شركة نفطال تعتزم إنجاز أنبوب لنقل غازي البوتان والبروبان من ارزيو إلى العاصمة    كاس الكونفدرالية: ش.القبائل/ روايال ليوبارد: عقد الاجتماع الفني في غياب ممثل الفريق الايسواتيني    كوفيد-19 : البروفيسور رشيد بلحاج يدعو إلى الإسراع في تلقي التلقيح    تأجيل محاكمة جميلة تمازيرت الى 10 فيفري    البرلمان الاندلسي: ندوة حول تورط الشركات الأوروبية في نهب ثروات الصحراء الغربية    استئناف الدراسة في الجامعات الأحد المقبل    محكمة سيدي أمحمد : تأجيل محاكمة الوالي السابق عبد الوحيد طمار الى 10 فبراير القادم    الجزائر ترسل شحنة رابعة من المساعدات الإنسانية إلى دولة مالي الشقيقة    المستوردون مدعوون إلى تقديم برامجهم التقديرية السنوية للاستيراد    محكمة سيدي أمحمد : تأجيل محاكمة الوالي السابق عبد الوحيد طمار الى 10 فبراير القادم    الرئيس الصحراوي يحمل دولة الاحتلال مسؤولية التطورات الخطيرة التي تهدد السلم والأمن في المنطقة    المغرب : جماعة العدل و الاحسان ترسم صورة قاتمة عن الانحدار الحقوقي بالمملكة    مجلس قضاء الجزائر: انطلاق جلسة الاستئناف في قضية اللواء المتقاعد علي غديري    يدا في يد لمواجهة مختلف التحديات عربيا وإفريقيا    حقق نصرا لجبهة التحرير الوطني على الصعيد السياسي    بوسليماني يدعو الصحافة الوطنية إلى مضاعفة جهودها    بلماضي يشرع في البحث عن حلول في فترة وجيزة    البودرة تهزم حليب البقر والندرة تستمر !    الدرك يدعو من سحبت منه رخصة السياقة لاسترجاعها    افتتاح الطبعة 53 من معرض القاهرة الدولي للكتاب    صادرات الجزائر تنمو ب7,8٪ في 2021    الحكومة تدرس مشاريع مراسيم تخص عدة قطاعات منها الصناعة    حجز 50 قطعة أثرية تعود للفترة الرومانية    البحث في سمات الوعي الوطني وتفكيك الاستعمار    من واجبنا إحياء تراثنا القديم وتثمينه    تحصيل أزيد من 53 مليون دج من جمع الزكاة    المشهد الدولي المعاصر بين الغرائزية والعقلانية    ارتفاع سعر البرنت إلى قرابة 88 دولارا    باريس تمضي في استفزاز الجزائر    توّحل سد فرقوق ينتظر حلولا استعجالية لإنقاذ حمضيات معسكر    جاهزون لإنجاح دورة وهران    انطلاق التجارب التقنية ب 11 ورشة منذ أسبوعين    روايتا "زنقة الطليان" و "الهنغاري" ضمن القائمة الطويلة لجائزة "البوكر 2022"    الغرب على أعتاب موسم كارثي    لا نتائج مشرفة ولا إدارة واقفة    الردع...الحلقة الضائعة    توفر الأدوية الموصوفة في البروتوكول العلاجي    عدد الزيجات في الجزائر يتراجع ب10 بالمائة    إلى جانب 200 إصدار أكاديمي    المطلوب رؤية واضحة بالتنسيق مع مصادر الإنتاج    توقيف 5 داعمين للجماعات الإرهابية وكشف 7 مخابئ    السنغال تتأهل للدور ربع النهائي    حرب استنزاف دعائية بين الغرب وروسيا    الوالي يدعو المواطنين للتقرب من مراكز التلقيح    عائلات تضرب تدابير الوقاية من كورونا عرض الحائط    صدور الجزء الثالث    الطبعة الأولى في ماي المقبل    سارقو المنازل