تنصيب الرئيس الجديد والنائب العام لمجلس قضاء البيض    مكافحة الإرهاب والجريمة: الجيش يحقق "نتائج نوعية" في الفترة من 5 إلى 11 أوت الجاري    إحصاء أزيد من مليون و 213 ألف تلميذ متمدرس بمناطق الظل    تأجيل تصفيات آسيا المؤهلة إلى مونديال قطر 2022    الحرائق تلتهم مالايقل 7عن هكتارات من الأعشاب الجافة بالحجار وبرحال    غليزان: توقيف مروج مخدرات مبحوث عنه دوليا    عشر سنوات على رحيل الطاهر وطار    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    كمال بلجود:"إجلاء 28.333 رعية جزائري من الخارج عبر 95 رحلة جوية و4 رحلات بحرية"    هذه تفاصيل وشروط الالتحاق بطور الدكتوراه    أسامة ديبش سادس المستقدمين في شبيبة القبائل    تأجيل محاكمة النائب السابق بهاء الدين طليبة    الوزير الأول: توصيل الكهرباء إلى كل المناطق الفلاحية قبل نهاية السنة    الأمن الوطني يسطر برنامجا تكميليا من أجل المرافقة    الحكم ب12 سنة حبسا نافذا في حق عبد الغني هامل    وفاة ثلاثة أشخاص اختناقا بغاز أحادي أوكسيد الكربون بالأغواط    لبنان: غضب الشارع يشتد بكشف وثائق عن إبلاغ عون ودياب بخطورة الأمونيوم المخزّن    أزمة تركيا – اليونان: التنقيب على النفط يصعّد حدة التوتر في شرق المتوسط    ميلة: هبة تضامنية من مختلف ولايات الوطن    محادثات جزائرية روسية لاقتناء لقاح "كورونا"    تمديد العمل بمواقيت الحجر المنزلي الجزئي على مستوى كافة بلديات مستغانم    فيلمان جزائريان في مهرجان عمان    هذه حقوق الجوار في الإسلام    هذه صحف إبراهيم    لماذا سمي المحرم شهر الله؟    وزير الداخلية : "أزيد من مليون عائلة استفادت من منحة 10 آلاف دينار لشهر رمضان"    قضية التسجيل الصوتي: الإفراج المؤقت عن سعداوي وحلفاية    الوزير ياسين المهدي وليد يؤكد: مشاريع الحظائر التكنولوجية عبر الوطن قيد الدراسة    الدولة بالمرصاد لمحاولات إثارة الغضب الشعبي    قرار الرفع الجزئي للحجر كان ضروريا للاقتصاد الوطني ولنفسية المواطنين    الاتحاد الأوروبي يدحض الأكاذيب ويؤكد:    "أوكسيدنتال بتروليوم" تكذب خبر تنازلها عن حصصها الجزائرية    ميلة: نصب 85 خيمة إضافية بمحطة نقل المسافرين للتكفل بالمتضررين من الزلزال    مجلس نواب طرابلس يطلق مبادرة لحل الأزمة في ليبيا    فيروس كورونا يضرب صفوف برشلونة !    الصحة العالمية: اللقاح الروسي بحاجة لدراسات دولية للحصول على ترخيص عالمي    35 منظمة تونسية تطالب بالإفراج عن الصحفي درارني    كوفيد-19 : خسائر شركات الطاقة الوطنية بلغت نحو 125 مليار دج    فيغولي يُثير غضب الأتراك ويضع شرطا تعجيزيا للقطريين    بومزار يكشف عن تسجيل تجاوزات أدت إلى تذبذب توزيع السيولة النقدية على مستوى المكاتب البريدية    تعديل الدستور: الرئيس تبون يدعو إلى الاستعداد لمرحلة الاستفتاء    واجعوط: تخفيف وزن المحفظة لتلاميذ الإبتدائي    التقاعس في التكفل بمناطق الظل: توقيف بعض المسؤولين المحليين "ماهي الا بداية"    الباحث حواس تقية يمثل الجزائر في معرض الكتاب العربي في أوروبا    حرارة شديدة وأمطار رعدية على هذه الولايات    خالدي يدشن أول مركز جزائري لتنمية الشباب    وزير الطاقة يستعرض فرص الشراكة مع السفير السعودي    أسعار النفط تواصل الإرتفاع    صلاة مع سبق الإصرار    وضع تصورات جديدة لتصنيف المعالم في قائمة التراث الوطني    رزيق..التصريح عبر التطبيق الالكتروني عن بعد سيكون اجباريا في 2021    قد يرحل في الميركاتو الحالي    سيفصل فيه مجلس الإدارة الجديد    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    الكاتب روان علي شريف سيكرم في القاهرة أكتوبر القادم    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    عرض مسوَّدة العمل نهايةَ أوت    الإسلام دين التسامح والصفح الجميل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشرطة القضائية ترافع من اجل تفعيل التعاون الدولي في مجال مكافحة الجريمة العابرة للاوطان
نشر في النهار الجديد يوم 22 - 06 - 2009

رافعت الشرطة القضائية اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة من اجل تفعيل التعاون الدولي في مجال مكافحة الجريمة العابرة للاوطان بكافة انواعها و تعزيز التعاون بين مصالح الامن و القضاء. وفي كلمة افتتاحية للايام الدراسية التي نظمتها مديرية الشرطة القضائية بالتعاون مع وزارة العدل حول "التعاون القضائي في اطار التحقيقات الدولية" اكد العميد الاول للشرطة السيد لعمارة بلقاسم نيابة عن مدير الشرطة القضائية على اهمية التنسيق بين جهاز العدالة و الضبطية القضائية لتفعيل التعاون بينهما في مجال مكافحة الجريمة المنظمة.
