أول رد فعل لهواوي بعد مقاطعة غوغل    تبسة: وفاة شاب في انفجار قارورة غاز مبرد السيارات    رئيس الدولة يستقبل الوزير الأول النيجري    أغلب الأحزاب السياسية تؤيد ما جاء في كلمة الفريق ڤايد صالح    رفع مستوى الخطاب الديني دفاعا عن المرجعية الوطنية    "الأفالان" يجمد نشاطه بالمجلس الشعبي الوطني    بن مسعود يؤكد على تنويع النشاط السياحي في موسم الاصطياف    مخطط اتصال وقائي لمكافحة حرائق الغابات    حجز 21 قنطارا و61 كلغ من المخدرات بالنعامة    فوز ثمين لعين مليلة على بارادو    «الخضر» يواجهون بورندي ومالي وديًا بالدوحة    رئاسيات 4 جويلية: 76 راغبا في الترشح يستلمون استمارات اكتتاب التوقيعات    أي صدام عسكري بين أمريكا وإيران سيفجّر المنطقة بأسرها    جيرو يمدّد عقده إلى غاية 2020    جمعية الرحمة بتيبازة تواصل حملتها التضامنية    الجزائر تشرع في نشاط التسمين قريباً    هل يكون ديلور مفاجأة بلماضي؟    غالي يدعو شعبه لدعم مقومات الصمود    أوبك + يدرس تأجيل الاجتماع إلى مطلع جويلية    قسنطينة توقع إنتاج 108 قنطار من البصل    عملية كبيرة لتسوية وضعية العاملين في إطار العقود المؤقتة بالجوية الجزائرية    فوضى كبيرة في عملية بيع تذاكر لقاء "لياسما" ضد " الحمراوة"    السودان.. المنعرج الخطير    التعلُّم من أنموذج عربى ناجح    تحديد زكاة الفطر عن شهر رمضان لهذه السنة ب 120 دج    بن غبريت تنفي تعيينها على رأس ال"كراسك"    شرطة بومرداس تسخر كافة التدابير الأمنية    إنجاز 24 عملية استثمارية بتيارت    وداد تلمسان يلجا للمحكمة الرياضية    الشيخ شمس الدين” الإحتجام للصائم جائز شرعا”    فيما سيتم توزيع حصص بعدة مواقع هذا العام بقسنطينة    تتواجد في الحبس منذ 9 ماي: المحكمة العسكرية ترفض طلب الإفراج المؤقت عن لويزة حنون    ضبط بحوزة مسافر متوجه إلى برشلونة    إنشاء ديوان الخدمات المدرسية للتكفل بالنقل والإطعام    فيما تم استرجاع 50 ألف هكتار من أراض استفاد منها بالبيض    الصيام عبادة أخلاقية مقصدها الأسمى تقويم السلوك    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    كأس الجزائر لكرة السلة للسيدات    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    وزير العدل‮ ‬يؤكد خلال جلسة تنصيب زغماتي‮:‬    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    رمضان شهر الخير    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    9 ملايين زائر لمتحف اللوفر    التراث والهوية بالألوان والرموز    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غاب عنها بن صالح وقاطعتها الطبقة السياسية
مشاورات الرئاسة تفشل
نشر في المشوار السياسي يوم 23 - 04 - 2019


مقاعد فارغة وانسحابات في‮ ‬مهزلة جديدة‮ ‬
