“النهار” تحتل المرتبة الأولى في نسب المشاهدة للأسبوع الثاني على التوالي    يوسف عطال يودع جماهير نيس    عقب اجتياح المناصرين للملعب    الحكم سعيد يدير قمة آخر جولات المحترف الأول    وعد بتشريف الألوان الوطنية في‮ ‬الكان    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    بعد‮ ‬20‮ ‬سنة من الوساطة المكثفة في‮ ‬الصحراء الغربية    بغية حشد التأييد والعلاقات العامة    هل تعدم السعودية شيوخها؟    هل تُجرى الرئاسيات في موعدها؟    وزير العدل يلتقي السفير الأمريكي    خلال موسم الحصاد الجاري    مجمع أمريكي يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل رود الخروف    عبر عن حزنه لقرار إعتزاله    بلايلي يعود بتعادل ثمين من المغرب رفقة الترجي    سيدي‮ ‬بلعباس    الإطاحة بمروّج مخدرات بالبليدة    أمن الوادي يضع حدا لعصابة مختصة في سرقة المنازل    ضمن مخطط صائفة‮ ‬2019    قتيلان في حادثي مرور منفصلين بالبويرة    عمل مصانع السيارات هل هم في خطر؟!    كوسوب توقع على مذكرة تعاون متعددة الأطراف    من طرف المنظمة العالمية للصحة‮ ‬    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    مصانع تركيب السيارات التهمت‮ ‬2‮ ‬مليار دولار في‮ ‬4‮ ‬أشهر    آلاف المتظاهرين بصوت واحد في‮ ‬الجمعة ال14‮ ‬للحراك‮ ‬    إتهامات لبوشارب بصرف أموال مبالغ‮ ‬فيها‮ ‬    في‮ ‬إطار مسعى الحد من تآكل إحتياطيات الصرف    فيما حذر من سوء استعمال النصيحة    بعزيز‮ ‬يطرب العاصميين    يتعلق الأمر بالمسمى‮ ‬د‮. ‬ستار‮ ‬    جهود الجيش مكّنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    ليبيا.. من يعطّل الحل؟!    الجزائر تتسلم شهادة من منظمة الصحة بجنيف    الساحة الفنية ببشار تفقد بادريس أبو المساكين    العبادات والقِيَم الدينية    كان إذا دخل العشر شدّ مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله    تيريزا ماي تفشل في تمرير خطة الخروج من الاتحاد الأوروبي    سلطنة عمان وأطراف أخرى تسعى للتهدئة    10 دول تتدخّل في ليبيا وتقدم السلاح والمال!    ''أوريدو'' تواصل مقاسمة أجواء رمضان مع عمالها    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    السجن لضارب صديقه بحي البدر    بن صالح يعرب لفايز السراج عن قلق الجزائر العميق لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    حينما تصبح ثنائية السياسة والمال مرادفا للفساد    لجان للتدقيق في الوضعية الاجتماعية هذا الأحد بأحياء بلدية وهران    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    "فيسبوك" يحظر "عرب فيس"    انهيار وشيك للقمر ينذر ب«نهاية العالم"    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    الخطاب الديني في برامج الإعلام الجزائري خلال رمضان    النفط يتعافى لكنه بصدد أكبر خسارة أسبوعية في 2019    الأمن العام السعودي يدعو لعدم أداء العمرة خلال العشر الأواخر من رمضان    توقيف عنصر دعم للجماعات الارهابية بولاية تلمسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هكذا تتأثر أزمة النفط بحراك الجزائر
نشر في أخبار اليوم يوم 23 - 04 - 2019


إشاعات عن خفض مزعوم لإنتاج بلادنا.. آيت لاوسين:
هكذا تتأثر أزمة النفط بحراك الجزائر
اعتبر رئيس شركة الاستشارة في الطاقة نالكوزا نور الدين آيت لاوسين أن تحسن المؤشرات الأساسية لسوق النفط والنشاط الآجل للفاعلين في مجال المالية ساهما في ارتفاع أسعار الخام خلال الأسابيع الماضية.
