مجلس قضاء البليدة: انطلاق جلسة استئناف عبد الغني هامل و نور الدين براشدي    قسنطينة: تصدير 520 طنا من الاسمنت إلى إنجلترا و150 ألف طن من مادة الكلنكر لدول أفريقيا الغربية    رئيس الجمهورية يشرف على افتتاح السنة القضائية 2021-2022    تسجيل أكثر من 300 تدخل للحماية المدنية    أساتذة و تلاميذ مدرسة طارفة زغدود ببني ولبان مهددين بالموت تحت الأنقاض    زيت المائدة المدعم مفقود بمحلات مستغانم    التعريف بالأجهزة المرافقة للفلاحين ومحفزات الدعم    « قوة الخضر في الفرديات والروح القتالية وبلماضي مدرب عالمي»    قائمة الفريق الرديف تحدث ضجة في بيت الرابيد    مباركي يهدي الوداد أول فوز    إنّنا بحاجة إلى المزيد من الجهود للتصدي لحروب الجيل الرابع الهادفة للنيل من الجزائر    دفع جديد لمسار السلم في مالي    الغربال يركن أحزابا و يؤجّج المنافسة لدى الشباب    قطار يحول جثة شخص إلى أشلاء    تسقيف سعر البطاطا عند 50 دج    13 إعلاميا وصحفيا فرسان الطبعة السابعة    أسبوع من الترتيل والمديح وإكرام الوافدين    المصادقة على التقريرين المالي والأدبي في ظروف تنظيمية جيدة    برج باجي مختار… إرهابي يسلم نفسه إلى السلطات العسكرية    مراجعة أسعار خدمات الفنادق وتسقيف هذه الأسعار    تتويج الفائزين بجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف    إصابات كورونا تستمر في التراجع    الحكومة تعوّل على تطوير الزراعات الإستراتيجية    مشروع قانون مالية 2022 سيزيد المديونية ويعمّق الأزمة    صيغة "الموائد المستديرة" غير مجدية والجزائر لن تشارك فيها    نصر الله يحذّر الكيان الصهيوني من التصرف في نفط لبنان    الحرب لن تتوقف إلا بنهاية الاحتلال المغربي    رسوماتي ثمرة أبحاث أخلّد بها خصوصية الجزائري    رئيس الجمهورية يشرف على حفل تتويج الفائزين    تعزيز مكافحة الجريمة والحفاظ على أمن المواطن    هياكل الإيواء بقسنطينة خطر يهدد الطلبة    الصحافة بين الحرية والمسؤولية    " أسود جرجرة " في رحلة التأكيد    نقص الإمكانيات والجانب المادي وراء مغادرة اللاعبين    خيبة أمل كبيرة وسط عناصر المنتخب الوطني للكيك بوكسينغ    "أبناء العقيبة " في مهمة صعبة لبلوغ المجموعات    دعوة للنهوض بالقطاع وتوفير آليات إنجاحه    لا حلّ للقضية الصّحراوية خارج استفتاء تقرير المصير    أم البواقي تحتضن الأيام الوطنية لفيلم التراث    ندوة فكرية بعنوان "تاريخ الصحافة ببسكرة"    مكسورة لجناح    المركزي الروسي يقرّر رفع سعر الفائدة    توزيع 5 حافلات للنقل المدرسي    مصادرة 191 كلغ من اللحوم الفاسدة    اللاعبون يبحثون عن الاستقرار بالاحتراف في الخارج    مصادرة مادة كيميائية حافظة للجثث داخل محل جزار    المواقف الدولية لا ترتقي لمستوى جرائم الاحتلال    تسجيل 67 اصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 59 حالة شفاء    الزلازل والكوارث.. رسالة من الله وعظة وعبرة    هذه حقوق الضيف في الإسلام    عون يعيد إلى البرلمان قانون تبكير الانتخابات النيابية بلبنان    الجوع يدفع عائلات باليمن إلى أكل أوراق الشجر    رومانيا: تدابير وقائية لمدة شهر بسبب تزايد إصابات كورونا    مقري يرد على ماكرون    نحو تعميم بطاقة التلقيح لدخول الأماكن العمومية    «الذهاب إلى التلقيح الإجباري ضروري لبلوغ المناعة»    المآذن القديمة.. وهكذا كان يؤذن سيدنا بلال    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جراء مخلفات الذبح والرمي‮ ‬العشوائي
