انتخاب خليفة بوحجة الاربعاء القادم    "كان 2019": مباراة الطوغو- الجزائر يوم 18 نوفمبر على الساعة الرابعة مساء    أنشلوتي يستدعي غلام لمواجهة "البياسجي" ويبعد وناس    عطّال أفضل مُدافع من حيث المُراوغات في أوروبا    بوتفليقة أمر بالتكفل "فورا" بالمتضررين من آثار التقلبات الجوية    كعوان يندد بالاعتداء على الصحفيين    وفاة أحد مفجّري ثورة التحرير    هذه نيّات بن سلمان لآل سعود وأسباب العداء للإخوان    إحباط محاولة تهريب أزيد من 48 ألف أورو و26 ألف دولار نحو قطر    ولد الشيخ : موريتانيا ترغب في تطوير العلاقات "التاريخية والمميزة" مع الجزائر    تصنيع السيارات في الجزائر أمر حتمي والرهان على مؤسسات المناولة    مئات المسافرين يضطرون للنزول من قطار البليدة الجزائر العاصمة قبل محطة الورشات بعد التقاء قطارين في سكة واحدة    الانتهاء من إعداد قانون يتعلق بمحاربة الجريمة الإلكترونية قريبا    التحدي الكبير للإعلام الجزائري هو تسليح البلاد بإعلام قوي وذي مصداقية    توقيف عنصري دعم للإرهاب بتيسمسيلت    الملك سلمان وولي عهده يعزيان نجل خاشقجي    جثة خاشقجي نقلت إلى الرياض!    شنوف: توسيع المساحة الخضراء المخصصة للمواطنين    انطلاق حملة تحسيسية بجامعات الجزائر    هلاك شخصين في حادث مرور بالجلفة    كعوان ينتقد الصحافة الالكترونية    حسبلاوي يحث على دعم قدرات مهنيي الصحة من خلال التكوين المتواصل    وفاة مجاهد الولاية التاريخية الأولى أحمد قدة    ليبيا: جهود حثيثة لتهيئة الظروف السياسية والأمنية لتمهيد طريق الخروج من الأزمة    قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل 15 فلسطينيا في القدس والضفة الغربية    وداد تلمسان ومولودية العلمة يشددان الخناق على الرائد    59 * صاروخ* داخل خزانة عدادات كهربائية لعمارة بسعيدة    الفيدرالية الجزائرية للمتبرعين بالدم تدعو إلى التبرع بالدم    كيف اصطدمت بنيزك مضيء اسمه إسماعيل؟    «الجمهورية» تنال جائزة الطبعة الأولى وتترقب نتائج اليوم    موجوع أنا بحجم هذا اليتم...    صدور "قوارير شارع جميلة بوحيرد" لربيعة جلطي    وداعاً للأمراض النفسية    بريد الجزائر وجازي تطلقان خدمة التعبئة الالكترونية بواسطة البطاقة الذهبية    تحصين الجزائر من المخاطر الخارجية يتطلب جبهة شعبية متسلحة بالروح الوطنية    تفعيل بطاقة الشفاء على مستوى الصيدليات    الوزارة تتابع الوضع وجهاز خاص بمتابعة الملاريا بالجنوب    لوبيتيغي لن يقود ريال مدريد في الكلاسيكو .. !!    محرز يسافر إلى أوكرانيا بمعنويات مرتفعة    نوارة لحرش تصدر الطبعة الثانية ل “كمكان لا يعول عليه”    حضور قوي‮ ‬للشركات الوطنية بمعرض نواكشوط‮ ‬    أثنى على جماهير السنافر    بطولة الانحراف‮!‬    أسباب الصداع عند الأطفال‮.. ‬وكيفية التعامل معه    وزارة التجارة تؤكد منع إدخال‮ ‬30‮ ‬ألف طن من البضاعة وتكشف‮: ‬    منذ بداية السنة‭ ‬الجارية‭ ‬بباتنة‮ ‬    تشمل مختلف الصيغ‮ ‬السكنية‭ ‬    زمالي‮ ‬يستقبل بالجملة    مبدعو باتنة يقفون عرفانا    توقف السلم الميكانيكي بمحطة خليفة بوخالفة    وزارتا السياحة والاتصال ينسقان لتحسين صورة الجزائر    سجل أيها التاريخ كان هناك رجلا بمنزلة الصحابة    4 آداب نبوية عند الاستماع إلى خطبة الجمعة    يحب الله الرجل السمح    تثمين قيم التسامح لدى الرأي العام    تبنّي إيديولوجية قائمة على قيم أخلاقية    أصحاب عقود التشغيل يناشدون الوزيرة التدخل    أتراك يصلون في الاتجاه الخاطئ لمدة 37 عاما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مواجهات بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي في عدة مدن محتلة
