توجيهات مستمدة من تجربة ميدانية طويلة    جراد يعلن عن 3 ورشات استعجالية    العقار الصناعي ..الملف الذي يُؤرق الحكومة    الجزائر تحذّر من "حرب بالوكالة" في ليبيا    تدعيم الرحلات إلى الجزائر العميقة    شباب بلوزداد يغرق النصرية ويعزز صدارته    الشاعر والصحفي عياش يحياوي في ذمة الله    مراقبة صارمة على مستوى المطارات    تبون مرتاح لأخبار الطلبة    مفارز الجيش توقف تجّار مخدرات ومهاجرين غير شرعيّين    الشعب الجزائري قدّم قوافل من الشهداء دفاعا عن أرضه    تحويل حركة المرور نحو الطريق الوطني رقم 5    أكثر من 40 بالمئة من رحلات الجوية الجزائرية تم إلغاؤها بسبب إضراب المضيفين    أوروبا توافق على قوة جديدة لوقف تدفق السلاح إلى ليبيا    أسبوع تاريخي بالمتحف الجهوي للمجاهد بالمدية    «كتاب بدلا من تذكرة» في مارس بالعاصمة    فخفاخ.. مشاورات ماراطونية لإنقاذ حكومته من الانهيار    الرئيس تبون يستقبل الولاة بمقر رئاسة الجمهورية    وفاة ممرضة وامرأة وطفل بأنفلونزا حادة    تجند تام من أجل صحة الطلبة المرحلين من ووهان    رسالة الأسرى في سجون الاحتلال الصهيونى لوسائل الاعلام والصحافة الجزائرية    دورة تكوينية ل 80 مشاركا بإليزي    آدم وناس والمغربي منير شويعر يزينان التشكيلة المثالية للدوري الفرنسي    جهاز المراقبة ضد الجراد الجوال في حالة نشاط    المركز الجهوي لمكافحة السرطان إمكانيات وطموحات    مكتتبو التساهمي يطالبون بتدخل الوالي    مدريد تخصص 4 ملايين دولار لإعدام الببغاوات    قتلوه لأنه يعمل كثيرا    ندوة تاريخية وطنية حول «الثورة التحريرية بمنطقة عشعاشة وجبال الظهرة»    تونس: قيس سعيد يهدد بحل البرلمان وانتخابات مبكرة    40 طالبة أجنبية بإقامة "2000 سرير"    ورشات متواصلة وتعزيز أكثر للمواهب الشابة    مواطنو العاصمة يستحسنون الخطوة    رجراج يتراجع عن مقاضاة حلفاية    ‘'أسبوع فن الأوريغامي" بعين الصفراء    لا إجازة لنغيز بسبب كازوني    الرابيد لبعث حظوظ لعب ورقة الصعود    نوعية رديئة ب 35 دج للكيس الواحد    اقتراح انجاز سدود صغيرة محاذية لسهل ملاتة لإنقاذ الموسم    « عازم على مواصلة التهديف وتحقيق حلم الصعود »    تسوية منحة الفوز على سكيكدة قبل موقعة الحراش    الشروع في تسجيل أغاني المرحوم بلاوي الهواري    تصوير فيلم «علاء الدين» 2 قريباً    ... «كن قويا» واقهر الدّاء    الدرك الوطني يحجز عتادا لحفر آبار بدون رخصة    السجن لشخصين سرقا 1 مليار سنتيم من منزل جارهم الطبيب    حادث مرور يخلف 4 جرحى    9 تخصّصات جديدة بالقطاعات المنتجة    الرئيس تبون يجتمع بالولاة بمقر الرئاسة    بطاقية وطنية للمنتج الوطني بغضون ستة أشهر    الرئيس تبون : استقبلت بكل ارتياح خبر خروج أبنائي سالمين من أي وباء بعد فترة الحجر الصحي    دعتها لتحمّل مسؤولياتها التاريخية تجاه الشعب الصحراوي    أكدت تمسكها بمهمتها في‮ ‬ليبيا‮ ‬    دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    حكم قول: اللهم إنا لا نسألك رد القضاء…    كم في البلايا من العطايا    لماذا “يفتون الناس”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هذه أسباب تخلي إكوادور عن أسانج
نشر في أخبار اليوم يوم 13 - 04 - 2019

بعد 7 سنوات أمضاها مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج في سفارة الإكوادور في لندن بعد حصوله على صفة لاجئ لتفادي محاكمته في الولايات المتحدة بعدة تهم خطيرة كشف السفير الإكوادوري لدى بريطانيا أن العادات القذرة وقلة النظافة والغرور وعدم الاحترام كانت وراء التخلي عن أسانج.
