تونس تعلن مقتل الارهابي الجزائري مراد الشايب بالقصرين    موسم‮ ‬2018‮ -‬2019    خلال ذكرى عيدهم الوطني‮ ‬    حسب قرار البرلمان الأوروبي‮ ‬    سجل هدفه الخامس مع موناكو    تم تنصيب لجنة تحقيق للبحث في‮ ‬كيفية تسييرها    الجزائر تستورد منها‮ ‬30‮ ‬مليون دولار سنوياً‮ ‬    إثر عملية بحث وتمشيط واسعة‮ ‬    السلطة المستقلة للإنتخابات تذكّر    قيس السعيد‮ ‬يؤدي‮ ‬اليمين‮ ‬غداً    أساتذة الإبتدائي‮ ‬يواصلون إضرابهم‮ ‬    لاعب آخر‮ ‬يعرض نفسه على بلماضي    في‮ ‬مناطق الجنوب والهضاب العليا    مير‮ ‬يستقيل بسبب الإحتجاجات    وزير الاتصال يؤكد بأن قانون المحروقات يحافظ على الثروة    النزاع في الصحراء الغربية "مسالة تصفية استعمار غير مكتملة"    إسقاط 52 ألف متوفى من القوائم الانتخابية    توقيف متهم بالنّصب عبر الأنترنت    الإعلام مطالب بالمهنية والحياد وصون مصلحة الوطن    تقليص الواردات إلى 38,6 مليار دولار والنفقات ب8,6 بالمائة    تدعيم بلديات الوطن ب6 آلاف حافلة    على الإعلاميين التخصص في الإعلام الأمني لمحاربة الشائعات    السلطات اللبنانية أمام مأزق إقناع شارع لبناني ثائر    بوتين يتدارك الوقت الضائع    فيلمان جزائريان في المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي والروائي القصير بمدنين بتونس    عبّاس :«المشوار مازال طويلا»    أنصار الرابيد متذمرون    الجزائر تحتل البوديوم بفضل مشماش وحبشي    مصير 100 عامل معلق على شهادة الاستثمار    وقف إطلاق النار في سوريا ينتهي اليوم    مراقد بلا مرافق    السجن لمسير ملهى بعين الترك اعتدى على زبون بخنجر    دواوير تيارت خارج الخريطة الصحية    1900 مسكن حصة قاطني الأرياف    استلام المحطة الكبرى لتوليد الكهرباء السنة المقبلة    40 مبدعة تتغنى بجمال وأصالة «سيرتا»    إبراز جهود العلامة في خدمة المرجعية الوطنية الدينية    «ميميش» ..سيد الخشبة    تقليد راسخ في قصور وواحات غرداية    مليارا سنتيم لتهيئة موقع تابورث العنصر    برناوي يستقبل رئيس مجلس الإدارة    البجاويون من أجل التدارك    150 صورة تحكي ثقافة مغايرة    مشاركة 26 عملا من مختلف الفئات    "الصخرة السوداء" تحتضن "زيان السعد" أسبوعا كاملا    الحريري يقر بإصلاحات عميقة في لبنان بعد المظاهرات العارمة    “صام دهرا ونطق كفرا” .. !    وزارة الصحة: القطاع الخاص مكمل للقطاع العام و جزء لا يتجزأ من المنظومة الصحية الوطنية    لا عذر لمن يرفض المشورة    خلال المهرجان الوطني‮ ‬للشعر النسوي‮ ‬    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    القطاع الخاص جزء من المنظومة الوطنية    “وصلنا للمسقي .. !”    وزارة الصحة تتدارك تأخر إنطلاق العملية‮ ‬    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نحو استحداث فرق الكلاب المدربة عبر كامل ولايات الوطن
لدعم فرق الإنقاذ تحت الردوم خلال الزلازل والفيضانات
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

وجه المدير العام للحماية المدنية تعليمات صارمة إلى مدراء الحماية المدنية للولايات من أجل إستحداث فرق سينوتقنية المتكونة من فرق الكلاب المدربة و إلحاقها بفرق الدعم للتدخل الأولي المختصة في الإنقاذ تحت الردوم خلال الزلازل و الفيضانات المنتشرة عبر كامل ولايات الوطن المهددة بالخطر الزلزالي.
وجاء في بيان خلية الاتصال بالمديرية العامة للحماية استلمت المستقبل العربي نسخة منه أن المدير العام للحماية المدنية أعطى تعليمات إلى مدراء الحماية المدنية للولايات من أجل إستحداث فرق سينوتقنية أي فرق الكلاب المدربة و إلحاقها بفرق الدعم للتدخل الأولي المختصة في الإنقاذ تحت الردوم المنتشرة عبر كامل ولايات الوطن المهددة بالخطر الزلزالي حيث واوضح البيان ، أن تجربة التعبئة لفرق الكلاب المدربة للوحدة الوطنية للتدخل و التدريب بالحميز و مستغانم و كذلك قسنطينة ، تعتبر مثالا حيا على مدى نجاعتها في حالات الكوارث التي شهدتها مختلف مناطق الوطن و اضاف البيان أن ادراج هذه الفرق السينوتقنية سيساعد الوحدات العملية على ربح الوقت والفعالية في تسيير الأزمات الناجمة عن الكوارث في حالة حدوثها و كيفية التعامل معها . و أكد البيان أن الجهود التي تبذلها المديرية العامة قصد توفير الظروف الملائمة لتطوير مديريات الحماية المدنية عبر جل ولايات الوطن و تمكينها من التكيف مع التغيرات التي شهدها المجتمع من خلال تطبيق المخططات و البرامج التنموية التي بادرت بها السلطات العمومية ، مكنت القطاع من تحقيق أغلب الاهداف المسطرة و المتعلقة بشكل خاص بالإنشغالات المتصلة بالسرعة و النجاعة التي يقتضيها التكفل بالنشاط العملي ، مع الاخذ بعين الاعتبار مجمل الخصائص المميزة لكل جهة و طبيعة الاخطار المهيمنة عليها و درجة خطورتها و تكرارها و السعة التي يمكن ان تبتلعها . وبفضل المخطط الولائي لتحليل و تغطية الأخطار المنجز من طرف فرق متعددة المهام على مستوى غالبية الولايات ، تم توزيع هذه الجهود بشكل عقلاني من أجل تغطية احتياجات كل الوحدات العملية تقريبا في المجالين البشري و المادي ، فضلا عن إخضاع إختيار موقعها للمتطلبات الناتجة عن تفاعل مجمل المعلمات الثابتة و المتغيرة التي يتضمنها كل مخطط . كما أن إنشاء فرق متخصصة لا يخضع إلا للانشغالات المتعلقة بسرعة و نجاعة التكفل بالنشاط العملي فحسب بل يستجيب كدلك لإرادة ضمان تسيير أفضل للأخطار الخاصة التي تتعرض لها كل ناحية أو منطقة .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.