نحن بحاجة إلى وضع البلاد خارج الصراعات الوهمية    مشروع قانون الطيران المدني جاء ليواكب المنافسة الدولية في النشاط الجوي    وهران.. روائع إشراقة الشمس    «بإمكان الشباب الحصول على السجل التجاري من دون امتلاكهم لمحلات»    بن رحمة يفشل في السير على خطى محرز    فرعون تتعهد برفع تدفق الأنترنت وخفض الأسعار قريبا    إعلان نهاية «داعش» هل يضع حدا للإرهاب العالمي؟    المغرب غير مؤهل للحديث عن الديمقراطية    من منزلها في‮ ‬القدس‮ ‬    أويحيى يوقّع على سجل التعازي بإقامة السفير    القبض على الإرهابي "عبد الخالق" المبحوث عنه في العاصمة    إقصاء مولودية العاصمة من منافسة كأس العرب    حصيلة الجولة ال22‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين الثاني    علاج جديد يعيد الذاكرة ويحارب النسيان    بدار الثقافة‮ ‬مالك حداد‮ ‬بقسنطينة    من مختلف الصيغ وعبر جميع الولايات    في‮ ‬عهد معمر القذافي    تحسبا لربع نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    مجلس شورى طارئ لحمس‮ ‬يوم‮ ‬2‮ ‬مارس    كابوس حفرة بن عكنون‮ ‬يعود    غرق بشاطئ أرزيو بوهران‮ ‬‭ ‬    ‭ ‬شهر مارس المقبل    ‮ ‬رسالة بوتفليقة تبين تمسك الجزائر ببناء الصرح المغاربي‮ ‬    خلال السنة الجارية    بن غبريط تتبرأ من انشغالات الأساتذة وتؤكد :    فيما سيتم حشد وتجنيد الطلبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي    إثر جريمة قتل زوج صيدلية بأم البواقي    مسكنات الألم ضرورة قصوى ولكن    ظريف: خطر نشوب حرب مع الكيان هائل    ثورة نوفمبر مثال للشعوب التي تناضل من أجل نيل حريتها    تجربة الجزائر رائدة في إعادة إدماج المحبوسين    نحو اتخاذ إجراءات لتسهيل الانتخاب على المواطنين    مواطنون يتساءلون عن موعد الإفراج عن قوائم المستفيدين    وضع شبكة التموين بالغازالطبيعي حيز الخدمة بسكيكدة    تلقيح 154 ألف رأس من الماشية بتبسة    5 سنوات سجنا ضد « الشمَّة»    «ضرورة مضاعفة الإنتاج والتركيز على الطاقات المتجددة»    خنشلة تحتفل باليوم الوطني للشهيد    ينزعُ عنه الأوهام    عن الشعر مرة أخرى    تأملات في ديوان «تركت رأسي أعلى الشجرة» لعبد الله الهامل    هذه أنواع النفس اللوامة    لِمَا يُحْيِيكُمْ    هذه الحكمة من أداء الصلاة وفضلها بالمسجد    ماذا حدث ل رويبة في ليبيا؟    تنظيم الدولة يتبنى هجوما بسيناء    آلان ميشال يعود لتدريب الفريق    التهاون في التفاصيل يضيّع الفيلم    حذاء "قذر" ب790 دولارا    اشترى منزلا بنصف سعره.. ثم وجد نفسه في "أزمة حقيقية"    أضخم جبل في العالم... تحت الأرض    إطلاق مشروع "أطلس الزوايا والأضرحة بالغرب الجزائري"    أرافق القارئ في مسار يعتقده مألوفا إلى حين مفاجأته    في أجواء امتزجت فيها مشاعر الفرحة و الحزن    إنشاء دار للسكري بقوراية تتوفر على كل متطلبات المتابعة الصحية    اذا كنت في نعمة فارعها - فان المعاصي تزيل النعم    كيف برر المغامسي صعود بن سلمان فوق الكعبة؟    محمد عيسى يرجع السبب لتكاليف النقل والضرائب الجديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الجزائريون أختار بوتفليقة طمعا في استمرار الاستقرار"
قالت إن الانتخابات نزيهة بكل المقاييس، حنون:
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

أكدت لويزة حنون المترشحة التي تحصلت على المرتبة الرابعة في الرئاسيات الماضية أن الشعب الجزائري أختار المرشح الحر بوتفليقة طمعا في استمرار الامن والاستقرار، وأنه فضل تفويض بوتفليقة ليدير مرحلة جديدة في تاريخ البلاد لأن المرحلة القادمة – حسبها- تتطلب تحصين البلاد قبل البحث عن مرحلة انتقالية".
