سقوط 9 قتلى في معارك قرب طرابلس    وفاة الرئيس الفيتنامي تران داي كوانغ    فضائح الرشوة تجبر نائب وزير التربية والتعليم الياباني على الاستقالة    الشرطة القضائية تحقق في جريمة قتل كهل بعنابة    تشيلسي ينطلق بقوة، "لوام" يُفاجئ داخل الديار وحني خارج الحسابات    ماندي اساسي وريال بيتيس يعود بالتعادل من أولمبياكوس اليوناني    وفاق سطيف يستهدف نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا    نجم روما ضمن رادار ريال مدريد    تسجيل ثاني حالة وفاة بداء البوحمرون بششار في خنشلة                    فيغولي يقترب من اللعب في الخليج    جامعيون مقصون من الترشح لمسابقة توظيف بسوناطراك يحتجون بالأغواط    الجولة الأولى من دوري ابطال اوروبا : بن طالب الاكثر قطع للكرات    إحباط محاولة للهجرة غير الشرعية ل 18 شخصا بعين تموشنت    “الخضر” يتراجعون بثلاثة مراكز في تصنيف الفيفا الجديد    والد نجم أرسنال يعين مدربا لمنتخب إفريقي    الديبلوماسي السابق محمد سحنون في ذمة الله    كتابة الدولة الأمريكية : الجزائر تواصل جهودها المعتبرة للوقاية من النشاط الإرهابي داخل حدودها    نتائج مرضية لمكافحة الاستغلال العشوائي للشواطئ    توقيف 6 تجار مخدرات وحجز مهلوسات متنوعة    ترامب يطالب إسبانيا والأوروبيين بجدار عازل جنوب المغرب العربي لمنع تسلل المهاجرين نحو أوروبا    64 شركة جزائرية تطلب المشاركة في الصالون الدولي للأغذية بباريس    عائلات تحجز على رواتب بناتها بعد الزواج    تلاميذ يمارسون طقوسا شيعية بالمسيلة !    الفن في زمن الكوليرا    كتيبة عسكرية موريتانية مدججة بالسلاح تنتشر في منطقة كيدال شمال مالي    رئيس الوزراء الياباني يفوز بولاية جديدة على رأس حزبه ليحظى الآن بفرصة لتحطيم الرقم القياسي لأطول مدة حكم في البلاد    وهران: الحكم بالإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل و شريكه    أويحيى ببماكو لتمثيل الرئيس بوتفليقة في حفل تنصيب الرئيس المالي    بحضور الوزيرين ميهوبي وحطاب    وزيرالسياحة الجزائري يطور محداثات الاستثمار السياحي الجزائري الفلندي    لأوقاف المصرية تعزل شيخ المداخلة في مصر    رواية “أمطار من الذهب” لمحمد ساري تترجم إلى الأمازيغية    تركيا تمنح الجنسية بشروط مخففة    تعقد وضعية طفلين مصابين ب”البوحمرون” في خنشلة    رحيل الفنان المصري جميل راتب عن عمر يناهز 92 عاماً    جائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف: تأجيل الموعد النهائي لتقديم الترشحات إلى غاية 30 سبتمبر الجاري    افتتاح أول مركز للتكفل بالرضع المعاقين بالجزائر نهاية سبتمبر    أموال الزكاة لكراء وشراء مساكن وعلاج المرضى بالخارج    يتبع: الرئيس المدير العام لمجمّع كوندور في فوروم النصر: نحوز على 50 بالمئة من سوق النقال في الجزائر    الرئيس المدير العام لمجمّع كوندور في فوروم النصر: نحوز على 50 بالمئة من سوق النقال في الجزائر    الظروف الصعبة فرضت تأسيس الحكومة المؤقتة    أربع اتفاقيات تعاون في ختام أشغال اللجنة المشتركة    مفاتيح التوبة    جائزة الأمير عبد القادر تُمنح في 16 ماي    ألا يكفيكِ أنسُكِ بحبِّ الله    اختتام صالون الفنون المطبعية بتيزي وزو    رسالة في صيام عاشوراء    .