رئيس الجمهورية يدعو كل شخص يحوز معلومات حول الفساد للتقرب إلى السلطات المؤهلة    عطار يؤكّد أهمية بلوغ نسبة مطابقة 100 % لاتفاق أوبيب +    الفيفا تُلغي عقوبتها ضد اتحاد العاصمة    أمطار رعدية على هذه الولايات    بكالوريا: صدور احكام جديدة ضد عدة اشخاص متورطين في عمليات الغش    الرئيس يعزّي عائلة البروفسور الراحل عبد المجيد مرداسي    التحصيل الضريبي يتعدى 80 بالمائة    هل يتنازل الجنرال حفتر؟    بن زيان يوقع منشورا وزاريا    المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية بداية من غد    ترقية سكان مناطق الظل ضروري لتطوير ها    نقص أطباء التوليد «مشكل وطني»    بن دودة تختتم شهر التّراث اللاّمادي بقصر الثقافة    عبد المجيد مرداسي يرحل وذكراه خالدة بين الكتب والصحف        أرضية ملعب وهران الجديد تستعيد اخضرارها    الصّحافة المصرية تؤكّد حسم الأهلي لصفقة بلايلي    «القصر سيرة دفتر منسي» للمؤلّف العيشي تتألّق أدبيا    "بونجاح" يوقع ثنائية رائعة ويقدم تمريرة حاسمة    نحو وضع أجهزة لقياس السرعة بالمركبات لوقف مجازر الطرقات    جراد: الرئيس تبون يولي اهتماما خاصا لمعهد الدراسات الإستراتيجية الشاملة    إطلاق أرضية رقمية لمعالجة طلبات تصنيع واستيراد السيارات    اللاّعبون الجدد والجهاز الفني يصلون غدا    219 إصابة بفيروس كورونا و 5 وفيات خلال ال 24 ساعة الأخيرة    مستشفياتنا عاجزة عن التكفل بالحوامل    كورونا : توزيع الإصابات على الولايات    ليبيا: حفتر يقرر استئناف إنتاج وتصدير النفط    روسيا.. دواء جديد لعلاج مرض فيروس كورونا أصبح متاحا في الصيدليات    رئيس شبيبة الساورة: تأجيل عودة التدريبات كان ضروريا    نواب فرنسيون يغادرون اجتماع البرلمان لوجود طالبة محجبة    مستغانم: إفشال عدة محاولات للهجرة غير الشرعية وتوقيف 21 شخصا    جراد: الدراسات الإستراتيجية دعامة لتحقيق الالتزامات والأهداف المسطرة لبناء الجزائر الجديدة    الرئيس تبون يعيّن 5 سفراء جدد في أوروبا وإفريقيا    صدور كتاب "بجاية, أرض الأنوار" لرشيق بوعناني    والي مستغانم يعزي في وفاة 8 أشخاص بينهم أطفال خلال انقلاب قارب "حراقة"            فلسطين: الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى ويدعون لمناهضة اتفاقيات التطبيع    المسرح الروماني هيبون جاهز لاستقبال الزوار والسياح    الجزائر تعدل بنود مناقصاتها الدولية لشراء القمح        جائزة "سوتيغي أواردز 2020".. الجزائرية "سليمة عبادة" تنافس المصرية "حنان مطاوع"    "موجز حياة" أول اصدار لي والكتابة حق أصيل لأي إنسان    معهد "ايسماس" يشرع في تكوين 60 منشطًا تلفزيونيًا بداية من أكتوبر الداخل    أستون فيلا في طريق مفتوح لخطف "بن رحمة" !    30 مليون شخص في العالم مهددون بالموت جوعا    سكان بلدية لحلاف بغليزان يهددون بقطع الطريق    متى تنتصر الرفات على السجان؟ "مقابر الأرقام"الصندوق الأسود لجرائم العدو الصهيوني ضد الفلسطينيين والعرب    هدنة لازمة بين أميركا والصين في الحرب التقنية الباردة    البيت الأبيض: 5 دول أخرى في الشرق الأوسط وخارجه تدرس التطبيع    وفاة "محمد زيات" بعد عودته من لندن وتحقيق أمنيته بلقاء والدته    شركات التأمين تقدم هبة للصيدلية المركزية للمستشفيات    برشلونة يستلم توقيعات سحب الثقة من بارتوميو    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    بالعدل تستقيم الحياة    نعمة القلب الليّن    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





20 أوت 1955 و 1956، محطتان مفصليتان من تاريخ الثورة
نشر في الشعب يوم 20 - 08 - 2019

أكد رشيد بودينة ، محافظ الكشافة الإسلامية لولاية الجزائر ،امس، أن إحياء اليوم الوطني للمجاهد هو بمثابة «فرصة لاسترجاع ذاكرة محطتين مفصليتين في تاريخ الثورة التحريرية».
أوضح بودينة في مداخلة بحضور والي الجزائر العاصمة عبد الخالق صيودة ونخبة من أعضاء الأسرة الثورية ، بمناسبة إحياء الذكرى المزدوجة ليوم المجاهد، أن هجومات الشمال القسنطيني 1955 بقيادة الشهيد زيغوت يوسف تشكل محطة «حاسمة» في تاريخ الثورة التحريرية «حققت أهدافها السياسية والعسكرية وأكدت تلاحم الشعب الجزائري مع قادة الثورة».
وأشار إلى أن هجومات الشمال القسنطيني أكدت على قوة الثورة و تغلغلها في أوساط الشعب الجزائري الذي «التف حول ثورته وأهدافها»، وهو ما يعتبر —كما قال—»نجاحا كبيرا للثورة في مواجهة دعاية ومشاريع الاستعمار الفرنسي التي كان يروج لها داخل الجزائر وفي فرنسا وعلى الصعيد الدولي لإجهاضها وعزلها عن الشعب» .
وأشار كذلك الى ان هذه الهجومات التاريخية استطاعت فك الحصار عن الثورة في الولاية التاريخية الاولى و'حققت نجاحا عسكريا»، مقابل ذلك —كما قال—فقد كان انتقام الجيش الفرنسي عقب تنفيذ هذه الهجومات «وحشيا» حيث شن حملات توقيف و قمع وبطش واسعة استهدفت آلاف المدنيين الجزائريين مع القصف البري و الجوي الذي استهدف القرى و المداشر، مذكرا أن عدد ضحايا انتقام المحتل الفرنسي عقب الهجومات بلغ 12 ألف شهيدا أبرزها مجزرة الملعب البلدي ب»فيليب فيل» (سكيكدة) التي نكلت بالمدنيين وبطشت بهم بإعانة من المعمرين الفرنسيين المدججين بالأسلحة.
وذكر في ذات السياق، أن مؤتمر الصومام و الذي انعقد في 20 أوت من عام 1956 بقرية إيفري (بجاية) بالولاية التاريخية الثالثة يعد محطة تاريخية «هامة وحاسمة» ، كما سمح —حسبه بتشكيل أرضية و فلسفة الثورة و كذا وضع هيكلها التنظيمي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.