الرئيس تبون: إعادة 24 رفات من قادة المقاومة الشعبية ورفاقهم يوم الجمعة إلى الجزائر    بعد مرور اكثر من 170 عاما    مجلس الأمن يتبنى قرارا يدعم نداء لغوتيريس لهدنة عالمية من أجل التصدي لكورونا    استقبل 9 ممثلين من أندية الشعب    تصل أو تتجاوز 48 درجة محليا    وفاة 29 شخصا وإصابة 1419 آخرين    الإفراج عن الناشطين سمير بن العربي وسليمان حميطوش    نمو رقم أعمال الشركة المركزية لاعادة التأمين ب 11.6% في 2019    كوفيد-19 : "25 إلى 30 بالمائة من مجموع الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا عائلية"    محرز يتعرف على موعد مواجهة أرسنال في نصف نهائي كأس الإتحاد    السعودية تسجل 3383 إصابة و54 وفاة جديدة بفيروس كورونا.    عرض عسكري لاستقبال رفات الشهداء ال24 غدا    بهلول: "الأندية لا تملك أي حجة للإعتراض حول قرار إستئناف الموسم"!    إصابة عشرات الفلسطينيين بالاختناق خلال توغل قوات الاحتلال الإسرائيلي في الخليل    ألكسندر نوفاك يتوقع تخفيف تخفيضات إنتاج الخام إبتداءً من شهر أوت    نحو تهيئة غابة الصنوبر بمدينة تيارت    انضمام المخرجين مالك بن اسماعيل وسالم ابراهيمي إلى أكاديمية الأوسكار    بوديسة للإذاعة: ضرورة إعادة النظر في التشريع وإجبارية المراقبة والتفتيش    بن طالب يساهم في عودة نيوكاستل بفوز عريض من بورنموث    بيع الكباش ممنوع بالجزائر الوسطى    "أوريدو" تهنئ الجزائريين بعيدي الشباب والإستقلال    عيد الاستقلال والشباب: برنامج افتراضي غني بالأنشطة الثقافية    "نسعى لإيجاد حلول جذرية لإنقاذ الكتاب"    مراجعة الدستور تقترب من مرحلة الحسم    السيناتور بن زعيم يدعو لإسقاط شعيرة ذبح الأضحية    مهياوي: الأعراس والتجمعات رفعت عدد الإصابات بكورونا ب 25 بالمائة    وزير الصحة :الصيدلية المركزية تمتلك مخزونا كافيا من أدوات الوقاية من كورونا    مشجع ل "الشياطين الحمر" يخسر وظيفته بسبب محرز    جبهة البوليساريو تدعو مجلس الأمن الدولي إلى محاسبة المغرب عن دوره الموثق في الاتجار بالمخدرات    بايدن يحذر من مساع للجمهوريين للغش في الانتخابات    انتهاكات حقوق الانسان في الصحراء الغربية المحتلة مصدر "توتر" في المنطقة    تطهير كل الملفات المتعلقة بالأدوية المصنعة محليا    كوفيد-19: وزارة الصحة تسمح للمخابر الخاصة بإجراء تحاليل تشخيص الفيروس    ولاية الجزائر تصادق على الميزانية الإضافية للسنة الجارية    الإعلان عن قائمة المشاركين في جائزة محمد ديب للأدب لسنة 2020    الجيش يقضي على 12 إرهابيا ويوقف 5 واستسلام 3 آخرين خلال السداسي الاول    18 سنة سجنا ضد حداد و12 في حق أويحيى وسلال و10 لغول    الرئيس تبون يصدر عفوا عن محبوسين    علماء ومشايخ يقترحون على رئيس الجمهورية دسترة هيئة وطنية للإفتاء    تجويع شعب.. تجويع قطة!    حكم سَبْق اللّسان بغير القرآن في الصّلاة أو اللّحن فيه    لترقية الخدمة العمومية للمواطن    وزير الموارد المائية مطلوب في المدية؟    رئيس الجمهورية يخصص حصة سكنية إضافية لتندوف    خلال إحياء الذكرى 58 لاسترجاع السيادة الوطنية    عطار يعتبر ايني شريكا تاريخيا للجزائر    الدفع إلى تنويع الاقتصاد والتجارة مع تحقيق الأمن الغذائي    تركيا تحذر من كل عقوبات ضدها    الكاف تؤجل الحسم في اختيار البلد المضيف    تمسك « الفاف « بالاستئناف لا يخدم لوما    مخاوف الموسم الأبيض تتبدد    وحدة لإنتاج الثلج بميناء صلامندر    «المَبْلَغ مَدْفُوعٌ باِلكَامِل بِكَأْس وَاحِد مِنُ اللَّبَن» العدد (5)    «السيروكو» يتسبب في خسائر بمنتوج العنب    تقدم كبير في إنجاز مختلف المشاريع    مسابقات فكرية احتفاء بعيد الاستقلال    « انتقلت للثانوية بمعدل 18.60 ... وأحب كتابة الشعر و علم الفلك»    .. و للأنتربول مكاييلها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شباب الجنوب يعودون إلى الاحتجاج
نشر في أخبار اليوم يوم 23 - 03 - 2013


رفضوا أيّ استغلال سياسي لحركتهم
شباب الجنوب يعودون إلى الاحتجاج
عادت وتيرة الاحتجاجات لتتصاعد في عدّة ولايات من جنوب الوطن، حيث خرج عدد غير قليل من الشباب البطال أمس إلى شوارع بعض المدن الجنوبية، على غرار الأغواط، البيّض وورفلة بعد أن كانت ولاية ورفلة في الأيّام الماضية عاصمة لأكبر تجمّع احتجاجي للشباب في السنوات الأخيرة. وتزايدت حدّة نيران غضب الشباب البطال الذي يبدو أنه لم يعد مقتنعا البتّة بالحلول التي تسعى الحكومة إلى تطبيقها والمسطّرة عقب الاحتجاج المذكور.
