الجزائر- تونس: علاقات متميزة وحرص على تعميق سنة التشاور    بلعابد يتحدث عن "ثقل المحفظة المدرسية"    فلاحة: هني يحث الفاعلين في القطاع على ضرورة إنجاح عملية الحرث و البذر ل2021- 2022    وهران: الإطاحة بشبكة إجرامية منظمة مختصة في التهريب الدولي للمخدرات    كاس العرب فيفا 2021 /الجزائر: الخضر يستأنفون التدريبات بعد يوم راحة    وزير الصناعة: دفتر شروط استيراد السيارات نهاية جانفي وتسليم فوري للاعتماد    باتنة: "غصة عبور" تشارك خارج المنافسة في أيام قرطاج المسرحية    12 عملا في الطبعة السادسة من "الأيام الوطنية للفيلم القصير" ببشار    حوادث المرور: وفاة 12 شخصا وجرح 362 آخرين خلال أسبوع على مستوى المناطق الحضرية    هذه حقيقة تعيين حكم صهويني لإدارة الربع النهائي بين الجزائر والمغرب    أسعار النفط تواصل الارتفاع اليوم الخميس    فيلم "فرحة" رحلة سينمائية ثرية لتدعيات النكبة الفلسطينية    صناعة : إعادة إنعاش وبعث نشاط 51 مؤسسة اقتصادية عمومية    محاضرات ومعارض للكتاب بالجزائر العاصمة تخليدا لذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960    غموض قانوني يعقد تنصيب الأميار في الكثير من البلديات    الصحة العالمية تطالب بالتعجيل في التطعيم    باتنة فرقة مكافحة الاتجار غير المشروع بالمخدرات توقيف 03 أشخاص و حجز 1800 قرص مهلوس    عناصر مفارز الجيش وعبر الحدود مع المغرب إفشال إدخال كمية تقدر ب 4,7 قنطار مخدرات    أبرزها حملة تبرع بالدم لصالح مستشفى باتنة عين جاسر تحتفل باليوم العالمي للتطوع    على اثر تسجيل عدد من الإصابات بكوفيد-19 في الوسط المدرسي وزارة التربية تقرر انطلاق العطلة الشتوية بداية من اليوم    مسؤول في منظمة الصحة العالمية "أوميكرون" لم يظهر زيادة في الخطر    افتتاح الصالون المحلي الأول لترقية الصادرات بتيارت    أحداث حطمت أحلام فرنسا الاستعمارية    حجز 220 وحدة من المشروبات الكحولية    تدعيم المجمعات السكنية الجديدة بحافلات لمتعاملين خواص    تشمل جميع الفصائل الفلسطينية بالجزائر قريبا تاج يثمن قرار الرئيس تبون تنظيم ندوة جامعة    التصدّي للتهديدات السيبرانية والجريمة المنظمة    تسوية البنايات غير المطابقة.. بشروط وغرامات    بونجاح يطمئن جمهوره بخصوص حالته الصحية    نحن جاهزون    ورشات تكوينية وقرابة 100 لوحة أمام الزوار    ".. متْحف و تُحَف"    صرح بمعايير عالمية    فرنسا ترغب في إرساء علاقة ثقة يطبعها الاحترام مع الجزائر    صبّ الشطرين السادس والسابع من منحة "كوفيد-19" قريبا    «المؤسسة الاستشفائية للكرمة بدون أجهزة إنعاش»    مصلحة "كورونا" بمستشفى كناستيل تقترب من طاقتها الاستيعابية    الترسانة القانونية هائلة وميكانيزمات الحماية قوية جدا    ميكانيزمات الحماية المتعددة    كرامة عظيمة لأجل الصلاة على النبي المصطفى    احتجاج المستهلك يتصدر قائمة الشكاوى    اجتماع لدعم الصحراء الغربية    انتخاب أولاف شولتز مستشارا جديدا لألمانيا    الشارع المغربي متمسك بمسيراته إلى غاية إسقاط اتفاق التطبيع    لن ننخرط في أي عملية سلام في ظل الإرهاب المغربي    ترقّب تسليم قاعة أرزيو شهر جانفي القادم    تحطم مروحية تقل رئيس الأركان الهندي    شراكات مع الخواص لإنعاش الاستثمار بالبليدة    خروج بونجاح أثر علينا وسنسعى جاهدين للفوز على المغرب    كنا قادرين على قتل المباراة، ولقاء المغرب داربي كبير    توطين للتراث وهيمنة للتاريخ    تحصيل 97 مليار دينار خلال 2020    أشغال إعادة التهيئة تتواصل بأنفاق العاصمة    جامعة الفِتن !    المشاركة في الندوة الأوربية للجان مساندة الشعب الصحراوي بإسبانيا...    ظاهرة فلكية تشهدها سماء الجزائر    أقسم أن هذا البلد محروس..    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صديق الجزائر الزعيم الكوبي يرحل في عمر ال 90
فيدال كاسترو يترجل !