وكان أسانج قد لجأ في 19جوان 2012 إلى سفارة الإكوادور في لندن وطلب اللجوء السياسي بعد صدور حكم من القضاء البريطاني بتسليمه إلى السويد حيث يواجه تهمة اغتصاب وتحرش
واعتقلت الشرطة البريطانية أسانج الخميس في سفارة الإكوادور وأخرجه عناصر الشرطة من مقر السفارة وتوجهوا به إلى عربة شرطة.
غير أن السلطات الأمريكية تسعى لتسلمه بتهمة متصلة بعمله مع المحللة السابقة في الاستخبارات الأميركية تشيلسي مانينغ في 2010. ومن المقرر النظر في القضية في 2 مايو.
من جانبها أكدت محامية المرأة التي تتهم أسانج باغتصابها في السويد عام 2010 الخميس أنها ستطلب إعادة فتح التحقيق في القضية بعد توقيف مؤسس ويكيليكس في لندن.
وكشف السفير أن أسانج كان يتعمد إزعاج العاملين في السفارة بتصرفات مقرفة دون أن يقدم أي اعتذار أو يحاول التصرف باحترام تجاههم.
وقال مارشن: عندما أراد أسانج أن يكون بغيضا كان يلطخ جدار المرحاض بالبراز كما حشر لباسا داخليا متسخا خاصا به داخل كرسي المرحاض .
وأشار إلى أنه عندما طلب منه العاملون في السفارة إزالة لباسه الداخلي المتسخ رفض ذلك مما دفع عمال النظافة الخاصين بالسفارة لتنظيف المكان.
وأوضح السفير أنه أرسل رسالة شكوى رسمية إلى محامي أسانج بشأن بروتوكول النظافة ليفاجئ برد صادم يقول إن أسانج كان يعاني من مرض في المعدة وأن الصورة التي أخذوها (في السفارة لإثبات تصرفات أسانج البغيضة) تؤكد أنهم اخترقوا خصوصيته .
ومن الأمور الأخرى التي اعتاد أسانج أن يفعلها تجاهله مطالب العاملين في السفارة بإغلاق الفرن الكهربائي وعدم تركه يعمل بالإضافة إلى ترك بقايا طعامه في المطبخ وعدم تنظيف الصحون التي أكل عليها بحسب مارشن.
كما لم يكترث أسانج بطبيعة المكان الذي يقيم به كونه مكان عمل وكان يتزلج على لوح خشبي في الممرات ويلعب كرة القدم ويستمع إلى الموسيقى بصوت مرتفع.
أما قطة أسانج التي طردها العاملون في السفارة فقال مارشن إنه لم يقم بالتنظيف خلفها كما أنها شكلت مصدر تهديد بسبب مخاوف من أن يكون قد وضع جهاز تنصت في طوقها للتجسس على العاملين في السفارة.
ولفت مارشن إلى أن أسانج خسر دعم الإكوادور له واستجابتها لمطالبه بمنحه غرفة أكبر بشرفة وحمايته واستمر في التصرف بتعنت وقلة احترام.
وأضاف: كان من الخطأ منح أسانج صفة لاجئ في المقام الأول. أثبتنا أن الإكوادور تحترم حقوق الإنسان لكنه لم يمتثل لالتزاماته. إنه أناني جدا قلت له: (في يوم ما ستدرك مقدار ما فعلته الإكوادور لحمايتك) .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.