مقتل 8 أشخاص في حادث إطلاق نار بألمانيا    كأس العرب لأقل من‮ ‬21‮ ‬سنة    رباعي‮ ‬السعودية‮ ‬يبدع في‮ ‬جولة أبطال آسيا    وفاة‮ ‬45‮ ‬شخصاً‮ ‬وإصابة‮ ‬1494‮ ‬آخرين    بالمركب الجواري‮ ‬أحمد عزيزي‮ ‬بخنش في‮ ‬خنشلة    لتطوير التعاون الطاقوي‮ ‬    وفق مرسوم رئاسي‮ ‬صدر في‮ ‬الجريدة الرسمية    ناشدوا رئيس الجمهورية للتكفل بمطالبهم‮ ‬    وهران    بمبادرة فريق طبي‮ ‬من مستشفى‮ ‬مصطفى باشا‮ ‬    مسيرة لأصحاب "العمائم البيضاء" بالعاصمة    تم إطلاق دراسة لإعداد مخطط تسييرها    تحت شعار‮ ‬ضع كتاب‮.. ‬وخذ كتاب‮ ‬    خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة    الجزائر في حاجة إلى دستور توافقي    تخص المواد الأساسية والأجهزة الكهرومنزلية    أوقفت‮ ‬82‮ ‬عاملاً‮ ‬لم‮ ‬يلتحقوا بمواقع عملهم    التحكم في القروض والضرائب يستدعي تحرير القرار الاقتصادي    شرفة يتعهد بتسريع استدراك النقائص    22 فيفري يوم وطني للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية    الرئيس تبون: مشروع مراجعة الدستور سيكون جاهزا مطلع الصيف القادم    تأجيل محاكمة هامل ورفض الإفراج المؤقت عن غلاي    في‮ ‬المدرسة العليا للصحافة    رقمنة المصالح الصحية وتنظيم الاستعجالات الطبية    إحالة قضيتي‮ ‬سوناطراك‮ ‬2‮ ‬و الطريق السيار‮ ‬على المحكمة العليا    كوت ديفوار تلعب بالنار‮!‬    الاتحاد العالمي‮ ‬للعلماء المسلمين‮ ‬يكرّم تبون    هل تقوض إدلب التقارب الروسي التركي؟    الصحافة الإلكترونية بحاجة إلى ضبط    بلمهدي‮ ‬يستنجد بجامعة قسنطينة    دعوة لإنشاء سجل وطني خاص بالأمراض الناشئة والمستجدة    “إير آلجيري” تتعاقد مع مضيفين جدد لتعويض المضربين    مختصون يصدرون كتابا عن رشيد ميموني    أصحاب الرفاه اللغوي هم خرّيجو الكتاتيب القرآنية    سداسية تاريخية تضع الأهداف الفنية على المحكّ    حملة لتحرير الأرصفة من التجارة الموازية    تحذيرات أمريكية من «الوعود الوهمية» الصينية    فرق ميدانية لتحديد مواقع تذبذب الأنترنت    118 اعتداء على شبكة الغاز الطبيعي    أحمد رضا حوحو رائد الصحافة الساخرة في الجزائر    غالي يثمّن دور الأم الصحراوية في الكفاح التحرري    18 ألف عنوان في الصالون للكتاب بباتنة    نبضنا فلسطيني للأبد    ترفع    “كلاسيكيات كان” تحتفل بالذكرى 20 لأفضل فيلم في القرن ال20    من ناد عريق إلى فريق غريق    وفاة المسيرالسابق رشاد مصطفى    مخرب سيارة جارته وراء القضبان    عائلات تخزن «التمور» تحسّبا لرمضان المقبل    تقرير أسود عن شواطئ الكورنيش الغربي    تربص للمنتخب الوطني بالعاصمة    وفد من اللجنة الدولية يقف على التحضيرات    الخبازون يرفضون الأكياس الورقية بسبب هامش الربح    فلاحو بني بوسعيد مستاءون    بحري حميد : «أحلم بإنهاء مسيرتي في فريق القلب»    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    مسجدان متقابلان لحي واحد!    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أوروبا تطرد أكثر من 8 آلاف جزائري مقيم بطريقة غير شرعية
ارتفاع عدد الحرافة الجزائريين باتجاه السواحل الأوروبية
نشر في الفجر يوم 24 - 01 - 2009

على رأسها المحافظة السامية للاجئين التابعة للأمم المتحدة والمنظمة الفرنسية لرعاية المهاجرين غير المقيمين "أوفبرا"• وتكشف هذه الأرقام عن ازدياد عدد الجزائريين الذين فضلوا الرحيل ومغادرة البلاد مهما كانت الطريقة، مما يكشف عن حجم الإحباط الذي طال الكثير من الفئات في الجزائر، حيث يقدر متوسط الحرافة الجزائريين ما بين 18 سنة إلى 45 سنة• كشفت آخر الأرقام المتوفرة لدى المصالح الفرنسية والأوروبية الخاصة بالهجرة، أن أكثر من 8000 جزائري تم طردهم من التراب الفرنسي من جانفي إلى ديسمبر 2008، من مجموع حوالي 30 ألف عملية طرد، مما يجعل الرعايا الجزائريين من بين أهم الرعايا المعنيين بعمليات الطرد من البلدان الأوروبية• وقد قامت السلطات الفرنسية بطرد أكثر من 2550 جزائري خلال السنة الماضية، تلتها اسبانيا بما يفوق 1600 رعية جزائرية• في ذات السياق، نبهت المحافظة السامية