الفريق شنڤريحة في زيارة رسمية إلى مصر    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد أربعة سفراء جدد لدى الجزائر    «إيني» تتنازل عن حصة من مساهماتها ل «سنام»    ارتفاع طفيف في الأجر الشهري المتوسط إلى 41800 دج في 2019    «سنقدّم تقريرا رسميا إلى اللجنة الدولية غدا لتأكيد جاهزية وهران للحدث»    تصريحات رئيس الجمهورية الأخيرة رفعت اللبس حول قضية الدعم الاجتماعي    تساقط كميات معتبرة من الثلوج    تمديد صلاحية التذاكر المنتهية إلى 31 ديسمبر 2022    «تشديد الرقابة على القادمين من الدول التي ظهر بها المتحور أوميكرون»    سطيف: هلاك شخص في بئر وآخر في حادث سير    فسيفساء في النتائج وحضور الأفلان في أغلب المجالس: التحالفات لتحديد رؤساء بلديات باتنة    محرز يعد بالقتال على اللّقب القاري و يُؤكد    تكفل الدولة بالمواطن متواصل..؟    ياسين براهيمي العائد إلى منتخب الجزائرعبر المحليين أغلى لاعب عربي في كأس العرب 2021، ب7.20 مليون يورو    المسابقة الدولية الخامسة لحفظ القرآن بدبي الجزائرية صونيا بلعاطل تحرز المرتبة الرابعة    يجمع أبرز نجوم الدراما الجزائرية في عمل تلفزيوني جديد انطلاق تصوير المسلسل الدرامي الجديد "عندما تجرحنا الأيام"    المسؤول عن منح جائزة الكرة الذهبية محرزالمبدع ليس له مثيل وهوأفضل من ميسي    بعد الانتهاء من عمليات التصويت والفرز نسبة التصويت للانتخابات المحلية 35.97 %    23 ديسمبر آخر أجل لفتح مسابقات التوظيف    السفير الفلسطيني: القمة العربية بالجزائر ستكون فلسطينية بامتياز    الشعب المغربي يهزّ عرش "الأمير الخائن"    اثر مكالمة هاتفية من قبل الأمن تعرض ضحيتين لحادثة إطلاق نار    مرافقة الأحداث بالإبداع والتميّز    تأجيل الاستئناف في قضية ملزي إلى 12 ديسمبر    اعمر الزاهي يبقى مصدر إلهام للمواهب الجديدة    الشروع في الاستصلاح يجب ألا يتعدى 6 أشهر    شركة "إيني" تتنازل عن حصة من مساهماتها ل "سنام" في أنابيب نقل الغاز الرابطة بين الجزائر وإيطاليا    وزارة الصحة وبخصوص كورونا 172 إصابة و131 شفاء و6 وفيات    كورونا بالجزائر: 172 إصابة جديدة، 131 حالة شفاء و6 وفيات    منتدى حول التنمية المستدامة    تفكيك شبكة مختصة في السرقة    طالبة تنتحر داخل إقامة جامعية    الاتفاق الأمني بين المغرب والكيان الصهيوني "خطيئة كبرى" لا يمكن تبريرها    جيش التحرير الشعبي الصحراوي ينفذ هجمات ضد قوات الاحتلال المغربي بقطاع المحبس    نحو التعاقد مع خبير مصري    إصدار نصوص شعرية غنائية ب"كورانجي"    المبايعة كما وثقها الراحل الطاهر بن عيشة    بوعزة كراشاي لتكرار إنجاز الصعود    جبهة التحرير الفلسطينية : التطبيع الامني للنظام المغربي مع الكيان المحتل "طعنة غادرة" في ظهر الشعب الفلسطيني    المنفي يحذر من عودة البلاد إلى مربع الصراع المسلح    الجزائر تحتل المرتبة الأولى من حيث العقود والالتزامات القائمة    الإيقاع بعصابة خطيرة    هزة أرضية بقوة 4 درجات ببجاية    في الكف سماء تبتعدُ    قتل الإبداع وتهشيمه في سياقات الوهم. .!!    