"الشيوخ" الأمريكي يتبنى قرارا يدعو لوقف الدعم العسكري للتحالف العربي في اليمن    تعرف على أفضل المتوجين بكوبا سود أميريكانا...البرازيل vs الأرجنتين !    فرنسا.. مقتل المشتبه به في تنفيذ هجوم ستراسبورغ الارهابي    تعرف على رزنامة امتحانات شهادات التعليم الابتدائي والمتوسط والثانوي دورة 2019    قسنطينة: العثور على امرأة مشنوقة    توقيف عنصر دعم للجماعات الارهابية بتبسة    التغيير.. بين السُّنن الشرعية والسّنن القَدَرية    رئيس وزراء جمهورية كوريا في زيارة إلى الجزائر من 16 الى 18 ديسمبر الجاري    إلغاء رحلات بحرية بسبب الرياح العاتية    الدالية: بوتفليقة له الفضل في ترقية المرأة بالسلطة التنفيذية المركزية والمحلية    روماني يعتنق الإسلام بمسجد ابن باديس بخنشلة    بسعود: “مباراة الكأس ستلعب بالقبة ومرحبا بأنصار العميد”    عاجل: هذا البلد يُفاجئ الجميع ويقترب من تنظيم "كان 2019"    كفوا عن التشويش ب”الفايسبوك”.. وإلا سأقاضيكم!    الأمين العام للأمم المتحدة يعلن توصل الأطراف اليمنية إلى اتفاق حول ميناء الحديدة    تسليم ألفي سكن “عدل” بباتنة سنة 2019    في صفوف رؤساء أمن الولايات    لماذا لا يحتفل صلاح بعد تسجيل الأهداف؟    نسيب : البحث عن حلول نهائية لكل الانشغالات المتعلقة بالتزويد والربط بالمياه الصالحة للشرب لضمان خدمة عمومية    قيطوني : 62 بالمئة نسبة التغطية بالغاز الطبيعي و عملية مد شبكات الربط مكلفة جدا    تحويل مسؤولية انجاز 43 منطقة صناعية للولاة    الشيخ شمس الدين “هذا هو حكم زواج الرجل من”ابنة طليقته”    مدير مركب الحجار : الفرن العالي مهدد بالتوقف لأكثر من شهرين في حال عدم استئناف العمل ..    سي الهاشمي عصاد: تنصيب الأكاديمية الأمازيغية نهاية العام لتكون إضافة للمحافظة السامية    شرفي: تلقينا 700 إخطار تتعلق بانتهاك حقوق الطفل    رونالدو: "خسارتنا أمام يونغ بويز مخجلة"    توقيف شخصين بتهمة حيازة المخدرات في قسنطينة    بالفيديو..سولكينغ: ” شرفت الجزائر يا بونجاح”    ميهوبي يرجع اهمال دور السينما الى شح الميزانية    وفاة 13 شخص و288 جريح في 241 حادث مرور خلال أسبوع    محمد عيسى: دخلاء في أسرة المساجد تستغل صفحات باسم الأئمة    مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين قرب رام الله    هذا ما يتمنى الرجل أن تدركيه؟!    سوناطراك ستراجع تنظيم مواردها البشرية في 2019    « السمكة الدكتورة » لعلاج الأمراض الجلدية    إما أن تُغيِّر أو تتغيَّر أو تواجه قانون الاستبدال!    “شلخو بيها العُرف”!    أسعار بين 30 و45 مليونا للسرير خلال موسم الحج المقبل    ستنطلق فور انقضاء العطلة الشتوية: 900 مليار لإنجاح الرزنامة الجديدة للتلقيح    فتح الموقع ل60 ألف مكتتب لسحب شهادات التخصيص    التأخر مرتبط بالأجندة المكتظة    وفاة 2160 شخصا في البحر المتوسط في 2018    اللواء غريس يشارك في اجتماع روما    ظاهرة التسول وزعزعة الثقة بين الناس    اللعب الخطير ليسعد ربراب!    