انخفاض كبير في نشاط ميناء الجزائر خلال الثلاثي الأول ل2020    نفط الشرق الأوسط.. بين الماضي والحاضر    وزير الخارجية اليوناني: "آيا صوفيا" قضية عالمية و"استفزاز تركي" يتطلب تدخلا أوروبيا    الأسري الفلسطينيون والقانون الدولي    ربع قرن على مجزرة سربرنيتسا    مدرب بلاك بيرن: الجزائري بن رحمة قدوة للاعبي فريقي    الاتحادية الجزائرية للسباحة: الجزائري جواد سيود ينضم الى نادي أولمبيك نيس    رياض محرز يُقحم سترلينغ في ال5 الأوائل    كرة اليد: تأجيل الجمعيات الانتخابية للاتحاديات المتأهلة للألعاب الأولمبية أو للدورات التأهيلية    توقيف عدة أشخاص مشتبه فيهم في ترويج المخدرات والمشروبات الكحولية بولايات جيجل وتيارت وبشار    دخول الشاحنات والمركبات الناقلة للمواشي إلى العاصمة.. ممنوع    الوزير الأول جراد في زياة عمل لولاية سيدي بلعباس غدا الإثنين    إصابة أميتاب باتشان وابنه بفيروس كورونا    مسرح عنابة يكشف عن نتائج المسابقات الخاصة بالحجر الصحي    وفاة مدير الثقافة لولاية تيسمسيلت    جمعية العلماء تصدر فتواها بشأن مصير أضحية العيد    أبو طالب خير سندٍ للإسلام وخير عمٍ لنبي الإسلام    الكوثر والحوض من الخصائص النبوية    بلحيمر : وسائل الإعلام العمومية مدعوة لإعادة تنظيم نفسها "بعمق"    سطيف: تنصيب مدير الأمن الولائي الجديد    107 جريحا في حوادث مرور خطيرة عرفتها مختلف الطرق خلال 24 ساعة الأخيرة    متابعة مغنية جزائرية اعتدت بالشتم على أطقم طبية بمستشفى وهران    إيداع 3 متهمين بقتل المحامية طرافي الحبس المؤقت    الحرائق تأتي على 238 هكتار من الغطاء النباتي خلال ال 24 ساعة الماضية    كوفيد-19 : نحو رفع قدرة استقبال المستشفيات للمرضى المصابين        المعارضة في مالي تصعد احتجاجاتها ضد الرئيس كايتا    المجلس الوطني المستقل للأئمة يدعو الى الفتح التدريجي للمساجد    "الوضع لا يزال تحت السيطرة رغم ارتفاع عدد الاصابات"    ملحقة باستور أجرت أكثر من 20 ألف تحليل خلال 3 أشهر    تعطل المصاعد الكهربائية وغياب التهيئة يؤرقان مواطني مصطفى بن عودة بذراع الريش    القبض على ارهابي بعين أمقل بتمنراست    الرئيس تبون يترأس مجلسا للوزراء حول الخطة الوطنية للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي    هزة ارضية قوتها 1ر3 درجة بمستغانم    أسعار النفط تصعد بعد رفع التوقعات بشأن الطلب العالمي    "أوبك" وحلفاؤها يستعدون لزيادة إنتاج النفط ابتداء من أوت المقبل    خلال اجتماع ضم ولاة بواسطة تقنية التحاضر المرئي    وزير الصحة: ولايات لم تسجل أي إصابة.. و لا يمكن العودة للحجر الوطني    مجلة الجيش: المعركة التي تخوضها الجزائر اليوم لا تقل أهمية عن معركة التحرير بالأمس    عقلي يبرز للسفير المسكيسي الفرص الكبيرة التي تتمتع بعا الجزائر في الاستثمار    انشاء نادي فلاحي بعين صالح لإقتحام الآفق الواعدة للقطاع    أمن ليبيا من أمن الجزائر    نقل إلى المستشفى بسبب تدهور حالته الصحية    رياضة ذوي الاحتياجات الخاصة    بعد اعتماد مجلس الأمن رسالة للرئيس غالي كوثيقة رسمية    عبر موقعها الالكتروني    آخر شهود عيان مجازر 8 ماي 45 بقالمة    سفيرة ألمانيا تودع بلحيمر    شعيلي يتفقد المدرج الرئيسي للمطار    معلم تحت الأرض للعلم والتعبد    استفادة أزيد من 2700 فنان من إعانة مالية    مهنيو القطاع ضحايا «كورونا» شهداء    استئناف النشاط مرهون بتوفير كل المرافق    الجزائري نوفل خاسف يتمنى البقاء في نادي بوردو    سيف خالد بن الوليد ينتقل إلى قبضة ياسر جلال    خضرة يشكر وزارة التربية التونسية    مؤسسة هوليوود تشيد ببلعربي    لا تأكلوا الشُّوك بفم العلم !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المحكمة الدستورية المصرية تنظر اليوم في قضية حل مجلس الشورى المثيرة للجدل

تنظر المحكمة الدستورية العليا المصرية يوم الأحد في قضية مدى دستورية قانون انتخاب مجلس الشورى ودعوى اخرى تتعلق بمدى دستورية قانون معايير انتخاب أعضاء الجمعية التأسيسية لوضع الدستور.
