رئيس الجمهورية يدعو الجزائريين إلى المشاركة بقوة في الانتخابات المحلية    النص الكامل لبيان مجلس الوزراء    برشلونة يبدي إستعداده لعلاج مدرب إشبيلية بعد إصابته بالسرطان    روراوة يرأس اجتماعا هاما    بشار:توقيف أخطر عصابة لترويج المشروبات الكحولية    هذا عدد الصحفيين المعتمدين لتغطية انتخابات الجزائر    3 سنوات خبرة ونسبة إدماج من 40 إلى 60 بالمائة للإستثمار في تركيب السيارات مستقبلا    لبنان: سعد الحريري يعلن تريثه في تقديم استقالته بطلب من الرئيس عون    كأس العالم 2018: انتقاء 36 حكما لمونديال روسيا    كيليني يصدم أنصار وعشاق "اليوفي " بتصريح مثير    أردوغان يكشف عن سيناريو غربي قذر يهدف لتدمير العالم الإسلامي    تعزيز الكفاءات وتبادل الخبرات لمكافحة الجريمة المنظمة    مرحلة جديدة في تاريخ زيمبابوي بعد استقالة الرئيس موغابي    الجزائر تدين "بشدة" الاعتداء الإرهابي الذي استهدف مسجدا بمدينة موبي بنيجيريا    السجن المؤبد لجنرال صربي شهير    الإعلان عن رزنامة الامتحانات الفصلية للموسم الدراسي 2017-2018    بحث واقع التعاون الصناعي بين البلدين    البحوث العلمية أساس تطوير الإنتاج الحيواني والزراعي    إستراتيجية الابتكار الصناعي جاهزة في مطلع 2018    الانتخابات المحلية بالجنوب : الناخبون يؤدون واجبهم بالمكاتب المتنقلة    عنف ضد الأطفال: أزيد من4000 حالة خلال 9 أشهر    «الذهب» في المصب !    المياه المعالجة لا تصل الفلاحين بغليزان    الشاب خالد في حفل فني بالسعودية منتصف الشهر المقبل    الدورة ال24 لمهرجان الاْردن المسرحي: الجزائر تنال جائزة برونزية    «راض عما قدمته في مسيرتي وفخور لأني غنيت مع بلاوي الهواري قبل وفاته»    شلل بمستشفيات وهران    العراق ينهي مهام سفيره لدى الجزائر    توقيف ثلاثة مهربين ببسكرة والوادي    محادثات بين سونلغاز وجيكول لتصدير الكهرباء من الجزائر إلى ليبيا    أسعارالنفط تقفز بنسبة 1 بالمئة بعد تراجع إمدادات الخام الكندي    الاتحاد الأوروبي يرشح 50 لاعبا للتشكيلة المثالية    حوادث المرور: وفاة 21 شخصا وإصابة 909 آخرين خلال أسبوع    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في اليابان    بالفيديو... رونالدو يثور في وجه الإعلاميين بقبرص    زوخ: 40 مشروعا لفك الازدحام المروري بالعاصمة    10 بلديات نموذجية لإشراك المواطن في تسييرها    مارسيلو يعادل رقم روبيرتو كارلوس    شاب يزهق روح شقيقته في وهران    جمعية عشاق الخشبة للفنون المسرحية تستعد لتنظيم مهرجان المسرح المغاربي بالوادي    العربي بوينون: لجنة تحضير الجائزة الكبرى آسيا جبار للرواية دخلت المرحلة ما قبل الأخيرة    متفرقات    حملة جديدة لتلقيح التلاميذ    المستشفى الجامعي    تيزي وزو على موعد مع الدورة ال 16    لم نحسم في الأسماء المغادرة والتفكير في البطولة أمر مبكر    القاسمية معقل الدين وقلعة للثورة والنضال    الرواية في الجزائر بخير، ولن أسامح من أساؤوا إلي    سكان الكويف يغرقون في الأوحال ويطالبون بمشاريع تنموية    أولياء يحملون البلديات ضعف التحصيل الدراسي    تطوير مقاربة وطنية لاستغلال الموارد الطبيعية    يهود بشهدون بنبوة سيد الخلق !    حملة التلقيح ضد الحصبة في أول أيام العطلة!    هذا موعد إحياء المولد النبوي في الجزائر    هل عرفت نبيك حقًا ؟    الثبات على الطريق المستقيم والتحلي بالأخلاق العالية    وزارة الشؤون الدينية: هذا موعد ذكرى المولد النبوي الشريف    مسابح للمياه القذرة وتلاميذ مهدّدون بالأمراض وسط ورقلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشروع قانون البلدية الجديد
نشر في الأمة العربية يوم 11 - 03 - 2011

يضع مشروع القانون المتعلق بالبلدية الذي ستتم مناقشته يوم الأحد القادم المواطن في "لب اهتماماته" حيث يقضي باستشارته حول خيارات وأولويات التهيئة و التنمية لبلديته. ويشير مشروع القانون إلى انه من دواعي هذا التعديل "بروز مواطن أكثر تعلما و أحسن إطلاعا وأكثر تطلعا إضافة إلى امتلاكه لآراء واقتراحات متعلقة بتسيير البلدية".