نشر في المشوار السياسي يوم 27 - 11 - 2016

رحل صديق الجزائر الرئيس الكوبي السابق فيدال كاسترو أمس عن عمر ناهز التسعين عاما، الثوري الذي دمر الدكتاتورية في بلاده، ونغص مطامع الامبريالية في القارة اللاتنية، وفي شبه الجزيرة الكوبية. تربط فيدال بالجزائر،علاقة وطيدة، تعود الى ايام الثورتين الكوبية والجزائرية، فالثورة الكوبية تكاد تكون شقيقة للثورة الجزائرية، حيث اندلعت عاما واحدا قبل ااثورة التحريرية بالجزائر، أي سنة 1953 وانتهت في 1959، وهي ثورة مسلّحة كالجزائرية، نفّذها فيدل كاسترو ورفاقه، أطاحوا فيها بالدكتاتور باتيستا الذي كان عميلا للامبريالية ولأمريكا. وكانت أول زيارة للرئيس أحمد بن بلة إلى كوبا في أكتوبر 1962، ومن ثم توالت الزيارات بين رؤساء البلدين، وزار كاسترو الجزائر العام 1972 بمناسبة انعقاد مؤتمر دول عدم الانحياز، وكانت بينه وبين بومدين صداقة متينة، وقبلة زار الثائر الكوبي شيغيفارا الجزائر والتقى الرئيس أحمد بن بلة. واستمرت العلاقات الوطيدة بين الجزائر وكوبا بتعاقب الرؤساء بين البلدين، وقد تبادل الزيارات بين رئيسي البلدين عبد العزيز بوتفليقة و فيدال كاسترو سنة 2000 و 2001 جاء استجابة لحرص و رغبة البلدين في تعزيز و تكثيف علاقاتهما في جميع الميادين. هذه الإرادة أكدها الرئيس بوتفليقة في رسالته الموجهة شهر جويلية الفارط لرئيس مجلس الدولة و مجلس وزراء كوبا راؤول كاسترو روز بمناسبة الاحتفال بعيد الثورة و التي أبرزت انتظام المشاورات بين الجزائر وكوبا و التي تتسم بتقارب وجهات النظر بخصوص أهم القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. و ذكر رئيس الجمهورية قائلا أنا متأكد من أن هذا الحوار المفيد والمثمر سيتعمق أكثر بفضل الزيارة المقبلة لوزيرنا الأول إلى هافانا والتي ستشكل أيضا فرصة يتعين استغلالها لإعطاء دفع جديد للتعاون الجزائري-الكوبي في جميع الميادين . وفي هذا السياق يقوم الوزير الأول عبد المالك سلال من اليوم الأربعاء إلى يوم الجمعة بزيارة رسمية هافانا بدعوة من النائب الأول لرئيس مجلس الدولة و مجلس الوزراء لكوبا السيد ميغال دياس كانيل برموداس من أجل تعزيز علاقات الصداقة التقليدية التي تربط البلدين و تبادل وجهات النظر حول كافة القضايا ذات الاهتمام المشترك المتعلقة بالوضع الدولي و الإقليمي. و كان الرئيس الكوبي راؤول كاسترو قد صرح خلال زيارة العمل التي قام بها إلى الجزائر سنة 2009 استنادا إلى متانة ومثالية العلاقات بين البلدين أن الصداقة الجزائرية الكوبية لازالت قوية كما كانت عليه منذ 50 سنة خلت. كاسترو وقصة لباس المنتخب الجزائري وظهر الرئيس الكوبي السابق فيدال كاسترو، قبل شهرين، في احتفالية بعيد ميلاده التسعين، وهو يرتدي لباس الفريق الوطني الجزائري لكرة القدم الأخضر والأبيض، وعليه علامة الاتحادية الجزائرية لكرة القدم.