*بدع لا أصل لها تتعلق بيوم عاشوراء    «على السلطات العليا بفرنسا، القيام بالكثير حتى توصف جرائمها الاستعمارية كما يتطلبه الأمر»    المجمع يضم سيترام وايطو والناقلون الخواص    السردين ب 100 دج للكلغ    * حان الوقت لفرض الرقابة على الأغاني الهابطة *    3 سنوات سجنا ضد الجاني    توزيع 5 آلاف بطاقة "شفاء" على الطلبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القيادي البارز في حمس عبد الرحمان سعيدي يؤكد ل السياسي :
حنون تسعى للتموقع و مبادرتها مبتذلة وعقيمة
نشر في المشوار السياسي يوم 22 - 02 - 2018

حذر رئيس مجلس الشورى الاسبق لحركة مجتمع السلم عبد الرحمان سعيدي من المحاولات الجارية للتستر على حصيلة القيادة الحالية للحركة خلال الخمس سنوات الماضية ، و ذلك بفرض مناقشة جزئية المشاركة في الحكومة من عدمها في المؤتمر المقبل. و قال الشيخ سعيدي في حوار مع السياسي إن الرئيس الحالي عبد الرزاق مقري مطالب بعرض حصيلته قبل الترشح للرئاسة لعهدة جديدة،فيما جدد تحذيره من السطو على رغبات المندوبين من خلال الضغط عليهم و الالتفاف حول القوانين الداخلية المسيرة للحزب قبيل مؤتمر ماي 2018. و فتح القيادي البارز في حمس النار على المبادرات السياسية الاخيرة و منها المجلس التاسيسي للويزة حنون، كما تطرق بالتحليل إلى الحراك الاجتماعي الاخير و علاقته بحسابات رئاسيات 2019.
ما تشخيصكم للوضع الداخلي في حركة مجتمع السلم المقبلة على مؤتمر هام ربيع العام الجاري ؟
اعتقد بان تشخيص القياديين في حركة مجتمع السلم للوضع الداخلي لا يهم وسائل الاعلام في شيئ ،انما يهم بالدرجة الاولى المناضلين فهو شأن داخلي محض ، و كل ما يمكنني قوله في هذا الموضوع هو ان المؤتمر الاستثنائي له اجوائه الخاصة و ليس مثل المؤتمر العادي في كل الاحزاب ،اما في حمس فالمؤتمر المقبل موجه بالدرجة الاولى لتقديم حصيلة قيادة الحركة خلال الخمس سنوات المنقضية و ذلك طبعا في حال ترشح الرئيس الحالي للحزب عبد الرزاق مقري ،و يجب المصادقة على حصيلته من طرف المؤتمرين قبل الحديث عن البرامج التي ينوي طرحها ، اما في حال عدم ترشحه فذلك موضوع آخر.
ملف المشاركة في الحكومة غير مطروح في المؤتمر المقبل
كيف ترى حظوظ ما يوصف ب تيار المشاركة في رئاسة حمس خلال المؤتمر القادم ؟
لا وجود لتيار اسمه المشاركة او الممانعة داخل حركة مجتمع السلم، انما الامر يتعلق برؤى و قناعات و توجهات سياسية بالنسبة لمناضلي الحركة ،و من الخطأ تفريق المناضلين في تيارين ، و اعتقد بان السبب في هذا هو النظرة القاصرة لعملية الاصطفاف في الاحزاب الجزائرية، و بالعودة إلى سؤالك انا ارى بأن موضوع المشاركة في الحكومة من عدمها ليس ابدا في صلب النقاش خلال المؤتمر المقبل لحركة مجتمع السلم و انما الموضوع الاهم و الذي يشغل مناضلي و محبي الحركة هو تقديم حصيلة الخمس سنوات الاخيرة و تقييمها بشكل دقيق للخروج بأسباب و دوافع الفشل أو النجاح ، أما موضوع دخول الحكومة من عدمها فكما قلت لك هو جزئية مقارنة بالتحديات التي تواجهها الحركة في المستقبل القريب ، و أؤكد لكم بأن من يسعى لإدخال هذه الجزئية في النقاش خلال المؤتمر المقبل إنما يسعى دون شك للتغطية و التستر على حصيلة الخمس سنوات الماضية .