واشار ايضا الى ضرورة تشخيص الصعاب و العراقيل التي تحول دون السير الحسن للتعاون الدولي "سواء في شقه القضائي او العملياتي" و العمل على ايجاد الطرق الكفيلة بتنمية و تطوير التعاون في مجالات الامر بالقبض و الانابة الدولية و طلب المساعدة القضائية.
واكد في هذا الصدد على ضرورة ان يتم ذلك و فقا للقانون الجزائري و الاتفاقيات المبرمة ثنائيا او اقليميا او دوليا في اطار أممي.
و من جهة اخرى اشار العميد الاول الى ان تطور التكنولوجيا خاصة في مجال الاتصالات الى جانب الانفتاح الاقتصادي للدول سمح ب "عولمة" الجريمة التي اصبحت تعبر الاوطان و تستفيد من المعلوماتية في "النتظيم و التنفيذ".
وعبر في هذا الصدد عن قناعته بعدم امكانية اي احد التصدي لهذه الجرائم بصفة مفردة مؤكدا على اهمية تظافر الجهود بين المصالح المختصة و بين كل الدول.
وفي هذا الصدد اشار الى ان "وزارة العدل تعمل ممثلة في الشرطة القضائية على تفعيل التعاون الدولي في مكافحة الجريمة المنظمة وفق استراتيجية شاملة و ناجعة تبناها جهاز الامن الوطني بمعية مختلف المصالح الشريكة".
واكد السيد لعمارة في هذا الصدد ان الجزائر "لم تتوانى عن توفير الوسائل المادية و البشرية التي من شانها دحر اوكار الجريمة المنظمة بالتنسيق بين رجال القضاء و ضباط الشرطة القضائية التي اعتبرهم "دعامة اساسية لانجاح الاستراتيجية".
كما اشار الى ضرورة لجوء كل من الطرفين اي الشرطة القضائية والقضاة الى الاستغلال الامثل للاليات التي يوفرها القانون الدولي بما يحمل من اتفاقيات ثنائية و توصيات اممية في ظل الاحترام التام للقانون الداخلي.
و من جهته اشار مدير الشؤون الجزائية و اجراءات العفو بوزارة العدل السيد مختار لخضاري ان التحولات الجيوسياسية و التطور التكنولوجي جعلت الجريمة المنظمة تشكل "تهديدا على امن المجتمعات و استقرارها و تنميتها الاقتصادية".
وذكر بهذه المناسبة ان الجزائر صادقت على اهم الاتفاقيات الجهوية و الدولية لمواجهة الجريمة المنظمة كالارهاب و التجارة غير المشروعة و المخدرات كما انها عملت على ادماج اهم القواعد التي تضمنتها هذه الادوات في منظومتها التشريعية.
واضاف السيد لخضاري في نفس السياق ان الجزائر عملت على تحديث مؤسساتها القضائية و الامنية و تطويرها و تاهيل اطاراتها من اجل نجاعة اكثر في مواجهة الجريمة التي تزداد تعقيدا بالشكل الذي يجعل من الصعب كشفها كالجرائم المصرفية و تبييض الاموال التي تتطلب - كما قال - دراية خاصة بالانظمة المصرفية و قواعد التجارة الدولية.
واشاد بهذه المناسبة بالتعاون بين المكتب المركزي الوطني للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية "الانتربول" بالجزائر و المصالح القضائية مضيفا ان لهذه المنظمة دور "فعال" في مجال محاربة الجريمة المنظمة.
وبعد ان نوه بمستوى التعاون بين الجهتين اكد ارتياح وزارة العدل للنتائج التي تحققت خلال السنوات الماضية في مجال تسليم المجرمين و تنفيذ طلبات التعاون القضائي مع دول عديدة و في مجالات جزائية مختلفة".
كما ثمن "المرونة و الفعالية" التي ميزت اليات التعاون التي تتيحها منظمة الانتربول و التي مكنت في مواقف عديدة ، كما اضاف السيد اخضاري من "تجاوز الصعوبات القانونية التي تطرحها اساليب التعاون التقليدية بترجيح الحلول العملية و تفضيل مبدأ المعاملة بالمثل".
ويشارك في الايام الدراسية التي ستستمر ثلاثة ايام رؤساء المصالح الولائية للشرطة القضائية و رؤساء فرق البحث و التحري و اطارات الدرك الوطني و الجمارك الجزائرية و اطارات من الدفاع الوطني و قضاة تحقيق و وكلاء الجمهورية و اطارات من وزارة العدل.
و يتضمن برنامج اللقاء مواضيع ذات صلة بالتعاون القضائي الدولي في جوانبه العملية كاجراءات تسليم المجرمين و ايقاف المطلوبين دوليا و اوامر القبض الدولية و التحريات الجنائية.
وسينتهي اللقاء بتوصيات و صياغة دليل عملي اجرائي يكون - حسب ما قال العميد الاول - "مرجعية للعمل و لضبط قواعد و ارساء تقاليد للعمل بين الضبطية القضائية والقضاء".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.