مدن وأحياء تغرق في‮ ‬النفايات خلال عيد الأضحى‮ ‬


مؤسسة‮ ‬نظافة تيبازة‮ ‬تتطوع لتنظيف مخلفات الذبح
عرفت عدة مدن واحياء من مختلف ولايات الوطن،‮ ‬يومي‮ ‬عيد الأضحى المبارك،‮ ‬انتشارا واسعا لأكوام النفايات المتراكمة في‮ ‬الشوارع والأحياء وحتى الأرصفة التي‮ ‬تحولت إلى مكبات حقيقية للنفايات ومخلفات الأضاحي،‮ ‬ناهيك عن الانتشار الفظيع للروائح الكريهة بكل مكان‮.‬ تحولت الأحياء والمدن عبر الوطن إلى مكبات مفتوحة للنفايات،‮ ‬بحيث وما إن انتهت عمليات الذبح والسلخ،‮ ‬حتى أغرقت الأحياء في‮ ‬القاذورات من مخلفات الذبح والسلخ وبقايا الأضحية،‮ ‬أين تراكمت الأرصفة ومداخل البنايات بأكياس القمامة جراء الرمي‮ ‬العشوائي‮ ‬لهذه المخلفات،‮ ‬بحيث لم‮ ‬يلتزم الكثير من المواطنين بالحفاظ على البيئة والمحيط من خلال تخلصهم من نفاياتهم ومخلفات ذبحهم عن طريق وضعها في‮ ‬الشوارع،‮ ‬مشوهين بذلك المنظر العام للأحياء‮. ‬وبالرغم من أن عمال النظافة كانوا في‮ ‬الموعد والتزموا بدوامهم خلال‮ ‬يومي‮ ‬العيد،‮ ‬غير أنهم وجدوا صعوبات كثيرة أثناء جمعهم للقمامات وخاصة فيما‮ ‬يتعلق ب الهيدورة‮ ‬والتي‮ ‬صنعت الحدث بانتشارها الملفت بالشوارع،‮ ‬أين ما إن لبث عن انتهى المواطنون من عملية النحر وسلخ الأضحية حتى قاموا برمي‮ ‬الهيدورة‮ ‬،‮ ‬وما زاد الطين بلة هو ارتفاع درجات الحرارة المحسوس والذي‮ ‬ساهم في‮ ‬انتشار الروائح الكريهة على نطاق واسع جاعلا الأماكن لا تطاق‮.‬ وقد عرفت العديد من بلديات الجزائر وولايات الوطن،‮ ‬انتشارا رهيبا لأكوام النفايات والأكياس البلاستيكية المتناثرة هنا وهناك‮ ‬يومي‮ ‬العيد،‮ ‬ناهيك عن مجاري‮ ‬الدماء التي‮ ‬بقيت لصيقة على الأرصفة وبمداخل الأبنية،‮ ‬لتتكرر نفس المشاهد في‮ ‬أغلب الولايات،‮ ‬وهو الأمر الذي‮ ‬أدى إلى انبعاث روائح كريهة فظيعة،‮ ‬وقد كان منظر النفايات بالأحياء هو الأمر السائد والمنتشر خلال‮ ‬يومي‮ ‬عيد الأضحى المبارك،‮ ‬خصوصا تلك النفايات المتراكمة فوق الأرصفة المخصصة للمارة وعلى جوانب الطرقات وفي‮ ‬كل مكان،‮ ‬ناهيك عن جلود الأضاحي‮ ‬التي‮ ‬أحدثت فوضى كبيرة بالأحياء نتيجة إقدام بعض العائلات على رميها بصفة عشوائية في‮ ‬الشوارع دون تكليف أنفسهم وضعها بأكياس بلاستيكية ووضعها بالأماكن المخصصة لرمي‮ ‬النفايات‮.‬ ولم‮ ‬يقتصر الأمر على النفايات و الهيدورة‮ ‬فحسب،‮ ‬ليمتد إلى أعضاء الأضاحي‮ ‬على‮ ‬غرار‮ ‬‭ ‬البوزلوف‮ ‬والدوارة‮ ‬والتي‮ ‬كانت اغلبها مرمية على أطراف الشوارع،‮ ‬لتتحول أجواء العيد إلى ديكورا مشوها تشوبه النافيات والقمامات نتيجة التصرفات العشوائية للمواطن وعدم احترامهم والتزامهم بمواقيت رمي‮ ‬النفايات،‮ ‬وتبقى‮ ‬غالبية الأحياء مشوهة وقذرة في‮ ‬انتظار قيام عمال النظافة بإزالة وتطهير الأحياء من النفايات‮.‬
