هذه هي الخطوط الحمراء في الحملة الانتخابية    بلماضي: ” ثقافة أننا الأحسن إقتبسناها من الأمريكيين..وليست غطرسة”    الحكومة تضع التدابير الخاصة بإعداد البطاقية الوطنية    لجنة المالية تدرس التعديلات على مشروع قانون المالية 2020    البرامج السكنية ستنجزها مقاولات جزائرية    إضفاء الشفافية على الخدمات الاجتماعية الموجهة لعمال القطاع    غلام الله يشارك بباكو في قمة زعماء الأديان العالمية    الجيش يتدخل لفتح الطرق ومساعدة المواطنين العالقين    تنسيقية التعليم الابتدائي تقرر مواصلة الاضراب    شرطة المطار الدولي بالعاصمة تحبط محاولة تهريب 13500 أورو    إبراز دور الإعلام في حفظ وتثمين التراث البيئي الثقافي    محرز يفتح قلبه ويتحدث عن هدفه في مرمى نيجيريا، وضعيته في "السيتي وعلاقته بغوارديولا    عقوبات الرابطة    جمعية دولية تدين جرائم المغرب ضد المدنيين الصحراويين    توزيع 3137 سكن عمومي إيجاري بسوق أهراس    تركيا تشرع في ترحيل الإرهابيين الأجانب    إدماج الخط العربي في الديكور العصري    الكتابة .. الوجه الآخر لشخصية المرأة    "الجوية الجزائرية": 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    بالفيديو.. هكذا استُقبل لاعبو الخضر بسيدي موسى    بالصور.. الجيش يتدخل لفك الحصار عن مواطنين حاصرتهم الثلوج في سيدي بلعباس    انتخابات إسبانيا: اليمين المتطرف الرافض للمهاجرين يحقق مكاسب كبيرة    انتقال طاقوي: الجزائر تعتزم إنشاء صناعة وطنية للطاقات المتجددة    حادث وفاة 8 رضع بدار الولادة بالوادي: النطق بالحكم في 19 نوفمبر الجاري    تنصيب الدكتور بوغلالي مسؤولا عن الجهاز الطبي ل «الخضر»    الغاز المنبعث من مدفأة يتسبب في إختناق 03 أشخاص بالجلفة    هذا موعد إجراء الإمتحانات المهنية في قطاع التربية    الديوان الوطني للحج يحذر من وكالات وهمية تحتال على الراغبين في أداء العمرة    الأخصائيون النفسانيون يمهلون وزارة الصحة إلى غاية الفاتح جانفي القادم لتلبية مطالبهم    تيبازة: تفكيك عصابة أشرار متورطة في الترويج للمخدرات والمؤثرات العقلية    قروض إضافية لمشاريع “أونساج وكناك” الناجحة    افتتاح معرض ولائي للصناعات التقليدية والحرف بالبيض    انطلاق حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    ورقلة: 32 جريح في حادث حافلة نقل المسافرين    مسيرة ببرج باجي مختار مساندة للجيش وتنظيم الإنتخابات في آجالها    شاهد مرور كوكب عطارد أمام الشمس في ظاهرة فلكية نادرة    خمسة عشر عاما تمر على وفاة ياسر عرفات    بريد الجزائر: خدمات جديدة لذوي الاحتياجات الخاصة    هولندا والمكسيك يصطدمان في نصف نهائي مونديال الناشئين    