غاب رئيس الدولة،‮ ‬عبد القادر بن صالح،‮ ‬أمس،‮ ‬عن ندوة مشاورات سياسية كان قد دعا إليها لحل الأزمة الراهنة،‮ ‬وإنشاء هيئة مستقلة تشرف على تنظيم الانتخابات الرئاسية المقررة في‮ ‬4‮ ‬جويلية المقبل،‮ ‬بينما قاطعتها عدة أحزاب وشخصيات سياسية،‮ ‬وانسحبت أخرى خلال الجلسات لأسباب تنظيمية،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬جعل مراقبين كثر‮ ‬يحكمون عليها بالفشل‮. ‬وفوجئ عدد قليل من قادة أحزاب سياسية وشخصيات مدنية وخبراء قانونيين،‮ ‬قبلوا دعوة بن صالح،‮ ‬بتغيّبه عن الندوة التي‮ ‬كان‮ ‬يفترض أن‮ ‬يقوم بافتتاحها،‮ ‬في‮ ‬نادي‮ ‬الصنوبر،‮ ‬وناب عنه في‮ ‬ترؤسها الأمين العام للرئاسة،‮ ‬حبة العقبي،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬أثار استغراب المشاركين على قلتهم‮. ‬وقال العقبي‮ ‬في‮ ‬افتتاح الندوة،‮ ‬إنّ‮ ‬باب المشاورات السياسية سيبقى مفتوحاً‮ ‬للجميع،‮ ‬برغم مقاطعة بعض الأطراف‮. ‬وشارك في‮ ‬الندوة،‮ ‬أحزاب معدودة على أصابع اليد الواحدة في‮ ‬صورة‮ ‬جبهة المستقبل‮ ‬وحركة‮ ‬الإصلاح الوطني‮ ‬،‮ ‬والتحالف الوطني‮ ‬الجمهوري‮ ‬إضافة إلى بعض التنظيمات المدنية والشخصيات،‮ ‬فيما قاطعتها أغلب الأحزاب والقوى والشخصيات السياسية والمدنية،‮ ‬بما فيها بعض الأحزاب الموالية في‮ ‬صورة الافلان،‮ ‬تاج والامبيا‮. ‬أشغال ندوة الحوار التي‮ ‬دعا إليها رئيس الدولة،‮ ‬عبد القادر بن صالح،‮ ‬مع الطبقة السياسية والشخصيات الوطنية وممثلي‮ ‬المجتمع المدني‮ ‬شهدت تباين أراء المراقبين في‮ ‬الساحة السياسية،‮ ‬بين معتقد أن الندوة من شأنها فتح الطريق لمخرج سياسي‮ ‬دستوري،‮ ‬وبين من‮ ‬يرى أن هذه المشاورات لم تأت في‮ ‬وضع سياسي‮ ‬موات لإنجاح هذا اللقاء‮. ‬وفي‮ ‬هذا الشأن،‮ ‬أوضح رئيس حزب جيل جديد،‮ ‬سفيان جيلالي،‮ ‬في‮ ‬تصريح إذاعي،‮ ‬أمس،‮ ‬ضرورة أن تكون هناك هيئة تمثل رئاسة الدولة بوجوه مقبولة من الحراك الشعبي‮ ‬ومن ثم الدخول في‮ ‬مرحلة انتقالية لتحضير كل الظروف للذهاب إلى انتخابات تكون نزيهة،‮ ‬معربا عن استعدادهم لإعطاء رأيهم في‮ ‬المشاورات‮. ‬من جهته،‮ ‬يرى القيادي‮ ‬بحزب التجمع الوطني‮ ‬الديمقراطي،‮ ‬محمد قيجي،‮ ‬أن الحوار هو السبيل الأمثل والوحيد للخروج من الأزمة السياسية التي‮ ‬تشهدها البلاد‮. ‬بدوره،‮ ‬شدّد بلقاسم ساحلي،‮ ‬رئيس حزب التحالف الوطني‮ ‬الجمهوري،‮ ‬على ضرورة الابتعاد عن المزايدات في‮ ‬المجال السياسي،‮ ‬وقال ساحلي‮ ‬إن هناك أحزاب ترفض دعوة لقاء رسمي،‮ ‬وبالمقابل تقبل مشاورات خارج إطار الدستور،‮ ‬مضيفا أن هذه اللقاءات تبرمج من أجل تمديد الرئاسيات‮.‬
هذه هي‮ ‬محاور ندوة بن صالح‮ ‬
وتمحور اللقاء التشاوري‮ ‬حول ضرورة إنشاء هيئة وطنية مستقلة مكلفة بتحضير وتنظيم الانتخابات الرئاسية المقررة‮ ‬يوم‮ ‬4‭ ‬جويلية المقبل بشكل عاجل،‮ ‬لتمكينها في‮ ‬أقرب الآجال من التكفل بكل المسار الانتخابي‮. ‬وحسب وثيقة تتضمن مشروع أرضية إنشاء هذه الهيئة،‮ ‬فإن تنصيب هذه الهيئة‮ ‬يندرج في‮ ‬إطار تطبيق التزامات رئيس الدولة،‮ ‬عبد القادر بن صالح،‮ ‬والتي‮ ‬تضمنها خطابه الموجه للأمة في‮ ‬التاسع من الشهر الجاري‮. ‬وأضافت الوثيقة،‮ ‬أن الضرورة الدستورية تفرض تشكيل هذه الهيئة الجامعة بشكل عاجل لتمكينها في‮ ‬أقرب الآجال من التكفل بكل المسار الانتخابي،‮ ‬وهو الأمر الذي‮ ‬يستدعي‮ ‬تحديد النص القانوني‮ ‬المتعلق بهذه الهيئة والتصديق عليه‮. ‬وبحث هذا اللقاء التشاوري‮ ‬في‮ ‬الأساس،‮ ‬حسب نص الوثيقة،‮ ‬الطبيعة القانونية للهيئة واختيار تسميتها وتحديد مهامها