إضراب عام ومسيرات في تونس    نيس يطلب مبلغا خياليا لتسريح عطال    صحيفة اليوم: الحكومة الكندية وظفت الخلاف مع السعودية وسيّسته    عطال يصنع الحدث في “فرنسا”    دعوة المجموعة الدولية لتكثيف محاربة الآفة    انطلاق جلسات الحوار اليوم    شعبة المناجم والمحاجر ضمن المدونة الجديدة للتمهين    تفكيك 30 شبكة إبحار سري وتوقيف 1110 متورط و حجز 107 قوارب    شخصية قوية وذكاء خارق في خدمة الثورة التحريرية    «قروض للأميار لفتح قاعات سينما ومراكز تجارية وأسواق» !    في غياب «الستر» تسود الخيانة وتضيع الأمانة    مصرع عجوز وإبنتيها إختناقا بالغاز في “بن شود” ببومرداس    عن مركز التفكير‮ ‬شبكة القيادة العابرة للأطلسي‮ ‬    بلغت‮ ‬58‮ ‬دولارا للبرميل‮ ‬    في‮ ‬ولاية سوق أهراس‮ ‬    الجولة ال18‮ ‬لبطولة الرابطة الأولى    سي‮ ‬الهاشمي‮ ‬عصاد‮ ‬يؤكد من تلمسان‮ ‬    تسرد مشواره منذ تاريخ تأسيسه عام‮ ‬1921    وزير الشباب والرياضة محمد حطاب‮ ‬يؤكد‮:‬    في‮ ‬الجولة الثانية لرابطة أبطال إفريقيا    نقص التموين بقارورات البوتان حوّل حياتهم لكابوس في‮ ‬عز الشتاء‮ ‬    بوليميك فالفايسبوك    تيريزا ماي‮ ‬في‮ ‬مأزق‮ ‬    وزير تونسي‮ ‬متهم بالتطبيع مع الصهاينة    خلال ندوة دولية بداية من اليوم‮ ‬    الجزائر تدين الهجوم الإرهابي‮ ‬بنيروبي    ميهوبي‮ ‬يعطي‮ ‬إشارة تصوير فيلم‭ ‬‮ ‬سي‮ ‬محند‮ ‬    في‮ ‬مكافحة ظاهرتي‮ ‬التطرف والإرهاب    المحولون مطالبون بتصدير الفائض    بعد مطالبته بإزالة الأحزاب الفتية    تريزا ماي تضع بريطانيا أمام مستقبل مجهول،،،    الجزائر تمتلك تجربة رائدة في إفريقيا في مجال الصحة    توزيع أكثر من 40 ألف وحدة سكنية في جانفي الجاري    الأسعار في قبضة الحمى القلاعية    السياحة أساسها الخدمات    البلدية في قلب كل الإصلاحات    الجرذان تهدد الموسم الزراعي    بيطري واحد لمراقبة 245 ألف رأس ماشية برأس الماء ببلعباس    «ترقبوا لأول مرة وثائقي مثير للجزائريين الذين نفتهم فرنسا إلى إقليم غويانا »    "حراق" يروي تفاصيل الرعب    «رحلتي» للتأمين على الأشخاص المقبلين على السفر    «تعرضت لضغط رهيب من قبل الأولياء»    ‘غينيس' "تهنئ" البيضة    دب قطبي يروع غواصة نووية    مشروع السكة الحديدية في مرحلة الدراسة الأخيرة    تناسيم من الأندلس وأحجيات من التراث    تتويجٌ للإبداع النسويّ    خطوتنا مسعى للتعاون الأوروبي العربي    مسابقة الطبخ التقليدي تستقطب الشباب    «بعض الأولياء يرون أبنائهم مصدر رزق فقط»    تبني أنماط صحية ضرورة    الفكر السياسي للإباضية وأسس التعامل مع الأنظمة التي عارضوها    اللقاح متوفر بكمية تغطي الحاجة    130 دواء مفقود بالجزائر.. !!    مثل الإيثار    دعاء يونس – عليه السلام -    العفو.. خلق الأنبياء والصالحين    كثرة الأمراض و الغيابات وسط التلاميذ بغليزان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أئمة سلفيون يتحدون الوزير ويصلون التراويح برواية حفص