وأوضح وزير الطاقة سابقا الذي يوجد مقر شركته بجنيف (سويسرا) في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية أن سعر الخام يواصل ارتفاعه في اطار تحسن المؤشرات الأساسية لسوق النفط
و النشاط الآجل للفاعلين في مجال المالية مضيفا فيما يخص المؤشرات الأساسية أن الطالب العالمي في ارتفاع مستمر ولو كان بشكل معتدل بالرغم من ظهور مؤشرات جديدة تؤكد تباطؤ النمو الاقتصادي .
وفيما يتعلق بالعرض اعتبر الخبير الدولي أن تموين السوق يتم اليوم على الوجه الصحيح.
غير أنه يرى أن الشكوك لا تزال قائمة بخصوص حجم تراجع الانتاج على المديين القصير والمتوسط لكل من فينزويلا وايران وليبيا مثلما هو الشأن أيضا بالنسبة لقدرة البلدان المصدرة الأخرى لاسيما العربية السعودية على تعويض هذا التراجع مع كبح الارتفاع المطرد للبترول الصخري الأمريكي.
وردا على سؤال حول ما اذا كان للوضع السياسي في الجزائر انعكاسا على زيادة الأسعار مثلما هو الشأن بالنسبة للأزمة الليبية والعقوبات المفروضة على فينزويلا وايران أكد السيد آيت لاوسين أن الوضع في فينزويلا وايران وليبيا كان له تأثير أكبر على الأسعار . وأردف يقول أن تطور الوضع السياسي عندنا يشكل بطبيعة الحال كذلك موضوع مضاربات لاسيما وأن إشاعات تتداول حول خفض مزعوم لإنتاجنا .
كما اعتبر الخبير آيت لاوسين في هذا السياق أن هذه المضاربة تبقى تتغذى طالما لم تفض الأزمة الحالية إلى حل منظم و توافقي .
وبخصوص اجتماع الأوبيب القادم الذي سينعقد يومي 25 و26 يونيو في فيينا أوضح ذات الخبير أن منظمة البلدان المصدرة للبترول (وفي الواقع العربية السعودية) ستتحرك احتمالا وفق مستوى السعر الذي سيكون معمولا به .
غير أنه يرى أنه من المؤسف أن يرتكز اهتمام المنظمة حصريا على الأجل القصير وأن تستمر في تطبيق مداخيل قديمة في سوق تشهد تحولات عميقة .
من جهة أخرى اعتبر السيد آيت لاوسين أن البلدان المصدرة للبترول التي لا يمكنها تقليص انتاجها إلى الأبد أصبحت عاجزة الأن على تعطيل الاصلاحات الضرورية لتنويع اقتصادها والتنمية المستدامة .
ولدى طلب رأيه حول الجدل الذي أثير مؤخرا حول ادعاءات تصدير الغاز الجزائري مجانا نحو فرنسا أكد وزير الطاقة سابقا أن هذه الشائعة نفسها طويل مضيفا لم يحدث هذا أبدا عندما كنت مسؤولا عن مبيعات الغاز الجزائري (1971-1979) أو عندما شغلت منصب وزير الطاقة (1991- 1992) .
واسترسل يقول اذا كان صاحب هذا السبق الصحفي يستند إلى فترة ما فليقدم لنا توضيحات حول نوع هذا العقد والكميات والتفاصيل الأخرى المتعلقة بهذه الصفقة المقيتة وغير القانونية .
وعن سؤال حول الوضع السياسي الخاص الذي تشهده الجزائر منذ 22 فبراير المنصرم وتأثيره على الاقتصاد الوطني أجاب الخبير أنه اذا لم يوضع حدا للأزمة الحالية خلال الأشهر القادمة فانه يُخشى أن يتدهور الاقتصاد الوطني المتميز بالهشاشة بشكل معتبر .
كما حذر قائلا اذا اضطرت المظاهرات الشعبية التحول على سبيل المثال إلى اضراب لإسماع صوتها واذا توسع هذا الاضراب إلى قطاع البترول فان تراجع صادراتنا من المحروقات ستشكل ضربة قاضية بالنسبة لتوازناتنا المالية .
وقال في الأخير أنه في حال استمرارها فان الأزمة ستعطل الاصلاحات المرتقبة في القطاع من خلال تكييف قانون المحروقات والمقاربة الجديدة لسوناطراك .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.