الجزائر تدين التصرف اللامسؤول للمغرب    انطلاق معرض الرياض الدولي للكتاب في الفاتح من أكتوبر المقبل    التصدير والرقمنة صمام أمان ضد أي تذبذب    المطلوب إجراءات سريعة لمواجهة الوضع الاقتصادي    رئيس الجمهورية يقرر تنكيس العلم الوطني لمدة 3 أيام    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    قطع الطريق أمام محاولي زرع الكراهية والانقسام    شهادة على الثقة    المنافسات الدولية والقارية غير معنية    كورونا.. الجفاف والمضاربة تحرق "قدر العدس والفصولياء"    تسريع إنجاز سكنات LPP    عرض لوحة "القروي المنهك" لفان غوغ    جرعة ثالثة لهؤلاء..    11 وفاة.. 201 إصابة جديدة وشفاء 177 مريض    تفكيك عصابة أحياء واسترجاع أسلحة    الإطاحة بشبكة إجرامية    تشديد على إنجاح الدخول الاجتماعي ومكافحة الوباء    نقمة الأنصار قد تعجّل برحيل آيت جودي    أزمة النص في الحركة المسرحية الجزائرية مفتعلة    أفلام "ديزني" تُعرض حصريا في دُور السينما    تكريم بطلة طوكيو في رمي الصولجان    دي ميستورا "مقيّد" بخارطة طريق مجلس الأمن    الجزائر تستنكر التصرفات غير المسؤولة للمغرب    شرطة سيدي امحمد تضع حدّا لسارقي الهواتف النقالة    محطة عين بنيان للتّحلية تدخل الخدمة    صلواتشي يأمر بفتح تحقيق    رئيس الجمهورية يقرّر تنكيس العلم الوطني لثلاثة أيام    تسجيل أزيد من 000 164 ناخب جديد    الإياب بين الجزائر والنيجر رسميا بنيامي يوم 11 أكتوبر القادم    رؤساء الجامعات وعمداء الكليات تحت المجهر    نقاط بيع مباشرة لمنتجي العدس والحمص    آليات التنفيذ ومؤشرات القياس، الرّهان الصّعب    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    إعادة تعيين السفير ميموني ك مسهِّل    محاولة نقدية للخطاب الإعلامي الفرنسي    ورقة طريق مفتوحة على إصلاحات كبرى    ربط أكثر من 5 آلاف مسكنا بالكهرباء والغاز قبل نهاية السنة    فتح المحطة البرية القديمة خلال أسابيع    انتشار كبير للباعة المتجولين بمستغانم    السردين ب 200 دج للكلغ    5 آلاف هكتار من البساتين بإمكانيات محدودة    «حققت حلم الطفولة وجاهز لخلافة ليتيم»    فغلول وقاسم يعززان صفوف أولمبي الشلف    بختي بن عودة : طائر حُر يتوَارَى    الدكتور السعيد بوطاجين ..قلم يقاوم ولا يساوم    محطة جديدة للبث بعين قزام    نعي ...الزمان    أدعية للتحصين من الأمراض الوبائية    الخضر يواجهون النيجر في 8 أكتوبر بالبليدة    وهران تحتضن بطولة إفريقيا للجيدو    «لا بد من تطبيق بروتوكول صحي صارم لقطع الطريق على المتحور "مو"»    تركيب مولد أوكسجين هذا الأسبوع    تراجع كبير في أرقام كورونا    إجراءات تنهي الاحتلال    الفنان محمد عبد الرشيد سقني للنصر: سأبتعد عن الأضواء وأمارس الفن كهواية    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    فضائل ذهبية ل لا حول ولا قوة إلا بالله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مشاريع سكنية ومرافق عمومية تصطدم بعتبة انعدام العقار
نشر في أخبار اليوم يوم 28 - 01 - 2011

تواجه بلدية الروينة بولاية عين الدفلى صعوبات جمة خاصة في تجسيد المشاريع السكنية ،بسبب قلة الجيوب العقارية ،الأمر الذي يؤدي إلي حرمان المواطنين من أهم الحقوق الأساسية ،حيث بلغ عدد الملفات المودعة حسب مصادر مطلعة بازيد من ألف طلب تنتظر لحظة استلام أصحابها لسكنات تخفف عنهم معاناة المشاكل المتراكمة.