ويكون كاسترو أراد أن يرسل رسالة حول الثورة والثورات في العالم الثالث، وللأكيد أن اختياره الجزائر لم يكن اعتباطيا، بالنظر غلى أن ثورتها تعتبر من أكبر وأنجح الثورات في التاريخ، وأشعل كاسترو المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي بصورته، وقد بدا إلى جانبه الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو. سلال يزور الزعيم التاريخي فيدال كاسترو وقد زار الوزير الأول عبد المالك سلال في اكتوبر الماضي بهافانا (كوبا) الزعيم التاريخي فيدال كاسترو روث، وقد رافق الوزير الأول في هذه الزيارة كل من وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية و التعاون الدولي رمطان لعمامرة و وزير الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات عبد المالك بوضياف، وكانت هذ اللقاء اخر اجتماع يجمع بين قيادات البلدين، قبل ان يغادر الزعيم الكوبي الى الابد. فيدال ..الفتى الثري والثوري ! فيدل أليخاندرو كاسترو روز هو رجل سياسي كوبي وثوري ، وشغل منصب رئيس وزراء كوبا خلال عاما 1959-1976، ورئيس كوبا من عام 1976 إلى عام 2008 . وعلى الصعيد السياسي والماركسية اللينينية والقومية الكوبية ، وخدم أيضا باسم الأمين الأول للحزب الشيوعي الكوبي من عام 1961 حتى عام 2011 ، وبفضل إدارته أصبحت كوبا هي الجمهورية والدولة الاشتراكية التي يحكمها حزب واحد . تم تأميم الصناعة والأعمال بها ، ونفذت الإصلاحات الاشتراكية كدولة في جميع أنحاء المجتمع الدولي ، وكان كاسترو الأمين العام لحركة عدم الانحياز خلال 1979-1983 و2006- 2008 . ولد فيدل أليخاندرو كاسترو روز على 13 أغسطس 1926 ، بالقرب من بيران ، في مقاطعة أورينت شرق كوبا ، وكان فيدل كاسترو هو الطفل الثالث من ستة أطفال ، بما في ذلك شقيقيه وراؤول ورامون ، وثلاث شقيقات : Angelita ، وإيما و Augustina . وكان والده انجيل من الأثرياء وصاحب مزرعة السكر ، وكانت والدته ، لينا روز غونزاليس خادمة لزوجته الأولى الملاك ، ماريا لويزا ارجوت ، و في سن 17 ، اعترف بفيدل رسميا من قبل والده وتم تغيير اسمه من روز لكاسترو . تلقى تعليمه في مدارس اليسوعية الداخلية الخاصة ، ونمي كاسترو في أسره غنية وسط فقر الشعب الكوبي ، وكان من الموهوبين فكريا ، ولكن كان اهتمامه بالألعاب الرياضية أكثر من الدراسات ، وبعد تخرجه في أواخر عام 1945 ، ألتحق كاسترو بكلية الحقوق في جامعة هافانا ، وأصبح مغمور بالمناخ السياسي القومي الكوبي ، ومعاداة الإمبريالية والاشتراكية . العصيان والاعتقالات السياسية
