مالي تشيد بجهود الجزائر    ضبط 3 قناطير من الكيف في بشار    قايد صالح في زيارة عمل جديدة    أسعار النفط نحو مزيد من الارتفاع    السلطات تأمر البنوك برفع الاحتياطي    لوبيز في ورطة    37 رتلا متنقلا و3000 عون موسمي إضافي في 2019    توقيف عصابة الاعتداء على منازل المواطنين بالقالة    لوبيات تسيطر على السوق الوطنية    100 أورو مقابل 21500 دج: ارتفاع أسعار العملات أمام الدينار الجزائري بالسوق السوداء    بايل يتلقى ضربة موجعة من الدوري الإنجليزي    إقصاء نصر حسين داي من كأس الكاف    توقيف مروجي مخدرات وحجز كميات معتبرة من الممنوعات بسكيكدة    الإشكال يطرح بالأحياء الجنوبية الشرقية : مخاوف من صعود المياه ببلدية الوادي    توزيع 8 آلاف صندوق لتربية النحل    الشيخ شمس الدين “هذا هو حكم التشاؤم من بعض الأسماء”    صديق شهاب: أويحيى لم ولن يستقيل من الأرندي    رئيس اتحاد الشاوية عبد المجيد ياحي للنصر: لن نقاطع لقاء «لايسكا» وسنواصل معركتنا القانونية    يعود في الذكرى 24 لاغتياله    المديرية العامة للأمن الوطني تنفي صحة ما روج له    سيتم إخراجها تدريجيا من مخازن التبريد    الأخضر الإبراهيمي: مطلب التغيير مشروع ويجب أن يتحقق بعيدا عن الفوضى    طالبوا باحترام الدستور: قضاة في وقفات احتجاجية تضامنا مع الحراك الشعبي    بالصورة: أنصار برشلونة يرفضون التعاقد مع غريزمان    قتيل وجرحى في إطلاق نار بهولندا    مارسيلو وبعض نجوم ريال مدريد يقررون البقاء بعد عودة زيدان    "الأفلان ولد من رحم الشعب وسيبقى كذلك"    سوق التكنولوجيات الحديثة في نمو متسارع: جزائريون ينتقلون من استهلاك المعلوماتية إلى إنتاجها    براهيمي “غاضب” من مدرب “بورتو” !    5 وفيات بين الرّضع و أزيد من مئة إصابة ببوحمرون في البرج    ماكرون يدرس قرار منع التظاهر في الشانزليزيه    في‮ ‬مهرجان‮ ‬الظهرة‮ ‬للقفز على الحواجز بمستغانم    خلال السنة الماضية‮ ‬    العملية لقيت استحسانا كبيرا‭ ‬بسكيكدة    إثر تعرضه لاعتداء عنيف من طرف قوات الاحتلال المغربي    منفذ الهجوم الإرهابي‮ ‬على مسجدي‮ ‬مدينة كرايست تشيريش    الأزمة السياسية في‮ ‬فنزويلا محور محادثات أمريكية‮ ‬‭-‬‮ ‬روسية في‮ ‬إيطاليا‮ ‬    كامارا تبرز جهود الجزائر في استكمال تنفيذ اتفاق السلام    تكريم مهندسة جزائرية بنيويورك    إنشاء 5 مزارع لتربية المائيات    وقفة عند رواية «البكاءة» للكاتب جيلالي عمراني    «مسك الغنائم» .. هندسة معمارية عثمانية و أعلام من ذرية العائلة المحمدية    نعم أم لا    أنشطة ثقافية وفنية وفكرية لنساء الونشريس بتيسمسيلت    التجارة الإلكترونية التحدي الجديد    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    تسلُّم حصة 5700 سكن "عدل" جويلية المقبل    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    الحكم العثماني في الجزائر لم يكن استعمارا وحسين داي ليس خائنا    دفع مليون دولار لمحترف ألعاب فيديو كي يلعب    بعد شكوى ابنه.. والد يقتحم المدرسة بسلاح رشاش    ومان وبلعبيدي يشاركان في أيام قرطاج الشعرية    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللعب الخطير ليسعد ربراب!
نشر في أخبار اليوم يوم 13 - 12 - 2018


يحاول استغلال الشارع لأغراض مشبوهة
**
هكذا تحوّل ربراب من اقتصادي كبير إلى سياسي صغير..