واستنادا إلي رئيس البلدية السيد" احمد غلاب" ،فرغم المشاريع الممنوحة للبلديات إلا ان نصيب البلدية قليل جدا ،ويعود السبب إلى انعدام العقار لتجسيد المشاريع السكنية ،حيث تم توزيع الحصة الممنوحة في إطار المخطط الخماسي و المقدرة بنحو 270على ثلاث مناطق منها 50وحدة سكنية ذات طابع اجتماعي بمنطقة السعيدية حيث بلغت نسبة الانجاز 80بالمئة و130 وحدة بالروينة منجم بعد ما تم اختيار الأرضية المناسبة و50وحدة أخرى بمركز البلدية ،فضلا عن كل ذلك فقد انتهت أشغال 40وحدة سكنية بمنطقة سيدي حمو ،واللافت حسب ذات المسؤول فاهم عقبة تواجه المجلس المنتخب عدم وجود صحون عقارية ،الأمر الذي تطلب استحداث مخطط عقاري جديد سيعرض لاحقا على الجهات الوصية للمصادقة عليه ،باعتبار ان النسيج العمراني للبلدية يمتد باتجاه المساحات الزراعية الخصبة
،ومنه لا يمكن بأي حال الاعتداء على الاراضى إلا باجتماع الجنة الولائية لاقتطاع مساحات موجهة للمشاريع ذات المنفعة العامة "فالمخطط العمراني متنفس جديد لبلدية الروينة لحل مشكل العقار وتجاوز كافة العقبات المطروحة حاليا خاصة في مجال السكن ،وعليه تراهن مصالح البلدية تمام حجم الطلب المتزايد والذي يقدر بألف طلب خاص بالسكن الاجتماعي ،بات التوجه نحو تغطية العجز الحاصل ،بالسكن الريفي حيث تم توزيع خلال السنة المنقضية 100وحدة ،كما استفادت حسب رئيس البلدية مع مطلع السنة الجارية من 100وحدة إضافية منحت خلال زيارة والي الولاية مؤخرا ،وقد أعطى هذا النوع من صيغ البناء التوازن الفعلي بين عالم الريف و المدينة ،إلى جانب تشجيع السكان على
الاستقرار ،خصوصا أن عمليات الدعم ترافقها مشاريع ومرافق جواريه .
وفي سياق انشغالات المواطنين العالقة التي تواجه سكان بلدية الروينة التي تبعد عن عاصمة الولاية بحوالي 20كلم ،يسعى سكان بعض القرى التزود بمياه الصالحة للشرب بالطرق التقليدية ،خاصة سكان أولاد العربي ،غمول ،سيدي حمو ، الزواتنية ،دوار مديونة ،حيث يدفعون أبناءهم لجلبها على مسافات بعيدة على حساب جهدهم و دراستهم،باعتبار أن المنطقة تعاني شح في الموارد المائية ،حيث يتزود أزيد من 21الف نسمة من 5 أبار عميقة ذات تدفق قليل جدا ، الشئ الذي عجل بحفر بئر عميق سيدخل الخدمة الفعلية بعد عملية تجهزه في غضون الأسابيع القادمة ،ومن المنتظر حسب"المير"سد العجز الحاصل على محور "دوار مديونة ،الزواتنية ،أولاد العربي،"في حين يتزود سكان مقر البلدية بانتظام بمعدل 6 ساعات يوميا.،ولعل أهم المنجزات المحققة على مستوى هذه البلدية عملية الربط بمادة الغاز الطبيعي حيث فاقت نسبة الربط 80بالمئة ،وهو مؤشر ايجابي مقارنة بعديد بلديات الولاية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.