«الجزائر ستتخلص من الوباء طال الزمن أو قصر»    حسب مرسوم تنفيذي جديد    أكدت أن الندرة المفتعلة سببها المضاربة..وزارة الصناعة:    يربط بين المنيعة و حاسي الرمل    كوفيد-19: سلطة ضبط البريد والاتصالات الإلكترونية تعلق مؤقتا الالتزام بوقف تنشيط شرائح SIM / USIM    خطر على الصحة العمومية    كرة القدم في طاجيكستان لا تتوقف    الشّائعات وأثرها السَّيِّئ على المجتمع    من هدي سيّد ولد عدنان في شهر شعبان    جراد يثني على جهود الجيش ويؤكد:    أكد على إعادة بناء النسيج الاقتصادي الوطني..العيشوبي:    إجلاء 740 رعية جزائرية عالقة بتركيا    السكانير للكشف عن الإصابة بالوباء    رئيس الجمهورية واطارات الرئاسة يتبرعون بشهر من رواتبهم    فوربس: رونالدو الملياردير    ألغام فرنسا تخلف 7300 ضحية جزائري    وزير التربية : سنفصل في مصير الموسم الدراسي بإشراك النقابات    شبكة إجرامية في قبضة الأمن الحضري الأول بالبرواقية    تخصيص 3 فضاءات إضافية لإستقبال الأشخاص بدون مأوى بالعاصمة    نفطال تطمئن بتوفر المنتجات النفطية    القبض على 6 مروجين للكوكايين    الحبس لأفراد شبكة إجرامية متخصصة في السرقة بالاعتداء    شهران حبسا لبائع 1200 قارورة جعة بوادي تليلات    الأدب و الوباء في زمن الكورونا    «الكوليرا» للراحلة نازك الملائكة    وباء في مدينة الورود    وضع الوكالة الوطنية لترقية الحظائر التكنولوجية تحت وصاية وزير المؤسسات الصغيرة    أشجار مكان الألغام    مدينة الورود    أنت الأمل إلى الأطباء والممرضين وكلّ رجال المصالح الصحية    الوريدة    «التزام الحجر الصحي واجب علينا جميعا»    كورونا يفرض على لوف أقصر موسم    الإدارة تتستر على 1.5 مليار تدعمت بها الخزينة    أطلبوا العلم و لو عن بعد    مذنب "أطلس" يقترب من الكرة الأرضية    الجزائر تدعو إلى خفض شامل كبير وفوري للإنتاج    نجاة ثلاثيني من الموت اختناقا بالغاز بالبويرة    منحة خطر استثنائية للعمال المتواجدين في الميدان    تحويل صالون البيت إلى ورشة، وتحية للجمهور الوفيّ    ولاة الجمهورية يتبرعون بشهر واحد من راتبهم لمكافحة كورونا    تفادي أخطاء الموسم الفارط في مجال تدعيم الفريق بعناصر جديدة    مختصون يطالبون بالابتعاد عن مصادر القلق ويحثون على التفكير الإيجابي    حملات التعقيم والتنظيف متواصلة    عدم تطبيق البرنامج الخاص يضع العوفي في ورطة    مشروع إنشاء أكاديمية لكرة القدم    البيّض: برنامج ثقافي عن بعد للأطفال    تجميد تصوير الأعمال السينمائية والوثائقية    كورونا لم يشفع لأطفال فلسطين من بطش الاحتلال    الكرملين يحذر من زيادة حجم إنتاج النفط    المرأة في الفكر الإرهابي    هل صحيح أن السياسات الخارجية الأمريكية بدون أخلاق؟    خط موريس.. بعد الموت، الحياة تنبعث من جديد في تلمسان    العاهل المغربي يعفو عن 5654 معتقلا خوفا من تفشي كورونا    17 دولة لم يصلها الوباء    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    فتح باب التقديم لمنحة تطوير الأفلام الروائية والوثائقية والقصيرة    لغة الجسد على الخشبة لا تلغي الحوار بل ترفض الثرثرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هكذا تتأثر أزمة النفط بحراك الجزائر
نشر في أخبار اليوم يوم 23 - 04 - 2019


إشاعات عن خفض مزعوم لإنتاج بلادنا.. آيت لاوسين:
هكذا تتأثر أزمة النفط بحراك الجزائر
اعتبر رئيس شركة الاستشارة في الطاقة نالكوزا نور الدين آيت لاوسين أن تحسن المؤشرات الأساسية لسوق النفط والنشاط الآجل للفاعلين في مجال المالية ساهما في ارتفاع أسعار الخام خلال الأسابيع الماضية.
