ارتفاع قياسي في سعر الثوم يرهق المستهلكين    هكذا تخلى "رين" عن فكرة ضم "سليماني"    دسترة دور المجتمع المدني سند قوي عند إعداد القوانين    منع قناة "أم 6" الفرنسية من العمل بالجزائر    تحت شعار تشكيل السلام معا    دبلوماسية الجزائر في كلّ مكان    بواسطة تقنية التحاضر عن بعد    السفارة الأمريكية: فنّان قدير    من أجل العزوف عن قرار الاستقالة    توجه جديد لتقويم السياسة الاقتصادية للبلاد    خلال اجتماعه مع الشركة الموكل إليها أشغال انجاز    بمبادرة الديوان المهني للحبوب    وزارة الاتصال: منع قناة "أم 6" الفرنسية من العمل بالجزائر    عودة تدريجية للعمرة    عدم تصفية الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية يهدد السلام في إفريقيا    "لنبني السلام معا" يقتضي احترام حقوق الإنسان والعدالة للشعب الصحراوي    مكّنوا الشعبين الصحراوي والفلسطيني من حقيهما في السلم والأمن والحرية    عبر تقنية التواصل المرئي    قرار فتح المدارس لن يكون سياسيا أو سلطويا    إشراك المرأة الريفية لضمان تنمية مستدامة    مخطط لتهيئة مدينة المنيعة الجديدة    نحو توزيع 10 آلاف وحدة سكنية قبل نهاية العام    هكذا سيكون سعر النفط في 2021    برسم حملة الحصاد الخريفية    روائع الأندلسي باقة مهداة للجمهور الوفي    سواد الثلج... حديث عن تعدد الزوجات بلسان الطفولة    في الفترة الممتدة من 15 إلى 19 سبتمبر    7 وفيات... 197 إصابة جديدة وشفاء 133 مريض    "شراكة أرادني واجهة لا كلمة لي ولا شخصية"    النيران تتلف 2.5 هكتارات من أشجار الصنوبر    والي الولاية يستقبل الفرق الصاعدة    اللاعبون يقررون الاستنجاد بلجنة المنازعات    نثمّن موقف الرئيس تبون الثابت من القضية الفلسطينية    تحايل الاحتلال المغربي يعطّل مسار تسوية في الصحراء الغربية    رفع أطنان من النفايات    وداعا عملاق بونة.. وداعا أيقونة المالوف    50023 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1679 وفاة .. و35180 متعاف    كورونا…توزيع الإصابات حسب الولايات    الاستعداد لتوزيع 400 حقيبة مدرسية بمناطق الظل    "كل انشغالات المواطنين مُحصاة و سيتم تجسيدها"    الإدارة تتفق مع "نفطال" على تجديد العقد    إستياء من القرارات الإنفرادية للرئيس محياري    "نتمنّى اقناع المستهدفين بالانضمام إلى فريقنا"    دستور لبناء جزائر المستقبل    مكتب بريدي واحد ل30 ألف نسمة !    حمدي بناني صاحب الكمان الأبيض في ذمة الله    " سرّ نجاح أي مطعم هو النظافة والأطباق الشهية "    وزير الموارد المائية: لجنة لتطوير الطاقة المتجددة على مستوى التجهيزات    التلكؤ في تطبيق القانون الدولي وراء تعطيل مسار التسوية    التطبيع مكمِّل لصفعة القرن    شارع ميروشو ... العثور على جثة شاب متعفنة داخل شقة    وفيات كورونا حول العالم تقترب من مليون!    مهرجان القدس السينمائي الدولي يفتح باب المشاركة في دورته الخامسة    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حسب محافظ الكشافة الإسلامية‮ ‬
