حجز 57 كغ من الكيف بكل من عين تيموشنت و بشار    جميعيى : يجب الذهاب الى رئاسيات حرة نزيهة بأسرع وقت    ديموقراطية مسبقة التحضير!    على شعوب الدول الغربية أن تثور أيضاً    بن ناصر مطلوب في ليون    أقطف ثمرة الإجاص…ثمار الإجاص يأس من موضوع    دربال يدعو الأحزاب للقيام بدورها في التأطير والتوعية    حريق يتلف 5 هكتارات من الأشجار الغابية بتيسمسيلت    في ذكرى عيد الاستقلال    المغرب يعلن مشاركته في “مؤتمر البحرين”    البدو الرحل في برج باجي مختار يستفيدون من برنامج تلقيح لمكافحة الأوبئة    عقوبة الكاف لانصار الخضر وتحذيرها للجزائر يتصدر أخبار الكان    فيما تم إعداد التقرير النهائي عن بوجمعة طلعي: مباشرة إجراءات رفع الحصانة عن عمار غول    رحابي يكذّب وكالة الأنباء الروسية    سكيكدة..عقوبات تتراوح بين السنة وسنتين سجن نافذة لمدير ومقتصد مؤسسة صحة سابقين ومقاول    الفريق قايد صالح في زيارة للأكاديمية العسكرية لشرشال بدءا من يوم غد    أسد يركض خلفي… هي مظلمة في ذمّتك    عاجل: نايمار يوافق على شروط برشلونة ويخفض راتبه للعودة مرة أخرى    إحالة والي العاصمة السابق عبد القادر زوخ على التقاعد    رجعت إلى نقطة البداية وأريد الانطلاق من جديد    “تتنحاو قاع ” : تتسبب في ترحيل مناصر جزائري من مصر    سامي عقلي: أبواب ال”FCE” مفتوحة ورسالة الأعضاء تدل على التغيير    وزارة السياحة : سحب العقار السياحي من المستثمرين غير الملتزمين    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    الجزائر عاشر أكبر منتج للغاز الطبيعي في العالم    سونلغاز تفتح مجال إنتاج الطاقة المتجددة أمام الخواص    كرة قدم: حرمان الأندية المُدانة من الاستقدامات    الجزائر تزودت بإستراتيجية طموحة من أجل تطوير الطاقات المتجددة    وزير الصناعة السابق يوسف يوسفي أمام المستشار المحقق    مجلس إدارة شباب قسنطينة يقيل عرامة رسميا    كأس أمم افريقيا 2019 : غياب ساليف ساني عن لقاء الجزائر    غسان سلامة‮ ‬يؤكد‮:‬    بعد مشوار كروي‮ ‬حافل    اعتبرتها مكسباً‮ ‬ديمقراطياً‮ ‬لا‮ ‬يجب التفريط فيه    يشارك فيها‮ ‬40‮ ‬حرفياً‮ ‬من مختلف أنحاء الوطن    حصل على‮ ‬52‮ ‬‭%‬‮ ‬من الأصوات في‮ ‬الجولة الأولى    اختتمت فعالياته مساء الأحد    لتلبية طموحات هذه الشريحة من المجتمع    في‮ ‬ولاية معسكر    بوقادوم‮ ‬يلتقي‮ ‬نظرائه من فرنسا وإيطاليا    بلمهدي‮ ‬يكرّم فرسان القرآن    ترامب يفرض عقوبات على خامينائي وقادة في الحرس الثوري    19.5 مليون جزائري شاهدوا يوميا التلفزيون    ضبط قائمة المؤثرات العقلية المرخص للصيادلة ببيعها    هوامش على مقال د.إبراهيم بن ميمون    «البياض الزغبي «يضرب محاصيل الطماطم و الكروم بمستغانم    الزج ب 4 تجار مهلوسات داخل المؤسسة العقابية    أبو العاص بن الربيع    شلل كلي بالبرية ومسرغين وبوتليلس والكرمة    إنشاء مدرسة لتكوين الهواة في علم الآثار والحفريات    موشحات أندلسية وتكريمات إحياء لليوم العالمي للموسيقى    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    حينما ينفجر الحزن ألوانا وزهورا    ركب سيدي الشيخ من 26 إلى 28 جوان    في كتاب جديد.. باحثون يناقشون سؤال الأخلاق في الحضارة العربية والإسلامية    همسة    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هيمنة مصرية.. والوفاق يريدها بشدة
نشر في أخبار اليوم يوم 29 - 10 - 2014

تعد منافسة دوري رابطة أبطال إفريقيا او كما تعرف بالانجليزيةChampions League ، ثاني اقوى منافسة كروية في القارة الإفريقية بعد منافسة كاس الامم، تؤهل بطلها لخوض مباراة السوبر الإفريقية مع بطل كأس الاتحاد الكونفدرالي الإفريقي لكرة القدم للأندية.
