إدراج جرائم تعاطي المخدرات و حوادث المرور في صحيفة السوابق العدلية    جشع تجار!    مهلة 6 أشهر لمواقع البيع الالكتروني لتسوية وضعيتها القانونية    رئيس الجمهورية و نظيره الصيني تبادلا التهاني: الجزائر تطلق الساتل ألكومسات 1 بنجاح    10 ولايات بشرق البلاد كانت في الموعد: " انتفاضة " طلابية لنصرة القدس    هل يعلم زعلان؟    دعوة الأولياء إلى تحمل مسؤولياتهم    شبيبة سكيكدة: الإدارة تقيل غوميز وتعين بوزيدي خلفا له    وزير الاتصال جمال كعوان يحاضر في ذكرى تأسيس '' الشعب''    لاعب السنافر عبد النور بلخير للنصر: سأعمل جاهدا لإقناع ماجر وشرف للسنافر استدعاء 4 لاعبين    إطلاق أول أرضية إلكترونية لاعتماد وكالات الأسفار    القرار الأمريكي انتهاك صارخ للقانون والشرعية الدولية    الجزائر لن تدخر أي جهد في مكافحة الإرهاب والتطرف    القبض على تشاديين حاولا اختراق الحدود بعين قزام    أبرز ما قاله غوارديولا بعد الفوز أمام مانشستر يونايتد    جثمان الجنرال المتقاعد محمد عطايلية يوارى الثرى بمقبرة العالية    هنيئا ل«الشعب» في عيدها ال55    نسيب: مشروع تطوير الأنشطة الترفيهية سيشمل 37 سدا    حماية الأطفال من الجرائم الإلكترونية    طلبة جامعة سكيكدة بصوت واحد: القدس عاصمة فلسطين    16 ماي يوما عالميا للعيش معًا في سلام    غيابها طرف هام في دعم وتكريس الرّداءة    احتياطات الصرف 100 مليار دولار في نهاية نوفمبر    وزارة السياحة تكرّم حرفيين من العائلة الثورية    الغاز يبيد عائلة في تيسمسيلت    أشاد بتفانيه في خدمة الجيش الوطني الشعبي    لا تراجع عن حرية التعبير في الجزائر    محادثات بين الجزائر ومصر حول تسويق الغاز    الحكومة تتحرك لتفكيك قنبلة الأمازيغية    قلْبِي وقلبُكَ؛    بحرينيون يطعنون فلسطين    إنقاذ 200 حراق قبالة سواحل ليبيا    الأمم المتحدة تصادق على مبادرة جزائرية    60 بالمائة من أغذية الجزائريين تُصنع محليا    مساع لتوسيع انتشار فرق كلاب الإنقاذ عبر الوطن    هذا حجم الرشاوى الإجمالي في العالم    المناجير العام لنادي شباب قسنطينة: هدفنا إنهاء الموسم في أحد المراكز الأولى    عدة محاور في جدول الأشغال    تقرير حقوق الإنسان على مكتب الرئيس قريبا    تأسيس جمعية رؤية للمسرح والسينما بعين الحجل    تأجيل إعادة محاكمة محمد مرسي    نشطاء يستذكرون مزحة لعادل إمام أغضبت صالح    الشتاء الغنيمة الباردة    سنن النبي مع صوارف الشتاء    شركة لإنتاج اللقاحات بالجزائر    بروتوكول اتفاق لإنشاء شركة مختلطة لإنتاج اللقاحات بالجزائر    «خليجي 23» أفضل من المباريات الودية    دورة كروية في الذكرى 78 للتأسيس    7933 منخرطا جديدا من بينهم 1281 فلاحا    «رؤية» تفتك الجائزة الأولى    دور ريادي في التقليل من حدة الإعاقة لدى الأطفال    هدفنا التتويج بلقب دورة