في عام 1947 ، أصبح كاسترو عاطفي بشكل متزايد حول العدالة الاجتماعية ، وسافر إلى جمهورية الدومينيكان للانضمام الى الحملة لمحاولة الإطاحة بالدكتاتور رافاييل تروخيو ، ولكن الانقلاب فشل قبل أن يبدأ ، إلا أن هذا الحادث لن يضعف عاطفة كاسترو للإصلاح . بعد فترة وجيزة من عودته إلى الجامعة في هافانا ، انضم كاسترو لحزب Ortodoxo، وهو حزب سياسي للشيوعية الذي تأسس لإصلاح الفساد الحكومي في كوبا . وكانت أهدافه القومية ، هي الاستقلال الاقتصادي ، والإصلاحات الاجتماعية ، وكان مؤسسه ، المرشح الرئاسي الكوبي ادواردو Chibas ، الذي خسر الانتخابات في عام 1948 . وعلى الرغم من ذلك فهذه الخسارة ، دفعت كاسترو إلي أن يكون تلميذا متحمسا . وخاض Chibas في آخر شوط للرئاسة مرة أخرى في عام 1951 . وأعرب عن أمله في فضح الفساد الحكومي وتحذير الناس من باتيستا ، وهو الرئيس السابق الذي كان يخطط للعودة إلى السلطة ، ولكن فشلت جهود المرشح الرئاسي لرفض الحلفاء له بعد أن توفرت أدلة على ارتكاب Chibasمخالفات حكومة ، وأطلق النار على نفسه خلال بث الراديو بعدم قدرته على الوفاء بوعده . دياز تتزوج ثوري وفي عام 1948 ، تزوج كاسترو دياز بالارت ميرتا ، الذي كان من عائلة ثرية في كوبا . وكان لديهم طفل واحد ، وكان يسعي كاسترو بطموحاته السياسية كمرشح للحصول على مقعد في البرلمان الكوبي ، ولكن حدث انقلاب بقيادة الجنرال باتيستا الذي أطاح بنجاح الحكومة وإلغاء الانتخابات ، وجد كاسترو نفسه دون برنامج سياسي مشروع . سمى باتيستا نفسه بالدكتاتور ، وعزز سلطته مع الجيش والنخبة الاقتصادية في كوبا وحصن حكومته التي تعترف بها الولايات المتحدة . وقف كاسترو مع زملائه أعضاء حزب Ortodoxo حيث كان يتوقع أن يفوز في الانتخابات عام 1952 ، ونظم تمرد في 26 يوليو 1953، وتوجه كاسترو ومعه حوالي 150 من انصاره وهاجموا مونكادا في محاولة للإطاحة بباتيستا ، ولكن الهجوم فشل واعتقل كاسترو ، وحوكم وأدين وحكم عليه بالسجن لمدة 15 عاما . ومع ذلك ، عزز هذا الحادث المعارضة المستمرة للحكومة مما جعل كاسترو مشهور في جميع أنحاء كوبا . في عام 1959، أستخدم كاسترو حرب العصابات واسقط الزعيم الكوبي باتيستا بنجاح ، وأدى اليمين الدستورية أمام وزراء كوبا ، وبالتالي شغل منصب رئيس الوزراء الكوبي ، وأنشأت حكومة كاسترو العلاقات الاقتصادية مع الاتحاد السوفييتي و الجيش السري ، مما أدى إلى أزمة الصواريخ الكوبية ، ثم أصبح رئيسا لكوبا . حرب العصابات
أطلق سراح كاسترو في عام 1955 بموجب اتفاق عفو مع حكومة باتيستا ، وذهب إلى المكسيك حيث التقى بارنستو "تشي" غيفارا ، وهناك قال انه وضع استراتيجية جديدة لإسقاط نظام باتيستا على أساس حرب العصابات . وأعتقد غيفارا أن محنة الفقراء في أمريكا اللاتينية لايمكن تصحيحها إلا من خلال ثورة عنيفة ، ولذلك انضم إلى مجموعة كاسترو وأصبح من المقربين المهمين إليه ، وشكل كاسترو المعتقدات السياسية .
