنتخب سابقا، مستنكرة في السياق ب "الصمت العربي" والتواطؤ الدولي، الذي قالت أنه ينطبق تحت سياسية الكيل بمكيالين في الفعل الديمقراطي، مردفة " أن التجارب تؤكد في كل مرة رفض القوى الكبرى للخيار الديمقراطي في حال أوصل الاسلاميين الى الحكم.
أكدت حركة النهضة التي يترأسها زعميها فاتح ربيعي انها تتابع باهتمام بالغ، مجريات الأحداث التي تعرفها جمهورية مصر العربية الشقيقة، وما تتعرض له فيها التجربة الديمقراطية من عملية إجهاض ممنهجة، بتحالف فلول النظام السابق مع أطراف علمانية داخلية، وقوى إقليمية وعربية تنظر الى التجربة بعين الريبة، كونها تهدد مصالحها غير المشروعة في مصر والمنطقة العربي،منوهة الى عواقب وخيمة، ستطال شظاياها اّلأمة العربية بأسرها، لما تمثله مصر من موقع وتأثير، عقب ما حصل فيها من انقلاب على الشرعية والمشروعية.
نددت حركة النهضة امس في بيان لها بالانقلاب الحاصل في مصر على الشرعية حيث قالت "إن إجهاض التجربة الديمقراطية يعد تمكينا للفكر المؤمن بالتغيير عن طريق القوة، وتأصيلا له، وانتكاسة حقيقية للفكر المؤمن بالتغيير عن طريق صناديق الاقتراع، والعمل السياسي السلم، واعتبرت الحركة "الصمت العربي" والتواطؤ الدولي، ينطبق تحت سياسية الكيل بمكيالين في الفعل الديمقراطي، مردفة " أن التجارب تؤكد في كل مرة رفض القوى الكبرى للخيار الديمقراطي في حال أوصل الاسلاميين الى الحكم
كما اتهمت النهضة الجيوش العربية بالعلمانية والتطرف مستدلة " أثبتت الأحداث في مصر أن الجيوش العربية مرتبطة بالأقليات العلمانية المتطرفة، ولو أدى إلى هدم الشرعية في حال اختيار الشعب لغيرهم ، وفي خضم هذه الأحداث دعت الحركة أنصار الشرعية للتمسك بالخيار السلمي، حقنا للدماء، ولتفويت الفرصة على المتربصين بمصر واستقرارها، وإنجاح تجربتها الديمقراطية في التخلص من الاستبداد، وبناء الدولة المدنية التي تعلي من شأن الحق والقانون.
من جهتها حركة حمس بقيادة عبد الرزاق مقري هي الاخرى نددت بالانقلاب العسكري الذي وقع في مصر على الشرعية الدستورية بتنحية الرئيس الدكتور محمد مرسي المنتخب في انتخابات ديمقراطية نزيهة شهد لها المجتمع الدولي الرسمي -تضيف الحركة - وتفاعلت معها وسائل الاعلام عبر التقارير والشهادات الموثقة واعترفت بها الدول والمنظمات عبر المواقف السياسية الرسمية واطمأن لنتائجها الشعب المصري وشعوب العالم العربي والإسلامي التواق الى الحرية والتنمية.
وقالت حمس في بيان لها امس أنه لا يوجد له أي مبرر شرعي ولا سياسي ولا قانوني دستوري، سوى محاولة الرجوع إلى العهد القديم بدعم من بعض القوى الإقليمية والدولية التي تريد ضرب النموذج الديمقراطي الجديد الذي تمثله الحركات الاسلامية وقوى التحرر والانعتاق في المنطقة العربية، من خلال استغلال الاحتياجات الاجتماعية المشروعة للشعب المصري الذي لا يمكن أن تحل في سنة واحدة في أي بلد من البلديان واعتبرت إلقاء القبض على قيادات حزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان المسلمين وتلفيق التهم الكاذبة لهم ، دليل على سوء نية الانقلابيين، كما أنّ غلق القنوات الفضائية ومنع الرأي الآخر انتكاسة للحريات وحقوق الإنسان ، وكل هذه الإجراءات هي نقض مباشر للنهج الديموقراطي ،وهو أمر سيشكل خطرا كبيرا على استقرار المنطقة كلها إذ سيجعل أعدادا كبيرة من الشباب تترك الإيمان بإمكانية التغيير بواسطة العمل السياسي مما يغذي التطرف ويعيد للواجهة مسلسل العنف الذي بدأ في التراجع منذ انطلاق العملية الديموقراطية في الوطن العربي، فيما دعت هي الاخرى أنصار الرئيس مرسي وحزب العدالة والحرية وجماعة الإخوان المسلمين أن يلتزموا بالتعبير السلمي وأن لا يخضعوا للاستفزاز وأن يحفظوا استقرار مصر وأمنها وأن لا يبددوا رصيدهم وشعبيتهم وتاريخهم وأن يثقوا في الله وفي مستقبل عربي سيكون لصالح الحق والعدل لا محالة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.