شذرات    خفيا ذاك الكرسي خفيا، قلتِ لي    المحليون يستعدون لأول امتحان أمام السودان    الفائز الوطن دون سواه..    أجور موظفي القطاع العمومي أعلى من الخواص    كل شيء محتمل في بوعقل    6 حالات مؤكدة بينهم رضع انتقل إليهم الفيروس عن طريق الأقرباء    معضلة حقيقية بحاجة إلى إرادة وتدخّل الفاعلين    تحية لابن باديس    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    حثوهم على حسن الاختيار    رسالة الأمير عبد القادر إلى علماء مصر تؤكد خيانات المغرب للجزائر على مر سنوات خلت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عرفت هؤلاء : 2 بداية الحرب على ''محمد خذ حقيبتك''
نشر في الجزائر نيوز يوم 29 - 08 - 2010

في اليوم التالي، التقينا العربي الشيخ وسعدان وأنا بناظر الثانوية زفاي، كان قصير القامة، بدينا، ومتدفقا في كلامه، كانت فصحاه عتيدة وقوية، ظل ينصت إلينا باهتمام ونحن نتحدث إليه عن كاتب ياسين، وعن استعداداته لزيارة ثانوية سي الحواس، كان الشيخ العربي يتحدث بهدوء وبيداغوجية أمام الناظر زفاي الذي لم يكن يجيد اللغة الفرنسية ولم يكن له اطلاع كبير على كتابات المبدعين الفرنكفونيين··· لم يكن زفاي مرتاحا، لهذه المغامرة، ولم يكن لديه سبيل لاستقبال كاتب ياسين الذي لم يكن قرأ له أي عمل من أعماله، لكن كان يحتفظ تجاهه بموقف مشوش وغامض، يتلخص، أن هذا الكاتب شيوعي، وخطر على الثقافة العربية الإسلامية، قال لي، وهو يحدق في وجهي وكأنه يريد إنقاذي من انحراف لا أفقه معناه، ''اسمع يا حميدة، هذا فرعون أعرفه جيدا، إن أفكاره هدامة، ومتناقضة مع أصالتنا وثقافتنا وديننا· وعندئذ، قلت له، وكله براءة، لا يا أستاذ، هذا كاتب ياسين، وليس فرعون، فمولود فرعون قتل على أيدي لواس، بينما كاتب ياسين، نحن درسنا نصوصه في البرنامج، وروايته نجمة تعد من عيون الأدب في الجزائر وفي العالم···'' صمت للحظة بدت لنا طويلة، ثم أخرج منديلا أبيض من جيبه وراح يمسح العرق المتصبب من على جبينه، ثم نطق الحكم الفصل، حتى وإن لم يكن فرعون هذا، فإن كاتب ياسين غير مرخص له زيارة ثانويتنا، لكن هذا لا يمنع أن أمنحكم ترخيصا، لأن يزوره تلاميذ الثانوية إلى مسرح سيدي بلعباس··· وبعد أسبوع انتقلت كل الثانوية إلى مقر المسرح، وكان العرض المقدم أمام التلاميذ ''ملوك الغرب'' كان العرض غنائيا، ساخرا وسياسيا، يعود بنا إلى الجذور التاريخية للصراع ضد الغزاة والمحتلين لينتقل إلى لحظة الغزاة الجدد من الاستعماريين والكولونياليين الجدد·· ثم يشيد بالمقاومات الشعبية ضد المستعمر وضد الحكام الجدد، بدءا من الأمير عبد القادر وانتهاء بالمهدي بن بركة·· أيامها اكتشفت مسرحا جديدا، مليئا بالحياة والألوان·· تعرفت على الوجه الأسطوري للممثلة الرائعة فضيلة عسوس التي أدت بشكل جميل دور الكاهنة، وتعرفت أيضا على الشيخ صاحب الصوت المرعب الجميل اسماعيل، حيث كان يجلس في زاوية على الركح يرتدي البلو