شيخ الأزهر يردّ على ماكرون: الأزمة الحقيقية بسبب أجنداتكم الضيقة    ماكرون يشعل غضب المسلمين    بلد اللاءات الثلاث يُرغم على التطبيع… على مَن الدور؟    برعاية الأمم المتحدة    ضبط شحنة من مخدرات "إبراهيموفيتش" داخل شاحنة في وهران    وفاة خمسة أشخاص من عائلة واحدة اختناقا بالغاز    في الاراضي الصحراوية    كورونا في رئاسة الجمهورية.. والرئيس تبون في الحجر 5 أيام    وزير الصناعة: ملف إستراد السيارات أقل من 3 سنوات قريبا على طاولة الحكومة    مشروع تعديل الدستور «تذكرة» عبور نحو الجزائر الجديدة    التعديل الدستوري: المجتمع المدني سيكون شريكا في اتخاذ القرارات وتحقيق التنمية    فرنسا تستدعي سفيرها لدى تركيا احتجاجا على تصريحات أردوغان    اثيوبيا تستدعي السفير الأميركي بعد تصريحات ترامب    ريال مدريد يتربّع على عرش «كلاسيكو الأرض»    رزيق :سوق وطنية للتمور وخمسة أسواق للمواد الغذائية قريبا    سطيف: مشاريع لربط مناطق ظل بالغاز و الكهرباء    ضمانات لإدماج ذوي الاحتياجات الخاصة اجتماعيا واقتصاديا    ضرورة التحكم في تكنولوجية الاتصالات الحديثة حتى تؤدي الخدمة المنوطة بها أثناء الكوارث الطبيعية    انحراف عربة قطار محملة بالفوسفات    عيسى بلخضر: إيلاء الجمعيات الدينية المكانة التي تستحقها في المجتمع المدني    صناديق دعم المسرح والسينما والكتاب مستمرة    الشعب سيعبّر عن قناعته بكل حرية وسيادة حول الدستور    الجزائر ترحّب باتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا    رسميا.. منافس بن العمري يغيب عن قمة موناكو    السلطات الفرنسية تطرد عائلة مسلمة رفضت تزويج ابنتها لمسيحي    الجزائر تشارك في أشغال مجلس إدارة منظمة العمل العربية    الاتحادية الجزائرية للإنقاذ والإسعاف ونشاطات الغوص البحري: انتخاب سمير كريم شاوش رئيسا جديدا    بلماضي ومحرز وفيغولي يُشجّعون أواسط "الخضر"    كرة القدم: تحضيرات المنتخبات الوطنية للشباب محور اجتماع زطشي والمديرية الفنية الوطنية    55880 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1907 وفيات .. و38932 متعاف    إتحاد العاصمة: عنتر يحي راض عن سير تربص مستغانم    اليوم الوطني للشجرة: غرس مليار شجيرة منذ إطلاق المخطط الوطني للتشجير    مانشيستر سيتي يقع في فخ التعادل أمام وست هام    انطلاق التسجيلات الجامعية وإلغاء المعدلات الوطنية ل4 تخصصات    بلمهدي يُشرف على إنطلاق الملتقى الوطني لرصد الإحتجابات الكويكبية    صالح قوجيل: يدعو المواطنين إلى مشاركة قوية في الاستفتاء حول مشروع تعديل الدستور في الفاتح نوفمبر    بيرام    قارورة على شكل أيسكريم    زيتوني: التصويت ب"نعم" على الدستور يمكننا من بناء جزائر جديدة    لوغاروسيتش :الجزائر هي أفضل فريق في القارة الإفريقية و يستحقون كل الاحترام والتقدير    بن بوزيد: الوضع الحالي لوباء "كورونا" مقلق    تسجيل 250 إصابة جديدة بفيروس كورونا 10 وفيات و 144 حالة شفاء    وزيرة الثقافة: كلمة الفصل للشعب وحده مهما كانت أهميّة مشروع تعديل الدّستور    مروجا المؤثرات العقلية بالطارف في قبضة الأمن    المدير العام لمنظمة الصحة العالمية:"نمر بمرحلة صعبة من وباء كورونا خاصة في النصف الشمالي من الأرض"    كمال بلعسل: مشروع الدستور الجديد سيكون اللحمة الجامعة للأمة الجزائرية    حصة الأسد لقطاع السكن في الميزانية الخاصة بسنة 2021    الحرية أو الشهادة.. الأسير الأخرس بين رهانين    "ترقية الصادرات خارج