أوضحت أمس لويزة حنون خلال تنشطيها ندوة صحفية بالمركز الدولي لصحافة بالأوراسي آن النتيجة المعلن عنها لها علاقة كبيرة بالوضع السياسي، واستطاعت آن تكذب التقارير الفرنسية والأمريكية حول خطورة الوضع في البلاد، وكسرت كل الداعين للفوضى والخروج لشارع ،معتبرة هذه الانتخابات نزيهة بكل المقاييس وكررت سناريو انتخابات 2004، وأنها جاءت مثلما فوض فيها الشعب بوتفليقة لإنقاذ البلاد من فوضى كانت حتمية بالنظر لكل المستجدات التي عرفتها الساحة الدولية والتشنجات في الوسط الداخلي على خلفية التصريحات النارية التي أطلقها العديد من الفاعلين السياسيين من المترشحين والمقاطعين الذين هددوا بالنزول إلى الشارع وعدم الاعتراف بنتيجة الانتخاب، معتبرة أن الشعب وجه رسالة ديمقراطية مفادها أن وقت التغير لم يحن بعد بل يجب البعض عن تحصين البلاد قبل كل شئ، وعن تعليقها على المرتبة التي حازت عليها في هذه الانتخابات رفضت لويزة حنون الاعتراف بالهزيمة ،وقالت النتيجة كانت بالنسبة لحزب العمال هي انتصار ، وحزب العمال استطاع آن يحقق الهدف السياسي ،وهو عدم سقوط ضحايا خلال الانتخابات ولم تكن مجابهة مباشرة في الشارع ما دعا لها البعض.
وعادت الامينة العامة لحزب العمال للحدث على التأسيس الوطني الذي يجب ان يتبع بعد الرئاسيات لتؤكدا موقف حزبها الرافض لتبني المرحلة الانتقالية التي دعت لها احزاب المعارضة ومترشحين في الرئاسيات ،حيث قالت أنها تتفق مع الدولة في تبني مفهوم الجمهورية الثانية غير ان معالمها لم تتضح بعد ،وشددت حنون على القول ان البلاد ليست في مرحلة تسمح بتشكيل مجلس انتقالي، خاصة وان العديد من المترشحين بما فيها المعارضة تدعوا لضرورة تبني إصلاح توافقي على الطريقة التونسية وهذا الشيء لا نريده لأنه غير ديمقراطي.
من جهة أخرى تباهت حنون بكسر الشعب للقطبية المفتعلة بين المترشح عبد العزيز بوتفليقة وبن فليس وقالت أنها من افتعال وسائل الإعلام، وعن النتيجة التي حققها المترشح بلعيد عبد السلام والتي احتل من خلالها المرتبة الثالثة ،قالت – حنون- "أنها مفاجئة بالنسبة له فقط وهو الذي كان مندهش والشعب لم يصوت على برنامجه وإنما صوت على أساس الجهوية في إشارة إلى انب لعيد ينحدر من منطقة الشاوية "، وعن النتيجة التي فاز بها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة قالت هي عادية جدا خاصة وان الشعب الجزائري تعاطف معه لم ظهر على كرسي متحرك عن قيامه بواجبه الانتخابي ،كما أن بعض المترشحين ساهموا في فوز بوتفليقة من خلال حملتهم الانتخابية التي خدمة الرئيس أكثر منهم في إشارة واضحة لوزير الحكومة الأسبق على بن فليس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.