وتشكيلتها وصفة أعضائها وقواعد تنظيمها وسيرها‮. ‬وفي‮ ‬هذا الصدد،‮ ‬أكدت الوثيقة على استقلالية هذه الهيئة عن السلطات العمومية،‮ ‬لكونها سيدة في‮ ‬تسيير شؤونها،‮ ‬كما‮ ‬يمكن لها أن تضطلع بنفس المهام الأساسية التي‮ ‬تمارسها الإدارة العمومية فيما‮ ‬يخص الانتخابات‮. ‬ويمكن أن تكلف هذه الهيئة بإجراء كل العمليات المتعلقة بالانتخابات،‮ ‬انطلاقا من مراجعة القوائم الانتخابية إلى‮ ‬غاية الإعلان المؤقت عن نتائج‮ ‬الاقتراع‮. ‬كما تتوفر الهيئة على ميزانية تسير خاصة بها،‮ ‬وقد‮ ‬يتعين عليها إعداد وتسيير ميزانية خاصة بتنظيم الانتخابات‮. ‬وتتمتع أيضا باستقلالية تامة في‮ ‬تسيير وسائلها ومواردها ومستخدميها‮. ‬وتقترح الوثيقة تنظيما مركزيا للهيئة مزودا بفروع على المستوى المحلي‮ ‬بهدف تغطية كاملة للتراب الوطني،‮ ‬بالإضافة الى مشاركة عدد من الشخصيات الوطنية وممثلين عن الأحزاب السياسية والمجتمع المدني‮ ‬وخبراء‮.‬
مقاطعة شاملة وانسحابات‮ ‬
وانسحب ممثل حزب جبهة المستقبل،‮ ‬وافي‮ ‬عبد الله،‮ ‬من الندوة الوطنية التي‮ ‬دعا إليها رئيس الدولة،‮ ‬عبد القادر بن صالح،‮ ‬المنعقدة أمس بقاعة المؤتمرات بقصر الأمم بنادي‮ ‬الصنوبر،‮ ‬بعدما طلب من الطاقم الصحفي‮ ‬مغادرة القاعدة لمداولة المشاورات في‮ ‬جلسة مغلقة‮. ‬هذا وعبر ممثل حزب جبهة المستقبل عن رفضه لعقد اللقاء في‮ ‬جلسة مغلقة،‮ ‬حيث وصفه بالمهزلة،‮ ‬وقال‮: ‬جئنا لنعمل بكل جدية ولا نقبل العمل في‮ ‬الظلام‮ . ‬وفي‮ ‬تصريح صحفي‮ ‬أضاف‮: ‬نتحمل مسؤوليتنا أينما كنا ونقول كلمتنا،‮ ‬لأننا نرد الخروج من الأزمة بشكل علني‮ ‬في‮ ‬إطار الشفافية وليسمع الجميع،‮ ‬لم نأتي‮ ‬للعمل في‮ ‬الظلام‮ . ‬وأعلن‮ ‬34‮ ‬حزباً‮ ‬سياسياً‮ ‬من المعارضة والموالاة،‮ ‬رفض المشاركة في‮ ‬ندوة المشاورات التي‮ ‬دعا بن صالح لها،‮ ‬الخميس الماضي،‮ ‬بهدف مناقشة آليات حل الأزمة السياسية،‮ ‬وتشكيل هيئة مستقلة لتنظيم الانتخابات الرئاسية‮. ‬كما أعلنت مجموعة من الشخصيات السياسية والمدنية المستقلة،‮ ‬بينهم أربعة من رؤساء الحكومات السابقين هم مولود حمروش،‮ ‬وأحمد بن بيتور،‮ ‬ومقداد سيفي،‮ ‬وسيد أحد‮ ‬غزالي،‮ ‬مقاطعة ندوة بن صالح‮. ‬وكان رئيس الدولة قد باشر الأسبوع الفارط،‮ ‬في‮ ‬إطار المساعي‮ ‬التشاورية لمعالجة الأوضاع السياسية‮ ‬في‮ ‬البلاد،‮ ‬عقد لقاءات مع عدة شخصيات وطنية،‮ ‬على‮ ‬غرار رئيسي‮ ‬المجلس الشعبي‮ ‬الوطني‮ ‬الأسبقين،‮ ‬عبد العزيز زياري‮ ‬ومحمد العربي‮ ‬ولد خليفة والحقوقي‮ ‬ميلود براهيمي‮ ‬وكذا مسؤولي‮ ‬أحزاب سياسية من بينهم رئيس جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد ورئيس حركة الإصلاح الوطني‮ ‬فيلالي‮ ‬غويني‮. ‬ومن شأن هذه التطورات،‮ ‬بحسب مراقبين،‮ ‬أن تعقد أكثر من مأمورية بن صالح،‮ ‬خصوصا في‮ ‬ظل تواصل الحراك الشعبي‮ ‬المطالب برحيل كل رموز ووجوه نظام بوتفليقة،‮ ‬ومنهم بن صالح الذي‮ ‬تولى في‮ ‬9‮ ‬افريل الحالي،‮ ‬رئاسة الجزائر مؤقتاً‮ ‬لمدة‮ ‬3‮ ‬أشهر،‮ ‬بموجب المادّة‮ ‬102‮ ‬من الدستور،‮ ‬بعد استقالة الرئيس الاسبق عبد العزيز بوتفليقة،‮ ‬في‮ ‬2‮ ‬أفريل‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.