اشياء مهمة يجب ان تعرفها عن خليفة بوهدبة    الحكومة بحاجة إلى 65 مليار دولار لتغطية ميزانية 2020    روجرز: لم تكن هناك مشاكل مع سليماني ورحيله مفيد لنا وله    معهد “باستور” يستلم أزيد من 6500 عقرب لاستخلاص سم العقارب    بلايلي يخضع لبرنامج خاص رفقة الترجي التونسي    الحكومة تشرع في "مرحلة الجدّ" لوضع نظام الدفع على الطريق السيّار شرق-غرب    رحابي: “السلطة لم تفلح في تنظيم سهرة فنية .. !!    مركب توسيالي : تصدير نحو 22 ألف طن من حديد البناء نحو الولايات المتحدة الأمريكية    دونالد ترامب يردّ على اتهامه ب"ادّعاء النبوة"!    شبيبة الساورة تحيل اللاعبين لحمري وفرحي على مجلس التأديب    شبان القدس يبدعون    بن ناصر ضمن قائمة ميلان لمواجهة أودينيزي    استقالة وزيرة الثقافة مريم مرداسي    الزفزافي ورفاقه يطالبون بإسقاط الجنسية المغربية    بالفيديو.. شبيبة القبائل ستواجه المريخ على أرضية كارثية    مرابط : اجتماع فعاليات المجتمع المدني مسعى لتقريب الرؤى لبناء حل توافقي للازمة    انتشال جثة غريق ببلدية تنس في الشلف    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    السودان: إرجاء محاكمة البشير إلى السبت المقبل ودفاعه يطلب إطلاق سراحه    العثور على الطفل المختفي بجديوية    تحسبا للدخول المدرسي‮ ‬المقبل    عبر‮ ‬16‮ ‬نقطة بالولاية‮ ‬    وزير الفلاحة‮ ‬يكشف‮:‬    شدد على ضرورة الإستغلال الأمثل للهياكل المستلمة‮.. ‬ميراوي‮:‬    للحفاظ على توازنات صناديق الضمان الاجتماعي    قبل نهاية السنة الجارية‮ ‬    محافظ الغابات لولاية الطارف يكشف….50% من الحرائق بفعل فاعل    حوار الرئيس الصحراوي يكشف "تخابر" مسؤولة مغربية في قناة أمريكية    "إيقاف الحرب في السودان على رأس أجندة المجلس السيادي"    الياس مرابط: لإنجاح الحوار على السلطات الاستجابة لشروط التهدئة    الجزائر تضيف 4 ميداليات جديدة مع رقمين وطنيين    الجزائر العاصمة: حريق بحظيرة "دنيا بارك" دون تسجيل أي خسائر مادية أو بشرية    بلماضي يكشف قائمة المحليين المعنيين بتربص سيدي موسى    إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح رهن الحبس المؤقت بسجن الحراش    «وعي عميق بالجزائر الجديدة»    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 25 شخصا    شدد على ضرورة الإلتزام بأخلاقيات القاضي‮.. ‬زغماتي‮:‬    بدوي‮ ‬يعزي‮ ‬عائلات ضحايا الحفل    بفضل الإجراءات المتخذة من طرف الحكومة    خمسة قتلى وعشرات الجرحى في‮ ‬حادثة تدافع    إقالات بالجملة بعد كارثة حفل‮ ‬سولكينغ‮ ‬    الحمراوة من أجل التأكيد    شركة الخزف الصحي بالسوافلية على حافة الإفلاس    « المهرجان وُلد من رحم الشعب وهو باق رغم التغيرات والعقبات »    عمال مصانع تركيب السيارات «فولسفاغن» و «سوزوكي» على الأعصاب    الجزائر قطب سياحي بامتياز    جو مكهرب وملفات خلافية    ارتفاع عدد المرشحين لرئاسيات تونس إلى 30    اختياري ضمن رواد موسوعة الشعراء الألف التاريخية، فخر لي    مسابقة التأليف المسرحي الموّجه لأطفال    قرار توسعة موقع طبنة الأثري يثير الجدل    البرك والسدود وجهة مفضّلة للأطفال    20 ألف يورو داخل حفاضتين    عملة لصفقة واحدة    المال الحرام وخداع النّفس    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تزامنا والاحتفال باليوم الوطني للتبرع بالدم
مختصون يدعون إلى ترسيخ ثقافة التبرع بالدم
نشر في المشوار السياسي يوم 26 - 10 - 2017

- تسجيل ارتفاع نسبة المتبرعين ب7 بالمائة خلال 2017 -
إمام: من أحيا نفسا كمن أحيا الناس جميعا
- LG تشارك في حملة التبرع بالدم
تشهد عملية التبرع بالدم في وسطنا الاجتماعي نقصا كبيرا، بالرغم من الإحصائيات التي تؤكد ارتفاعها بنسبة معتبرة، إلا أن ذلك لا يغطي حاجة العديد من المرضى بمختلف المستشفيات الذين هم بحاجة ماسة إلى قطرة دم قد تصلهم من طرف المتبرعين والتي من شأنها أن تنقذ حياتهم من الموت، إلا أن تجاهل الكثير من المواطنين لقيمة هذه العملية، بسبب بعض المخاوف التي تنتاب بعضهم، جعل هذه الثقافة محصورة بين الضرورة والحاجة إليها. ووسط هذه الظروف التي حدّت من ثقافة التبرع بالدم في مجتمعنا، ارتأت السياسي التقرب من بعض الجزائريين، لمعرفة وجهة نظرهم في هذه العملية التي من شأنها إنقاذ حياة شخص ما، ولترسيخ هذه الثقافة لدى المواطن الجزائري لفائدة المحتاجين لها، تقربنا من بعض المختصين في الجانب الطبي والديني، من أجل تشجيع المواطنين على الإقبال على هذه العملية الإنسانية بالدرجة الأولى.
