قطاعات الثقافة والصحة والصيد البحري في صلب جدول أعمال اجتماع الحكومة    تأجيل الفصل في قضية مجمع "بن أعمر" الى ال26 جانفي الجاري    الجوية الجزائرية تكشف عن برنامج الرحلات نحو القاهرة وجنيف    طيران الطاسيلي تسعى للاستحواذ على سوق النقل البترولي    الجيش الوطني الشعبي: توقيف 7 عناصر دعم وتدمير 6 مخابئ للجماعات الإرهابية خلال أسبوع    دي ميستورا إطلع على الوضع الحقيقي للاجئين الصحراويين وفضح أكاذيب الدعاية المغربية    الجزائر- كوت ديفوار : تعويض الحكم الغامبي غاساما بالجنوب إفريقي فريتاس غوميز    تونس تواجه غامبيا غدا ب16 لاعبا فقط    مجلس قضاء الجزائر: تأجيل الاستئناف في قضية الوزيرة السابقة هدى فرعون إلى 2 فبراير القادم    جلسة علنية غدا الخميس لطرح أسئلة شفوية تخص ست قطاعات وزارية    توقيف 03 أشخاص قاموا بسرقة مبلغ 200 مليون سنتيم بباتنة    مستغانم: الإطاحة بشبكة لترويج المخدرات الصلبة    سكيكدة: أمن فلفلة يوقف لصين محترفين    حوادث الطرقات : هلاك تسعة أشخاص و إصابة 138 آخرين بجروح خلال 24سا    اللقاءات العشرة الأخيرة للمنتخب الجزائري قبل مواجهة كور ديفوار    الجزائر تلعب دورا في توحيد الصف الفلسطيني    الرابطة الأولى: جولة في صالح أندية الطليعة    " الإخوة عبيد " آخر إصدارات الروائي ساعد تاكليت    الخطاب الديني رافق مسار تشكيل عناصر الهوية الوطنية    عرقاب يبحث مع اللورد ريسبي فرص الشراكة    رزيق يعرض مشروع قانون تسوية الميزانية ل2019    بلعابد يشدّد على المتابعة الدقيقة    ترسيم 4 أوت يوما وطنيا للجيش الوطني الشعبي    لعمامرة يُستقبَل من قبل أمير دولة قطر    فيروس كورونا سيعيش معنا لسنوات    تقنين التكوين المتواصل وتعزيز ميزانيته    النفط يقفز لأعلى مستوى منذ من 7 أعوام    تتويج المنتخب الوطني وياسين براهيمي    «الفراعنة» أمام حتمية الفوز على السودان    بلايلي في صدارة قائمة أفضل صنّاع الفرص    الفنانة التشكيلية سامية عيادي تبدع في الرسم على الحرير    تكريم الكاتب محمد صالح حرزالله    زيارة ويليامز دليل على أهمية الرؤية الجزائرية لحلّ الأزمة الليبية    مطالب بالاستمرار في تعليق الميثاق الأوروبي    «أسبوع الفيلم الوثائقي» من 22 إلى 27 جانفي    وفاة 34 شخصا وإصابة 1027    كوت ديفوار-الجزائر: تعويض الحكم الغامبي غاساما بالجنوب افريقي فريتاس غوميز    تلمسان تحيي ذكرى استشهاد الدكتور بن زرجب بن عودة    الدكتور صالح بلعيد في ضيافة ثانوية «عزة عبد القادر» بسيدي بلعباس    15 ألف تصريحا سنويا من مجموع 20 ألف مستخدما    جامعة البليدة 02 تستحدث خلايا يقظة لمواجهة كورونا    جاهزية تامة لتصدي أي أخطار داهمة    90 بالمائة من حالات الزكام المسجلة إصابات ب«أوميكرون»    الأمم المتحدة تصفع المغرب وتكذّب وجود أطفال جنود صحراويين    الريسوني ضحية "متابعة سياسية بامتياز"    قيمة الإنتاج الفلاحي بلغت 3.491 مليار دج ونموا ب 2%    البطل الشهيد ديدوش مراد يجمع الأسرة الثورية    مدينة العمائر ودهليز الحرمين    طوابير لاقتناء الحليب المدعّم بنقطة البيع بوسط المدينة    حجز مواد صيدلانية    قاتل تاجر في شباك الشرطة    بوبشير يعرض في "غاليريا غرانداستار"    محطات ومكثفات وخزانات لتأمين المستشفيات    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أسعار العملات الأجنبية تلتهب بالسوق الموازية