وجدة    الأولوية للفيلم الملتزم    جمعية إبداع تقدم العرض الأول لمسرحية "في انتظار القطار الأخير"    البريسيلوز أكثر الأمراض المعدية إنتشارا وداء الكلب يودي بحياة 20 شخصا    ديوان لحج والعمرة يفرج عن دفتر شروط حج 2018    بكتيريا تثير مخاوف المرضى والطاقم الطبي بمستشفى الزهراوي بالمسيلة    لأول مرة منذ 25 عاماً.. السعودية تجري تعديلاً في المسجد النبوي والأمر يتعلق بمحراب الرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يجب إعادة النظر في نظام تكوين سائقي مركبات النقل الجماعي للتقليل من حوادث المرور
رئيس الجمعية الوطنية للسلامة المرورية علي شقيان ل "السلام":
نشر في السلام اليوم يوم 20 - 11 - 2017

دعا رئيس الجمعية الوطنية للسلامة المرورية علي شقيان في تصريح ل"السلام اليوم" إلى وجوب إعادة النظر في منظمة تكوين سائقي مركبات النقل الجماعي والسائقين عموما للتقليل من حوادث المرور التي تحصد يوميا المزيد من الضحايا، واصفا منظومة التكوين الحالية بالهاشة، محملا مدارس تعليم السياقة مسؤولية كبيرة في وقوع حوادث المرور، مشيرا إلى أن تحليل إحصائيات حوادث المرور في الجزائر أظهرت أن 65 بالمائة من حوادث المرور المسجلة خلال الأشهر الأخيرة تسبب فيها شباب تترواح أعمارهم بين 20 و39 سنة وهم متحصلون على رخصة السياقة أقل من 5 سنوات حتى 2 سنتين.
وأضاف رئيس الجمعية الوطنية للسلامة المرورية، أن هناك ضعف في برامج التكوين مقارنة مع تطور في سلوكيات السائق في الوقت الحاضر نظرا لعدة عوامل أهمها تقليد أبطال المسلسلات أثناء قياداتهم السيارات، والقلق وغيرها، وأوضح شقيان أن منظومة التكوين الحالية للسائقين خاصة مركبات النقل الجماعي لا تتوافق مع تطور سلوكيات سائق اليوم الذي يتصف بعدة مميزات لا تتشابه مع مميزات سائق الأمس، مؤكدا أن الجمعية طالبت سابقا بإعادة النظر في التكوين حتى يكون ذو مستوى بيداغوجي وتقني وتطبيقي ونظري.
وفي نفس الإطار، حمل رئيس الجمعية الوطنية للسلامة المرورية في مدارس تعليم السياقة مسؤولية كبيرة في وقوع حوادث المرور ورفع مستوى تكوين السواق، وقال "منظمة التكوين غير مجدية نظرا لهشاشتها"، مؤكدا أن التكوين الجيد سيساهم في التقليل من حوادث المرور بالجزائر.
وحسب علي شقيان في حديثه أمس ل"السلام اليوم" فإن عددا كبيرا من مدارس تعليم السياقة تمنح رخصا لسائقين دون خضوعهم للامتحان أو رسوبهم في الامتحان مقابل مبلغ إضافي من المال، وهو ما يؤدي إلى ضعف التكوين وتورط هؤلاء السائقين في تسجيل حوادث مرور أليمة، وهو ما جعل الجمعية تطالب –حسب شقيان- بإدراج آلية رقابية مشتركة تعطي أكثر صرامة في امتحانات رخص السياقة وتشارك فيها عدة قطاعات منها قطاع النقل والأمن، وحث في ذات السياق المتحدث كذلك على ضرورة عصرنة وتحديث ورقمنة رخصة السياقة عن طريق الشبكة الوطنية.
