الخارجية تستدعي سفير الجزائر لدى كوت ديفوار    ” الأصفر” اللون الاقتصادي العالمي الجديد        وزير الاتصال يدعو إلى "مرافقة وتنظيم" الصحافة الإلكترونية بالجزائر    “القصة السرية” للرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة    فلسطين :إسرائيل تصادق على بناء مئات المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة    الرابطة ترفض تأجيل الجولة ومدوار يرد على رؤساء الأندية    جثمان الشاعر الراحل عياش يحياوي يوارى الثرى بمسقط رأسه عين الخضراء بالمسيلة    ويل لكل أفاك أثيم    لبنان تؤكد أول إصابة بفيروس "كورونا"    جزائريان يحصدان الجائزة الكبرى للمعرض الدولي الإختراعات في الشرق الأوسط    عازف البيانو سيمون غرايشي يحيي حفلا بالجزائر العاصمة    النجم الأمريكي “جوني ديب” يعرض فيلمه الجديد اليوم في مهرجان برلين    وزير الفلاحة يمهل المدراء الولائيين شهرا واحدا لإحصاء سكان “مناطق الظل”    اتحاد الجزائر- مولودية الجزائر: متعة لعشاق الكرة الجميلة، مواجهة بين قطبي الترتيب العام في بسكرة    ترامب يعلن عن طاقم مبادرة “ازدهار إفريقيا”    الصين :ارتفاع حصيلة الوفيات بفيروس كورونا الجديد    ألمانيا: وزير الداخلية يدعو لتعزيز الإجراءات الأمنية أمام المساجد    مدير التربية بسكيكدة ورئيسا مصلحتين متهمون بإبرام صفقات مشبوهة    باتنة: وفاة شخصين وإصابة 7 آخرين في حادث مرور    توقيف مروج متلبسا بحيازة 100 حبة اكستازي بوهران    هزة أرضية بشدة 4.3 بجيجل    تبون يؤكد أن الحراك الشعبي "ظاهرة صحية"    مواد غذائية: تراجع بحوالي 6 % لفاتورة الاستيراد في 2019    مدوار يشرح سبب تأجيل الداربي، ويكشف موعد نهائي السوبر    تعميم زيادة في أسعار زيت المائدة    الصين: إقالة مسؤولين بسبب انتشار فيروس "كورونا" داخل سجون    الرئيس تبون ينوه ب "صديق الثورة الجزائرية"    وزير الداخلية: 80 ألف محقق لتغطية عملية الإحصاء العام للسكان    حجز 300 كيلوغرام من اللحوم الحمراء في المسيلة    الرئيس تبون :متفائل بحل الأزمة في ليبيا والجزائر قادرة على أن تكون حكما نزيها    جماهير “باريس سان جيرمان” غاضبة من “دولور” !    خالدي يتفقد ملعب 5 جويلية    هيئات وطنية و أحزاب تثمن قرار الرئيس تبون إعلان يوم 22 فبراير"يوما وطنيا للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية "    أمريكا وطالبان تتفقان على الحد من أعمال العنف في أفغانستان    إنخفاض أسعار النفط    توقف مسبوق قضائيا مبحوث عنه لتورطه في ترويج المخدرات بقسنطينة    فيلم وثائقي عن الحراك بالمانيا    حجز أكثر من 14 قنطار من لحم الدجاج الآتي من الذبح غير الشرعي بعنابة    مدوار يكشف موعد نهائي كأس السوبر بين الإتحاد وشباب بلوزداد!    