التبرع بالدم ثقافة تغيب لدى الكثير من المواطنين
يعيش العديد من المرضى في مختلف المستشفيات على أمل قطرة دم تصلهم من طرف المتبرعين لهم بهذه القطرة، التي تعيدهم للحياة، لكن البعض منهم قد يتجاهل ذلك بسبب بعض المخاوف التي تنتاب الكثير من المواطنين، وخلال هذا، قامت السياسي بجولة استطلاعية لأرجاء العاصمة والتقرب من بعض المراكز الاستشفائية، قصد معرفة مدى إقبال المواطن الجزائري على مراكز التبرع بالدم، وفي هذا الصدد، التقينا بمحمد من العاصمة، والذي كلمناه بخصوص الموضوع الذي يطرح نفسه، فأعرب قائلا في حقيقة الأمر، أريد أن أتبرع بالدم خصوصا عندما أسمع عن الحالات التي هي بحاجة إلى الدم، إلا أن خوفي من عدم التعقيم وما شابه ذلك أوقفني ، ومن جهة اخرى، يضيف مراد قائلا إن الخوف الذي يراودني من جراء انتقال الأمراض المعدية، جعلني أتخوف من عملية التبرع بالدم، بالرغم من انني اعلم انها من اهم العمليات الإنسانية والتي من شأنها ان تنقذ حياة إنسان من الموت ، وفي ذات السياق، تقول حورية من باب الوادي التخوفات التي تترصد العديد منا، جعلتنا متخوفين من هذه العمليات، بالخصوص تلك التي نراها في الشاحنات .
مختصون: وسائل التبرع بالدم معقمّة
وفي ظل عزوف العديد من المواطنين على عملية التبرع بالدم بسبب سيطرة العديد من التخوفات على ذهنيتهم، قال احد المختصين في إحدى العيادات الجوارية ببومرداس، إن عملية التبرع تتم بعدة وسائل لازمة للحقن والتي تعتبر أحادية ومعقمّة ويتم التخلص منها عن طريق الحرق، بالإضافة لذلك، يجب على المواطن ان يطمئن، فعملية التبرع تتم بطرق سليمة ولا تخوفات من هذه العملية التي لديها فوائد عديد لا يمكن إنكارها، على غرار الأجر الكبير الذي يجده عند الله، فهي فرصة للتحليل المجاني للدم، ففي حال المرض، يتم استدعاء المتبرع لإعلامه بالمرض الذي يعاني منه قبل أن تظهر عليه أعراضه، إضافة الى ذلك، فإن عملية التبرع بالدم تعمل على تنشيط الدورة الدموية، كما يحظى المتبرع بالأولوية في الحصول على الدم في حال حاجته له، اما بخصوص مصير دم المتبرع به، يضيف المختص أن الدم المتبرع به من طرف المتبرعين هو لفائدة المرضى الذين هم بحاجة ماسة الى هذه القطرة الدموية، ويحتفظ به في بنك الدم التابع للمستشفى.