نشر في صوت الأحرار يوم 13 - 07 - 2010

لم تتأثر أسعار صرف العملات الأجنبية خاصة اليورو والدولار الأمريكي كثيرا بعودة آلاف المغتربين الجزائريين إلى أرض الوطن لقضاء موسم الاصطياف، بل شهدتا ارتفاعا محسوسا حيث بلغ سعر صرف 100 أورو بساحة بور سعيد »السكوار« 12700 دينار فيما فاق سعر ورقة من فئة 100 دولار أمريكي 10000 دينار جزائري بذات البورصة الموازية.
يشهد سوق العملة الصعبة ب »السكوار« هذه الأيام انتعاشا كبيرا، وهذا بالنظر إلى الحجم الكبير للتعاملات التي تتم فيه في مثل هذا الموسم، حيث يعود الفضل لهذا الانتعاش لعودة المغتربين للبلد الأم خلال فصل الصيف، وكذا للجزائريين الذين يفضلون قضاء عطلتهم السنوية خارج الوطن.
وفي جولة استطلاعية قادت »صوت الأحرار« إلى ساحة بور سعيد حيث ينشط سماسرة اليور والدولار بالسكوار، وذلك بهدف معرفة أسعار أهم العملات الأجنبية، لفت انتباهنا أن أسعار الصرف الخاصة بعملة الولايات المتحدة الأمريكية» الدولار« والعملة الأوربية الموحدة »اليورو«، بلغتا مستويات مرتفعة على عكس الأخبار المتداولة بشأن إنخفاضها وتراجعها، فقيمة ورقة نقدية من فئة 100 دولار أمريكي بلغت أكثر من 10 آلاف دينار، في حين بلغ سعر صرف ورقة من فئة 100 أورو 12700 دينار بالعملة المحلية، أما العملة البريطانية بلغت 14600 دينار مقابل 100 جنيه إسترليني.
ونحن نطوف بساحة بورسعيد، لاحظنا انتعاشا محسوسا في نشاط باعة العملات الأجنبية، وذلك بعد الركود النسبي الذي عرفته خلال الأشهر الماضية، حيث أنعش التوافد الكبير للمغتربين الجزائريين بأوربا سوق العملة ببورصة السكوار، ناهيك عن الإقبال الكبير للمواطنين الذين يفضلون قضاء عطلتهم السنوية خارج الوطن، وفي ذات الخصوص أكد لنا أحد الباعة الذي تقدمنا منه على أساس أننا زبائن نريد الحصول على ورقة من فئة 100 أورو، أن سوق العملة خلال فصل الصيف ككل سنة تشهد انتعاشا كبيرا، بالنظر إلى الحجم الكبير للتعاملات التي تتم فيه، حيث تعرف حركية كبيرة.
ويوفر »السكوار« للراغبين في صرف الدينار مختلف العملات الأجنبية، التي يلوح بها الباعة، حيث يعرضون على الزبائن عملات »الأورو، الدولار الأمريكي، الجنيه الإسترليني، إلى غيره من العملات الأخرى الأقل تداولا«، أما زبائن هذه السوق الموازية للعملة لاسيما في الصيف فهم غالبا من المغتربين العائدين إلى أرض الوطن لقضاء العطلة، أو الجزائريين المسافرين إلى خارج الحدود من أجل السياحة، إضافة إلى آخرين من تجار الحقيبة الذين يزيد نشاطهم خلال فصل الصيف.