مدوار يفتح النار على عبدوش بسبب "الحمراوة"    وزارة الصحة الإيرانية تعلن وفاة شخصين آخرين بفيروس كورونا    مدوار يخاطب رؤساء الأندية: “في كرة القدم مكاش رجلة”    واجعوط: " الشريك الاجتماعي قوة اقتراح حقيقية"    زيادات في أسعار زيت المائدة    فاتورة إستيراد الأدوية تنخفض عام 2019    الصين: مبيعات السيارات تنهار ب 92 بالمائة أوائل شهر فيفري الجاري    تنصيب الأمين العام الجديد لوزارة الشؤون الخارجية    قطاع التربية.. الرئيس تبون يتحدث عن إضرابات غير بريئة تشنها نقابات غير معتمدة    "نرجس ع" وثائقي عن الحراك الجزائري في برلينالي 2020    وزيرة الثقافة تستقبل سفير روسيا    الدكتور قادة جليد: على الحراك أن ينتظم في مجتمع مدني وفي أحزاب    ارتفاع عدد الوفيات جراء فيروس كورونا في الصين إلى 2118 شخص    أصحاب الرفاه اللغوي هم خرّيجو الكتاتيب القرآنية    ترفع    نبضنا فلسطيني للأبد    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    مسجدان متقابلان لحي واحد!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أربعاء ساخن بعنابة
نشر في النصر يوم 06 - 07 - 2011


إحتجاجات على السكن، التهيئة أمام مقرات الولاية
و الدائرة و بسيرايدي
عاشت ولاية عنابة يوم أمس" أربعاء ساخنا " عقب إندلاع موجة من الإحتجاجات على مستوى مختلف الجبهات، لأن قضية السكن و المطالبة بالترحيل كانت سببا في خروج مجموعة من قاطني السكنات الهشة بضاحية جوانوفيل إلى الطريق، و كذلك الشأن للعشرات من العائلات المقيمة في شقق جماعية آيلة للإنهيار بالمدينة القديمة، كما إحتج مكتتبون في السكن التساهمي على تأخر المقاول في إنجاز المشروع، بينما قام سكان بلدية سيرايدي بغلق الطريق في الفترة المسائية للمطالبة بمشاريع التهيئة، في حين أقدم الأساتذة المستخلفون على الإعتصام أمام مقر مديرية التربية للمطالبة بتسوية أوضاعهم المالية العالقة.
وفقد شهدت بلدية سيرايدي الواقعة على مسافة 12 كيلومتر بأعالي عاصمة الولاية ظهيرة أمس إندلاع موجة إحتجاجات عارمة، أقدم من خلالها المئات من شبان هذه البلدية على قطع الطريق الوحيد المؤدي إلى هذه بلديتهم إنطلاقا من عنابة، و ذلك بوضع الحجارة و المتاريس، و إضرام النيران في العجلات المطاطية، مع منع السياح و المصطافين من الإلتحاق بشاطئي واد بقرات و جنان الباي، لأن الإقبال على هاتين المنطقتين يبلغ ذروته في الفترة المسائية.
و قد طالب المحتجون بضرورة إيجاد حل لمشكل الماء الشروب، لأن حنفيات سكناتهم تبقى شبه جافة، في ظل التذبذب الكبير الحاصل منذ أسبوعين في عملية توزيع المياه الصالحة للشرب على مستوى كل بلديات الولاية، إضافة إلى مطلب تهيئة المحيط الحضري على مستوى مركز البلدية، لأن وضعية الطرقات الفرعية متدهورة، فضلا عن مشكل نقص الإنارة العمومية.
هذا و قد تدخلت وحدات الدرك الوطني لتفريق المحتجين، كما كانت لممثلي البلدية محادثات مع الشبان، قدمت من خلالها وعود ببرمجة عمليات إستثنائية لتعبيد الطرقات الرئيسية للبلدية، الأمر الذي كان كافيا لإحتواء الغليان الشباني، و فتح الطريق من جديد أمام المصطافين بعد شلل دام قرابة الساعتين من الزمن
كما شنت صبيحة أمس عشرات العائلات المقيمة بضاحية " البلاص دارم " بالمدينة القديمة و كذا بحي جوانوفيل حركة احتجاجية أمام البوابة الرئيسية لمقر دائرة عنابة للمطالبة بالإسراع في الكشف عن القوائم السكنية ، حيث طالب سكان " البلاص دارم " بضرورة إدراجهم ضمن الحصة الحالية التي تم توزيعها على دفعات، و المقرة بنحو 1960 وحدة سكنية، و ذلك بترحيلهم إلى سكنات اجتماعية على غرار الأحياء الأخرى التي استفادت مؤخرا من عدد من الحصص السكنية.
