التعديل الدستوري يؤسس لجمهورية عصرية متشبثة بتاريخها    التأطير القانوني للمواقع الإلكترونية الأسبوع المقبل    مديرية الأمن تنفي ما تروّجه منشورات عبر «الفايسبوك»    الأجانب غير مجبرين على إيجاد شريك محلي للاستثمار    الجزائر لها رؤية اقتصادية جديدة    توحيد صفوف الأمة لمواجهة مايسمى «صفقة القرن»    وسام شرف من الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين للرئيس    وقفة ترحم على شهداء الثورة بوزارة الخارجية    هياكل تربوية وإدارية شرق العاصمة    مسجدان متقابلان لحي واحد!    "عماري: "نحو ادخال نظام الرقمنة لإحصاء القطيع الوطني من الابقار الحلوب    معاقبة آيت جودي وبسكري بالإيقاف مباراتين    «اللّعب إلى جانب ابراهيموفيتش حلم تحقق»    الخطوط الجوية الجزائرية: العدالة تأمر بالوقف الفوري لإضراب مستخدمي الملاحة التجارية    رئيس الجمهورية يُنهي مهام إطارات بوزارتي الخارجية والمالية    /دورة اتحاد شمال افريقيا للسيدات/الجولة الثالثة/: فوز المغرب على تنزانيا (3-2)    الديربي العاصمي سيلعب يوم 22 فبراير    حوادث المرور: وفاة 45 شخصا وإصابة 1494 آخرين في ظرف أسبوع    فايز السراج يشكر الجزائر على جهودها لحل الأزمة في ليبيا    إنشاء مجلس تنسيق أعلى جزائري سعودي    الأئمة في وقفة احتجاجية اليوم أمام مقر UGTA بالعاصمة    أمل الأربعاء في البوديوم وهزيمة تاريخية للازمو في بوسعادة    "الخضر" يتلقون هزيمة قاسية أمام "الفراعنة" في أولى لقاءات كأس العرب للشبان    اجتماع الحكومة بالولاة: تعزيز التنمية، محاربة البيروقراطية والاهتمام باحتياجات المواطن في صلب اللقاء    أم البواقي.. تفكيك شبكة تتاجر بالآثار في عين البيضاء    دورة تربصية لوفد من الحماية المدنية التونسية بالجزائر    المتحف المركزي للجيش يحيي اليوم الوطني للشهيد    المداخيل الجمركية تسجل ارتفاعا ب 7 بالمائة سنة 2019    المطالبةبتوثيق الشهادات الحية للمجاهدين لتكون في متناول الباحثين    جراد يستقبل وفدا من صندوق النقد الدولي    ضرورة ترقية الخطاب الديني تماشيا مع مستجدات الواقع المعاش    المستفيدون من مشروع 42 مسكن تساهمي ببلدية تميزار يشتكون بتيزي وزو    عاملة نظافة تقود شبكة لترويج المهلوسات في تيبازة    سامسونج تطلق أحدث أجهزتها القابلة للطي Galaxy Z Flip    الشعب الجزائري قدّم قوافل من الشهداء دفاعا عن أرضه    وفاة الشاعر عياش يحياوي    اعادة بعث مدارس أشبال الامة كان لمسايرة التكنولوجيات الحديثة وعصرنة قوات الجيش الوطني الشعبي    التكفل بالقدم السكري بوهران: ضغط و نقص في الإمكانيات    تثبيت الهدنة في ليبيا: جولة جديدة من محادثات اللجنة العسكرية المشتركة 5 + 5 اليوم في جنيف    الرئيس تبون يعرب عن ارتياحه لسلامة المرحلين من ووهان من وباء كورونا    "موبيليس" تعبر عن ارتياحها للعودة الآمنة للطلبة الجزائريين من ووهان الصينية    وهران: أكثر من 80 عارضا في الصالون الدولي الثاني للاستثمار في العقار والبناء والأشغال العمومية    رزيق: الفصل في منطقة التبادل الحر مع الاتحاد الأوروبي بعد استشارة المتعاملين الاقتصاديين والخبراء    وزارة الداخلية: 7 ألاف حافلة نقل مدرسي لفائدة تلاميذ المناطق النائية    الرئيس التونسي يلوح بحل البرلمان    آخر مستجدات وباء كورونا    "كورونا" يقتل مدير مستشفى في ووهان الصينية    توقيف 10 «حراقة» بعرض ساحل مستغانم    "الجمعاوة" في مهمة التأكيد والتعويض    رجراج يتراجع عن مقاضاة حلفاية    تصوير فيلم «علاء الدين» 2 قريباً    ... «كن قويا» واقهر الدّاء    السجن لشخصين سرقا 1 مليار سنتيم من منزل جارهم الطبيب    الشروع في تسجيل أغاني المرحوم بلاوي الهواري    دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    لماذا “يفتون الناس”    كم في البلايا من العطايا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أما آن لهم أن يمسكوا ألسنتهم..!؟
نشر في الراية يوم 16 - 01 - 2020

ليس بالجديد على المسلمين أن يسمعوا بين الحين والآخر من بعض الأصوات والتي تدعي ويا للأسف أنها تنتمي إلى ملة الإسلام وتحب أهل البيت ، بل وتجاهر بأنها على استعداد أن تموت من أجل محمد(ص) وأهل البيت والحسين وذريته رضي الله عنهم أجمين ،ولكن الجديد الذي كان مخفيا عن معظم المسلمين هو سبهم لأمهات المؤمنين وللصحابة ،وهذا نظرا لأن ذلك يحدث في نطاق ضيق وعلى مستوى الحسينيات وفي متون كتبهم ..؟
غير أن هذا لم يعد سرا خاصة مع الثورة الإعلامية وظهور قنوات فضائية تنتمي إلى من يسمون أنفسهم بأتباع آل البيت أو” الشيعة ” حيث برز فيها أناس لا يراعون حرمة ودين لأي كائن من كان يتعبد خارج المذهب الشيعي الإثني عشري ، وكأن الدين أقتصر اقتصارا على هؤلاء دون غيرهم من المسلمين الموحدين لله المؤمنين برسله وكتبه ويوم الآخر..!
لم يسلم من آذاهم ولعنهم أحدا من العالمين وفي مقدمتهم أبا بكر وعمر ومعاوية وبالأخص الصديقة بنت الصديق التي برأها الله من فوق عليائه عائشة و أيضا حفصة وهند ،بل كل من قال قولتهم و اتبعهم..؟
أيمكن أن يصدر مثل هذا الكلام القبيح الذي تتأذى منهم جميع الخلائق من إنسان مستقيم شريف يحترم القيم ويقدس الشرائع ويجل المباديء،كلا إن مثل هذا الكلام البذيء الذي يخدش الحياء وتقشعر له الأبدان لهول الافتراء ولكبر ما اقترف في حق شرف بيت رسول الله (ص) ليس فقط كإنسان له كرامة وإنما كرسول معصوم تجب طاعته ويلزم توقيره..!
إنه لم يعد كافيا صدور فتوى من مرشد الثورة الإيرانية ” علي خمينائي” تحرم النيل من أمهات المؤمنين وصحابة رسول الله(ص) وأن يباركها المجلس الإسلامي الأعلى بالجزائر، وإنما يجب أن يحاكم هؤلاء وينالوا العقاب جزاء ما اقترفوا من إثم وما ساقوه من بهتان كبير في حق بيت رسولنا الأكرم (ص)..؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.