هذه أهم شروط الترشح لرئاسيات‮ ‬12‮ ‬ديسمبر المقبل    تنصيب الولاة المنتدبين الجدد‮ ‬    متى يتم التحقيق في أموال الجمعيات؟    هكذا يضيع المال العام    ‮ ‬كاكوبات‮ ‬يتحصل على‮ ‬إيزو‮ ‬9001‮ ‬    القروي‮ ‬يناظر من السجن    برناوي‮ ‬يهدّد الفاسدين    جزائري‮ ‬ثانياً‮ ‬في‮ ‬الإبتكار    أجّلت الفصل في‮ ‬موقفها من الرئاسيات‮ ‬    عرقاب مدعو لزيارة روسيا    رفع التجميد عن 25 مشروعا في الصحة بالجنوب والهضاب العليا    85 % من النفايات في الشواطئ بلاستيكية    مهرجان الشعر الملحون تاريخ وهوية    بدوي: قررنا التخلي نهائيا عن التمويل غير التقليدي    الوضع في مضيق هرمز يرهن مستقبل السوق النفطية    الصدريات الصفر تعود إلى واجهة المشهد الفرنسي    مظاهرات شعبية تطالب برحيل الرئيس السيسي    اعتقال أكثر من 100 شخص إثر مواجهات بين الشرطة ومحتجي "السترات الصفراء"    حجز 1867 قرص مهلوس    بن علي يوارى الثرى في مقبرة البقيع    هدام :اعتراف بنجاعة نظام التسيير المطابق للمعايير العالمية    حملة ب «كناس» سطيف إلى غاية الخميس المقبل    «الفاف» ترسم اللقاء الودي يوم 15 أكتوبر    صون الثّروات الصّحراوية يكون بإنهاء الاحتلال المغربي    الموافقة على مشاركة القروي في مناظرات الدّور الثّاني    موسكو تستعجل بناء عملية سياسية شاملة في ليبيا    عدالة الليل.. الفجر القادم    سنة حبسا لسمسار احتال على ضحيته وسلب أموالها ببئر الجير    «الطَلْبَة» مهنة دون شرط السن    إحباط محاولة هجرة 3 حراڤة بمستغانم    رؤوس "الأفلان" في الحبس، فهل تترجّل الجبهة نحو المتحف ؟    إطلاق مشروع القراءة التفاعلية في موسمه الجديد    مسرحية «حنين» تفتتح نشاط قاعة العروض الكبرى بقسنطينة    63 شاعرا في الموعد ابتداء من 26 سبتمبر الجاري    التخلي عن النظرة التشاؤمية يعيد المنتخب لسابق عهده    إلياس عراب يدعم الطاقم الفني والإدارة تفسخ عقدي صابر وبن مسعود    18 طلب استثمار في القطاع    غلق مدرسة ابتدائية تهدد سلامة التلاميذ    فتح مكتبين بريديين جديدين    نقص فاضح في الهياكل ومشاريع لم تنطلق    ‘'تآكل لحم" سيدة.. بعد زيارة لصالون تجميل    كوكايين داخل سفينة "صواريخ فضائية"    الطبعة الأولى للأيام الوطنية لدمى العرائس    إطلاق مسابقة "iRead Awards" في دورته الجديدة    الروايات الجزائرية هي الأقل تواجدا في عالم النت    حمزة جاب الله ممثلا للجزائر    عودة "بيت" الثقافية الفصلية العراقية    عرضت بالمسرح الجهوي‮ ‬عبد القادر علولة‮ ‬بوهران    حماية المستهلك تحذر من أدوية مسرطنة تُستعمل لعلاج "البرص"    وزير السكن يرد على احتجاجات مكتتبي "عدل 2"    ميلة    مرضى القصور الكلوي يحتجون أمام مديرية الصحة    «رانيتيدين» في دائرة الاشتباه    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد ضغوط أوروبية على رئيس البرازيل
إرسال قوات لمواجه حرائق الأمازون