سأترشح لرئاسة حمس في هذه الحالة
بصفتك قياديا بارزا في الحزب ، هل هنالك امكانية لترشحك لرئاسة حمس خلال مؤتمر ماي المقبل ؟ ترشحي من عدمه امر متروك للمندوبين في المؤتمر المقبل ،لأنهم هم المعنيون باختيار مرشحهم لرئاسة الحزب، و أنا ليس من ثقافتي عرض نفسي للمسؤولية بل أنا اعرض الافكار و الرؤى .
حذرتم في تصريحات سابقة من مغبة الضغط على المندوبين في المؤتمر المقبل، هل كلامك مبني على مؤشرات سلبية لمستها من طرف القيادة الحالية ؟
صحيح انني حذرت من الضغط على المندوبين و اجدد التحذير من ذلك من منطلق أن كل المؤتمرات الحزبية تعرف محاولات سطو على اصوات المندوبين من خلال الضغط عليهم و الالتفاف حول القوانين الداخلية المسيرة للتشكيلات السياسية ، و بالطبع فحركة مجتمع السلم ليست بمنأى عن هذه الظاهرة المشينة، و لذلك انا احذر من بيدهم المسؤولية التنفيذية من مثل هذه الممارسات التي يمكنها الاساءة لسمعة و تاريخ الحركة إن حدثت. طرحت زعيمة حزب العمال لويزة حنون فكرة حل البرلمان و انشاء مجلس تاسيسي ،ما رأيكم صراحة في هذه المبادرة ؟ و هل هي مجدية في الظرف الراهن الذي تمر به بلادنا ؟
اعتبر ان مثل هذه الافكار هي مبتذلة و عقيمة و ليس فيها اي ابداع و تجديد ، و اعتبر بان كل المبادرات السياسية المطروحة حاليا في الساحة تخضع لتجاذبات و اجواء ما قبل الرئاسيات ،و لا تتطرق لعمق الازمة التي تعيشها بلادنا ،كما انها لا تمس الانشغالات اليومية للمواطن الجزائري ،لذلك فهي لا تعدو ان تكون مبادرات للتموقع و الظهور في الساحة و لذلك محكوم عليها حتما بالفشل . قبل أكثر من عام على انتخابات الرئاسة في الجزائر ، ما هي قراءتكم للوضع السياسي،و هل ترون بان الحراك الاجتماعي الاخير له علاقة بحسابات الرئاسيات ؟ نحن في الجزائر تعودنا على مقربة من الانتخابات الرئاسية على وجه الخصوص من بلوغ ذروة الحراك الاجتماعي و الاضرابات و الاحتجاجات ، و من هذا المنطلق لا يمكن فصل أي تحرك او اضراب عن هذا الموعد الهام ، لأنه يستحيل ان يكون الحراك خالصا لأهدافه المهنية بل لديه جوانب مخفية و غير معلنة ، ما يجعلني اجزم بان إضرابات بهذا الزخم الكبير و طول المدة لها اهداف اخرى مخفية . ما السبيل الامثل حسبكم لحل الازمات القطاعية و احتواء غضب الطبقة العمالية مع الحفاظ على المكاسب المحققة في الجانب الاجتماعي ؟ نحن في حركة مجتمع السلم نرى بان الحوار هو الحل لهذه الازمات و يكون ذلك بترتيب الاولويات و تحقيق المطالب الممكنة من طرف الحكومة ، و ايضا مبادرة الطرف الآخر و المتمثل في الشريك الاجتماعي بخفض سقف المطالب و تغليب المصلحة العامة ، كما نجدد رفضنا القاطع للإجراءات الردعية من قبيل عزل العمال و التخفيض من رواتبهم لأن ذلك يعمق من حدة المشاكل و يدخل البلاد في دوامة لا نهاية لها من المشاكل . رجحت بعض المصادر امكانية أن يكون عبد الرزاق مقري هو مرشح حركة حمس للرئاسيات المقبلة،ما رأيكم في هذا الطرح،و هل ترى بأن مقري قادر على تولي هذه المسؤولية الثقيلة ؟ لا تعليق لي حول هذا الموضوع ،كما انه لا يمكنني تقييم الناس و التعليق على تصرفاتهم ، و اعتقد بان مقري هو المخول الوحيد بالتعليق على هذا الموضوع .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.