كما تنظر المحكمة في قضية ثالثة تتعلق برفع حالة الطوارئ المفروضة على مدن قناة السويس وهي الاسماعيلية والسويس وبور سعيد والتي قررها الرئيس المصري محمد مرسي في اعقاب احداث 26 جانفي الماضي التي خلفت عشرات القتلى ما ادى الى نشر الجيش بهذه المدن.
وكانت المحكمة الدستورية أحالت دعوى حل مجلس الشورى إلى هيئة المفوضين في جانفي الماضي لاستكمال تقريرها حيث أوصى التقرير بعدم قبول الدعوى واحتياطيا برفض الدعوى حيث إن الدستور الجديد منح وضعا دستوريا لمجلس الشورى رغم عدم دستورية القانون الذى تم انتخاب الشورى على أساسه.
و بشأن الفصل في مدى دستورية قانون معايير انتخاب أعضاء الجمعية التأسيسية التي وضعت الدستور الجديد للبلاد فقد أوصى تقرير هيئة المفوضين بانقضاء الدعوى كأثر رتبه الدستور الجديد للبلاد وما نص عليه من نفاذ الإعلانات الدستورية السابقة. وقد نص الاعلان الدستوري الصادر في 21 نوفمبر الماضي عن الرئيس مرسي على انقضاء جميع الدعاوى القضائية المقامة أمام المحاكم بشأن الجمعية التأسيسية ومجلس الشورى. ويوصي التقرير في هذا الشأن بانقضاء الدعوى.
ومن جهة اخرى فقد تنازل صاحب الدعوى المرفوعة بشان عدم قانونية انتخاب اعضاء الجمعية التاسيسية عن حقه امام المحكمة.
وتعتبر قضية حل مجلس الشورى وابطال قانون انتخاب الجمعية التاسيسية للدستور من اكثر القضايا التي اثير حولها جدل كبير في الاوساط القانونية والسياسية في مصر لا سيما بعد قرار الرئيس مرسي بمواجهة "مخاطر حل الشورى والتاسيسية" عن طريق اصدار اعلان دستوري جديد في 21 نوفمبر 2012 .
وشدد الرئيس مرسي في هذا الاعلان تحصين الإعلانات والقوانين والقرارات التى سبق أن أصدرها منذ تسلمه السلطة في جوان 2012 وتحصين الجمعية التاسيسية ومجلس الشورى من الحل وإعطاء نفسه سلطة اتخاذ الإجراءات والتدابير لمواجهة "أى خطر يهدد الثورة أو الوطن" وهو ما اعتبرته المعارضة محاولة فرض "ديكتاتوية جديدة" من خلال توسيع صلاحيات الرئيس على حساب السلطات الاخرى ولا سيما السلطة القضائية.
ومن جهتها اتهمت جماعة الاخوان المسلمين المعارضة انذاك بمحاولة ادخال البلاد في الفوضى من خلال "استعمال" المحكمة الدستورية لحل مجلس الشورى بعد سابقة حل مجلس الشعب في جوان الماضي. وقام انصارالتيار الاسلامي بمحاصرة مقر المحكمة التي كان مقرر اجتماعها في منتصف ديسمبر الماضي وذلك لعدة ايام لمنع تداول اعضائها في هذه القضايا واصدار الحكم.
ويذكر ان مجلس الشورى - الغرفة العليا في البرلمان المصري - قد اسند له الدستور الجديد مهمة التشريع مؤقتا في القضايا المستعجلة الى حين انتخاب مجلس النواب الذي لم يتم بعد التوافق على تاريخه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.