مقري: حركة مجتمع السلم تتصدر النتائج الأولية للانتخابات في أغلب الولايات وفي الجالية    حادث مرور خطير يتسبب في وفاة 3 أشخاص "بفيض البطمة" بالجلفة    فيروس كورونا: 318 إصابة جديدة، 232 حالة شفاء و 6 وفيات    هذه هي شروط دخول الأراضي التونسية من الجزائر    على خطى هيفاء وهبي.. زينب فياض تدمن عمليات التجميل    هكذا يتم التسجيل عبر المسار الإلكتروني للحجاج لهذا العام    الرابطة الوطنية تكشف عن موعد إجراء مباراة "العقيبة" و"السياسي"..وتؤجل لقاء "الكناري" و"سوسطارة"    "سوناطراك" تنظم لقاء أعمال إفتراضي مع 20 شركة دانماركية    14% نموًا في التبادل التجاري بين مصر والجزائر    الجزائر تنتج المزيد من الأدوية    إسبانيا تعلن موعد إستئناف إصدارة التأشيرة للجزائريين    اعتقال 3100 فلسطيني على يد قوات الاحتلال الصهيوني خلال شهر ماي    تنحي رئيس أركان الجيش الفرنسي    مناورات: بريطانيا تعتبر وضع الصحراء الغربية "غير محدد"    رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات يؤكد: الإعلان عن النتائج قد لن يكون قبل 96 ساعة    لاعبو منتخب الجزائر يُطالبون بكأس العالم ما القصة؟    تونس (0) - الجزائر (2): الخضر بواقعية يبصمون على مباراة مرجعية    طبيب الدنمارك يكشف كواليس إنعاش قلب إريكسن    رئيس البرلمان العربي: تشريعيات12 جوان مرحلة "مهمة" في مسيرة التطور الديمقراطي في الجزائر    اعتماد مرحلتين بالاقتراع النسبي في القوائم المفتوحة    قرار المجلس الدستوري بعد دراسة الطعون نهائي ولا يقبل الطعن    سفير الجزائر بفرنسا: محاولات عقيمة للتشويش على السير الحسن للعملية الانتخابية    أسلوب الاقتراع الجديد يطيل فترة الفرز: تشريعيات في أجواء عادية    إلزام المتعاملين بتقديم خدمة ما بعد البيع    هل ستكون سنة 2021 انطلاقة لنمو الاقتصاد الجزائري؟    ملفات ثقيلة في مواجهة حكومة ما بعد التشريعيات    نشاط رعدي سيميز غرب الوطن هذا الأحد    المسرح الجهوي لوهران: نحو تنظيم جولة لمسرح العرائس    عنابة: إيداع مروّج مهلوسات وثلاثة أشخاص يتاجرون بالكيف المعالج الحبس المؤقّت    مديرية التربية لأدرار: تخصيص رحلتين جويتين لنقل الأساتذة المؤطرين لامتحانات البكالوريا بولاية برج باجي مختار    السعودية.. روبوت ذكي لخدمة الحجاج و المعتمرين في الحرمين الشريفين (صور)    حجز أزيد من 190 قنطار من العجائن في طريقها للتهريب في تبسة وعجائن أجنبية بالطارف    روبوت ذكي يجوب الحرم المكي لتوزيع مياه زمزم    بن ناصر فخور بالإنتماء ل "الخضر"    رضا تير يعقد مؤتمرا بوزارة الصناعة    هكذا يمكن للمستهلك طلب تعويض عن الضرر بسبب سلع !!!    الصين… مقتل 12 شخصا وإصابة 138 آخرين في إنفجار أنبوب كبير للغاز الطبيعي    بالصورة.. إليسا تُفاجئ جمهورها بتغير ملامحها تماما!    رحيل الشاعر العراقي يوسف سعدي عاشق الجزائر وثورتها    العثور على جثة معلقة بواسطة حبل بعمود كهربائي ببلدية الشطية بالشلف    تونس.. مواجهات بين الأمن ومُحتجين ضد انتهاكات الشرطة    أسعار النفط تواصل الارتفاع    مقتل العشرات في العديد من المدن النيجيرية على يد مسلحين    توقع اقتصاد 93 مليون دولار سنويا بفضل الانتاج المحلي للمنتجات صيدلانية    خطر "الحصبة" و"الالتهاب الكبدي" يهدد حياة الأطفال الصغار    يوسف لحرش ..مصور فوتوغرافي يساهم في ترقية الوجهة السياحية لجنوب البلاد    وكيل أعمال "غزال": "نحن في انتظار عرض بشكتاش" !    نزاهة الانتخابات ستكذب الاستشرافات الشيطانية لمخابر الفوضى    فرضنا أسلوبنا وحققنا ما جئنا لأجله    تراث لا يقدَّر بثمن يصنع البديل    أفضّل أن أكون على بلاطو تصوير    تهدئة للأجواء وأمل في تحسين العلاقات    الجزائر كانت أفضل منا في الشوط الأول    10سنوات حبسا لمروج المهلوسات    إلى جنتي    الإنسان    عام حبس نافذ للشاب العاق    هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إنهاء "عاصفة الحزم" دليل على ضرورة تغليب الحل السلمي للأزمة اليمنية

يجمع المحللون السياسيون من خلال قراءاتهم للوضع الأمني والسياسي في اليمن على أن الإعلان عن إنهاء العملية العسكرية التي نفذها التحالف العربي الإقليمي بقيادة المملكة العربية السعودية ضد المسلحين الحوثيين جاء ليؤكد ضرورة العودة إلى الحوار و"بمبادرة يمنية داخلية" كسبيل وحيد لحل الأزمة.