المحروقات مرهون بوضع استراتيجية واضحة في كل شعبة"    معلمة وهران.. أهانها الوالي فاحتضنها الملايين    وزارة الثقافة تنظم "أسْبوع النّْبِي" تحت شعار "مشكاةُ الأنوار في سيرة سيّد الأخيار"    الحظيرة السكنية بباتنة تتعزز ب700 وحدة سكن ريفي    « الجمهورية » مدرسة المهنية و الاحتراف    القرض الشعبي الجزائري يكشف:    ذكرى المولد النبوي الشريف الخميس 29 أكتوبر الجاري    عندما يخرج الشعر إلى ربوع الحياة    اتفاقية شراكة مع شباب "اليوتيبورز" التونسية    عامان حبسا للص هواتف بحي النجمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأحزاب الإسلامية في الجزائر تنتقد الانقلاب على مرسي
عزل الرئيس مرسي من الحكم يثير استياءهم
نشر في الاتحاد يوم 06 - 07 - 2013

أعلنت حركة النهضة رفضها المطلق لما وصفته بالانقلاب العسكري على الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي، بعد عزله وتعيين رئيس المحكمة الدستورية، عدلي منصور، رئيسا مؤقتا للمرحلة الانتقالية. ونددت النهضة في بيان لها أول أمس، بشدة الانقلاب على ما أسمته بالشرعية والمشروعية، مؤكدة في السياق ذاته أن ما حصل في مصر سيترب عليه عواقب وخيمة ستطال شظاياها الأمة العربية بأسرها، لما تمثله مصر من موقع وتأثير، كما عبرت حركة النهضة عن استيائها الشديد تجاه الصمت والتواطؤ الدولي، كونه يكيل بمكيالين في الفعل الديمقراطي، فالتجارب تؤكد في كل مرة رفض القوى الكبرى للخيار الديمقراطي في حال أوصل الإسلاميين إلى الحكم، مشيرة في بيانها أن الأحداث في مصر أثبتت أن الجيوش العربية مرتبطة بالأقليات العلمانية المتطرفة، ولو أدى إلى هدم الشرعية في حال اختيار الشعب لغيرهم وذلك حسب بيان تلقت "الاتحاد نسخة منه ". من جهتها وفي خضم ما يجري في مصر، دعت النهضة باسم أمينها العام، فاتح ربيعي، أنصار الشرعية للتمسك بالخيار السلمي، لمنع التصادم وتجنب الحرب الأهلية وإراقة الدماء ولتفويت الفرصة على المتربصين بمصر واستقرارها، وإنجاح تجربتها الديمقراطية في التخلص من الاستبداد، وبناء الدولة المدنية التي تعلي من شأن الحق والقانون. وأعلنت القوات المسلحة المصرية مساء الأربعاء تعطيل العمل بالدستور بشكل مؤقت وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة وتولي رئيس المحكمة الدستورية العليا شؤون البلاد وقالت إن هذه القرارات أتت استجابة لمطالب الشعب، لكن مرسي دعا إلى عدم الاستجابة إلى ما وصفه ب"الانقلاب العسكري" والحفاظ على سلمية الأداء وتجنب التورط في دماء أبناء الوطن. ورفضت جماعة الإخوان المسلمين في مصر المشاركة في الحكومة الانتقالية المزمع تشكيلها بعدما أطاح الجيش بالرئيس محمد مرسي من السلطة. من جهتها عبرت حركة النهضة في بيان لها القول أنها تابعت باهتمام بالغ، مجريات الأحداث التي تعرفها جمهورية مصر العربية الشقيقة، وما تتعرض له فيها التجربة الديمقراطية من عملية إجهاض ممنهجة على حد قوله بتحالف فلول النظام السابق مع أطراف علمانية داخلية، وقوى إقليمية وعربية تنظر إلى التجربة بعين الريبة، أن كونها تهدد مصالحها غير المشروعة في مصر والمنطقة العربية.وأضاف المتحدث في بيانه الذي تلقت الاتحاد نسخة منه قائلا :" في خضم هذه الأحداث فإن الحركة تدعو أنصار الشرعية للتمسك بالخيار السلمي، حقنا للدماء، ولتفويت الفرصة على المتربصين بمصر واستقرارها، وإنجاح تجربتها الديمقراطية في التخلص من الاستبداد، وبناء الدولة المدنية التي تعلي من شأن الحق والقانون".