في قبضة الشرطة    الرائد يعمق الفارق وقمة "الوصافة" بدون فائز    تأجيل تربص منتخب كيك بوكسينغ إلى موعد لاحق    توقيف مجرم خطير    الإطاحة بشخصين بتهمة سرقة محل تجاري    استمرار تبنّي المواهب الشابة    اليتيم في حياة النبي صلى الله عليه وسلم    الكويت تفرض 6 شروط لالتحاق النساء بالجيش    المهرجان الدولي للمونودراما النسائي، من 1 إلى 5 مارس بالوادي    هذه قواعد التربية الصحيحة    لغتي في يومك العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تبون: 2022 ستكون سنة اقتصادية محضة
نشر في أخبار اليوم يوم 04 - 12 - 2021

أعلن عن رفع العراقيل عن 57 مشروعا متوقفا.. الرئيس تبون:
2022 ستكون سنة اقتصادية محضة
* أشخاص يدافعون عن مصالح مشبوهة وراء تعطيل المشاريع
*
س. إبراهيم*
أكد رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يوم السبت بالجزائر أن 2022 ستكون سنة اقتصادية محضة سيتم فيها التكفل بالملفات التي من شأنها تحقيق الإقلاع الاقتصادي للبلاد وأعلن الرئيس تبون عن رفع العراقيل عن 57 مشروعا استثماريا متوقفا لأسباب إدارية مشيرا إلى أن أشخاصاً يدافعون عن مصالح مشبوهة وراء تعطيل المشاريع .
وأفاد الرئيس تبون في كلمة ألقاها خلال افتتاح الندوة الوطنية حول الإنعاش الصناعي أنه بعد استكمال الصرح الدستوري والمؤسساتي ستكون سنة 2022 مخصصة للاقتصاد وهنا سنرى من المسؤولين يلتزم بالطريق التي اخترناه ومن يعرقل .
وفي كلمته قدم رئيس الجمهورية تشخيصا لوضعية القطاع الصناعي في الجزائر من خلال المراحل التي مر بها.
وقال بهذا الصدد: مر قطاع الصناعة في الجزائر بمراحل عديدة تتمثل الأولى في مرحلة التصنيع المفرط بالأخص في الصناعة الثقيلة منها الحديد والصلب وكذا الصناعة النسيجية ثم البتروكيماوية مضيفا أنه لم يتبق منها (صناعات المرحلة الاولى) الا القليل نتيجة عدة ازمات مالية وسياسية وأمنية .
اما بعد دخول البلاد فترة البحبوحة المالية شهد القطاع مرحلة التصنيع المزيف المتمثل بصفة كاريكاتورية في نفخ العجلات وفي تهريب رؤوس الاموال إلى الخارج تحت تسميات متعددة وفي التركيب عوض التصنيع .
وهنا أكد الرئيس تبون أن الوضع الراهن الذي آلت اليه الصناعة في بلادنا ليست قدرا محتوما بل هو وضع وإن كان يستعصى التحكم في بعض جوانبه يمكنه تصويبه عاجلا باتخاذ التدابير اللازمة من اجل القضاء التدريجي على اسباب الفساد وهدر المال العام وتطهيره من مخلفات هذه الظواهر .
وأضاف: ها نحن بعدما قالت العدالة كلمتها الاخيرة نعود إلى بناء صناعة وطنية حقيقية على أسس عقلانية تخدم المصلحة الوطنية كرافد من روافد التنمية الشاملة .
رفع العراقيل عن 57 مشروعا
كشف رئيس الجمهورية عن رفع العراقيل عن 57 مشروعا من بين 402 مشروع استثماري متوقف بالرغم من جاهزيته لأسباب إدارية.
وأوضح الرئيس تبون أن رفع التجميد عن هذه المشاريع الجاهزة تم في ظرف قصير جدا وهو الامر الذي يدفع للتساؤل حول الاسباب الحقيقية التي تقف وراء هذه العراقيل .