تحظى البطولة بالإثارة والمتعة، وتتخطي شعبيتها حدود القارة السمراء إلي أوروبا والأمريكتين وجميع أنحاء العالم حيث يتأهل بطلها إلي بطولة كأس العالم للأندية وتضم الأندية أبطال الدوري في البلدان الإفريقية بالإضافة إلي وصيف الدوري العام من أفضل 12 دولة في تصنيف الأندية الإفريقية.
النسخة الجديدة من دوري الأبطال عام 1997
أحدث الاتحاد الإفريقي كاف النسخة الجديدة من دوري الأبطال عام 1997، حيث أدخل تغييرات جذرية على البطولة، بعدما كانت تقام على امتداد عقود من الزمن بنظام خروج المغلوب في معارك ثنائية ذهاباً وإياباً منذ دورها التمهيدي وحتى المباراة النهائية. بيد أن كرة القدم حققت قفزة عملاقة نحو عالم الإحتراف الحديث في القارة السمراء بفضل تقدم التغطية التلفزيونية واستفادة المسابقة من صفقة رعاية حصرية، إضافة إلى توزيع عادل لمداخيل البطولة بين الفرق المشاركة.
دوري الأبطال أبرز مسابقة للأندية الإفريقية
بعد مضي أكثر من عقد من الزمن، ما زال دوري الأبطال يشكل أبرز مسابقة للأندية الإفريقية. بيد أن الطريق إلى اللقب الغالي يبقى شاقاً وطويلاً، إذ يتعين على الفرق خوض ثلاثة أدوار تمهيدية قبل دخول غمار مرحلة المجموعات التي يلعب فيها كل نادٍ ست مباريات، فضلاً عن نصف النهائي الذي يجرى ذهابا وإياباً ثم النهائي الذي يحدد مصير البطل بعد خوض مباراة داخل الديار وأخرى خارج القواعد.
هيمنة أبناء شمال إفريقيا على المنافسة
وعلى امتداد السنين، تأرجح الكأس الثمين بين أيادي أبناء شمال إفريقيا ونظرائهم من وسط وغرب القارة. ففي العقد الأخير، شهدت الساحة القارية عودة قوية للأندية النيجيرية، التي انتظرت طويلاً قبل التربع على العرش الإفريقي، علماً أن الأهلي المصري كان من أكثر الفرق حضوراً في منصة التتويج، إلى أن انبعث العملاق الكونغولي، تي بي مازيمبي، من رماده وخطف اللقب سنتي 2009 و2010؟ ليعود الأهلي من جديد ويتوج بلقبي سنتي 2010 و2013.
تاريخ البطولة ونظامها
انطلقت البطولة عام 1964 تحت مسمي بطولة إفريقيا للأندية الأبطال.و تضم الأندية أبطال الدوري في البلدان الإفريقية، وكانت تقام بنظام الذهاب والإياب في جميع أدوارها، وأصبحت تؤهل بطلها إلي مباراة كأس السوبر الإفريقي التي بدأت عام 1993.
و في نسختها عام 1999 أصبحت تؤهل بطلها إلي بطولة كأس العالم للأندية. البطوله الثانية كانت في غانا بمشاركه 6 فرق تحت ضيافه نادى اشانتى تكوتكو الغانى الفريق المنظم ونادى الهلال السودانى وحافيا كونكرى الغينى وموتيمبا الكونغولى وملعب ابيدجان الايفواري الذي فازه بها بعد استهتار نجوم الهلال السودانى وذهابهم إلى شلالات كلمنجارو فقد كانت المشاركه عباره عن سياحه وتوثيق العلاقات فلعب الهلال بالصف الثاني وكان ناقصاً لاعبين وقد خسره في نصف النهائى اما الملعب الايفواري 2/1 في العام 1967 لم تقم البطولة التي كان مقرر اضافتها من قبل نادى الهلال السودانى بسبب هزيمه النكسة في العام سبعين بدات انديه شمال إفريقيا بالظهور عندما توجه بالقب نادى الإسماعيلى المصري
أربعة كئوس في تاريخ البطولة
طبقا لقوانين الإتحاد الإفريقي لكرة القدم فإن الكأس الخاصة بالبطولة تنتقل كل عام من مقر النادي البطل السابق إلي مقر النادي البطل الجديد. مع تقديم نسخة بديلة للبطل السابق أما إذا تمكن أحد الأندية من الفوز بها ثلاث مرات متتالية أو غير متتالية يحق لة الاحتفاظ بكأس البطولة إلي الأبد (و تلغي المرات السابقة للأندية الأخرى علي الكأس الجديدة)؟، ويقوم الإتحاد الإفريقي بتصميم كأس جديدة للبطولات القادمة وهكذا..