وفي يوم 2 ديسمبر 1956، عاد كاسترو الى كوبا بالسفينة قرب مدينة الشرقية من مانزانيلو والتي تحمل 81 مسلح ، وفي وقت قصير ، قاتلتهم قوات باتيستا ، واعتقل معظم المهاجمين . وتمكن كاسترو وشقيقه راؤول ، وغيفارا من الفرار في سلسلة جبال سييرا مايسترا على طول الساحل الجنوبي الشرقي للجزيرة . وعلى مدى عامين المقبلين ، شنت قوات كاسترو حرب عصابات ضد حكومة باتيستا ، وتنظيم جماعات المقاومة في المدن والبلدات الصغيرة في جميع أنحاء كوبا ، كما انه كان قادرا على تنظيم حكومة موازية ، وإجراء بعض الإصلاحات الزراعيه في المحافظات والسيطرة علي الإنتاج الزراعي والتصنيع . وابتداء من عام 1958 ، شنت قواته كاسترو سلسلة من الحملات العسكرية الناجحة في جميع أنحاء كوبا ، وبسبب جهود كاسترو ، وفقدان الدعم الشعبي وفرار الجنود علي نطاق واسع من الجيش ، انهارت حكومة باتيستا .
وفي عام 1959 ، فر باتيستا إلى جمهورية الدومينيكان ، وكان كاسترو في سن ال 32 ، واختتم كاسترو بنجاح حملة حرب العصابات الكلاسيكية للسيطرة على كوبا.
وتم إنشاء حكومة جديدة ، بقيادة خوسيه ميرو كاردونا رئيسا للوزراء ، وسرعان ما وصل كاسترو من هافانا مع الحشود بالهتاف ، وتولى منصب رئيس الأركان في الجيش وفي فبراير 1959، استقالت وزارة ميرو فجأة ، وأدى كاسترو اليمين الدستوري لمنصب رئيس الوزراء . خليج الخنازير .. الازمة التي كانت تنهي العالم !
أثبت عام 1961 أن الولايات المتحدة قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع الحكومة الكوبية . وفي 16 يناير ، أعلن كاسترو رسميا أن كوبا دولة اشتراكية ، وفي اليوم التالي ، اجتاحت كوبا 1400 من المنفيين الكوبيين في خليج الخنازير في محاولة لقلب نظام الحكم لكاسترو ، وانتهى التوغل بالكوارث ؛ حيث قتلوا المئات من المتمردين ونحو 1،000 تم القبض عليهم ، على الرغم من أن الولايات المتحدة نفت أي تورط لها ، وتم الكشف عن أن المنفيين الكوبيين تم تدريبهم من قبل وكالة الاستخبارات المركزية وأنهم مسلحين بأسلحة الولايات المتحدة ، وكشف أرشيف الأمن القومي أن الولايات المتحدة بدأت التخطيط لقلب نظام الحكم لكاسترو في وقت مبكر من أكتوبر 1959. كان كاسترو قادرا على الاستفادة من هذا الحادث لتعزيز سلطته ومواصلة تعزيز أجندته ، وفي 1 مايو ، أعلن وضع حدا للانتخابات الديمقراطية في كوبا وندد بالإمبريالية الأمريكية . ثم في نهاية العام ، أعلن كاسترو نفسه للماركسية اللينينية وأعلن أن الحكومة الكوبية اعتمدت السياسات الاقتصادية والسياسية الشيوعية . وفي 7 فبراير عام 1962 ، فرضت الولايات المتحدة الحصار الاقتصادي الكامل على كوبا وهي السياسة التي انتهت بعقد صلح بين هافانا وكوبا خلال الاونة الاخيرة. كثف كاسترو علاقاته مع الاتحاد السوفيتي من خلال