كما ألح قاطنو البيوت القصديرية بحي سيبوس على ضرورة تحرك السلطات المعنية ، و السعي لإرغام مصالح الدائرة بالكشف عن الحصة السكنية المخصصة لهذا الحي، لأن 22 عائلة تبقى تعاني تحت رحمة القصدير، بعدما كانت السلطات المحلية قد وعدتها بالترحيل إلى سكنات إجتماعية جديدة قبل حلول شهر رمضان.
و أثار المحتجون قضية القاعة الرياضية الوحيدة الموجودة بالحي التابعة للديوان البلدي للرياضة لبلدية عنابة ، لأن هذا الفضاء كان مخصصا لنحو 60 شابا من الحي يمارسون رياضة الجيدو، لكن مصالح البلدية قامت أول أمس الثلاثاء بترحيل عضو منتخب إلى هذه القاعة، مما فجر غضب السكان، قبل أن تعدل مصالح البلدية عن قرارها و تقوم بترحيل هذا العضو إلى مكان آخر
على صعيد آخر إحتج أمس عشرات المستفيدين من السكن التساهمي المنجز من قبل مقاولة خاصة ، و ذلك بالجلوس أرضا وسط الطريق المؤدي إلى مقر ولاية عنابة، احتجاجا منهم على تأخر استلام سكناتهم مند 6 سنوات، و قد رفع المحتجون لافتات مكتوب عليها " 6 سنوات بركات " في إشارة ضمنية إلى حجم المعاناة التي تلقوها بسبب تأخر المقاول في انجاز الحصة السكنية ، بالرغم من تسديدهم لجميع الحقوق المادية والمساهمات الشخصية ، واستفادته من الإعانات الفردية التي يمنحها الصندوق الوطني للسكن المقدرة ب50 مليون سنتيم لكل مستفيد .
واستغراب المحتجون من تصرفات مسؤولي المقاولة التي أوكلت لها مهمة الانجاز بقرية الشعيبة التابعة لبلدية سيدي عمار ، فبالرغم من تسديدهم لكل الحقوق المادية المستوجبة عليهم ، والشكاوى الكثيرة التي وجهوها للمقاولة ولمختلف السلطات الإدارية بالولاية وبالإضافة إلى الاعتصامات الكثيرة أمام مقر الولاية ، إلا أنهم لم يجدوا لحد الساعة أذانا صاغية ، لمطالبهم المرفوعة مند سنة 2009
من جهة أخرى، قام صبيحة أمس الأربعاء العشرات من الأساتذة المتعاقدين بحركة إحتجاجية أمام مقر مديرية التربية لولاية عنابة مطالبين السلطات الوصية بالتدخل والإسراع في إيجاد حلول عاجلة وملموسة لمشاكلهم العالقة مند سنة 2008 والمتمثلة أساسا في البحث عن مخرج لقضية مستحقاتهم المالية العالقة مند حوالي أربعة سنوات، لأن هذه المستحقات تتمثل في شطر من المنح و العلاوات التي يستفيد منها الأساتذة المتعاقدون، على غرار زملائهم الدائمون.
هذا و قد طالب المحتجون بتسديد منح المردودية لسنتي 2009 و 2010 وكذا تسوية الأجرة الشهرية المتأخرة مند جانفي 2011 .
وفي هدا الإطار اشتكى المحتجون من الوعود الكثيرة التي تلقوها من قبل مسؤولي مديرية التربية بغرض تسوية وضعيتهم لان تلك الوعود تبقى حسبهم مجرد حبر على ورق ، كونها لم تجد طريقها إلى التجسيد على أرض الواقع، مما دفع بالأساتذة المتعاقدين إلى مطالبة وزير التربية أبو بكر بن بوزيد بالتدخل لدى مديرية القطاع بعنابة للفصل في الإشكالية التي ظلت قائمة منذ نحو أربع سنوات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.