الجوائز المالية للبطولة
- يحصل البطل على مليون دولار فيما يحصل وصيفة علي 750 الف دولار.
- يحصل الفريق الخاسر في الدور نصف النهائي علي 400 الف دولار.
- يحصل الفريق صاحب المركز الثالث في مجموعة الدور ربع النهائي علي 250 الف دولار.
- يحصل الفريق صاحب المركز الرابع في مجموعة الدور ربع النهائي علي 150 الف دولار.
- يحصل اللاعب الذي يحرز هدفا ابتداء من دوري ربع النهائي علي ألف دولار
محطات تاريخية هامة
* أول كأس لعبت عليها هذة البطولة كانت تحمل اسم الرئيس الغانى الراحل كوامي نكروما والتي بدأ اللعب عليها منذ بداية البطولة عام 1964 وحتى احتفظ بها نادى هافيا كوناكرى الغينى عام 1977 عقب فوزه في الدور النهائي على هارتس أوف أوك (غانا) وكان قد فاز بنفس الكأس عامي 1972، 1975.
* لعبت البطولة على كأس جديدة بداية من عام 1978 حملت اسم الرئيس الغينى الراحل أحمد سيكو توري تلك التي احتفظ بها الزمالك المصري عام 1993 عقب فوزه في الدور النهائي على أشانتي كوتوكو (غانا) وكان قد فاز بنفس الكأس عامي 1984، 1986.
* لعبت البطولة على كأس جديده بداية من عام 1994 وحتى احتفظ بها النادى الأهلى المصري عام 2006 هي الأخرى عقب فوزه على الصفاقسي التونسي وكان قد فاز بنفس الكأس عامي 2001، 2005.
* لعبت البطولة على كأس جديده بداية من عام 2007 وحتى احتفظ بها النادى الأهلى المصري عام 2013 هي الأخرى عقب فوزه على أورلاندو من جنوب إفريقيا وكان قد فاز بنفس الكأس عامي 2008، 2012.
* لعبت البطولة على كأس جديدة بداية من عام 2014 ولا زالت تقام عليها منافسات البطولة حتي نسختها الحالية.
* جرت تعديلات كثيرة على البطولة حيث أنها كانت تقام منذ عام (1964 - 1996)م بنظام خروج المغلوب من مباراتين (الذهاب والإياب).
* أصبحت تؤهل بطلها إلي مباراة السوبر الإفريقية منذ بدايتها عام 1993.
* عام 1997م تغير اسم البطولة من بطولة إفريقيا للأندية الأبطال (بالإنجليزية: African Cup Of Champions Clubs) إلى دوري رابطة أبطال إفريقيا (بالإنجليزية: CAF Champions League).
* في نسختها عام 1997 تحول دور الثمانية إلى دورى الثمانية حيث تقسم الأندية إلى مجموعتين يصعد بطل كل مجموعة إلى المباراتين النهائيتين وألغى الدور قبل النهائى وبقيت البطولة حتي عام 2000م يتأهل بطل كل مجموعة للدور النهائي مباشرة.
* في نسختها عام 1999 أصبحت مؤهلة إلي بطولة كأس العالم للأندية.
* مع بداية موسم 2001 عاد تطبيق نظام المربع الذهبي بصعود بطل ووصيف كل مجموعة إلى قبل النهائى بحيث يلتقى بطل كل مجموعة مع وصيف الأخرى على ان يقام لقائى إياب قبل النهائى على ملعبي بطلي المجموعتين ولا زال هذا النظام ساري في نسختها الحالية.
* بداية من عام 2004 أصبحت تضم وصيف الدوري من أفضل 12 دولة في تصنيف الأندية الإفريقية إلي جانب أبطال الدوري العام في البلدان الإفريقية.
* شملت تعديلات عام 1997 اللوائح المالية للبطولة ابتداء من الدور ربع النهائي
العميدّ اول من توج بها الحمراوة خسرها عام 1989
الوفاق يريد اللحاق بشبيبة القبائل في عدد التتويجات
في نظرة خاطفة الى سجل المتوجين بالكاس الإفريقية الغالية للأندية البطلة كما كانت تعرف قبل 1997، نجد ثلاثة اندية جزائرية توجت بالكاس، وهي مولودية الجزائر سنة 1976 وشبيبة القبائل سنتي 1981 و1990، ووفاق سطيف سنة 1988، فيما خسرها فريق مولودية وهران عام 1988 امما الرجاء البيضاوي المغربي بقيادة المدرب الجزائري رابح سعدان.