أكدت المسيرة التي شهدتها مدينة بجاية يوم الثلاثاء مخاوف المتتبعين من تداعيات اللعب الخطير الذي يمارسه رجل الأعمال يسعد ربراب المتهم بمحاولة استغلال الشارع لتحقيق أغراض مشبوهة وبرأي المتتبعين فإن أبناء بجاية الشرفاء الذين خرجوا للتظاهر دعما لحرية الاستثمار حسبهم يجهل غالبيتهم الأهداف الخفية لمالك سيفيتال الذي أطل قبل أيام بتصريحات مثيرة للجدل أعطت إشارات واضحة عن لعبه الخطير الذي يهدّد استقرار منطقة بكاملها..
وفي الوقت الذي سعت بعض الجهات إلى الترويج للبعد الاقتصادي والاجتماعي في حراك الشاعر البجاوي وحاولت تصوير مسيرة الثلاثاء على أنها انتصار للحريات الاقتصادية وللحق في الاستثمار يقول عارفون بخبايا إمبراطورية ربراب أن الحجة الاقتصادية والمبرر الاجتماعي مجرد غطاء لأهداف سياسية مشبوهة تجد صداها على مستوى دوائر ضيقة لا تضع مصلحة الجزائر ضمن أولولياتها.
أثرى رجل في الجزائر لا يبدو منشغلا فقط بإدارة مشاريعه الكبيرة بل وسّع اهتمامه مؤخرا ليشمل قضايا سياسية بدليل تصريحاته التي أطلقها من الخارج والتي تحمل تحاملا على مؤسسة رئاسة الجمهورية وتفتقد وفق بعض القراءات للرزانة التي يُفترض أن يتحلى بها رجل بوزن وقيمة ربراب الذي كان في السابق أقل تهورا قبل أن يفقد توازنه ويتحول من اقتصادي كبير إلى سياسي صغير يطلق الكلام على عواهنه ولا يقيم حسابا كبيرا للنتائج الوخيمة لبعض تصريحاته وتحركاته ولا يُقدّر حساسية الظروف والأوضاع التي تمر بها الجزائر والمنطقة بأسرها معتقدا أو متوهما أن صداقاته في الخارج قد تجيز له القيام والتصريح بأي شيء وناسيا أو متناسيا أن بعض أصدقائه هنا وهناك يمرون بدورهم بظروف بالغة التعقيد والصعوبة..
هل يحاول ربراب تبرير فشله؟
ولم تمر خرجات ربراب الأخيرة مرور الكرام في الجزائر فإذا كان صاحبها قد استغلها لمحاولة تحريك الشارع بما يضع استقرار منطقة القبائل والجزائر ككل عل المحك فإنها قد أثارت جدلا واسعا ودفعت غريمه رجل الأعمال البارز الآخر علي حداد رئيس منتدى رؤساء المؤسسات إلى اتهامه بالجحود ونكران دعم الدولة له مشددا على أن حديثه عن عرقلة مشاريعه في الجزائر ما هو إلا تبرير لفشله.
وخرج حداد عن تحفظه حين كتب على صفحته الرسمية في موقع الفايسبوك: لا نؤيد العدمية وجحود بعض المتعاملين الاقتصاديين الذين ينسبون النجاحات والإنجازات بشكل منهجي إلى حنكتهم الحادة الوحيدة واتقانهم لفن المقاولاتية بينما يبررون الفشل بالمعوقات الوحيدة التي تأتي من السلطات العمومية أو حتى من اليد الخفية .
وتساءل حداد قائلا: كيف يمكن نكران هذه الحقيقة عندما يكون الناس المعنيين قد شكلوا ثروتهم في الجزائر من خلال تدابير تشجيع الاستثمار ومخططات الدعم التي تسمح لمؤسساتهم بتحقيق مستويات نمو ذات رقمين لا مثيل لها في العالم مضيفا: لا يمكن لأي متعامل اقتصادي أيّ كان أن يتجنب الالتزام بالقانون والقواعد التي تحكم النشاط الاقتصادي .
قبل ذلك كان رئيس منتدى رؤساء المؤسسات قد صرّح خلال لقاء جمعه بالمتعاملين الاقتصاديين قائلا: لسنا من أولئك الذين يشتمون ويهدمون بلادهم ومسؤوليهم من وراء البحار مهما كانت الصعوبات التي نتلقاها في كل وقت من وضع الأشغال والورشات .