للاجئين، التابعة للأمم المتحدة، إلى خطورة الارتفاع الكبير لظاهرة المهاجرين غير الشرعيين باتجاه أوروبا الجنوبية، حيث أخذت الظاهرة أبعادا خطيرة ومأساوية• فقد تم تسجيل مستوى قياسي للمهاجرين باتجاه اسبانيا، خاصة جزيرة لامبادوزا، بمعدل فاق 36 ألف في سنة 2008، مقابل 19900 من دول شمال إفريقيا (الجزائر، ليبيا، تونس والمغرب)، كما تم تسجيل 2700 مهاجر عشر شرعي من هذه الدول باتجاه مالطا• ويقدر عدد المهاجرين الجزائريين غير الشرعيين الجزائريين بأكثر من 5000، في وقت تم إحصاء خلال السنة الماضية 507 قتيلا أو مفقودا باتجاه ايطاليا، مقابل 471 عام 2007، بينما تشهد اسبانيا ارتفاعا للمهاجرين غير الشرعيين الأفارقة و المغاربة على وجه الخصوص• وقد سجل 100 قتيل جزائري وعشرات المفقودين سنة 2008، والعدد لا يشمل كافة المعطيات، إذ تبقى الإحصائيات جزئية في غياب أرقام مضبوطة• وقد شددت الدول الأوروبية إجراءاتها على الحدود لدرء موجات المهاجرين، كما شددت تدابير الطرد، مع اتفاقات مع الجزائر في مجال إعادة الإدماج والترحيل ومصادقة البرلمان الأوروبي على توصية العودة، التي تسمح بالطرد الآلي للمهاجرين غير الشرعيين• ويظل الرعايا الجزائريون في سنة 2008 على رأس الرعايا الأجانب من شمال إفريقيا، الذين مروا عبر أكثر من 20 مركز احتجاز وضعتها السلطات الفرنسية لهذا الغرض، بنسبة تصل الى 15 بالمائة• ويقارب عدد الجزائريين المحتجزين سقف 5000 رعية جزائرية متواجدين رهن الاحتجاز الإداري، وهو أعلى عدد، مقارنة بالمغاربة والأتراك والصينيين والرعايا الأفارقة• ويواجه عدد كبير من الرعايا المغاربة احتمالات الطرد، في ظرف زمني لا يتعدى السنة، بعد استنفاد إجراءات الطعن والطلبات التي تقدم من قبلهم في مجال اللجوء• ويلاحظ الزيادة المستمرة لظاهرة "الحرفة" من الجزائر، ولم يقتصر الأمر خلال الخمس سنوات الماضية على كون الجزائر بلد عبور للرعايا الأفارقة، بل أضحت أيضا منطلقا للمهاجرين غير الشرعيين الجزائريين الذي فقدوا الأمل كلية في وجود بدائل فعلية، حيث تكشف العديد من الدراسات على أن متوسط أعمال المهاجرين الجزائريين بنسبة تفوق 90 بالمائة، تتراوح ما بين 18 سنة إلى 45 سنة، أي أن فئة الشباب هي المعنية بالظاهرة• ويلاحظ أيضا أن كافة الفئات معنية، إذ لم يعد الأمر يقتصر على البطالين، بل إن إطارات وعمال معنيون أيضا، فضلا عن النساء• وقد عمدت السلطات الفرنسية بالخصوص عام 2008 إلى تشديد عمليات تسوية كلفات طلبات اللجوء، واعتماد الطرد، حيث تم تسجيل مستوى قياسي هذه السنة بقرابة 29800 عملية طرد خلال سنة 2008، وتفكيك أكثر من 100 شبكة متخصصة في الهجرة غير الشرعية• أما أوروبيا، فقد تم تخصيص 130 مركزا للاحتجاز، حسب آخر تقرير صادر عن المديرية العامة للسياسات الداخلية بالبرلمان الأوروبي• وقد تم إحصاء عدد كبير من المغاربة و الجزائريين ومن دول إفريقيا على مستوى 10 مراكز في اسبانيا، أهمها "كارابونشال" بمدريد، و"زابادوريس" في فالونسيا، و"زونا فرانكا" ببرشلونة، و"بينيرا" بالجزيرة، و"كابوكنوس" بمالفا• أما أكبر عدد من المحتجزين الجزائريين فيوجدون بفرنسا التي فتحت أكثر من 50 مركز احتجاز كبير ومتوسط، و185 موقعا صغيرا للاحتجاز الإداري، تليها بريطانيا التي تمتلك مواقع احتجاز كبيرة حول العاصمة لندن بالخصوص، مثل "أشفورد" و"دوفير" و"تينسلي" و"كرويدان"• يذكر أنه غالبا ما يبقى الجزائريون مدة طويلة في مراكز الاحتجاز، وذلك بالنظر للتدابير المتعلقة بالطعن وإيداع طلبات لجوء•
أكثر من 13 ألف قتيل و 5100 مفقود خلال عشرين سنة
في ذات السياق، كشفت هيئة "فورترس" الأوروبية وهيئات بريطانية متخصصة أنه تم إحصاء ما بين سنة 1988 و2008 أكثر من 13280 قتيل و5127 مفقود حاولوا الهجرة غير الشرعية، وبلوغ الضفة الأخرى من المتوسط انطلاقا من الجزائر وتونس وليبيا والمغرب، وأن 9395 شخصا قتلوا انطلاقا من الجزائر والمغرب بالخصوص، كانوا متوجهين إلى إسبانيا• وتحذر الهيئات المتخصصة من تنامي الظاهرة وخطورة الوضع غير المتحكم فيه •


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.