الأيام الوطنية للفيلم القصير بتيسمسيلت: تتويج فيلم "سان" بالجائزة الأولى    ثلاثي الخضر يزين التشكيلة المثالية "لليغ 1"    هؤلاء سيقودون الحملة الانتخابية لتبون في 48 ولاية    المجلس الشعبي الوطني: عرض ومناقشة مشروع القانون الأساسي العام للمستخدمين العسكريين    سياحة: أهمية الحوار بين مختلف الفاعلين لترسيخ علاقات الشراكة واستقطاب المزيد من المؤتمرات    الاضطرابات الجوية تؤجل رحلات بحرية    رئيس بوليفيا يستقيل    زيتوني: "الواجب يدعو أبناء الجزائر إلى الحفاظ على رسالة الشهداء"    الأسد: "لم نستخدم الكيمياوي والقصف الجوي كان الطريقة الوحيدة لاستعادة شرق حلب"    الأحكام الجديدة، تدعيم لمكافحة الإجرام والفساد    للمشاركة في‮ ‬الدورة الأربعين للمؤتمر العام لليونسكو    خلال‮ ‬يوم تحسيسي‮.. ‬فيصل أوحدة‮ ‬يؤكد‮:‬    خصال خمس إذا ابتليتُم بهنّ!    ضرورة تعلّم أحكام التّجارة..    تراجع المبيعات وبرمجة عشوائية في "سيلا 24"    النبأ العظيم    السيِّدُ الطاووسُ    «... زاد النبي وفرحنا بيه»    «المفرقعات حرام»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكد إمكانية التوصل لحل القضية الصحراوية
هذه هي‮ ‬تفاصيل رسالة الرئيس الصحراوي‮ ‬لغوتيريس
نشر في المشوار السياسي يوم 17 - 10 - 2019

أكد رئيس الجمهورية الصحراوية،‮ ‬الأمين العام لجبهة البوليساريو،‮ ‬إبراهيم‮ ‬غالي،‮ ‬مشاطرته الأمين العام للأمم المتحدة،‮ ‬أنطونيو‮ ‬غوتيريس،‮ ‬قوله بان التوصل إلى حل لمسألة الصحراء الغربية هو أمر ممكن على أساس ممارسة الشعب الصحراوي‮ ‬لحقوقه‮ ‬غير القابلة للتصرف،‮ ‬في‮ ‬رسالة وجهها للأمين العام الاممي‮.‬ وأوردت وكالة الانباء الصحراوية‮ (‬واص‮)‬،‮ ‬أن الرئيس‮ ‬غالي‮ ‬عبر عن مشاطرة جبهة البوليساريو الأمين العام الأممي‮ ‬قوله بأن التوصل إلى حل لمسألة الصحراء الغربية هو أمر ممكن على أساس الممارسة الحرة والديمقراطية للشعب الصحراوي‮ ‬لحقوقه‮ ‬غير القابلة للتصرف،‮ ‬وفقاً‮ ‬لقرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن ذات الصلة‮. ‬وذكر‮ ‬غالي،‮ ‬بان التاريخ أثبت أن الحلول التي‮ ‬تلتزم بمبادئ الشرعية الدولية وتحترم الحقوق والتطلعات المشروعة للشعوب هي‮ ‬وحدها التي‮ ‬يمكن أن تكون دائمة ومستدامة،‮ ‬رافضا في‮ ‬ذات السياق الشروط التي‮ ‬يحاول المغرب فرضها‮. ‬وتضمنت هذه الرسالة آراء جبهة البوليساريو بخصوص تقرير الأمين العام حول الحالة فيما‮ ‬يتعلق بالصحراء الغربية،‮ ‬الذي‮ ‬قُدم إلى مجلس الأمن مطلع هذا الشهر‮. ‬وفيما‮ ‬يتعلق بعلاقة جبهة البوليساريو مع بعثة الأمم المتحدة،‮ ‬أكدت الرسالة على أن العلاقة والتواصل بينهما مستمران على مستويات