الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بن صالح يقدم ضمانات.. والجمعة 16 تواصل لغة الرفض

مظاهرات حاشدة بالعاصمة شارك فيها مواطنون من 4 ولايات مجاورة
العاصميون استقبلوا المتظاهرين بحلوى العيد قبل صلاة الجمعة
النساء والأطفال يعودون للمشاركة في المسيرات بعد رمضان
رشيد نكاز يلتحق بالعاصمة ويرفع شعارات ضد شركة «توتال» الفرنسية
نزل العاصميون على غرار ملايين الجزائريين إلى الشوارع للأسبوع السادس عشر على التوالي من بداية الحراك الشعبي الذي انطلق منذ 22 من شهر فيفري المنصرم.
وهذا مباشرة بعد انقضاء شهر رمضان الفضيل، وهو ما يؤكد إصرار الشارع الجزائري على أن مطالبه المتمثلة في رحيل كل أوجه نظام بوتفليقة .
بما فيهم رئيس الدولة عبد القادر بن صالح والوزير الأول نور الدين بدوي وحكومته مطلبا أساسيا لا رجعة فيه، بالموازاة مع المرور عبر مرحلة انتقالية .
تضمن آليات شفافة لتنظيم انتخابات رئاسية شفافة ينبثق عنها رئيس جمهورية له الشرعية الشعبية ويلبي رغبات الشعب الجزائري.
المتمثلة أساسا في بناء دولة القانون والعدل والمساواة لن يكون فيها للمحسوبية أي مكان.
حصار أمني على العاصمة للجمعة 16 على التوالي
عادت الإجراءات الأمنية المشددة المفروضة على الجزائر العاصمة كل يوم جمعة مباشرة بعد انقضاء شهر رمضان أين تم التخفيف منها.
وشهدت، أمس، المداخل والمنافذ المؤدية إلى العاصمة تعزيزات أمنية مشددة، حيث تم إقامة حواجز وسدود على مستوى كل النقاط المؤدية إليها .
وتم إقامة حواجز للدرك الوطني على مستوى كل من بابا علي وبوفاريك من المدخل الغربي الجنوبي، بالإضافة إلى حواجز ونقاط تفتيش على مستوى القليعة ودواودة.
بالإضافة إلى الجهة الشرقية للعاصمة على مستوى رغاية ورويبة والدار البيضاء، أين سجلت حركة الدخول نحو العاصمة بداية من فجر أمس الجمعة بطئا وازدحاما مروريا كبيرين.
مما تسبب في تعطيل دخول الآلاف من سكان الولايات المجاورة على غرار بومرداس وتيزي وزو وتيبازة والبليدة، سواء للمشاركة في الحراك بعاصمة البلاد أو لقضاء حوائجهم فيها.
ورغم ذلك فقد شارك العديد من سكان الولايات القريبة من العاصمة في المسيرات التي تم تنظيمها، أمس للجمعة 16 على التوالي.
رشيد نكاز يعود للتظاهر بالعاصمة ويرفع شعارات ضد شركة «توتال»
عاد الناشط السياسي المثير للجدل، رشيد نكاز، للمشاركة في المسيرات والحراك الشعبي في العاصمة بعد غيابه خلال الأسابيع المنصرمة.
ووصل نكاز، منتصف نهار أمس، إلى ساحة البريد المركزي، أين تمكن من حشد المئات من المتظاهرين إلى جانبه، خاصة الشباب منهم.
حيث نظم مسيرة مناهظة لفرنسا ولشركة «توتال» الفرنسية وأكد نكاز أنه مستعد أن يتبرع لإعادة شراء أسهم «أناداركو» في إطار حق الشفاعة.
عودة الأطفال والعائلات العاصمية للمشاركة في مسيرات الجمعة 16
عرفت المسيرة 16 من الحراك الشعبي عودة العائلات العاصمية والأطفال إلى التظاهر والتعبير عن المطالب التي رفعت منذ حوالي 4 أشهر.
وذلك بسبب حلول شهر رمضان الكريم والخصوصيات التي يتميز بها هذا الشهر الفضيل، كما عبّرت العائلات الجزائرية عن عودتها القوية من أجل المطالب بالتغيير وتلبية المطالب.
على غرار رفض خطاب رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، يوم الخميس الماضي، والذي دعا فيه إلى عقد حوار حقيقي مع جميع الأطياف والخروج من الأزمة السياسية.
كما أكدت العائلات الجزائرية التي خرجت في الجمعة 16، والتي تزامنت مع عيد الفطر، خروجها في مسيرات حاشدة من أجل التعبير عن تلاحم الأسرة الجزائرية .
وإعطاء الطابع السلمي والتضامني في المسيرات من خلال رفع شعرات «خاوة خاوة بن صالح بدوي ديڤاج»، «جيش شعب خاوة خاوة».