من جانب آخر، لفت انتباهنا أن أسعار العملات الأجنبية لا تعرف تباينا كبيرا عند الباعة، بل لها نفس القيمة عند معظم الباعة، إذ لا يمكن للزبون أن يفاوض في تخفيض قيمة العملة التي يرغب في الحصول عليها إلا في حدود نسبية لا تتعدى في أحسن الأحوال 0.1 بالمائة، وهو الأمر الذي وقفنا عليه حيث تم رفض طلبنا بتخفيض قيمة ال 100 أورو التي زعمنا أننا نريد الحصول عليها، وذلك رغم إلحاحنا الكبير عليهم.
والمتداول هذه الأيام هو الارتفاع في سعر عملتي الأورو والدولار الأمريكي، حيث وصل إلى 127 دينار للأورو الواحد بعد أن كان خلال الأيام القليلة الماضية في حدود 126 دينار، من جانبه سجل سعر صرف الدولار الأمريكي ارتفاعا طفيفا، حيث وصل عند باعة العملة بالسكوار إلى 101 دينار للدولار الواحد، بعد أن كانت قيمته خلال الأيام الفارطة 100 دينار.
وفي ذات السياق، أكد لنا أحد الباعة الذي رفض ذكر اسمه بعد أن سألناه عن سبب ارتفاع العملات الأجنبية هذه الأيام في الأسواق الموازية، وذلك رغم توفر السيولة المالية التي يجلبها المغتربون في مثل هذا الموسم، أن أسعار العملات لا تحكمها ضوابط أو قوانين، مشيرا إلى أن زيادة الطلب على العملات الأجنبية خاصة اليورو من قبل العديد من الجزائريين، كل بحسب حاجته، كالسياحة نحو الخارج، أصحاب المال والأعمال، وكذا للمعتمرين خاصة ونحن على مقربة من شهر رمضان المعظم الذي يفضل فيه عديد الجزائريين أداء العمرة فيه، أدى بالمقابل إلى ارتفاع قيمتها.
ورغم هذا الارتفاع، فلا يجد طالبو العملات الأجنبية مانعا من ارتياد السكوار، بالنظر لما يوفره من مختلف الأوراق المالية الأجنبية وبالمبالغ المالية التي يريدونها وفي ذات الخصوص قال لنا أحد زبائن السكوار، »إنه بحكم تعوده على السفر خارج الوطن في أكثر من مناسبة، ولهذا أحتاج إلى عملة أجنبية، وليس هناك مكان أغير فيه العملة سوى هذا السوق«، مشيرا إلى أن البنوك الجزائرية لا تسمح للمواطن بتغيير الدينار إلا مرة واحدة في السنة، كما تشترط عليه أن لا يتعدى المبلغ 15 ألف دينار مع تقديم تذكرة السفر للبنك.
ويبقى الرابح الأكبر في هذه المعادلة المالية، هم المغتربون الذين يأتون خاصة من أوربا وبالتحديد من فرنسا، لأن صرف اليورو الذي يجلبونه معهم بالسكوار يضمن لهم عائدات أعلى، خاصة وأن سعر الصرف يفوق بكثير ذلك المطبق في البنوك.
جدير بالذكر، أن سعر الأورو في البنوك الوطنية بلغ سقف 93.71 دينارا عند الشراء، و99.48 دينارا في عملية البيع، أما الدولار الأمريكي فبلغ سقف 74.23 دينار عند الشراء و78.76 دينارا عند البيع، في حين بلغت قيمة الجنيه الإسترليني 111.67 عند الشراء و 118.53 عند البيع، وذلك حسب آخر إصدارات البنك الجزائري حول أسعار صرف الأوراق النقدية الأجنبية الأكثر تدوالا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.