عرفت العديد من ولايات الجنوب الجزائري عودة وتيرة الاحتجاجات والتجمّعات الشبّانية أمس السبت من أجل تحسين مستوى الشباب البطال المعيشي وذلك برفع مطالبهم إلى السلطات المعنية والمتمثّلة أساسا في توفير مناصب شغل للشباب العاطل عن العمل وتوفير السكن اللاّئق. وقد شهدت ولايتا الأغواط وورفلة تجمّعا احتجاجيا نظم أمس السبت من قِبل عدد من الشباب العاطل عن العمل للمطالبة بالشغل وتكافؤ الفرص والتنمية الشاملة. وفي هذا الإطار خرج نحو 500 شابّ في وقفة احتجاجية بساحة (المقاومة) وسط حي (المعمورة) بمدينة الأغواط مطالبين بتوفير مناصب شغل وتحقيق التنمية الشاملة في المنطقة، بينما رفع المحتجّون الذين قدموا من مختلف بلديات الولاية وبعض الولايات المجاورة الكثير من الشعارات وردّدوا هتافات مندّدة ب (الإقصاء والتهميش) و(الحفرة والبطالة) والمؤكّدة في نفس الوقت على (الوحدة الوطنية) وعلى (سلمية الوقفة)، ومن بين الشعارات المرفوعة: (نحن نتنفّس الجزائر من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب).. (السكن والشغل حقّ شرعي للمواطن) وغيرها من الشعارات الأخرى. وقد عرفت الوقفة هدوءا تامّا وتنظيما محكما، إذ ارتدى عدد من الشباب صدريات بلون موحّد وهم يحملون شارات كتبت عليها كلمة (منظم) مع استعمال مكبّرات الصوت في ترديد الأناشيد الوطنية.
في السياق نفسه، قام شباب ولاية ورفلة بتنظيم وقفة احتجاجية مماثلة جرت في جو هادئ ومنظم بعاصمة الولاية، حيث تجمّع نحو 200 شابّ بالساحة المحاذية للمركّب الرياضي 18 فيفري (بالرويسات) لرفع شعارات تطالب أيضا بالعمل وتحقيق التنمية الشاملة. ومن جهة أخرى، نظم شباب ولاية البيّض الواقعة في الجنوب الغربي على غرار الولايتين المذكورتين سالفا وقفة احتجاجية ببلدية (الأبيض سيدي الشيخ)، وقد اتّسمت هذه الوقفة كذلك بالطابع السلمي وبالتأكيد على الوحدة الوطنية، وقام المحتجون برفع جملة من الشعارات دعوا من خلالها إلى (النضال حتى يخدم البطال)، مشيرين إلى أن (جنوب بلا شمال لا معنى له). وقد قرأ مؤطّرو هذه الوقفة الاحتجاجية أمام 300 شابّ بيانين، أحدهما تميّز بالطابع الوطني وآخر تضمّن عشرة مطالب محلّية ركّزت على ضرورة (ترقية دائرة الأبيض سيدي الشيخ إلى ولاية منتدبة) و(الاستثمار السريع للثروات الباطنية بالمنطقة) و(الإسراع في إنجاز مشروع مستشفى 120 سرير بذات البلدية) و(الاعتناء بالنشاط الرياضي والثقافي). وأوضح الشباب البطال أثناء الوقفة أنهم ليسوا دعاة تفرقة ولن يكونوا كذلك، داعين إلى (أخذ مطالبهم بجدّية) و(إصدار نصوص تشريعية تمنع التشغيل المباشر وتتضمّن عقوبات ردعية ضد كلّ المسؤولين المخالفين لذات الإطار القانوني)، إضافة إلى (تخفيض الضرائب على النشاطات التجارية في هذه المناطق) و(تعميم منحة الجنوب على كافة أصناف الموظفين). وفي شقّ آخر، تبرّأ المحتجّون في بيانهم من (أيّ شخص أو جماعة أو جمعية أو حزب سياسي أو برلمانيين يخوّلون أنفسهم للحوار أو التفاوض باسم المشاركين في هذه الوقفة الاحتجاجية)، مشيرين إلى أن (كلّ من يقوم بذلك لا يمثّل إلاّ نفسه)، وقد تفرّق بعد ذلك مجموع المحتجّين في جو طبعه الهدوء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.