إمام: من أحيا نفسا كمن أحيا الناس جميعا
ولمعرفة وجهة نظر الشرع في العملية، يقول الإمام، عبد الرحمان، إن التبرع بالدم يمكن ان ينقذ حياة إنسان ما حيث يعتبر عملا إنسانيا، تطوعيا يحمل معنى تضامنيا، يجسد روح التعاون لإنجاح هذه العملية بصفة خاصة، ولترسيخ مبادرة التبرع بالدم لدى المواطنين بصفة عامة، يجب تكثيف البرامج عبر وسائل الإعلام والدروس في المساجد المدارس التي تهدف الى تنمية روح التبرع، حيث تلعب هذه المرافق دورا كبيرا في التواصل مع المواطنين، بالإضافة الى تحسيس المجتمع المدني بأهمية التبرع بالدم والذي من شأنه منح الحياة للمرضى وعدم جعله مرتبطا بالأهل والأقارب من أجل الحصول على قطرة دم، فالتبرع من المقربات التي نتقرب من خلالها من المولى، عزّوجل، فمن احيا نفسا كمن أحيا الناس جميعا، ونحن نشجّع هذه الصدقات في سبيل إنقاذ حياة إنسان ما، لان المقصد الشرعي من هذه العملية هو العمل الصالح والتكافل الاجتماعي بين الأصحاء والمرضى، وبهذا، يتحقّق ما جاء به الحديث الشريف (مَثَلُ المؤمنين في تَوَادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم مثلُ الجسد، إذا اشتكى منه عضو تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالسَّهَرِ والحُمِّى) .
ارتفاع نسبة المتبرعين ب7 بالمائة خلال 2017
وبالرغم من ان هذه العملية تشهد في مجتمعنا نقصا كبيرا، فالإحصائيات تؤكد ارتفاعها بنسبة معتبرة حيث عرفت عمليات التبرع بالدم ارتفاعا بنسبة تقارب ال7 بالمائة خلال السداسي الأول من سنة 2017 مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية، حسبما أعلنت عنه الوكالة الوطنية للتبرع بالدم عشية إحياء اليوم الوطني للتبرع بالدم المصادف ل25 أكتوبر الذي ينظم هذه السنة تحت شعار إنقاذ الحياة هو إنشغالها . وذكرت الوكالة في بيان لها ان حملات جمع الدم تضاعفت وسمحت بتسجيل ارتفاع بنسبة 6ر6 بالمئة اي 302.189 عملية تبرع بالدم مع إحصاء ما يعادل ال68 بالمائة من المتبرعين المتطوعين منهم نسبة 23 بالمائة تبرعات منتظمة (متبرعون دائمون) و46 بالمائة من التبرعات المسجلة لدى مراكز التبرع بالدم المتنقلة بنسبة ارتفاع 35 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من سنة 2016. وأوضحت الوكالة في بيان أنه من خلال مختلف الأيام المقررة لعملية التبرع بالدم سمحت تعبئة المتبرعين والعمال المكلفين بعملية حقن الدم خلال اليوم المغاربي يوم 30 مارس بجمع ما يناهز ال10.039 كيس دم بينما تم خلال اليوم العالمي للدم 14 جوان جمع 8.943 كيس دم. أما خلال شهر رمضان المعظم وبالتنسيق مع وزارة الشؤون الدينية والاوقاف، فتم جمع 43.065 كيس دم لاسيما على مستوى مراكز التبرع بالدم المتنقلة المتواجدة بالقرب من المساجد (حافلات نقل الدم). وفي ذات الشأن، ذكر ذات البيان أن حملات التحسيسية للتبرع بالدم بالتنسيق
مع المديرية العامة للأمن الوطني خلال الحملة الوطنية الأولى والثانية مكنت من جمع 9.870 كيس دم فيما انطلقت امس الحملة الثالثة برسم سنة 2017 للتبرع بالدم فيما بلغ عدد أكياس الدم التي تبرع بها أعوان الجمارك خلال الحملة الوطنية الأولى للتبرع بالدم السنة الفارطة 1583 كيس دم. وجاء في البيان أنه بمناسبة الاحتفال بالطبعة ال12 لليوم الوطني للتبرع بالدم، تم إصدار طابع بريدي بالتعاون مع بريد الجزائر للتحسيس والتوعية بأهمية التبرع بالدم وهو عبارة عن فسيفساء أنجزتها أنامل تلاميذ متوجون في مسابقة للرسم نظمتها الوكالة بالتنسيق مع وزارة التربية الوطنية. وذكرت الوكالة أن الهدف من الإحتفال باليوم الوطني للتبرع بالدم هو الإشادة وتكريم كل المتطوعين المتبرعين بالدم، ومن جهة أخرى، هي فرصة لتحسيس المواطنين بأهمية التبرع بالدم لإنقاذ حياة البشر. وبالمناسبة، أعلنت الوكالة الوطنية للدم عن تنظيم عبر مختلف مراكز حقن الدم