اول فريق جزائري توج بالكاس، كان فريق مولودية الجزائر سنة 1976 على حساب نادي حافيا كوناكري الذي كان لا يقهر في تلك الفترة، حيث استطاع اشبال المدرب عبد الحميد زوبا من تعويض خسارة الذهاب 3/0، الى الفوز بنفس النتيجة في مباراة الاياب بملعب 5 جويلية امام حوالي 802 اف متفرج، ليبتسم الحظ لزملاء عمر بطروني في ضربات الجزاء.
خمس سنوات من بعد، استطاع الفريق القبائلي بقيادة المدرب خالف محي الدين من الفوز من تدوين اسمه في سجل المتوجين بفوزه في المباراة النهائية على فيتا كلوب الكونغولي بنتيجة 6/0 (5/0 في تيزي وزو و1/0 في مباراة الاياب بكينشاسا.
تسع سنوات من بعد عاد الفريق القبائلي، ليدون اسمه كثاني فريق يتوج بالكاس الغالية، على حساب نادي نكارا ريد ديفيلز الزامبي بضربات الجزاء 5/3، بعد انتهاء مباراة الذهاب بتيزي وزو 1/0 والاياب في لوزاكا بنفس النتيجة 1/0.
وقبل تتويج فريق الشبيبة بلقبه القاري الثاني، استطاع فريق وفاق سطيف من تحقيق اللقب القاري الغالي، عام 1988 على حساب نادي ايوانوانيو النيجيري، فرغم خسارة الوفاق مباراة الذهاب بنيجيريا بنتيجة هدفين لصفر، تمكن زملاء عجيسة من الفوز في مباراة العودة بملعب الشهيد حملاوي بمدينة قسنطينة الى فوز كاسح 4/0، ليصبح الوفاق ثالث فريق جزائري يتوج بالكاس الغالية.
في السنة الموالية من تتويج الوفاق بالكاس الإفريقية، وصل فريق مولودية وهران بقيادة لخضر بلومي الى المباراة النهائية امام الرجاء البيضاوي المغربي، لكن لسوء الحظ، فشل فريق الحمراوة من الصعود الى منصة التتويج بعد تعادلهم في مباراة العودة بزبانا بهدف لمثله، علما ان الفريقين تعادلا ذهابا بمدينة الدار البيضاء المغربية بدون اهداف.
ومنذ عام1991، تاريخ تتويج الشبيبة باللقب الغالي، لم يتمكن اي فريق جزائري ليس من التتويج بالكاس بل حتى الوصول الى المحطة النهائية، الى ان استطاع هذا العام فريق وفاق سطيف من بلوغ النهالئيّ، ويوج قاب قوسين او ادنى من الفوز بالكاس للمرة الثانية، حيث يكفي الوفاق التعادل بدون اهداف او بهدف لمثله، ليضبح ثاني فريق جزائري بعد شبيبة القبائل يتوج بالكاس، فحظ موفق لأشبال المدرب خير الديم ماضوي.
العمود
سجل المتوجين
1965: أوريكس دوالا الكاميروني
1966: ستاد أبيدجان الايفواري
1967: تي بي مازيمبي الكونغولي
1968: تي بي مازيمبي الكونغولي
1969: الإسماعيلي المصري
1970أشانتي كوتوكو الغاني
1971: كانون ياوندي الكاميروني
1972: حافيا كوناكري الغيني
1973: فيتا كلوب الكونغولي
1974: كارا برازافيل الكونغو برازافيل
1975: حافيا كوناكري الغيني
1976: مولودية الجزائر
1977: حافيا كوناكري الغيني
1978: كانون ياوندي الكاميروني
1979: أونيون دوالا الكاميروني
1980: كانون ياوندي الكاميروني
1981: شبيبة القبائل
1982: الأهلي المصري
1983: أشانتي كوتوكو الغاني
1984: الزمالك المصري
1985: الجيش الملكي المغربي
1986: الزمالك المصري
1987: الأهلي المصري
1988: وفاق سطيف
1989: الرجاء البيضاوي المغربي
1990: شبيبة القبائل
1991: النادي الإفريقي التونسي
1992: الوداد البيضاوي المغربي
1993: الزمالك المصري
1994: الترجي التونسي
1995: أورلاندو بايريتس الجنوب الإفريقي
1996: الزمالك المصري
1997: الرجاء البيضاوي المغربي
1998: أسيك أبيدجان الايفواري
1999: الرجاء البيضاوي المغربي
2000: هارتس أوف أوك الغاني
2001: الأهلي المصري
2002: الزمالك المصري
2003: انيمبا النيجيري
2004: انيمبا النيجيري
2005: الأهلي المصري
2006: الأهلي المصري
2007: النجم الساحلي التونسي
2008: الأهلي المصري
2009: تي بي مازيمبي الكونغو الديمقراطية
2010: تي بي مازيمبي
2011: الترجي التونسي
2012: الأهلي المصري
2013: الأهلي المصري
2014: وفاق سطيف أو فيتا كلوب الكونغولي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.