العاصميون يردون على خطاب بن صالح «ديڤاج مكاش حوار»
خرج، أمس، العاصميون في مسيرة حاشدة بعد صلاة الجمعة مباشرة، جابت الشوارع الرئيسية على غرار شارع ديدوش مراد وزيغود يوسف وباب الوادي.
أين عبّر المتظاهرون رفضهم لخطاب رئيس الدولة عبد القادر بن صالح الذي دعا فيه الشعب الجزائري إلى عقد حوار وتأسيس هيئة لتنظيم الانتخابات الرئاسية.
كما انتقد المتظاهرون سبب تماطل الإدارة والعدالة في تلبية مطالب الشعب التي رفعت منذ 4 أشهر كاملة على التوالي.
منها إقالة رئيس الدولة عبد القادر بن صالح وحكومة بدوي غير الشرعية وتنظيم انتخابات على أسس حقيقية بعيد عن رموز النظام القديم .
الذين يريدون التمسك بالسلطة وعدم تركها للأشخاص الذين يريدون خدمة الوطن والخروج من الأزمة السياسية التي طال عمرها.
كما شدّد المتظاهرون على أن خطاب رئيس الدولة لا يعطي أي مصداقية للمؤسسة الجزائرية نظرا إلى رفضه من طرف الشعب وأنه أحد الباءات المتبقين من النظام القديم.
الذي تميز بالفساد واللاعدالة ونهب الثروات وتدمير الاقتصاد الوطني وبيع المؤسسات الاقتصادية التي تعتم عليها الجزائر.
كما ردد المتظاهرون شعارات وحمل لافتات تندد بكثرة الخطابات والبيانات، سواء من المؤسسة المدنية أو العسكرية، والتي لم تأتي بحل يخرج الجزائر من هذه الأزمة السياسية الخطيرة، كما حمل المتظاهرون لافتات كتب عليها «بن صالح لا حوار لا خطاب ديڤاج»، «نريد انتخابات نزيهة ورئيس جزائري».
المادة 7 السلطة للشعب والدولة مدنية وليست عسكرية
وشدّد المتظاهرون، أمس، بالعاصمة على مطلب الدولة المدنية القائمة على أسس العدل والقانون ومساواة الجميع.
وهو المطلب الأساسي الذي خرج من أجله الشعب الجزائري منذ 22 من شهر فيفري المنصرم وليس دولة عسكرية.
وشدّد المتظاهرون من خلال الأهازيج والشعارات التي رفعوها طيلة يوم كامل من المظاهرات والسير وسط الشوارع الرئيسية والساحات بالجزائر على مطلب رحيل كل وجوه السلطة الحالية.
وعلى رأسهم بن صالح وبدوي ورفض أي شكل من أشكال الحوار مع بقايا نظام بوتفليقة التي اعتادت على التزوير والتدليس لصالح السلطة وأحزابها ومرشحيها.
مؤكدين بأن هذه الشخصيات لا يمكن أن تضمن للشعب الجزائري انتخابات حرة ونزيهة يمكن من خلالها اختيار مرشحه لقيادة البلاد مستقبلا.
المتظاهرون يطردون كريم طابو ويطاردونه بقوارير المياه
طرد المتظاهرون، أمس، من المسيرة التي تم تنظيمها بالعاصمة، الناشط السياسي كريم طابو من المسيرة بعد أن قام هذا الأخير بتنظيم تجمع وسط المتظاهرين.
موجها انتقادات كبيرة لخطاب رئيس الأمة للشعب الجزائري، مؤكدا أن رموز النظام القديم لا تزال تعبث بالحراك الشعبي من دون إعطائه الأهمية الكافية من أجل تحيق مطالبه.
مؤكدا أن العصابات لا تزال تحكم بالإدارة والسلطة، خاصة بعد الخطاب الأخير الذي حمل دلالة واضحة بعدم السماح للشعب في تحقيق مطالبه.
على غرار تنظيم انتخابات نزيهة خالية من التزوير، وقد تحولت الكلمة التي حاول طابو إلقاءها إلى ملاسنات ورشق بقوارير الماء إلى غاية طرده من المسيرة وقد لاحقه المتظاهرون بشعار «ديڤاج».
المتظاهرون يرحبون بمبادرة العلماء وطالب الإبراهيمي كحل للأزمة
ورفع المتظاهرون خلال المسيرة الحاشدة بالجزائر العاصمة لافتات عبّروا من خلالها عن قبولهم مبادرة العلماء الجزائريين بقيادة العالم الطاهر آيت علجة مع عدد من العلماء الجزائريين.
والتي دعوا من خلالها إلى تنظيم حوار جاد بين جميع الفاعلين، سواء من أحزاب والسلطة من أجل الخروج بحل يرضي جميع الأطراف وإنقاذ الجزائر.
كما رحب المتظاهرون بمبادرة طالب الإبراهيمي في تنظيم حوار وانتخابات بعيدة عن رموز النظام القديم ودعوة مؤسسة الجيش إلى مرافقة هذه المبادرات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.