الفريق قايد صالح يهنئ أشبال وشبلات مدارس الأمة الناجحين في شهادة البكالوريا    الإعلان عن نتائج البكالوريا    فرنسا تشدد الإجراءات الأمنية تحسبا لنهائي "الكان"    بن ناصر: “إن شاء الله محرز يعاودها”    أليو سيسيه: “الوصول للنهائي شرف والجزائر فريق كبير “    الحكم بالإعدام على المتهمين في مقتل السائحتين الإسكندنافيتين بالمغرب        السيسي يستقبل بن صالح            إنهاء مهام مدير المؤسسة الاستشفائية محمد بوضياف ببريكة    الوادي.. مقصيون من التنقل لمصر يطالبون بفتح تحقيق في القائمة    الحماية المدنية تتأهب تحسبا لنهائي الكأس الإفريقية    المستشار المحقق لدى المحكمة العليا يأمر بإيداع عمار غول الحبس المؤقت    بلماضي يدافع عن قديورة مجددا    كأس امم افريقيا 2019: بن صالح يصل الى القاهرة لحضور النهائي    هكذا رمى بلماضي بالضغط على السنغاليين قبل النهائي    توقيف ثلاثة عناصر دعم للإرهابيين بسيدي بلعباس    بلماضي يزيل المخاوف بخصوص الحالة البدنية للاعبين    نفط: سعر سلة خامات أوبك يتراجع الى 13ر66 دولار للبرميل    بدوي يستقبل وزير الخارجية و التعاون المالي    تاريخ حافل بالنضال... ودعم كبير للبحث العلمي في مجال التاريخ    أزمة سياسية: اقتراح قائمة الشخصيات الوطنية للقيام بالوساطة والحوار    كاس افريقيا للأمم 2019: "رئيس الكاف يتدخل في اختيار الحكام" (مصطفى مراد فهمي)    كأس أمم افريقيا 2019: **منتخب الجزائر فريق كبير**    الأئمة يحتجون لحماية كرامتهم والمطالبة بحقهم في السكن    رسالة تضامن قوية من المناطق المحتلة لمناصرة الفريق الوطني    السيد رابحي يدعو من القاهرة إلى إعداد استراتيجية عربية مشتركة للترويج لثقافة التسامح    عيد اضحى: تجنيد 2.000 طبيب بيطري عام و 9.000 خاص لتعزيز مراقبة تنقل بيع و ذبح الاضاحي    الوزير الاول يترأس اجتماعا للحكومة لدراسة مشاريع تنموية تخص عدة قطاعات    المحكمة العليا تأمر بإعادة فتح قضيتي "سوناطراك" و"الخليفة"    البعثة الطبية على أتم الاستعداد لمرافقة الحجاج    شؤون دينية: انشاء لجنة متابعة وخلية استماع لمتابعة سير موسم حج 2019    «بيتروفاك» يدّشن مركزا للتكوين في مهن البناء    المجلس العسكري وقادة الاحتجاج يوقعان على اتفاق سياسي تاريخي    المواطنون يشتكون من التذبذب في توزيع المياه    ‘' نزيف الذاكرة ‘'    50 شاحنة لنقل محصول الحبوب عبر 6 ولايات شرقية    الخبير الاقتصادي‮ ‬كمال رزيق‮ ‬يكشف ل السياسي‮ : ‬    تحت شعار‮ ‬الفن الصخري‮: ‬هوية وإنتماء‮ ‬    في‮ ‬كتابه‮ ‬النشيد المغتال‮ ‬    نافياً‮ ‬شائعات وفاته    يتضمن تقييماً‮ ‬للسياسات العمومية في‮ ‬الجزائر‮ ‬    لفائدة سكان بلدية بوعلام    أصبحت تسيطر عليها في‮ ‬ظل‮ ‬غياب الرقابة‮ ‬    عملية القرعة تتم في الأيام المقبلة وعدد كبير من المقصيين    عشاق الفن السابع يكتشفون السينما الانتقالية في إسبانيا    هدايا من الشعر، وتوقيعات بلغة النثر    استنفار في أوساط أجهزة الأمن    « التظاهرة تحولت إلى مهرجان وطني ونحتاج إلى مقر تلتئم فيه العائلة الفنية »    « التحضير ل4 عروض جديدة خاصة بالأطفال »    توقيف 9 متورطين بينهم موظف بمصلحة البطاقات الرمادية و استرجاع 16 مركبة    تمديد موسم العمرة يرفع من عدد الحراقة المعتمرين    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شباب الجنوب يعودون إلى الاحتجاج
نشر في أخبار اليوم يوم 23 - 03 - 2013


رفضوا أيّ استغلال سياسي لحركتهم
شباب الجنوب يعودون إلى الاحتجاج
عادت وتيرة الاحتجاجات لتتصاعد في عدّة ولايات من جنوب الوطن، حيث خرج عدد غير قليل من الشباب البطال أمس إلى شوارع بعض المدن الجنوبية، على غرار الأغواط، البيّض وورفلة بعد أن كانت ولاية ورفلة في الأيّام الماضية عاصمة لأكبر تجمّع احتجاجي للشباب في السنوات الأخيرة. وتزايدت حدّة نيران غضب الشباب البطال الذي يبدو أنه لم يعد مقتنعا البتّة بالحلول التي تسعى الحكومة إلى تطبيقها والمسطّرة عقب الاحتجاج المذكور.