أجدادنا لعبوا طاولة النرد قبل 4 آلاف عام    فنانة تشكيلية جزائرية تصنع الحدث عالمياً    عرض لوحتين فنيتين بوهران    النسخة الأولى لمسابقة *تحدي الفارس** تنطلق اليوم بوهران    محاضرات أدبية وبيع بالتوقيع في لقاء * أجيال أبوليوس*    سعر الإسمنت ينزل إلى 450 دج    المستهلك يشكو رداءة البطاطا و تغير مذاقها    الإستفاقة أو السقوط    التوقيع على اتفاقية تعاون بين المعهد العربي للترجمة وجامعة شنغاي    "بين الجنة والجنون" في منافسة مهرجان المسرح المحترف    "الفرصة الأخيرة" في المهرجان الجامعي للفيلم القصير    حسبلاوي يوقف مسؤولين كبيرين ببجاية    المستشفى الجامعي لخروبة بمستغانم يتجهز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يجب إعادة النظر في نظام تكوين سائقي مركبات النقل الجماعي للتقليل من حوادث المرور
رئيس الجمعية الوطنية للسلامة المرورية علي شقيان ل "السلام":
نشر في السلام اليوم يوم 20 - 11 - 2017

دعا رئيس الجمعية الوطنية للسلامة المرورية علي شقيان في تصريح ل"السلام اليوم" إلى وجوب إعادة النظر في منظمة تكوين سائقي مركبات النقل الجماعي والسائقين عموما للتقليل من حوادث المرور التي تحصد يوميا المزيد من الضحايا، واصفا منظومة التكوين الحالية بالهاشة، محملا مدارس تعليم السياقة مسؤولية كبيرة في وقوع حوادث المرور، مشيرا إلى أن تحليل إحصائيات حوادث المرور في الجزائر أظهرت أن 65 بالمائة من حوادث المرور المسجلة خلال الأشهر الأخيرة تسبب فيها شباب تترواح أعمارهم بين 20 و39 سنة وهم متحصلون على رخصة السياقة أقل من 5 سنوات حتى 2 سنتين.
وأضاف رئيس الجمعية الوطنية للسلامة المرورية، أن هناك ضعف في برامج التكوين مقارنة مع تطور في سلوكيات السائق في الوقت الحاضر نظرا لعدة عوامل أهمها تقليد أبطال المسلسلات أثناء قياداتهم السيارات، والقلق وغيرها، وأوضح شقيان أن منظومة التكوين الحالية للسائقين خاصة مركبات النقل الجماعي لا تتوافق مع تطور سلوكيات سائق اليوم الذي يتصف بعدة مميزات لا تتشابه مع مميزات سائق الأمس، مؤكدا أن الجمعية طالبت سابقا بإعادة النظر في التكوين حتى يكون ذو مستوى بيداغوجي وتقني وتطبيقي ونظري.
وفي نفس الإطار، حمل رئيس الجمعية الوطنية للسلامة المرورية في مدارس تعليم السياقة مسؤولية كبيرة في وقوع حوادث المرور ورفع مستوى تكوين السواق، وقال "منظمة التكوين غير مجدية نظرا لهشاشتها"، مؤكدا أن التكوين الجيد سيساهم في التقليل من حوادث المرور بالجزائر.
وحسب علي شقيان في حديثه أمس ل"السلام اليوم" فإن عددا كبيرا من مدارس تعليم السياقة تمنح رخصا لسائقين دون خضوعهم للامتحان أو رسوبهم في الامتحان مقابل مبلغ إضافي من المال، وهو ما يؤدي إلى ضعف التكوين وتورط هؤلاء السائقين في تسجيل حوادث مرور أليمة، وهو ما جعل الجمعية تطالب –حسب شقيان- بإدراج آلية رقابية مشتركة تعطي أكثر صرامة في امتحانات رخص السياقة وتشارك فيها عدة قطاعات منها قطاع النقل والأمن، وحث في ذات السياق المتحدث كذلك على ضرورة عصرنة وتحديث ورقمنة رخصة السياقة عن طريق الشبكة الوطنية.