مختلفة،‮ ‬حيث عبر رئيس الجمهورية الصحراوية عن التزام السلطات الصحراوية بمواصلة التعاون الكامل والبنّاء مع الممثل الخاص للأمين العام للصحراء الغربية ورئيس البعثة‮. ‬إلا أن الرسالة أكدت على أنه مثلما لا‮ ‬يمكن لجبهة البوليساريو قبول إملاءات المغرب فيما‮ ‬يتعلق بالعملية السياسية،‮ ‬فإنها لن تقبل إملاءات الرباط فيما‮ ‬يخص الكيفية أو المكان الذي‮ ‬يجب أن‮ ‬يتم فيه اللقاء بين جبهة البوليساريو والقيادة المدنية والعسكرية للبعثة،‮ ‬لأن موقف الجبهة بشأن هذه المسألة،‮ ‬وكما أكدت عليه في‮ ‬مناسبات عديدة،‮ ‬واضح للغاية ويستند إلى أساس قانوني‮ ‬سليم‮.‬ كما عبر رئيس الجمهورية الصحراوية عن مشاطرة جبهة البوليساريو لرأي‮ ‬الأمين العام بخصوص التأكيد على أن قدرة البعثة على مواصلة القيام بدورها وتنفيذ ولايتها‮ ‬يعتمد على احترام استقلاليتها وحيادها،‮ ‬داعيا الأمين العام ومجلس الأمن إلى معالجة القيود الطويلة الأمد وغير المقبولة التي‮ ‬يفرضها المغرب على بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في‮ ‬الصحراء الغربية‮ (‬المينورسو‮) ‬والقضايا الأخرى ذات الصلة التي‮ ‬لا تزال تقوض بشكل خطير مصداقية البعثة ونزاهتها واستقلاليتها‮. ‬وندد إبراهيم‮ ‬غالي‮ ‬بالعراقيل التي‮ ‬يضعها المغرب أمام عملية السلام التي‮ ‬تقودها الأمم المتحدة في‮ ‬الصحراء الغربية،‮ ‬مستنكرا ما تبذله دولة الاحتلال المغربي‮ ‬من جهد كبير لترسيخ الوضع القائم،‮ ‬بالإضافة إلى محاولتها التأثير على عملية تعيين المبعوث الشخصي‮ ‬الجديد للأمين العام من خلال فرض مجموعة من الشروط المسبقة والإملاءات التي‮ ‬تقوض حيادية ونزاهة العملية نفسها،‮ ‬وقال‮: ‬لن ننخرط في‮ ‬أي‮ ‬عملية سياسية ناتجة عن هذه الشروط المسبقة‮ .‬
تشديد على احترام الإتفاقية العسكرية‮ ‬
ومن جهة أخرى،‮ ‬أعرب رئيس الجمهورية الصحراوية عن أسفه من كون التقرير لم‮ ‬يقدم لمجلس الأمن نظرة كاملة ودقيقة عن الوضع في‮ ‬الكركرات والمنطقة العازلة،‮ ‬مع التذكير بأن الثغرة التي‮ ‬فتحها المغرب في‮ ‬الكركرات عبر الجدار العسكري‮ ‬المغربي‮ ‬لم تكن موجودة في‮ ‬وقت بدء تنفيذ وقف إطلاق النار في‮ ‬6‮ ‬سبتمبر‮ ‬1991،‮ ‬كما أنها لم تكن موجودة أيضاً‮ ‬عند إبرام الاتفاقية العسكرية رقم‮ ‬1‮ ‬بين بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في‮ ‬الصحراء الغربية‮ (‬المينورسو‮) ‬وجبهة البوليساريو في‮ ‬24‮ ‬ديسمبر‮ ‬1997‮. ‬وأكد في‮ ‬هذا الصدد،‮ ‬على أن وجود الثغرة التي‮ ‬تمر من خلالها الحركة التجارية‮ ‬المزعومة عبر المنطقة العازلة‮ ‬يقوض مفهوم‮ ‬المنطقة العازلة‮ ‬ومبرر وجودها ويمثل انتهاكاً‮ ‬مستمراً‮ ‬للاتفاقية العسكرية