فقد أكد المحلل السياسي اليمني الدكتور علي حسن الخولاني اليوم الأربعاء في اتصال مع وأج على أن إنهاء الحملة العسكرية جاء "نتيجة ضغوط أمريكية-روسية-إيرانية على خلفية العدد الكبير من الضحايا المدنيين الذين سقطوا خلال الضربات الجوية للتحالف وكذا الدمار الذي طال البنى التحتية للبلاد بالإضافة للإدانات المتوالية من الرأي العام العربي والدولي للعملية".
وأوضح الخبير السياسي أنه من بين الأسباب التي دفعت التحالف إلى إنهاء حملته أيضا هو "التخوف من حرب إقليمية وتهديدها للملاحة الدولية عبر مضيق باب المندب كون منطقة الخليج العربي تدخل ضمن المصالح الحيوية للولايات المتحدة الأمريكية", مما يفسر انشغالها بحل الازمة اليمنية بطريقة سريعة.
وعلى حد تقديره فإن "التدخل العسكري للتحالف الإقليمي تحت ما يعرف ب+عاصفة الحزم+ لم يؤد إلى تسوية الأزمة اليمنية وإنما عاد عليها بالسلب وزادها تعقيدا".
واعتبر الدكتور الخولاني أن إنهاء "عاصفة الحزم" والدخول في مرحلة "إعادة الأمل" دليل على أن "الحوار السياسي هو الحل الوحيد للأزمة اليمنية الراهنة", موصيا بالاستفادة من "وساطة جزائرية" بحكم "النجاحات التي حققتها الديبلوماسية الجزائرية و مساهمتها في حل النزاعات عن طريق الحوار الشامل".
وبدوره يرى الجامعي اسماعيل معراف أن "التدخل العسكري عبر التحالف العربي عاد بنتائج سلبية على كافة اليمنيين بما فيهم الحوثيين وأنصار الرئيس المطاح به علي عبد الله صالح".
وأكد السيد معراف الخبير في الشؤون الاستراتيجية أن "الأزمة جعلت من اليمن ساحة لصراع المصالح الدولية", معتبرا أنه ب"انتقال الأزمة حاليا من الطابع الدولي إلى الطابع الوطني يتعين على اليمنيين البحث عن حلول للم شمل كافة الأطراف على طاولة الحوار". و شدد في هذا السياق على "ضرورة أن تكون المبادرة يمنية وليست من أي طرف خارجي".
وحسب المحلل السياسي فإن "التقارب الأمريكي-الإيراني مؤخرا نتيجة الاتفاق الاطار المتوصل إليه حول الملف النووي لطهران وكذا مشاركتهما في مكافحة التنظيم الذي يطلق عليه +الدولة الإسلامية+ (داعش) سيكون له حتما أثرا على حل الأزمة".
وكانت دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية قد أعلنت أمس الثلاثاء عن انهاء عملية "عاصفة الحزم" التي شنتها ضد الحوثيين في اليمن منذ ال26 مارس الماضي وبدء عملية "إعادة الأمل" التي سيتم من خلالها العمل استئناف العملية السياسية في البلاد بناء على طلب من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المتواجد حاليا بالرياض.
وخلفت أعمال العنف في اليمن منذ 19 من شهر مارس الماضي أكثر من 944 قتيل و 3487 جريح حسب تقرير لمنظمة الصحة العالمية بتاريخ 17 أبريل الجاري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.