وحسب رئيس الجمعية الوطنية لطريق السلامة، فإن التكوين الجيد ينطلق بداية من تكوين المكونين الذين يشرفون على تكوين السائقين في إشارة منه إلى أن عددا من المكونين بمدارس تعليم السياقة يفتقدون لأساسيات التكوين ما يؤثر مباشرة على طالبي رخص السياقة، مشددا في ذات السياق على أهمية تكوين خاص لسواق الحافلات للنقل الجماعي ونقل البضائع عن طريق استحداث شهادة الكفاءة المهنية والتأهيل، موضحا في معرض حديثه للجريدة بأن سائقي المركبات هم المتسببون الأوائل في الحوادث التي تقع، ولهذا لابد من إيجاد نظام خاص بهم لتكوينهم بهدف التقليل من هذه الحوادث.
وأشار ذات المتحدث إلى أن وزارة النقل استحدثت تدابير لتكوين سائقي مركبات النقل الجماعي، في حين هذه التدابير لم تجسد على أرض الواقع، مؤكدا على ضرورة إطلاق هذا البرنامج الذي يكون في المستوى ويساهم في التقليص من الحوادث.
كما دعا المتحدث إلى ضرورة إبعاد تدخل العنصر البشري في تسجيل مخالفات السائقين من خلال عصرنة قانون المرور الجديد، مشددا على أهمية أن يكون قانون المرور الجديد ردعي ويحمل بين طياته عقوبات صارمة ضد المخالفين مما من شأنه –يضيف المتحدث- التقليل من حوادث المرور.
وفيما يتعلق بحظيرة المركبات، أوضح رئيس الجمعية الوطنية للسلامة المرورية بأنه تم مطالبة وزارة النقل بتجديد هذه الحظيرة ومنع الحافلات التي يزيد عمرها عن 30 سنة من السير خاصة حافلات النقل الجماعي والتي تسلم لها محاضر سليمة رغم فقدانها لمعايير السلامة المرورية والتي أصبحت تسمى بحافلات الموت الجماعي، وهذا حسب شقيان بالنسبة للحافلات القديمة، وتحدث في هذا الإطار عن تواطؤ من طرف مراكز المراقبة التقنية للسيارات الذين يسلمون شهادات ومحاضر لأصحاب المركبات القديمة خالية من العيوب، قائلا بأن هذه الشهادات مزورة ويجب وضع حد لمثل هذه الممارسات التي تساهم في تفاقم حوادث المرور.
وبالنسبة للحافلات الجديدة، تحدث شقيان عن قطع الغيار المقلدة واستيراد حافلات تفتقد لمعايير السلامة المرورية بالرغم من أن المصانع الجزائرية تنتج حسبه حافلات ذات جودة عالية وتتوفر على كل مقاييس السلامة.
وعن حالة الطرقات وعلاقتها بتسجيل حوادث مرور، أكد المتحدث أن حالتها الجيدة لها دور كبير في الوقاية من حوادث المرور، وفي نفس الإطار أشار المتحدث أن طرقاتنا لا تتوفر على معايير السلامة المرورية وتتسبب في حوادث مرور خاصة ببعض مناطق الجنوب والمناطق الداخلية، إلى جانب غياب الطرق الازدواجية، مضيفا بأن كل هذه المعطيات تساهم في رفع حصيلة الضحايا إلى جانب غياب الإنارة العمومية بعدد من الطرقات المظلمة.
واستغل رئيس الجمعية الوطنية للسلامة المروية الفرصة لتوجيه نداء للولاة من أجل القضاء على النقاط السوداء بالطرقات التي تقع فيها حوادث المرور خاصة مع اقتراب موعد فصل الشتاء أين تزداد الحوادث نتيجة انتشار هذه النقاط.
كما دعا نفس المتحدث إلى تعجيل التعامل برخصة السياقة بالتنقيط، مشيرا إلى أن التخلي عن سحب رخصة السياقة واللجوء إلى التنقيط يجعل السائق الذي تسحب منه النقاط يلجأ إلى تحيين معلوماته، داعيا في الختام إلى مزيد من التوعوية للراجلين الذين هم أيضا تسببوا في حوادث مرور مميتة، في ظل عدم وجود قوانين ردعية تعاقب المخالفين منهم والذين لا يحترمون قوانين المرور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.