فيما ألزمت الشؤون الدينية الأئمة بالقراءة برواية ورش
نشر في النهار الجديد يوم 24 - 08 - 2010


خرج بعض و الأئمة على مستوى الوطني عن وتعليمة الوزير غلام الله عبر المساجد التي يأمون بها الناس، بقراءة القرآن خلال صلاة التراويح برواية حفص، عكس ما تمليه التعليمة الأخيرة لوزارة الشؤون الدينية التي تلزمهم بقراءة القرآن في صلاة التراويح برواية ورش، مراعاة لخصوصيات المجتمع الجزائري. وفي هذا السياق، أكد مدير التوجيه والنشاط المسجدي بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف يحيى الدوري، أنه لا مانع إن قرأ الإمام برواية حفص إذا كان لا يتقن القراءة بورش، ونفى أن تكون أي تعليمة صادرة بهذا الخصوص لمعاقبة الأئمة الذين يقرأون بالرواية السالفة الذكر، وأضاف الدوري أن المجلس العلمي هو الهيئة التي اختارت رواية ورش لاعتبارات تاريخية استجابة ومراعاة لمطلب المجتمع الجزائري العرفي، الذي تبنى القراءة برواية ورش عن نافع منذ مدة، وأشار أيضا إلى أن المدراء الولائيين يجتمعون مع الأئمة ويناقشون عدة أشياء وأمور مثل هذه الأخيرة، وبحسب المعلومات التي تلقتها ''النهار'' من مصادر مطلعة؛ فأن أغلب الأئمة الذين يعمدون إلى صلاة التراويح بقراءة حفص، هم من فئة السلفيين الذين يتبعون المملكة العربية السعودية في القراءة بحفص التي يستمدون منها أفكارهم، وبهذا الخصوص كانت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف قد أملت على الأئمة على مستوى مساجد الوطن تعليمات خاصة تلزمهم بالإحتفاء بشهر رمضان الكريم وتعظيم شعائره، حيث طلبت من الأئمة قراءة القرآن الكريم في صلاة التراويح برواية ورش، وكذا ختم القرآن كاملا خلال شهر رمضان، ومراعاة التخفيف على المصلين، وركزت التعليمة أيضا على واجب الإحتياط في الجانب الإجرائي لتنظيم سنة الإعتكاف وصلاة التهجد، بالتنسيق مع المصالح المعنية بالنظام العمومي، المتمثلة في مصالح الأمن، بحكم أن ذات السُّنة تقام ليلا، واشترطت مصالح الوزير بوعبد الله غلام الله ''الإشراف والحضور المباشر للإمام وأعوانه، وفق تنظيم السنوات السالفة وقد سبق للوزارة تنظيم صلاة التراويح وتوحيد الشكل الذي تقام فيه بالنسبة لمختلف المساجد، عن طريق وضع شروط يلتزم بها الإمام أو من يؤم الناس من القراء الحافظين لكتاب الله، وعدد هؤلاء في تزايد مستمر عام بعد عام، حيث جاءت وثيقة التكليف بصلاة التراويح لشهر رمضان 1430/2009 في7 التزامات هي الصلاة حفظا دون مصحف، وقراءة القرآن برواية ورش، الإلتزام بالإتيان بتكبيرة سجود التلاوة وقراءة حزبين يوميا والإلتزام بختم القرآن الكريم كاملا في شهر رمضان والإلتزام بالإتيان بإحدى عشر ركعة، بما فيها الشفع والوتر والفصل بين صلاة الشّفع والوتر بالتّسليم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.