قبول المزيد من المساعدات الاقتصادية والعسكرية ، وفي أكتوبر عام 1962، أدى الاعتماد المتزايد على المساعدات السوفيتية له بأن أصبح العالم على شفا أندلاع حرب نووية ، والرغبة في ردع الغزو الأمريكي لكوبا ، وتصور رئيس الوزراء السوفيتي نيكيتا خروتشوف فكرة عن وضع صواريخ نووية في كوبا ، علي بعد 90 ميلا قبالة سواحل ولاية فلوريدا ، حيث بررت هذه الخطوة للرد على الصواريخ الأمريكية كوكب المشتري المنتشرة في تركيا . واكتشفت طائرة استطلاع أمريكية U2 بناء قاعدة صواريخ ، ورد الرئيس كينيدي بالمطالبة بإزالة الصواريخ وأعطي أوامر للبحرية الامريكية لبحث أي سفينه متجهة الى الجزيرة . وعلى مدار عدة أيام قليلة من الاتصالات السرية بين خروتشوف ، وكينيدي وعملائهم ، وافق خروشوف على إزالة الصواريخ في مقابل الأتفاق العام للولايات المتحدة بعدم غزو كوبا ، ووافقت إدارة كينيدي أيضا بإلإزالة صواريخ كوكب المشتري . ووجد كاسترو ، أن كلا من القوتين العظميين تركوه تماما ، وعلاوة على ذلك ، تمكنوا من إقناع منظمة الدول الأمريكية لإنهاء العلاقات الدبلوماسية مع كوبا ، ردا على إجراءات كاسترو " المشينة " للولايات المتحدة . كوبا تحت حكم كاسترو
في عام 1965 ، اندمج الحزب الشيوعي الكوبي مع المنظمات الثورية له ، ووضع نفسه رئيسا للحزب ، وفي غضون بضع سنوات ، بدأت حملة لدعم الكفاح المسلح ضد الاستعمار في بلدان أمريكا اللاتينية وأفريقيا .
وفي عام 1966، أسس كاسترو مع أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية المنظمة الشعبية للتضامن لتعزيز الثورة في ثلاث قارات . وفي عام 1970، أعلن كاسترو نفسه بأنه المتحدث الرئيسي لبلدان العالم الثالث من خلال توفير الدعم العسكري للقوات الموالية للاتحاد السوفيتي في أنغولا وإثيوبيا واليمن ، على الرغم من أن كوبا هي المدعم من قبل الحكومة السوفيتية ، تلك الحملات أثبتت في النهاية الفشل وأصبحت تشكل ضغطا على الاقتصاد الكوبي . وإن موافقة الولايات المتحدة بعدم غزو كوبا لا يستبعد اسقاط نظام كاسترو بطرق أخرى ، حيث تعرض كاسترو لمحاولات اغتيال من وكالة المخابرات المركزية على مر السنين ، وذكر كاسترو بان تجنب محاولات الأغتيال يرجع إلي الرياضة الأولمبية ، حيث فاز من خلالها بميداليات ذهبية . وكان لها الفضل لنظام كاسترو في فتح 10000 مدرسه جديدة وزيادة محو الأمية إلى 98 في المئة . وتمتع الكوبيين بنظام الرعاية الصحية الشامل ، حيث انخفض معدل والفيات الرضع إلى 11 حالة وفاة بنسبة " 1.1 في المئة " ، ولكن قضي علي الحريات المدنية ، كما فقدت النقابات العمالية الحق في الإضراب ، وأغلقت الصحف المستقلة أسفل وزادت مضايقة المؤسسات الدينية ، واستطاع كاسترو إزالة المعارضة لحكمه على الرغم من عمليات الإعدام والسجن ، وذلك من خلال الهجرة القسرية . وقد فر مئات الآلاف الكوبيين من حكم كاسترو ، وترك ما يقرب من 120،000 من الكوبيين وطنهم في عام 1980 للعثور على ملاذ في الولايات المتحدة . تفكك الحليف الاستراتيجي