عرفت العديد من ولايات الجنوب الجزائري عودة وتيرة الاحتجاجات والتجمّعات الشبّانية أمس السبت من أجل تحسين مستوى الشباب البطال المعيشي وذلك برفع مطالبهم إلى السلطات المعنية والمتمثّلة أساسا في توفير مناصب شغل للشباب العاطل عن العمل وتوفير السكن اللاّئق. وقد شهدت ولايتا الأغواط وورفلة تجمّعا احتجاجيا نظم أمس السبت من قِبل عدد من الشباب العاطل عن العمل للمطالبة بالشغل وتكافؤ الفرص والتنمية الشاملة. وفي هذا الإطار خرج نحو 500 شابّ في وقفة احتجاجية بساحة (المقاومة) وسط حي (المعمورة) بمدينة الأغواط مطالبين بتوفير مناصب شغل وتحقيق التنمية الشاملة في المنطقة، بينما رفع المحتجّون الذين قدموا من مختلف بلديات الولاية وبعض الولايات المجاورة الكثير من الشعارات وردّدوا هتافات مندّدة ب (الإقصاء والتهميش) و(الحفرة والبطالة) والمؤكّدة في نفس الوقت على (الوحدة الوطنية) وعلى (سلمية الوقفة)، ومن بين الشعارات المرفوعة: (نحن نتنفّس الجزائر من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب).. (السكن والشغل حقّ شرعي للمواطن) وغيرها من الشعارات الأخرى. وقد عرفت الوقفة هدوءا تامّا وتنظيما محكما، إذ ارتدى عدد من الشباب صدريات بلون موحّد وهم يحملون شارات كتبت عليها كلمة (منظم) مع استعمال مكبّرات الصوت في ترديد الأناشيد الوطنية.
في السياق نفسه، قام شباب ولاية ورفلة بتنظيم وقفة احتجاجية مماثلة جرت في جو هادئ ومنظم بعاصمة الولاية، حيث تجمّع نحو 200 شابّ بالساحة المحاذية للمركّب الرياضي 18 فيفري (بالرويسات) لرفع شعارات تطالب أيضا بالعمل وتحقيق التنمية الشاملة. ومن جهة أخرى، نظم شباب ولاية البيّض الواقعة في الجنوب الغربي على غرار الولايتين المذكورتين سالفا وقفة احتجاجية ببلدية (الأبيض سيدي الشيخ)، وقد اتّسمت هذه الوقفة كذلك بالطابع السلمي وبالتأكيد على الوحدة الوطنية، وقام المحتجون برفع جملة من الشعارات دعوا من خلالها إلى (النضال حتى يخدم البطال)، مشيرين إلى أن (جنوب بلا شمال لا معنى له). وقد قرأ مؤطّرو هذه الوقفة الاحتجاجية أمام 300 شابّ بيانين، أحدهما تميّز بالطابع الوطني وآخر تضمّن عشرة مطالب محلّية ركّزت على ضرورة (ترقية دائرة الأبيض سيدي الشيخ إلى ولاية منتدبة) و(الاستثمار السريع للثروات الباطنية بالمنطقة) و(الإسراع في إنجاز مشروع مستشفى 120 سرير بذات البلدية) و(الاعتناء بالنشاط الرياضي والثقافي). وأوضح الشباب البطال أثناء الوقفة أنهم ليسوا دعاة تفرقة ولن يكونوا كذلك، داعين إلى (أخذ مطالبهم بجدّية) و(إصدار نصوص تشريعية تمنع التشغيل المباشر وتتضمّن عقوبات ردعية ضد كلّ المسؤولين المخالفين لذات الإطار القانوني)، إضافة إلى (تخفيض الضرائب على النشاطات التجارية في هذه المناطق) و(تعميم منحة الجنوب على كافة أصناف الموظفين). وفي شقّ آخر، تبرّأ المحتجّون في بيانهم من (أيّ شخص أو جماعة أو جمعية أو حزب سياسي أو برلمانيين يخوّلون أنفسهم للحوار أو التفاوض باسم المشاركين في هذه الوقفة الاحتجاجية)، مشيرين إلى أن (كلّ من يقوم بذلك لا يمثّل إلاّ نفسه)، وقد تفرّق بعد ذلك مجموع المحتجّين في جو طبعه الهدوء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.