وحسب رئيس الجمعية الوطنية لطريق السلامة، فإن التكوين الجيد ينطلق بداية من تكوين المكونين الذين يشرفون على تكوين السائقين في إشارة منه إلى أن عددا من المكونين بمدارس تعليم السياقة يفتقدون لأساسيات التكوين ما يؤثر مباشرة على طالبي رخص السياقة، مشددا في ذات السياق على أهمية تكوين خاص لسواق الحافلات للنقل الجماعي ونقل البضائع عن طريق استحداث شهادة الكفاءة المهنية والتأهيل، موضحا في معرض حديثه للجريدة بأن سائقي المركبات هم المتسببون الأوائل في الحوادث التي تقع، ولهذا لابد من إيجاد نظام خاص بهم لتكوينهم بهدف التقليل من هذه الحوادث.
وأشار ذات المتحدث إلى أن وزارة النقل استحدثت تدابير لتكوين سائقي مركبات النقل الجماعي، في حين هذه التدابير لم تجسد على أرض الواقع، مؤكدا على ضرورة إطلاق هذا البرنامج الذي يكون في المستوى ويساهم في التقليص من الحوادث.
كما دعا المتحدث إلى ضرورة إبعاد تدخل العنصر البشري في تسجيل مخالفات السائقين من خلال عصرنة قانون المرور الجديد، مشددا على أهمية أن يكون قانون المرور الجديد ردعي ويحمل بين طياته عقوبات صارمة ضد المخالفين مما من شأنه –يضيف المتحدث- التقليل من حوادث المرور.
وفيما يتعلق بحظيرة المركبات، أوضح رئيس الجمعية الوطنية للسلامة المرورية بأنه تم مطالبة وزارة النقل بتجديد هذه الحظيرة ومنع الحافلات التي يزيد عمرها عن 30 سنة من السير خاصة حافلات النقل الجماعي والتي تسلم لها محاضر سليمة رغم فقدانها لمعايير السلامة المرورية والتي أصبحت تسمى بحافلات الموت الجماعي، وهذا حسب شقيان بالنسبة للحافلات القديمة، وتحدث في هذا الإطار عن تواطؤ من طرف مراكز المراقبة التقنية للسيارات الذين يسلمون شهادات ومحاضر لأصحاب المركبات القديمة خالية من العيوب، قائلا بأن هذه الشهادات مزورة ويجب وضع حد لمثل هذه الممارسات التي تساهم في تفاقم حوادث المرور.
وبالنسبة للحافلات الجديدة، تحدث شقيان عن قطع الغيار المقلدة واستيراد حافلات تفتقد لمعايير السلامة المرورية بالرغم من أن المصانع الجزائرية تنتج حسبه حافلات ذات جودة عالية وتتوفر على كل مقاييس السلامة.
وعن حالة الطرقات وعلاقتها بتسجيل حوادث مرور، أكد المتحدث أن حالتها الجيدة لها دور كبير في الوقاية من حوادث المرور، وفي نفس الإطار أشار المتحدث أن طرقاتنا لا تتوفر على معايير السلامة المرورية وتتسبب في حوادث مرور خاصة ببعض مناطق الجنوب والمناطق الداخلية، إلى جانب غياب الطرق الازدواجية، مضيفا بأن كل هذه المعطيات تساهم في رفع حصيلة الضحايا إلى جانب غياب الإنارة العمومية بعدد من الطرقات المظلمة.
واستغل رئيس الجمعية الوطنية للسلامة المروية الفرصة لتوجيه نداء للولاة من أجل القضاء على النقاط السوداء بالطرقات التي تقع فيها حوادث المرور خاصة مع اقتراب موعد فصل الشتاء أين تزداد الحوادث نتيجة انتشار هذه النقاط.
كما دعا نفس المتحدث إلى تعجيل التعامل برخصة السياقة بالتنقيط، مشيرا إلى أن التخلي عن سحب رخصة السياقة واللجوء إلى التنقيط يجعل السائق الذي تسحب منه النقاط يلجأ إلى تحيين معلوماته، داعيا في الختام إلى مزيد من التوعوية للراجلين الذين هم أيضا تسببوا في حوادث مرور مميتة، في ظل عدم وجود قوانين ردعية تعاقب المخالفين منهم والذين لا يحترمون قوانين المرور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.