شنغهاي، يحمل الموندولين، ثم ينطلق صوته ساخرا، هادرا، مليئا بالسحر والجاذبية التي تقودك إلى عالم بهيج يدفعك ليس فقط للتحرر، بل لإعادة اكتشاف ملامح العالم الذي ينبغي إقامته على أنقاض عالم القهر والشر··· في نهاية العرض ارتفعت الأصوات، أصوات الممثلات والممثلين الذين راحوا ينشدون الأممية ''بالعربية الدارجة'' صفقنا كثيرا، انطلقت حناجرنا مرافقة أصوات الفرقة·· في ذلك المساء اكتشفت عالما جديدا، عالما سكنني منذ تلك اللحظة وغير فيّ أشياء كثيرة، أو قل أقام فيّ أشياء ظلت منذ ذلك الحين تنمو كالشجر الباسق، المتصاعد والمورق برغم عواصف الأيام ورعودها··
في اليوم التالي استدعانا، الناظر زفاي، كان يبدو حزينا وغاضبا، وقال لي ولسعدان والعربي الشيخ، ''لقد وضعت فيكم كل ثقتي، لكن هل رأيتم؟!'' قال الشيخ العربي ''لقد كان التلاميذ سعداء، وكان العرض جميلا وبيداغوجيا، قدم بشكل فني جميل تاريخ المقاومات ضد الغزاة في منطقة المغرب العربي'' وهنا انفجر زفاي قائلا ''والأممية، هل سمعتم نشيد الأممية، إنه نشيد الشيوعيين···'' إنه نشيد يحرض على الفوضى، وتخريب القيم والدين··· اندهشت من ملاحظته، لكنني بقيت مسمرا في مكاني، ثم استعاد الناظر زفاي هدوءه، ثم قال لنا وبلهجة دافئة ''لقد أثارت المسرحية الكثير من الغضب وردود الفعل لدى محافظ الحزب···'' وبالفعل لقد نظر قادة السلطة الحزبية بالمدينة إلى انتقال الثانويين إلى المسرح بعين غير راضية، وهذا ما استدعى إلى عدة اجتماعات من طرف القسمة التي حذر بعض أفرادها من العدوى التي يمكن أن يتسبب فيها كاتب ياسين، عدوى إفساد العقول··· ولم تمر أسابيع حتى بادر أئمة من الإخوان المسلمين إلى شن هجومهم على كاتب ياسين، وركزوا نقدهم على مسرحية ''محمد خذ حقيبتك'' التي كنت شاهدتها منذ أيام·· كان التشويه والتضليل بينا في تلك الخطب التي كانت ممن هم محسوبين على تيار الاخوان يعلنونها في خطب الجمعة وفي أوساط الثانويين وأبناء المدينة··· نعتوا المسرحية أنها تطالب بعودة العرب إلى الجزيرة ويحملون إسلامهم معهم··· وانتقلت هذه الدعاية كالنار في الهشيم·· بينما كان مضمون المسرحية، شيئا آخر تماما، فلقد كانت ''محمد خذ حقيبتك'' تتناول وضعية الجزائريين المهاجرين في فرنسا، وما يتعرضون له من استغلال وعنصرية، بحيث كانوا دائما مطاردين من طرف العنصريين الفرنسيين بالرجوع إلى بلادهم···
انتقلت في تلك الأيام التي تصاعدت حملات الاخوان ضد كاتب ياسين إلى منزله حيث كان يقيم بمنطقة ''تانيرة'' وهي تبعد حوالي 20 كيلومترا عن وسط مدينة سيدي بلعباس·· كانت منطقة تانيرة محاطة بالغابات الكثيفة والجبال، استقبلني رفقة العديد من الثانويين والفنانين الهواة، ولم يكن يشعر بأي قلق تجاه تلك الحملة التي استهدفته، وقال لنا، هذه هي المعركة، وهذا هو ثمنها عندما نسعى إلى إنقاذ الجزائر من السقوط بين أيدي الجهلة والمشعوذين·· أتذكره، كان هادئا وباسما، ومدخنا بشكل مستمر وعتي···


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.