شباب‮ ‬يتطوعون لتنظيف أحيائهم‮ ‬‭ ‬
أقدم العديد من الشباب والسكان القاطنين بالعمارات على تنظيف الشوارع والساحات العمومية بأنفسهم،‮ ‬نتيجة تأخر مرور أعوان النظافة خلال عيد الأضحى في‮ ‬العديد من الولايات،‮ ‬وفي‮ ‬صورة تضامنية بمناسبة عيد الأضحى المبارك،‮ ‬حيث هب أغلبية السكان ممن نحروا أضاحيهم في‮ ‬الشوارع إلى القيام بحملات تطوعية لتنظيف الأحياء من مخلّفات عمليات النحر،‮ ‬على‮ ‬غرار تلك التي‮ ‬تمت فيها عمليات ذبح الأضاحي‮ ‬جماعيا بين الجيران بالشوارع والساحات العمومية،‮ ‬أين قاموا بعمليات إزالة الأوساخ ودماء الأضاحي‮ ‬من الشوارع،‮ ‬ورفع فضلات الأضاحي،‮ ‬حفاظا على صورة الأحياء والصحة العمومية‮.‬
تميم‮:‬‭ ‬سجلنا عدة مظاهر لرمي‮ ‬نفايات العيد بشكل عشوائي
وفي‮ ‬خضم هذا الواقع الذي‮ ‬فرض نفسه خلال عيد الأضحى المبارك بالانتشار الرهيب والملفت للنفايات،‮ ‬أوضح فادي‮ ‬تميم،‮ ‬رئيس المنظمة الوطنية لحماية المستهلك بمكتب الشرق،‮ ‬في‮ ‬اتصال ل السياسي‮ ‬،‮ ‬بأنه برغم الحملات التحسيسية واعتمادنا على ارتفاع مستوى الوعي‮ ‬الاجتماعي‮ ‬للمستهلك الجزائري،‮ ‬إلا أننا سجلنا هذا العام وككل عام مظاهر رمي‮ ‬نفايات العيد بشكل عشوائي‮ ‬وجلود الأضاحي‮ ‬أيضا‮. ‬وبالنسبة لهذه النقطة،‮ ‬كانت المنظمة الجزائرية لحماية وإرشاد المستهلك ومحيطه من الجمعيات السباقة بطلب احترام إنسانية عمال النظافة الذين‮ ‬يضحون بيوم العيد من احل تنظيف مخلفات العيد،‮ ‬لكن للأسف مازال بعض الناس‮ ‬يعبرون عن أنانيتهم وعدم وعيهم برمي‮ ‬مخلفات الاضاحي‮ ‬بدون وضعها في‮ ‬أكياس محكمة الغلق وهذا ما‮ ‬يتعب ويرهق عمال النظافة،‮ ‬كما سجلنا تراكم الكثير من النفايات في‮ ‬الأحياء وانبعاث الروائح الكريهة على نطاق واسع‮. ‬أما بالنسبة لجلود الأضاحي،‮ ‬فقد سجلنا مبادرة وزارة الصناعة لحملة جمع الجلود إلا أنها جاءت متأخرة جدا وبدون تنسيق مع جمعيات الأحياء والمجتمع المدني‮ ‬مما افقدها قيمتها وجعلها لا حدث في‮ ‬هذا العيد،‮ ‬رغم أنها انطلقت في‮ ‬العام الماضي‮ ‬وكنا نستبشر خيرا بتكويرها هذا العام لكن تأخر إعلان انطلاقها إلى ساعات قبل العيد قلل من انتشارها وتجاوب المستهلكين معها وفي‮ ‬النهاية نتح رمي‮ ‬الجلود عشوائيا في‮ ‬الأحياء وأماكن رمي‮ ‬النفايات‮.‬
مؤسسة‮ ‬نظافة تيبازة‮ ‬تتطوع لتنظيف مخلفات الذبح
سطرت مؤسسة‮ ‬نظافة تيبازة‮ ‬المتخصصة في‮ ‬التنظيف حملة تنظيف واسعة عبر أحياء وبلديات تيبازة،‮ ‬أين تطوع عمال‮ ‬لتنظيف الأحياء خلال‮ ‬يومي‮ ‬العيد المبارك،‮ ‬أين قاموا برفع القمامات من أمام الأحياء السكنية والشوارع عبر معداتهم الخاصة المتمثلة في‮ ‬الشاحنات وغيرها‮. ‬وقد لاقت هذه المبادرة التطوعية استحسانا واسعا في‮ ‬أوساط المواطنين بصفة عامة،‮ ‬إذ تداول الكثيرون صور قيام المتطوعين من هذه المؤسسة وهم‮ ‬ينظفون الأحياء ويقومون برفع القمامات من مخلفات الذبح والسلخ‮.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.