عرض حكواتي ثوري لفائدة الأطفال إحياء ليوم الهجرة بالعاصمة    الاتحاد الوطني للصحفيين والاعلاميين الجزائريين يندد بإشادة وكالة الأنباء الفرنسية بحركة "الماك" الارهابية    الجزائر تفنّد التمويل المزعوم لميليشيات في مالي    اللعنة تلاحق فرنسا الاستعمارية على مجازرها الوحشية    مستعدون للمساهمة في تلبية احتياجات أشقائنا الأفارقة من لقاح كورونا    رحم الله الشهيد و الشفاء لرفيقيه العريف الأول زبيري و العريف سفاري    استغلال أبحاث المخابر لفائدة الصالح العام    فتح مكتب خاص لتلقي الانشغالات    المؤامرات التي تحاك ضد الجزائر لن تنجح في تغيير موقفها الداعم لقضيتنا    مجازر أكتوبر ذكرى لمن اعتبر    المجلس الشعبي الوطني يكرم الرياضيين المتوجين    النسور لحسم تأشيرة التأهل قبل لقاء العودة    تشكيلة آيت جودي في آخر اختبار ودي اليوم    مزيد من الردع لفرملة الجرم    توزيع أزيد من 1800 مسكن اجتماعي قبل نهاية السنة    « معالجة 2.5 مليون حالة مساس بحقوق القُصَر »    14 عارضا بمعرض الفنون التشكيلية    السعيد بوطاجين ضيف ندوة «المثقف والعمل الإنساني»    «أُحضّر لشريط وثائقي ترويجي بعنوان «باب وهران»    في قلوبهم مرض    الجزائر نموذج للاحترافية في تسيير أزمة "كوفيد 19"    لقاء وطني قبل نهاية السنة لتجسيد قانون الصحة الجديد    طيف الحرب الأهلية يخيم على المشهد اللبناني    3 وفيات،، 101 إصابة جديدة و75 حالة شفاء    عودة قوية للدبلوماسية الجزائرية    قضية "أغنية فيروز" .. الإذاعة العمومية تخرج عن صمتها    محمد بلحسين مفوضا للتعليم والعلوم والتكنولوجيا والابتكار        استشهاد عسكري وإصابة اثنين آخرين    إعلام فرنسا يواصل التكالب على الجزائر    إيداع المتهمين الحبس المؤقت بباتنة    إطلاق دراسة لفك الاختناق المروري بالعاصمة    أسعار النّفط تقفز إلى أكثر من 3 %    تأمين السكنات.. 6 % فقط!    الشباب يسعى لاقتطاع نصف التّأشيرة    الجزائر في خدمة إفريقيا    إحباط ترويج 4282 وحدة مفرقعات    مهلوسات بحوزة مطلوب من العدالة    كشف 3560 قرص مهلوس    وفد روسي في رحلة استكشافية إلى تمنراست وجانت    تاسفاوت يرفض التعليق على إنجاز سليماني التاريخي    ما قام به ديلور هو "نكتة السنة"    انتخاب حماد في المكتب التنفيذي    الإعلان عن قائمة الفائزين    منحتُ المهاجرين صوتا يعبّر عن إنسانيتهم    احتفالية بالمولد النبوي    سليمان طيابي أمين عام    صور من حفظ الله للنبي صلى الله عليه وسلم في صغره    محطات بارزة ارتبطت بمولد النبي صلى الله عليه وسلم    أحداث سبقت مولد النبي صلى الله عليه وسلم    تثمين ومقترحات جديدة..    أسبوع للطاقة..    تعزيز الشراكة الاقتصادية    تموين الأسواق الوطنية بكميات معتبرة من البطاطا    هل يدخل محرز عالم السينما؟    تونس تعلن تخفيف شروط دخول الجزائريين    وزارة التربية تدعو إلى إحياء ذكرى المولد النبوي في المدارس    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ضرورة تكثيف حملات التحسيس للوقاية من مخاطر الفيضانات المرتبطة بالتقلبات الجوية

أكد وزير الأشغال العمومية و النقل، السيد كمال ناصري يوم الجمعة ببوسعادة، ولاية المسيلة على ضرورة "تكثيف برنامج التوعية و التحسيس للوقاية من مخاطر الفيضانات المرتبطة بالتقلبات الجوية"، واستغلال وسائل الإطلاع على أحوال الطقس لاتخاذ الاحتياطات اللازمة لتفادي الخسائر البشرية.
وأوضح الوزير خلال تفقده لوادي بوسعادة الذي هلك به شخصان و فقد به آخر، في إطار الزيارة الميدانية التي تقوده بمعية الأمين العام لوزارة الموارد المائية، إسماعيل عميروش للولاية في أعقاب الفيضانات التي شهدتها أمس الخميس بأن "التقدم التقني الذي وصلته وسائل الإطلاع على أحوال الطقس تمكن من معرفة التقلبات الجوية ساعات قبل حدوثها".
و أضاف بأن ذلك يستوجب "القيام بحملات تحسيس قبلية توكل إلى وسائل الإعلام خصوصا الإذاعات مما سينتج عنه تجنب التنقل واتخاذ الاحتياطات اللازمة للحد من الخسائر البشرية على وجه التحديد".
و بعد أن قدم التعازي لعائلات ضحايا فيضانات يوم الخميس أعطى الوزير تعليمات بضرورة "الشروع فورا في إنجاز منشآة فنية على مستوى وادي بوسعادة" الذي كان مسرحا لواقعة هلاك شخصين و فقدان آخر.
ومن الجانب التقني، أكد الوزير على "ضرورة التنسيق بين قطاعي الموارد المائية و الأشغال العمومية و النقل حيث يتكفل الأول بإنجاز مشاريع حماية المدن من الفيضانات على أن يتم بعدها إنجاز المنشآت الفنية فوق الوديان من طرف القطاع الثاني".
اقرأ أيضا : فيضانات بني سليمان (المدية): بناء حزام حماية شمال المدينة
و في هذا السياق، أفاد الوزير أن زيارته "تأتي لحصر الخسائر المادية التي لحقت بمنشآت القطاع على أن "يتم التكفل بها فورا".
من جانبه، أوضح الأمين العام لوزارة الموارد المائية أن "هذا القطاع يقوم حاليا بإنجاز مشاريع حماية 800 مدينة من الفيضانات ستستلم تدريجيا مما سيؤدي إلى التقليل من أخطار الفيضانات الموسمية على وجه الخصوص"، مؤكدا بأن "التقليل من الخسائر البشرية يعتمد بالأساس على المواطن و ذلك من خلال التحلي بالحيطة و الحذر في أوقات الفيضانات".
وسيواصل وزير الأشغال العمومية و النقل والأمين العام للموارد المائية زيارتهما للولاية للاطلاع أكثر على الخسائر التي خلفتها فيضانات يوم الخميس.
للتذكير فقد تم أمس الخميس بولاية المسيلة تسجيل هلاك 4 أشخاص و فقدان آخر تتواصل عمليات البحث عنه جراء الفيضانات التي شهدتها الولاية إثر التقلبات الجوية حسب مصالح المديرية الولائية للحماية المدنية التي أفادت بأن حصيلة ضحايا الفيضانات مرشحة للارتفاع بعد العثور على سيارة تحت الأوحال بوادي بوسعادة خالية من الأشخاص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.