رقم‮ ‬1‮ ‬ولروح خطة السلام،‮ ‬مع التشديد على أن جبهة البوليساريو لن تقبل بأي‮ ‬حال من الأحوال أي‮ ‬محاولة من جانب دولة الاحتلال المغربية أو أي‮ ‬طرف ثالث لتطبيع الوضع‮ ‬غير القانوني‮ ‬في‮ ‬الكركرات أو أي‮ ‬جزء آخر من الصحراء الغربية المحتلة‮. ‬وفي‮ ‬سياق آخر،‮ ‬جاء في‮ ‬الرسالة ان التقرير لم‮ ‬يشر إلى القمع المتصاعد في‮ ‬المناطق المحتلة من الصحراء الغربية ومصير العشرات من السجناء السياسيين الصحراويين والمخطوفين أو الكثيرين ممن قامت السلطات المغربية بمنعهم من دخول الإقليم أو طردهم منه‮. ‬وهنا جدد رئيس الجمهورية الصحراوية التأكيد على ضرورة توسيع ولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في‮ ‬الصحراء الغربية‮ (‬المينورسو‮)‬،‮ ‬لتشمل مكوناً‮ ‬لحقوق الإنسان من شأنه أن‮ ‬يتيح الرصد المستقل والمطرد لحالة حقوق الإنسان في‮ ‬الصحراء الغربية الذي‮ ‬طالما طالب به الأمين العام نفسه‮. ‬وبالنسبة للتهديدات الأمنية التي‮ ‬تتعرض لها المنطقة،‮ ‬طالبت الرسالة من جديد بمحاسبة المغرب على دوره في‮ ‬الاتجار بالبشر وتهريب المخدرات لكونه‮ ‬يظل أكبر منتج ومصدر للقنب الهندي‮ ‬في‮ ‬العالم،‮ ‬كما أكدت على ذلك العديد من التقارير الدولية،‮ ‬مع الإشارة إلى أنه خلال العقد الماضي،‮ ‬أصبح الاتجار‮ ‬غير المشروع بالمخدرات المغربية مصدراً‮ ‬رئيسياً‮ ‬لتمويل الجماعات الإرهابية وعصابات الجريمة المنظمة العابرة للحدود التي‮ ‬تعمل في‮ ‬منطقة الساحل والصحراء‮. ‬وأشارت الرسالة إلى مساهمة الدولة الصحراوية،‮ ‬طبقا لالتزاماتها كدولة عضو في‮ ‬الاتحاد الأفريقي،‮ ‬في‮ ‬مكافحة الاتجار بالمخدرات ما ساهم في‮ ‬كبح التدفق‮ ‬غير المشروع للمخدرات إلى منطقتنا وعبرها‮. ‬وأكد الرئيس‮ ‬غالي،‮ ‬أن الوضع في‮ ‬الصحراء الغربية‮ ‬يبقى متوتراً‮ ‬للغاية في‮ ‬ظل ما تتعرض له العملية السياسية من توقف،‮ ‬مع التحذير بأنه إذا ما استمر المغرب في‮ ‬محاولته تكييف وتوجيه العملية السياسية ودور الأمم المتحدة في‮ ‬الصحراء الغربية حسب رغباته،‮ ‬فهناك خطر حقيقي‮ ‬من انهيار العملية بأكملها ووقف إطلاق النار كذلك‮. ‬وأعرب رئيس الجمهورية الصحراوية في‮ ‬ختام رسالته،‮ ‬عن الأمل بأن‮ ‬يكون التجديد المقبل لولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في‮ ‬الصحراء الغربية‮ (‬المينورسو‮) ‬فرصة أخرى لمجلس الأمن لتجديد دعمه القوي‮ ‬والفعال لعملية الأمم المتحدة للسلام ولاستئناف المفاوضات المباشرة بين جبهة البوليساريو والمغرب بهدف التوصل إلى حل سلمي‮ ‬ودائم‮ ‬يضمن بالكامل حق الشعب الصحراوي‮ ‬في‮ ‬تقرير المصير والاستقلال‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.