أعلن الرئيس البرازيلي،‮ ‬جائير بولسونارو،‮ ‬مساء الجمعة،‮ ‬أنه سينشر عددا من أفراد القوات المسلحة لمواجهة الكم الهائل من الحرائق التي‮ ‬اجتاحت‮ ‬غابات الأمازون‮.‬ وقال في‮ ‬خطاب متلفز‮: ‬إن حرائق الغابات‮ ‬يمكن أن تحدث في‮ ‬أي‮ ‬بلد ولا‮ ‬ينبغي‮ ‬استخدامها كذريعة للعقوبات الدولية‮ . ‬ومن المقرر أن‮ ‬يتم إرسال الجنود إلى المحميات الطبيعية والأراضي‮ ‬التي‮ ‬يسكنها السكان الأصليون بالإضافة إلى المناطق الحدودية‮. ‬وجاء إعلان بولسنارو بعد ضغوط شديدة من زعماء أوروبيين هددوا بإلغاء صفقة تجارية كبيرة مع الكتلة الرئيسية في‮ ‬أمريكا الجنوبية‮ (‬ميركوسور‮) ‬بسبب موقف بولسونارو بشأن البيئة‮. ‬وقال الرئيس الأمريكي،‮ ‬دونالد ترامب،‮ ‬إنه تحدث هاتفياً‮ ‬إلى الرئيس بولسونارو،‮ ‬وأخبره أن الولايات المتحدة مستعدة للمساعدة‮.‬ وكانت فرنسا وإيرلندا هددتا بوقف التصديق على اتفاقية تجارية ضخمة مع دول أمريكا الجنوبية،‮ ‬ما لم تفعل البرازيل المزيد لمكافحة نيران‮ ‬غابات الأمازون‮. ‬وقال الرئيس الفرنسي‮ ‬إيمانويل ماكرون،‮ ‬إن الرئيس جائير بولسونارو كذب عليه بخصوص موقفه من التغير المناخي‮ . ‬ووافقت مجموعة السبعة الأوروبية على إدراج القضية في‮ ‬اجتماعها في‮ ‬نهاية هذا الأسبوع في‮ ‬فرنسا‮. ‬ويتهم نشطاء البيئة بلسنارو بتشجيع المزارعين على قطع الأشجار وإزالة الغابات المطيرة،‮ ‬كما‮ ‬يقولون إن الحرائق مرتبطة بسياسات بولسونارو،‮ ‬وهو ما‮ ‬ينفيه‮. ‬وهناك حاليا العديد من الحرائق في‮ ‬غابات المطر في‮ ‬حوض الأمازون،‮ ‬وهي‮ ‬مصدر مهم للأكسجين في‮ ‬العالم‮. ‬وعبر زعماء أوروبيون آخرون عن تخوفهم من الحرائق‮.‬ وقال رئيس الوزراء البريطاني‮ ‬بوريس جونسون إنه قلق جدا بسبب التأثير الكارثي‮ ‬المحتمل لفقدان عدد كبير من الأشجار على البيئة‮. ‬ووصفت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الحرائق بأنها حالة طوارئ خطيرة،‮ ‬وأن تأثيرها سيكون أبعد من البرازيل ليشمل العمل بأسره‮. ‬وكان بولسناروا اتهم الرئيس ماكرون بالتدخل لأهداف سياسية،‮ ‬ووصف الدعوة لمناقشة الموضوع في‮ ‬قمة الدول السبع الكبرى التي‮ ‬ستعقد في‮ ‬فرنسا ولن تحضرها البرازيل بأنها تنم عن عقلية استعمارية‮. ‬ويقول ماكرون ورئيس الوزراء الإيرلندي‮ ‬ليو فارادكار إنهما لن‮ ‬يصادقا على الاتفاقية التجارية المذكورة ما لم تظهر البرازيل التزاما بحماية البيئة‮.‬ وقد تم التوصل إلى الاتفاقية التجارية بين الاتحاد الأوروبي‮ ‬والكتلة الأمريكية الجنوبية المكونة من الأرجنتين والبرازيل وأوروغواي‮ ‬وباراغواي‮ ‬بعد عشرين عاما من المفاوضات،‮ ‬ووصفت بأنها أكبر اتفاقية‮ ‬يوقعها الاتحاد الأوروبي‮ ‬حتى الآن وسوف تخفض أو تلغى بموجبها الرسوم التجارية بين الطرفين‮. ‬وستمكن الاتفاقية الشركات الصناعية الأوروبية من الوصول إلى أسواق الدول المذكورة بمنتجاتها الصناعية ومنها السيارات،‮ ‬كما ستساعد الدول على الجانب الآخر على تصدير منتجاتها الزراعية ومنها لحم البقر والسكر والدواجن إلى دول الاتحاد الأوروبي‮.‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.