وأوضح وزير الطاقة سابقا الذي يوجد مقر شركته بجنيف (سويسرا) في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية أن سعر الخام يواصل ارتفاعه في اطار تحسن المؤشرات الأساسية لسوق النفط
و النشاط الآجل للفاعلين في مجال المالية مضيفا فيما يخص المؤشرات الأساسية أن الطالب العالمي في ارتفاع مستمر ولو كان بشكل معتدل بالرغم من ظهور مؤشرات جديدة تؤكد تباطؤ النمو الاقتصادي .
وفيما يتعلق بالعرض اعتبر الخبير الدولي أن تموين السوق يتم اليوم على الوجه الصحيح.
غير أنه يرى أن الشكوك لا تزال قائمة بخصوص حجم تراجع الانتاج على المديين القصير والمتوسط لكل من فينزويلا وايران وليبيا مثلما هو الشأن أيضا بالنسبة لقدرة البلدان المصدرة الأخرى لاسيما العربية السعودية على تعويض هذا التراجع مع كبح الارتفاع المطرد للبترول الصخري الأمريكي.
وردا على سؤال حول ما اذا كان للوضع السياسي في الجزائر انعكاسا على زيادة الأسعار مثلما هو الشأن بالنسبة للأزمة الليبية والعقوبات المفروضة على فينزويلا وايران أكد السيد آيت لاوسين أن الوضع في فينزويلا وايران وليبيا كان له تأثير أكبر على الأسعار . وأردف يقول أن تطور الوضع السياسي عندنا يشكل بطبيعة الحال كذلك موضوع مضاربات لاسيما وأن إشاعات تتداول حول خفض مزعوم لإنتاجنا .
كما اعتبر الخبير آيت لاوسين في هذا السياق أن هذه المضاربة تبقى تتغذى طالما لم تفض الأزمة الحالية إلى حل منظم و توافقي .
وبخصوص اجتماع الأوبيب القادم الذي سينعقد يومي 25 و26 يونيو في فيينا أوضح ذات الخبير أن منظمة البلدان المصدرة للبترول (وفي الواقع العربية السعودية) ستتحرك احتمالا وفق مستوى السعر الذي سيكون معمولا به .
غير أنه يرى أنه من المؤسف أن يرتكز اهتمام المنظمة حصريا على الأجل القصير وأن تستمر في تطبيق مداخيل قديمة في سوق تشهد تحولات عميقة .
من جهة أخرى اعتبر السيد آيت لاوسين أن البلدان المصدرة للبترول التي لا يمكنها تقليص انتاجها إلى الأبد أصبحت عاجزة الأن على تعطيل الاصلاحات الضرورية لتنويع اقتصادها والتنمية المستدامة .
ولدى طلب رأيه حول الجدل الذي أثير مؤخرا حول ادعاءات تصدير الغاز الجزائري مجانا نحو فرنسا أكد وزير الطاقة سابقا أن هذه الشائعة نفسها طويل مضيفا لم يحدث هذا أبدا عندما كنت مسؤولا عن مبيعات الغاز الجزائري (1971-1979) أو عندما شغلت منصب وزير الطاقة (1991- 1992) .
واسترسل يقول اذا كان صاحب هذا السبق الصحفي يستند إلى فترة ما فليقدم لنا توضيحات حول نوع هذا العقد والكميات والتفاصيل الأخرى المتعلقة بهذه الصفقة المقيتة وغير القانونية .
وعن سؤال حول الوضع السياسي الخاص الذي تشهده الجزائر منذ 22 فبراير المنصرم وتأثيره على الاقتصاد الوطني أجاب الخبير أنه اذا لم يوضع حدا للأزمة الحالية خلال الأشهر القادمة فانه يُخشى أن يتدهور الاقتصاد الوطني المتميز بالهشاشة بشكل معتبر .
كما حذر قائلا اذا اضطرت المظاهرات الشعبية التحول على سبيل المثال إلى اضراب لإسماع صوتها واذا توسع هذا الاضراب إلى قطاع البترول فان تراجع صادراتنا من المحروقات ستشكل ضربة قاضية بالنسبة لتوازناتنا المالية .
وقال في الأخير أنه في حال استمرارها فان الأزمة ستعطل الاصلاحات المرتقبة في القطاع من خلال تكييف قانون المحروقات والمقاربة الجديدة لسوناطراك .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.