20‭ ‬أوت‮ (‬1955‮ ‬و1956‮) ‬محطتين مفصليتين من تاريخ الثورة
نشر في المشوار السياسي يوم 22 - 08 - 2019


‬ أاكد رشيد بودينة،‮ ‬محافظ الكشافة الإسلامية لولاية الجزائر،‮ ‬أن إحياء اليوم الوطني‮ ‬للمجاهد المصادف لذكرى هجومات الشمال القسنطيني‮ ‬20أوت1955‮ ‬على عدة مواقع ومنشآت حيوية للاحتلال الفرنسي،‮ ‬وكذا مؤتمر الصومام‮ ‬20أوت‮ ‬1956،‭ ‬هو بمثابة‮ ‬فرصة لاسترجاع ذاكرة محطتين مفصليتين في‮ ‬تاريخ الثورة التحريرية‮ .‬وأوضح بودينة،‮ ‬ في‮ ‬مداخلة بحضور والي‮ ‬الجزائر العاصمة عبد الخالق صيودة ونخبة من أعضاء الأسرة الثورية،‮ ‬بمناسبة إحياء الذكرى المزدوجة ليوم المجاهد،‮ ‬أن هجومات الشمال القسنطيني‮ ‬1955بقيادة الشهيد زيغوت‮ ‬يوسف تشكل محطة‮ ‬حاسمة‮ ‬في‮ ‬تاريخ الثورة التحريرية‮ ‬حققت أهدافها السياسية والعسكرية وأكدت تلاحم الشعب الجزائري‮ ‬مع قادة الثورة‮ . ‬وأشار إلى أن هجومات الشمال القسنطيني،‮ ‬أكدت على قوة الثورة و تغلغلها في‮ ‬أوساط الشعب الجزائري،‮ ‬الذي‮ ‬التف حول ثورته وأهدافها‮ ‬،‮ ‬وهو ما‮ ‬يعتبر‮ -‬كما قال‮- ‬نجاحا كبيرا للثورة في‮ ‬مواجهة دعاية ومشاريع الاستعمار الفرنسي‮ ‬التي‮ ‬كان‮ ‬يروج لها داخل الجزائر وفي‮ ‬فرنسا وعلى الصعيد الدولي‮ ‬لإجهاضها وعزلها عن الشعب‮ .‬ وأشار،‮ ‬كذلك الى أن هذه الهجومات التاريخية استطاعت فك الحصار عن الثورة في‮ ‬الولاية التاريخية الاولى‮ ‬و حققت نجاحا عسكريا‮ ‬،‮ ‬مقابل ذلك‮ -‬كما قال-فقد كان انتقام الجيش الفرنسي‮ ‬عقب تنفيذ هذه الهجومات‮ ‬‭ ‬وحشيا‮ ‬،‮ ‬حيث شن حملات توقيف وقمع وبطش واسعة استهدفت آلاف المدنيين الجزائريين مع القصف البري‮ ‬والجوي‮ ‬الذي‮ ‬استهدف القرى والمداشر،‮ ‬مذكرا أن عدد ضحايا انتقام المحتل الفرنسي‮ ‬عقب الهجومات بلغ‮ ‬12ألف شهيدا،‮ ‬أبرزها مجزرة الملعب البلدي‮ ‬ب فيليب فيل‮ (‬سكيكدة‮) ‬التي‮ ‬نكلت بالمدنيين وبطشت بهم بإعانة من المعمرين الفرنسيين المدججين بالأسلحة‮.‬ وذكر في‮ ‬ذات السياق،‮ ‬أن مؤتمر الصومام و الذي‮ ‬انعقد في‮ ‬20‮ ‬أوت من عام‮ ‬1956بقرية إيفري‮ (‬بجاية‮) ‬بالولاية التاريخية الثالثة‮ ‬يعد محطة تاريخية‮ ‬هامة وحاسمة‮ ‬،‮ ‬كما سمح‮ --‬حسبه بتشكيل أرضية و فلسفة الثورة و كذا وضع هيكلها التنظيمي‮.‬ للتذكير،‮ ‬قام الوالي‮ ‬صيودة رفقة الوفد المشارك المكون من أعضاء الأسرة الثورية وممثلي‮ ‬مختلف جمعيات المجتمع المدني‮ ‬وبراعم الكشافة الإسلامية،‮ ‬بوقفة ترحم على أرواح الشهداء الطاهرة بمقبرة الشهداء ببلدية الكاليتوس،‮ ‬أين تليت آيات من الذكر الحكيم‮ ‬ووضع باقات من الورود‭.‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.