الجزائر تحتاج إلى تكريس الجهود بصدق وإخلاص    كشف وتدمير مخبأ للإرهابيين    فتح مسابقة لتوظيف أساتذة وإداريين    هذا ما قاله الرئيس عن الفلاحة والصناعات الغذائية    تراجع كبير في العجز التجاري للجزائر    صيادون يغلقون المنفذ البحري لميناء سيدي لخضر    8 آلاف عون رقابة في الأسواق خلال رمضان    5 قتلى في حوادث مرور    سعيدة: تأسيس الجمعية الوطنية للمحافظة على سلالة الأغنام الحمراء    إنطلاق اشغال الجمعية العامة والفاف تكرم الجيش الوطني الشعبي    بوعزقي: "لن نستورد اللحوم من فرنسا"    برز ك "نجم الحدث" .. روراوة يخطف الأضواء بمركز سيدي موسى    نظام معلوماتي لمتابعة الأسعار    حسبلاوي للمقيمين: لا تراجع عن الخدمة المدنية    دعوة الحجاج لإيداع ملفات التأشيرة    مصرع سيدة اختناقا بغاز البوتان في وهران    ميترو الجزائر: أوقات الاستغلال التجاري ستبقى دون تغيير الى غاية أول أيام شهر رمضان    دراسة لجامعة هارفارد الأمريكية استمرت 80 عاماً تتوصل إلى "سر السعادة"    «التّهم الملفّقة للاسلام وراءها أطراف غير راضية بانتشار الدين الحنيف»    هذيان وزاري؟!    طهران تهدد باستئناف تخصيب اليورانيوم    «وسام أبطال الشعب» لشهداء حادث طائرة بوفاريك    دور البلدية يجب أن يسهم في دفع حركة التنمية    قرباج يقصف زطشي    مدلسي في القاهرة    المناضلة انتصار الوزير تشيد بدعم الجزائر المطلق لفلسطين    مجتهد يكشف معلومات جديدة حول استهداف قصر الملك    الإعتذار .. الثقافة الغائبة عن مجتمعنا    هل تستيقظ دوما عند الساعة الثالثة فجرا إليك السبب والحلول    مسؤول يوناني يزور الجزائر اليوم    إبراز جوانب من إسهامات مولود قاسم في الحفاظ على الهوية    5 طرق سهلة لتجني المال    فضيحة كبرى للنظام المغربي    الجنة المشتاقة !    بر الوالدين لا ينقطع    عصابة ساركوزي تدعو إلى تحريف القرآن!    الجزائر تعرض تجربتها على أئمة أمريكيين    إضراب الأطباء المقيمين يشوّش على قانون الصحة الجديد    إقصاء 5000 طالب سكن «عدل» بوهران    ماذا قال النبي عن شهر شعبان ؟    إحباط محاولة هجرة 12 شابا    العلماء يكشفون فوائد طعام أقسم الله به في القرآن    معاقبة 5 دراجين جزائريين    المصادقة على التقريرين أهم نقطة في جدول الأعمال    انفجار قنوات الصرف و انتشار الجردان و البعوض بديار الهنا بتيارت    20 سنة سجنا ضد مسوِّقي 6600 قرص مهلوس بحي الضاية    الحمراوة يتنقلون غدا إلى تموشنت    رواد رياضة العصا يجتمعون بزبانة تخليدا لروح بوسيف    تطوير البحوث في الأمن الغذائي والدعوة للتقليل من المخصبات الكيمائية    كم مرة همست لك هذه السماء تشبه المقبرة    أماسي " باركو ديللاّ " في عشق العود و السيّاب !    قاطنو الأقبية بحي الصومام يطالبون بالترحيل    مشروع قانون الصحة الجديد يهدف إلى بناء منظومة متطورة ومتوازنة    المنتخب الوطني يتاهل إلى الدور الثاني    إعدام أكبر سجين في تاريخ أمريكا الحديث    الجمهور يريد الكوميديا    رياض حدير يقدم "بوباي"    إطلاق المخطط الدائم لحفظ واستصلاح القطاع المحفوظ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مواجهات بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي في عدة مدن محتلة
جمعة الغضب الثانية

حوّلت سلطات الاحتلال الاسرائيلي, امس , بعد ان اندلعت جمعة الغضب الثانية رفضا لاعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس المحتلة, عاصمة لإسرائيل, مركز ووسط مدينة القدس المحتلة إلى ثكنة عسكرية بفعل الانتشار الواسع لقواتها وعناصر وحداتها الخاصة وعناصر الاستخبارات ووحدات المستعربين و حرس الحدود , ووضع الحواجز الحديدية على أبواب القدس القديمة لتحديد مسارات الوافدين للأقصى لأداء صلاة الجمعة. وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن قوات الاحتلال شرعت منذ ساعات الصباح الأولى من اليوم بنشر المزيد من عناصر وحداتها المختلفة, ودورياتها العسكرية والشُرطية الراجلة والمحمولة والخيالة, ونصب الحواجز الحديدية على مداخل القدس العتيقة, فضلاً عن نشر عناصر من قوات أخرى فوق سور القدس التاريخي وعلى أسطح بعض البنايات ومقبرتي باب الرحمة واليوسفية في باب الأسباط. وأوضحت أن قوات الاحتلال نصبت كذلك حواجز حديدية على بوابات المسجد الأقصى الرئيسية الخارجية لتفتيش المصلين, واحتجاز بطاقات الشبان خلال دخولهم للصلاة في المسجد المبارك. ولفتت إلى أن هذه الاجراءات تأتي تزامنا مع دعوة القوى الفلسطينية للمواطنين بضرورة المشاركة الواسعة في جمعة الغضب الثانية ي وشدّ الرحال إلى المسجد الاقصى أو أي نقطة ممكن أن يصل اليها الفلسطينيون, والانتظام