جمعة الغضب الثانية

حوّلت سلطات الاحتلال الاسرائيلي, امس , بعد ان اندلعت جمعة الغضب الثانية رفضا لاعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس المحتلة, عاصمة لإسرائيل, مركز ووسط مدينة القدس المحتلة إلى ثكنة عسكرية بفعل الانتشار الواسع لقواتها وعناصر وحداتها الخاصة وعناصر الاستخبارات ووحدات المستعربين و حرس الحدود , ووضع الحواجز الحديدية على أبواب القدس القديمة لتحديد مسارات الوافدين للأقصى لأداء صلاة الجمعة. وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن قوات الاحتلال شرعت منذ ساعات الصباح الأولى من اليوم بنشر المزيد من عناصر وحداتها المختلفة, ودورياتها العسكرية والشُرطية الراجلة والمحمولة والخيالة, ونصب الحواجز الحديدية على مداخل القدس العتيقة, فضلاً عن نشر عناصر من قوات أخرى فوق سور القدس التاريخي وعلى أسطح بعض البنايات ومقبرتي باب الرحمة واليوسفية في باب الأسباط. وأوضحت أن قوات الاحتلال نصبت كذلك حواجز حديدية على بوابات المسجد الأقصى الرئيسية الخارجية لتفتيش المصلين, واحتجاز بطاقات الشبان خلال دخولهم للصلاة في المسجد المبارك. ولفتت إلى أن هذه الاجراءات تأتي تزامنا مع دعوة القوى الفلسطينية للمواطنين بضرورة المشاركة الواسعة في جمعة الغضب الثانية ي وشدّ الرحال إلى المسجد الاقصى أو أي نقطة ممكن أن يصل اليها الفلسطينيون, والانتظام في مسيرات حاشدة تنطلق أكبرها من باحات المسجد الاقصى مخترقة أسواق القدس القديمة لتصل الى خارج سور القدس العتيق خاصة الى منطقة باب باب العامود بالإضافة إلى مسيرات موازية في أحياء وبلدات المدينة المقدسة رفضا لقرار ترامب باعتبار القدس عاصمة لكيان الاحتلال. وكانت منطقة باب العامود شهدت ليلة أمس مواجهات عنيفة بين المواطنين وقوات الاحتلال التي حاولت أكثر من مرة قمع اعتصامات المواطنين في المنطقة وإقامة صلاتي المغرب والعشاء في ساحة باب العامود وتخللها اعتقال سيدة وستة شبان فضلا عن إصابة عدد كبير من المواطنين بعد الاعتداء عليهم بالضرب وبعناصر الخيالة. و كان رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية دعا إلى يوم غضب وتصعيد فلسطيني كل جمعة رفضا لاعتراف الرئيس ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل و قراره نقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى المدينة الواقعة تحت الاحتلال. و قال هنية في خطاب في مدينة غزة في 7 ديسمبر في لقاءات متواصلة داخليا ومع الفصائل الفلسطينية للتحضير للمرحلة القادمة سنعمل على إطلاق انتفاضة جديدة في وجه الاحتلال فلا يوجد اليوم انصاف ويجب أن نطلق العنان لكل أبناء الشعب الفلسطيني للتعبير عن الغضب والتمسك بحقهم في القدس . الجيش الإسرائيلي يستعمل الرصاص الحي استخدمت قوات الجيش الإسرائيلي الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أوقع عشرات الإصابات في صفوف المحتجين الذين خرجوا في مسيرات رفضا لإعلان الرئيس الأمريكي القدس عاصمة لإسرائيل، وقد اندلعت مواجهات عنيفة عند حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة، وفي قرية كفر قدوم وبلدتي عزون وجيوس قرب قلقيلية، وكذلك في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل.إلى ذلك أفادت مصادر اعلامية ، أن مسيرة خرجت في باحات المسجد الأقصى رفضا لاعتراف ترامب، بالقدس عاصمة لإسرائيل. واندلعت مواجهات في كفر قدوم شرق قلقيلية، وعند المدخل الشرقي لبلدة نعلين. اندلعت مواجهات عنيفة عند المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، وفي سهل عاطوف جنوب شرق محافظة طوباس، وفي البلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة. وتزامن ذلك مع توجه المسيرات في نابلس وجنين، وطولكرم، وسلفيت نحو مناطق التماس، تنديدا بالسياسة الأمريكية. وقد شارك عشرات آلاف المواطنين في مسيرات غاضبة انطلقت من جميع المحافظات الجنوبية صوب نقاط التماس على طول الحدود مع قطاع غزة. وكانت منطقة باب العامود شهدت ليلة أمس مواجهات عنيفة بين المواطنين وقوات الاحتلال التي حاولت أكثر من مرة قمع اعتصامات المواطنين في المنطقة وإقامة صلاتي المغرب والعشاء في ساحة باب العامود، وتخللها اعتقال سيدة وستة شبان، فضلا عن إصابة عدد كبير من المواطنين بعد الاعتداء عليهم بالضرب وبعناصر الخيالة. Nex إصابة 35 فلسطينيا وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية قبل ايام أن هناك 35 فلسطينيا اصيبوا خلال المواجهات التي وقعت مع قوات الاحتلال الاسرائيلي في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة. وقالت الوزارة في بيان حول الإصابات التي وقعت في الضفة الغربية انه تم نقل اثنين من المصابين إلى مجمع فلسطين الطبي فيما أصيب أربعة شبان في بيت لحم نقلوا الى مستشفى بيت جالا الحكومي. وأضافت أن تسعة فلسطينين أصيبوا في الخليلي من بينهم اثنان بالرصاص الحي وثلاثة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وأربعة جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.
وبينت أن فلسطينيين اثنين أصيبا في نابلس وأربعة في طولكرمي فيما أصيب شخص في مدينة اريحا إضافة إلى العشرات بحالات اختناق بالغاز.
ووقعت مواجهات عند عدد من نقاط التماس على مداخل المدن والبلدات الفلسطينية حيث قام الشبان برشق جيش الاحتلال بالحجارةي الذي رد هو بإطلاق الرصاص الحي والمطاط والغاز المسيل للدموع.
واعتقل جيش الاحتلال أربعة شبان أثناء المواجهات التي وقعت عند المدخل الشمالي لمدينة رام الله. وقال أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينيةي في تصريح بخصوص الإصابات في قطاع غزة إن 13 فلسطينيا أصيبوا خلال المواجهات على الحدود الشمالية والشرقية لقطاع غزة.
وأوضح القدرة أن 12 شخصا أصيبوا بالرصاص الحي،فيما أصيب واحد بالاختناق خلال الموجهات في عدد من المناطق شمال وجنوب وشرق قطاع غزة.
وتشهد الأراضي الفلسطينية منذ الخميس الماضي مواجهات مع قوات الاحتلال احتجاجا على اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.