وأكد في هذا السياق أن تعطيل المشاريع الجاهزة للانطلاق لأسباب بيروقراطية يمثل جريمة في حق الاقتصاد يقف وراءها أشخاص يدافعون عن مصالح مشبوهة بخلفيات سياسوية .
وأضاف رئيس الجمهورية أنه لا يعقل تجميد مشاريع بسبب رخص إدارية بالرغم من استثمار المليارات في إنجازها وهو ما يعتبر تصرفا غير وطني .
كما أضاف رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون أنّ الوكالة الوطنية لتطوير الاستثمار (أندي) قامت إلى غاية نهاية نوفمبر الماضي برفع التجميد عن 581 ملف طلب للاستفادة من المزايا التي تقدمها الدولة لفائدة المستثمرين حسب ما كشفه أمس السبت بالجزائر العاصمة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.
وأوضح الرئيس تبون في كلمته خلال افتتاح أشغال الندوة الوطنية حول الإنعاش الصناعي أن الوكالة ستقوم خلال الاسبوع الأول من شهر ديسمبر برفع التجميد عن 356 ملف إضافي.
وسيمكن ذلك من استحداث ما يزيد عن 75 الف منصب عمل وهو رقم جد معتبر سيكون له أثر هام في الحد من البطالة يضيف السيد تبون.
الرئيس يدعو المستثمرين للاتصال بوسيط الجمهورية
دعا رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون المستثمرين الذين يواجهون عراقيل لإطلاق مشاريعهم الاتصال بوسيط الجمهورية للتبليغ عن هذه العراقيل.
وذكر السيد تبون أن هناك مكتبا خاصا على مستوى وسيط الجمهورية الذي يعمل بطريقة مباشرة مع الرئيس يستقبل شكاوي المستثمرين الذين يتعرضون لظلم.
ودعا السيد تبون المستثمرين المعنيين الاتصال فورا بهذا المكتب قصد النظر في شكاويهم واتخاذ الإجراءات المناسبة.
وفي هذا السياق وصف ما يتعرض له بعض المستثمرون من ضغوط وصعوبات في إطلاق مشاريعهم علامات لانحطاط رهيب يستوجب التصدي له .
يذكر أن جلسة افتتاح الاشغال جرت برئاسة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بحضور رئيس مجلس الأمة صالح قوجيل ورئيس المجلس الشعبي الوطني إبراهيم بوغالي ورئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق السعيد شنقريحة والوزير الاول وزير المالية أيمن بن عبد الرحمان وعدد من أعضاء الحكومة يتقدمهم وزير الصناعة أحمد زغدار.
كما حضر الافتتاح رئيس المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي والبيئي رضا تير وكذا إطارات في الدولة ورؤساء مؤسسات ومجمعات صناعية عمومية وخاصة ومسؤولي إدارات وهيئات ذات صلة بالقطاع الصناعي والاستثمار.
الرئيس تبون: الجزئيات تهمني لأن المواطن البسيط يهمني
أكد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون اهتمامه بجميع الجزئيات باعتبار أن انشغالات المواطن البسيط تمثل صلب أولوياته.
وجاء ذلك في كلمة الرئيس والتي قدم فيها أمثلة حية عن شباب تعرضت مشاريعهم الاستثمارية للتوقف أو التجميد بفعل ممارسات بيروقراطية أو نابعة من تخوفات بعض المسؤولين.
وصرح السيد تبون في هذا الإطار: قد يعتقد البعض أننا نهبط إلى مستوى الجزئيات. الجزئيات تهمني لأن المواطن البسيط يهمني.
وأشار هنا إلى نموذج شاب مقاول في ولاية وهران ينتج الحليب ويربي الأبقار أبلغته الإدارة بقرار هدم مقر نشاطه لأنه يوجد في منطقة صناعية وليست فلاحية .
وكان من الأجدر نقل نشاط هذا المواطن للمكان المناسب وليس وقف نشاطه المنتج يضيف الرئيس تبون مبرزا أن الهدم سهل بينما يبقى البناء صعبا .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.