في مسيرات حاشدة تنطلق أكبرها من باحات المسجد الاقصى مخترقة أسواق القدس القديمة لتصل الى خارج سور القدس العتيق خاصة الى منطقة باب باب العامود بالإضافة إلى مسيرات موازية في أحياء وبلدات المدينة المقدسة رفضا لقرار ترامب باعتبار القدس عاصمة لكيان الاحتلال. وكانت منطقة باب العامود شهدت ليلة أمس مواجهات عنيفة بين المواطنين وقوات الاحتلال التي حاولت أكثر من مرة قمع اعتصامات المواطنين في المنطقة وإقامة صلاتي المغرب والعشاء في ساحة باب العامود وتخللها اعتقال سيدة وستة شبان فضلا عن إصابة عدد كبير من المواطنين بعد الاعتداء عليهم بالضرب وبعناصر الخيالة. و كان رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية دعا إلى يوم غضب وتصعيد فلسطيني كل جمعة رفضا لاعتراف الرئيس ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل و قراره نقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى المدينة الواقعة تحت الاحتلال. و قال هنية في خطاب في مدينة غزة في 7 ديسمبر في لقاءات متواصلة داخليا ومع الفصائل الفلسطينية للتحضير للمرحلة القادمة سنعمل على إطلاق انتفاضة جديدة في وجه الاحتلال فلا يوجد اليوم انصاف ويجب أن نطلق العنان لكل أبناء الشعب الفلسطيني للتعبير عن الغضب والتمسك بحقهم في القدس . الجيش الإسرائيلي يستعمل الرصاص الحي استخدمت قوات الجيش الإسرائيلي الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أوقع عشرات الإصابات في صفوف المحتجين الذين خرجوا في مسيرات رفضا لإعلان الرئيس الأمريكي القدس عاصمة لإسرائيل، وقد اندلعت مواجهات عنيفة عند حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة، وفي قرية كفر قدوم وبلدتي عزون وجيوس قرب قلقيلية، وكذلك في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل.إلى ذلك أفادت مصادر اعلامية ، أن مسيرة خرجت في باحات المسجد الأقصى رفضا لاعتراف ترامب، بالقدس عاصمة لإسرائيل. واندلعت مواجهات في كفر قدوم شرق قلقيلية، وعند المدخل الشرقي لبلدة نعلين. اندلعت مواجهات عنيفة عند المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، وفي سهل عاطوف جنوب شرق محافظة طوباس، وفي البلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة. وتزامن ذلك مع توجه المسيرات في نابلس وجنين، وطولكرم، وسلفيت نحو مناطق التماس، تنديدا بالسياسة الأمريكية. وقد شارك عشرات آلاف المواطنين في مسيرات غاضبة انطلقت من جميع المحافظات الجنوبية صوب نقاط التماس على طول الحدود مع قطاع غزة. وكانت منطقة باب العامود شهدت ليلة أمس مواجهات عنيفة بين المواطنين وقوات الاحتلال التي حاولت أكثر من مرة قمع اعتصامات المواطنين في المنطقة وإقامة صلاتي المغرب والعشاء في ساحة باب العامود، وتخللها اعتقال سيدة وستة شبان، فضلا عن إصابة عدد كبير من المواطنين بعد الاعتداء عليهم بالضرب وبعناصر الخيالة. Nex إصابة 35 فلسطينيا وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية قبل ايام أن هناك 35 فلسطينيا اصيبوا خلال المواجهات التي وقعت مع قوات الاحتلال الاسرائيلي في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة. وقالت الوزارة في بيان حول الإصابات التي وقعت في الضفة الغربية انه تم نقل اثنين من المصابين إلى مجمع فلسطين الطبي فيما أصيب أربعة شبان في بيت لحم نقلوا الى مستشفى بيت جالا الحكومي. وأضافت أن تسعة فلسطينين أصيبوا في الخليلي من بينهم اثنان بالرصاص الحي وثلاثة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وأربعة جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.
وبينت أن فلسطينيين اثنين أصيبا في نابلس وأربعة في طولكرمي فيما أصيب شخص في مدينة اريحا إضافة إلى العشرات بحالات اختناق بالغاز.
ووقعت مواجهات عند عدد من نقاط التماس على مداخل المدن والبلدات الفلسطينية حيث قام الشبان برشق جيش الاحتلال بالحجارةي الذي رد هو بإطلاق الرصاص الحي والمطاط والغاز المسيل للدموع.
واعتقل جيش الاحتلال أربعة شبان أثناء المواجهات التي وقعت عند المدخل الشمالي لمدينة رام الله. وقال أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينيةي في تصريح بخصوص الإصابات في قطاع غزة إن 13 فلسطينيا أصيبوا خلال المواجهات على الحدود الشمالية والشرقية لقطاع غزة.
وأوضح القدرة أن 12 شخصا أصيبوا بالرصاص الحي،فيما أصيب واحد بالاختناق خلال الموجهات في عدد من المناطق شمال وجنوب وشرق قطاع غزة.
وتشهد الأراضي الفلسطينية منذ الخميس الماضي مواجهات مع قوات الاحتلال احتجاجا على اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.