من الدعاية إلى الشارع..
لا يخفى على متتبعي شؤون الجزائر أن يسعد ربراب يملك آلة دعائية لا يستهان بها ممثلة في بعض وسائل ووسائط الإعلام التي يستخدمها للدفاع عن مصالحه وتبييض صورته والتهجم على من يقفون في طريقه ولذلك وجد هذه الوسائل والوسائط رهن إشارته في معركته الأخيرة مع مؤسسة الجمارك محاولا إيهام الرأي العام بأنه يتعرض للظلم والحقرة وهو أمر تنفيه الجهات المختصة التي تؤكد أن العدالة هي من سيفصل في قضية مخالفة قانون الصرف التي يتابع فيها مجمع سيفيتال.
وفي هذا الشأن كان مدير الإعلام والاتصال بالجمارك جمال بريكة قد أكد أن قضية رجل الأعمال اسعد ربراب أمام العدالة.
وذكر بريكة لدى استضافته في برنامج تلفزيوني على قناة النهار الفضائية الخاصة أن الجمارك في خدمة جميع المتعاملين الاقتصاديين خاصة المستثمرين مشيرا إلى أن قرار المحكمة ليس نهائيا لأنهم قاموا باستئناف الحكم الأمر الذي يحول دون تنفيذه.
وبخصوص الاتهامات التي وجهها مجمع سفيتال إلى مديرة الجمارك حول رفض مزعوم من قابض الجمارك في بومرداس تطبيق حكم المحكمة القاضي بتحرير البضائع موضوع النزاع أفاد بريكة أنه لم يتم بعد اصدار الحكم النهائي في قضية المنازعات الجمركية المتعلقة بشركة ايفكون انرستري وأوضح بأن حجز معدات الشركة جاء تنفيذا لإجراء الخبرة التقنية الذي دخل حيز التنفيذ في فيفري 2017 والذي تخضع له كل الشركات الوطنية العمومية منها والخاصة والشركات الأجنبية أيضا.
وحسب المسؤول بالمديرية العامة للجمارك فإن إدارة الجهاز أعطت صلاحية تعيين الخبراء التقنيين للقاضي المختص إقليميا ضمانا لاستقلالية الخبرة عن إدارة الجمارك مضيفا أنه في حال عدم موافقة المتعامل الاقتصادي على نتائج الخبرة يمنحه القانون حق المطالبة بتعيين خبير آخر.
وقال المصدر نفسه بأن إدارة الجمارك ومنذ 2017 تاريخ دخول القانون حيز التنفيذ حركت عدد كبير من المنازعات الجمركية في مجال مكافحة تبييض الأموال من وإلى الخارج طبقا للأمر76/ 22 المؤرخ في 7 جويلية 1996 والمتضمن قمع مخالفة التشريع والتنظيم الخاصين الصرف وحركة رؤوس الأموال من وإلى البلاد.
وشدّد بريكة على أن حجز معدات شركة ايفكون اندوستري جاء في إطار ضمان حقوق الخزينة العمومية تطبيقا لنص المادة 325 من قانون الإجراءات المدنية والجزائرية التي توكل للجمارك مسؤولية حماية حقوقها في هذا المجال مع حرص إدارته على تطبيق نص المادة 4 من قانون الجمارك الذي يلزمها بالحياد في التعامل مع المتعاملين الاقتصاديين.
ويبدو أن ربراب وبعد أن أخفقت آلته الدعائية في تحقيق مآربه ها هو يلجأ إلى لغة الشارع ممارسا اللعب بالنار ومستغلا عواطف أبناء الجزائر الذين لا يرضون بالحقرة بعد أن حاول إيهامهم أنه محقور ..
وعي الشرفاء أقوى..
وإذا كان اللعب الخطير ليسعد ربراب بات على المكشوف في الآونة الأخيرة فإن التعويل على الشارع القبائلي لزعزعة استقرار الجزائر وتحقيق مآرب مشبوهة أخرى لا يُتوقع أن يُكتب له النجاح فمثلما أحبط شرفاء المنطقة بحكمتهم وبصيرتهم مخططات الانفصاليين والعروشيين من قبل لن يكون غريبا عليهم إحباط المخطط الربرابي الذي يُنتظر سقوطه في الماء ولو بعد حين ذلك أن وعي الشرفاء أكبر وأقوى من المخططات المشبوهة..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.