ويؤكد مشروع قانون البلدية في ذات السياق على بروز"كفاءات وأجيال جديدة من القيادات من بين النساء و الشباب" ناهيك عن "التعمير الكثيف للسكان الذي انجر عنه تعقد كبير في العلاقات والتعامل مع الحاجات الاجتماعية المتعددة الأشكال كالسكن والنقل و المياه الصالحة للشرب و الحياة الاجتماعية في العمارة أو الحي دون نسيان الترفيه والنشاطات الثقافية". وفي هذا الإطار يلاحظ القانون "ظهور متطلبات مشروعة و مختلفة مرتبطة بالعصرنة الشاملة التي تستدعي استجابات من نمط جديد" مما يستوجب حسب المصدر ذاته "إدخال تصحيحات والإتيان بإبداعات ملائمة قصد تحقيق التوازنات الضرورية لتأسيس تسيير منسجم للبلدية". وتندرج هذه التعديلات في إطار الإصلاحات ذات المنفعة الوطنية المشروع فيها في إطار مختلف الرهانات على المستقبل بواسطة ترقية الأجيال الجديدة وتطبيقا لأحكام الدستور المعدل و المتعلقة بتكريس ترقية الحقوق السياسية للمرأة. وفي سياق عرضه للأسباب التي استدعت هذا التعديل يؤكد مشروع القانون أن "الحالات المختلفة المعاشة خلال العشرون سنة الماضية من تطبيق القانون رقم 08/90 المتعلق بالبلدية أظهرت محدودية منظومة قانونية غير قادرة على تفكيك التوترات، ناهيك عن عدم تمكنها من تسوية المشاكل ذات النمط الجديد المتولدة خاصة عن تعددية لا زالت في طريق التدعيم". "وعليه تبرزالوثيقة أصبح من الضروري الانتقال إلى مرحلة نوعية أخرى في تنظيم وسير و إدارة البلدية في اتجاه يجعلها أحد الفاعلين في الإصلاحات المباشرة من طرف الدولة في كل أبعادها بصفة فعالة و جعلها تستوعب الديناميكيات التي تضيفها الإصلاحات إلى تطور المجتمع". وأضافت أنه بغية بلوغ هذه الأهداف يتعين "تعبئة الجهود" قصد تدعيم قدرات البلدية في اتخاذ القرار و أيضا في قدرتها التسييرية والمالية مما يقتضي "ديمومة عصرنة التسيير البلدي و ضرورة مواصلة البحث الجاري حول إصلاح الجباية والمالية المحلية الذي لا مفر منه وكذا دعم برامج التكوين و التوظيف التي تم الشروع فيها لفائدة المنتخبين والأعوان البلديين". وفي هذا الشأن، يشير مشروع القانون إلى أن "الأمر يتعلق بالأهداف التي يجب أن يحتويها الإصلاح الشامل للدولة والجماعات المحلية المعلن عنه مع الأخذ بعين الاعتبار تناسب أفضل بين مهام البلديات ومواردها المضبوطة على أساس الحصة من الناتج الوطني الخام".
من جهة أخرى، يقترح مشروع قانون البلدية الجديد "تحديدا للأغلبيات المفترضة في اتخاذ بعض القرارات الهامة بأكثر دقة كانتخاب رئيس المجلس الشعبي البلدي والتصويت على سحب الثقة أو المصادقة عليها و كذا تشكيل لجان المجلس الشعبي البلدي". ويهدف هذا الاجراء إلى "استقرار هيئات المؤسسة البلدية و تدعيم نتائج الاقتراع الشعبي والسهر على تماسك المجلس الشعبي البلدي وتفادي استحواذ جماعات المصالح على هيئات البلدية لأغراض شخصية". كما تقترح الوثيقة من ناحية أخرى "التكفل بتسوية النزاعات بين الكتل السياسية المكونة للمجلس المنتخب التي هي في بعض الحالات مصدر انسداد سير المؤسسة البلدية". ومع إلزام المجلس ب"تبنيه لنظام داخلي" تتضمن مواد مشروع القانون جملة من"الإجراءات من شأنها ضمان ديمومة سير البلدية واستمرارية المرفق العام المحلي مهما كان الظرف بما في ذلك شغور المجلس الشعبي البلدي إثر حله أو استحالة تنصيبه أو انتخابه". كما يتضمن أحكاما من شأنها تصحيح النقائص و الاختلالات المسجلة في إطار احترام قواعد و إجراءات سير المداولة و التحديد الدقيق للإطار العام و الشروط المتعلقة بممارسة العهدة الانتخابية في باب الواجبات و الأخلاقيات المنوطة بصفة ممثل الشعب". وجاء في الوثيقة أن المنتخب "ملزم من الآن فصاعدا بأن يبرهن على تفرغه لأشغال المجلس الشعبي البلدي" علما أن حضوره أشغال المجلس قد تم توضيحه بأحكام قانونية أساسية جديدة "لضمان و الحفاظ على مساره المهني خلال العهدة التي تعتبر هكذا كوقت عمل يبقى مأجورا من طرف المستخدم". كما أن مبدأ الدورات غير العادية "قد تم تحديده أكثر و بصفة دقيقة وإلزامية وتم توضيح الاستدعاءات الاستعحالية كما تم إدخال إجراء اجتماع المجلس بقوة القانون في حالة الكوارث الكبرى و هذا انطلاقا من أن المجلس ملزم بالاستماع إلى المواطنين وفي نفس الوقت القيام بدور المستشار و المراقب للهيئة التنفيذية". وإضافة إلى التصحيحات المدرجة لتحسين سير الهيئة المداولة أعطى مشروع القانون اهتماما خاصا لرئيس المجلس الشعبي البلدي بتكريسه "هيئة تنفيذية للبلدية" والذي من الآن فصاعدا يستعين بنواب للرئيس بدل مساعدين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.