بالتنسيق مع مديريات الصحة على المستوى الوطني وبالتعاون مع كافة الشركاء عدة تظاهرات يتمثل هدفها الرئيسي في الإشادة بالمتطوعين وضمان ولائهم وضم متبرعين جدد من خلال عمليات التحسيس وحملات التبرع بالدم وقد تم تقديم خطب عبر المساجد من أجل التشجيع على التوجه لمراكز التبرع. ودعت الوكالة الوطنية للدم كافة الشركاء الأساسيين الى المشاركة في تحسيس المواطنين بأهمية التبرع بالدم لإنقاذ الاشخاص والعمل على تكريس ثقافة عملية التبرع بالدم داخل المجتمع الشرطة تنظم حملة التبرع بالدم بإيليزي، وفي ذات السياق، نظمت بولاية إيليزي حملة للتبرع بالدم بمبادرة من مصالح أمن الولاية. وتندرج هذه العملية الثالثة من نوعها لسنة 2017 والتي نظمت بمركز حقن الدم بمدينة إيليزي في إطار الإتفاقية المبرمة بين المديرية العامة للأمن الوطني والفيدرالية الوطنية للتبرع بالدم وذلك من أجل تعزيز روح التضامن بين أفراد المجتمع الواحد وتكريس العمل الخيري داخل المجتمع، كما أوضح رئيس أمن الولاية عميد أول للشرطة، كافي عبد الجليل. وستسمح هذه المبادرة التي تمتد على مدار ثلاثة أيام بالدرجة الأولى إلى تقديم المساعدة للمحتاجين لهذه المادة الحيوية بالمستشفيات وكذا ضحايا حوادث المرور وغيرهم فضلا عن تكريس مبدأ جوارية الشرطة وتقريب جهاز الأمن الوطني للمواطنين من أجل بعث روح التضامن بين الشرطي والمواطن، يضيف ذات المسؤول الأمني. وتم تعميم هذه الحملة التضامنية عبر مختلف الهياكل المنتشرة بإقليم الولاية بما فيها الوحدات المتواجدة عبر الشريط الحدودي، وفق ذات المصدر.
LG تشارك في حملة التبرع بالدم
تشارك شركة LG الجزائر، باعتبارها شركة مواطنة من الدرجة الأولى، في حملة التبرع بالدم تزامنا واليوم الوطني للمتبرعين بالدم الذي يصادف يوم 25 أكتوبر من كل سنة. وهذه المشاركة من علامة LG الجزائر وموظفيها تدخل في إطار التزام المؤسسة بمبادئ المسؤولية المجتمعية، وغرس وتعزيز ثقافة العمل التطوعي والإنساني. وقد شهدت الحملة التي جاءت انطلاقاً من حرص المؤسسة على تعزيز المشاركات المجتمعية، ودعم الجانب الإنساني بين موظفي LG إقبالاً ملحوظاً من العاملين في المؤسسة، الذين بادروا بتلبية نداء الإنسانية والتبرع بالدم، معربين عن سعادتهم بهذه المبادرة القيّمة التي تسهم في سد حاجات بنوك الدم في الجزائر وتسهم في إنقاذ حياة العديد من المحتاجين من المرضى. وللعلم، فقد عرفت الحملات الوطنية للتبرع بالدم إقبالا منقطع النظير من طرف المواطنين الجزائريين، حسب الوكالة الوطنية للدم. وهذه الحملات الوطنية سمحت بتحقيق الأهداف المرجوة والتي سطرتها المنظمة العالمية للصحة أي 13.6 تبرع ل1000 نسمة، ولكن هذه الأرقام تبقى غير كافية بالنظر الى الحاجيات المتزايدة في المستشفيات والهياكل الصحية الأخرى. والهدف وراء اليوم الوطني للمتبرعين بالدم حس المسؤولية الاجتماعية لدى المواطنين من اجل ترسيخ أهمية العمل الإنساني والتطوعي وتشجيع ثقافة التبرع بالدم في أوساط الجزائريين وموظفي شركة LG على دراية كاملة بمشكلة نقص الدم في المستشفيات والطلبات والنداءات اليومية للتبرع بالدم سواء عبر الشبكات الإجتماعية او وسائل الإعلام الوطنية من اجل الحاجة الملحة للدم. وعليه، فقد شارك أكثر من 30 موظفا من شركة LG الجزائر في عملية التبرع بالدم، بالتعاون مع مستشفى مصطفى باشا بالعاصمة، الذي أوفد فريقا من الأطباء ومقدمي الرعاية الى المقر الرئيسي للشركة بالشراڤة لضمان السير الحسن للعملية. وبمساهمتهم في هذه المبادرة القيمة، فإن موظفي LG الجزائر ساهموا في إنقاذ حياة للعديد من المرضى وتحسين صحة ورفاهية المواطنين وغرس ثقافة التبرع بالدم والتضامن التي تتمثل في التشجيع على الممارسات الإيجابية التي تعود بالنفع على الفرد والمجتمع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.