مقري:عزل مرسي ما هو إلا انقلاب عسكري
ومن جهتها عبرت حركة مجتمع السلم في بيان لها نددت فيه الحركة بما أسمته الانقلاب العسكري على الرئيس المصري محمد مرسي،وأضاف البيان بأنه لا يوجد له أي مبرر شرعي ولا سياسي ولا قانوني دستوري، سوى محاولة الرجوع إلى العهد القديم بدعم من بعض القوى الإقليمية والدولية التي تريد ضرب النموذج الديمقراطي الجديد الذي تمثله الحركات الإسلامية وقوى التحرر والانعتاق في المنطقة العربية، من خلال استغلال الاحتياجات الاجتماعية المشروعة للشعب المصري الذي لا يمكن أن تحل في سنة واحدة في أي بلد من البلدان. وأعتبر البيان الذي تحصلت "الاتحاد على نسخة منه "جاء على لسان رئيس مجتمع السلم عبد الرزاق مقري أن إلقاء القبض على قيادات حزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان المسلمين وتلفيق التهم الكاذبة لهم،دليل على سوء نية الانقلابيين، كما أنّ غلق القنوات الفضائية ومنع الرأي الآخر انتكاسة للحريات وحقوق الإنسان، ويضيف المتحدث في نفس السياق كل هذه الإجراءات هي نقض مباشر للنهج الديمقراطي،وهو أمر سيشكل خطرا كبيرا على استقرار المنطقة كلها إذ سيجعل أعدادا كبيرة من الشباب تترك الإيمان بإمكانية التغيير بواسطة العمل السياسي مما يغذي التطرف ويعيد للواجهة مسلسل العنف الذي بدأ في التراجع منذ انطلاق العملية الديمقراطية في الوطن العربي. إننا نهيب بأنصار الرئيس مرسي وحزب العدالة والحرية وجماعة الإخوان المسلمين أن يلتزموا بالتعبير السلمي وأن لا يخضعوا للاستفزاز وأن يحفظوا استقرار مصر وأمنها وأن لا يبددوا رصيدهم وشعبيتهم وتاريخهم. للإشارة فقد أعلنت القوات المسلحة المصرية مساء الأربعاء الفارط بيانا تضمن تكليف رئيس المحكمة الدستورية بإدارة شؤون البلاد وتعطيل العمل بالدستور وإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية مبكرة. كما تضمن البيان تشكيل حكومة كفاءات ولجنة لمراجعة التعديلات الدستورية ووضع ميثاق شرف إعلامي وتشكيل لجنة عليا للمصالحة، أين دعا البيان الشعب المصري إلى الالتزام بالتظاهر السلمي وحذر من التعامل بقوة وحزم مع كل من يخالف القانون والخروج عن السلمية. وقالت صحيفة الأهرام قالت على موقعها الالكتروني قبيل إعلان البيان إن الجيش أعلم الرئيس محمد مرسي عند الساعة الخامسة بالتوقيت العالمي إنه لم يعد رئيسا للجمهورية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.