بعد انهيار الاتحاد السوفيتي في عام 1991 أصبح الاقتصاد الكوبي في حالة من الفوضى ، وبدأت ثورة كاسترو تفقد الزخم ، من دون واردات النفط الرخيص وعمت الفوضى في السوق السوفيتي على السكر الكوبي وعلى عدد قليل من غيرها من السلع ، وزادت البطالة والتضخم الكوبي ، والذي نتج عنه انكماش الاقتصاد الكوبي إلي 85 في المئة ، وتعرضت أسواقها للزوال . وكان كاسترو بارعا جدا في السنوات الأخيرة ، حيث أنه أستطاع السيطرة على الحكومة خلال الأوقات الاقتصادية العصيبة . وضغط على الولايات المتحدة لرفع الحصار الاقتصادي ، ولكنها رفضت . ثم اعتمد كاسترو الاقتصاد الحر وتشجيع الاستثمار الدولي وتشجيع السياحة ، وزار الولايات المتحدة في عام 1996 ، ودعا المنفيين الكوبيين الذين يعيشون هناك إلي العودة إلى كوبا لبدء الأعمال التجارية . كاسترو والمرض
في أواخر عام 1990م ، تم الإبلاغ عن المشاكل الصحية العديدة على مر السنين ، والتي زادت في يوليو 2006 ، عندما تعرض كاسترو للجراحة لوقف نزيف المعدة والأمعاء ، واعلن كاسترو بتعين شقيقه راؤول رئيسا مؤقتا للبلاد . وفي 19 فبراير 2008 ، تنازل فيدل كاسترو البالغ من العمر 81 عاما ، بشكل دائم عن الرئاسة الكوبية بسبب حالته المتدهورة ، وسلم السلطة لأخيه راؤول ، الذي كان يبلغ من العمر 76 عاما في ذلك الوقت .
وانتخبت الجمعية الوطنية الكوبية رسميا راؤول كاسترو رئيسا لكوبا في نفس الشهر ويقال أن فيدل كاسترو ظل الأمين الأول للحزب الشيوعي . وفي عام 2011 ، تسربت أخبار أن فيدل كاسترو تنحى رسميا من منصبه من خلال دوره داخل الحزب الشيوعي الكوبي ، وفاز راؤول بسهولة في الانتخابات وحصل علي منصب وزير أول جديد للحزب خلفا لأخيه .
الزعيم الكوبي يترجل .. هاستا لا فيكتوريا سيمبري !
أعلن التلفزيون الكوبي أمس، عن وفاة الرئيس السابق فيديل كاسترو عن عمر ناهز 90 عاما، وقال شقيقه الرئيس الحالي لكوبا راؤول كاسترو في إعلان تلاه عبر التلفزيون الوطني توفي القائد الأعلى للثورة الكوبية مساء الجمعة، وأضاف أن الجثمان سيحرق قبل أن يختم إعلانه مطلقا هتاف الثورة هاستا لا فيكتوريا سيمبري حتى النصر دائما. وجاءت وفاة كاسترو بعد مرور ثلاثة أشهر على احتفالات كوبا بعيد ميلاده ال 90 حيث نظمت احتفالات حاشدة في العاصمة هافانا في 18 اوت شارك فيها الآلاف واستمرت حتى الساعات الأولى من صباح اليوم التالي وتزامنت مع كرنفال هافانا السنوي. وظهر كاسترو علنا في عيد ميلاده التسعين في إلى جانب شقيقه راؤول والرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.