قضاة جزائريون يشاركون في ورشة دولية حول التحقيقات المتصلة بالجريمة المعلوماتية    بوقادوم يحل بتونس في زيارة عمل    سحب البنزين الممتاز بالرصاص ابتداء من 2021    القطاع الصناعي العمومي: تراجع الانتاج ب 1ر14 بالمئة خلال الثلاثي الثاني ل2020    رياض محرز يوجه رسالة مشفرة لزيدان    سونطراك تفكر في تعيين غريب وبتروني على رأس إدارة المولودية    سيد علي خالدي: المخطط الوطني للشباب يندرج ضمن خطوة تهدف إلى ترقية مبدأ تساوي الفرص    انقطاع الماء في بلديتي براقي وسيدي موسى بالعاصمة    هكذا يتم التمييز بين الإصابة بكورونا ونزلات البرد والإنفلونزا    نيمار يشعل مواقع التواصل بمراوغة مذهلة في مباراة ريمس    بيلاروسيا… إشتباكات ومظاهرات غير مسبوقة ضد الرئيس    توقيف منتحل شخصية إطار برئاسة الجمهورية متورط في الابتزاز و النصب    بن بوزيد … داء الكلب قاتل ويجب تلقيح الكلاب    ندوة: المنجز في المسرح الجزائري بعد 58 سنة    أرمينيا وأذربيجان على شفا حرب.    إنخفاض أسعار النفط    توزيع نحو 2700 وحدة سكنية من صيغة "عدل" بالمدينة الجديدة بوينان في البليدة    ذراع: المراجعة الإستثنائية للقوائم الإنتخابية تمت في ظروف حسنة    كاتبتان تخصصان عائدات كتاب جامع «عاق أم بار» لدار العجزة والمسنين    "الكلا" ترافع لعودة التلاميذ إلى مقاعد الدراسة منتصف أكتوبر    جريمة قتل أخرى بعنابة    الفيروس المدخلي!    فاطمة ناصر: كل أعمالنا العربية والعالمية تأجلت بسبب الكورونا    معرض صور لرفيق زايدي يعكس تطلعات المرأة الصحراوية    السعودية تتخذ أول خطوة نحو تصنيع الصواريخ    ارمينيا تعلن انها لن تلجأ الى روسيا في حربها مع اذربيجان و تحذر الأخيرة من اللجوء لتركيا    إصابة 4 أشخاص باختناق بسبب احتراق منزل بسيدي بلعباس    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد عدد من سفراء الدول لدى الجزائر    تأجيل جلسة الاستئناف في قضية علي حداد إلى 11 أكتوبر    السعودية: منع الوصول للكعبة والحجر الأسود للحد من كورونا    تنفيذ الإعدام في هذه الحالة    التحق بأيوب عزي    شريف الوزاني مدربا جديدا لسريع غليزان    فيدرالية الدراجات تعلن عن "موسم أبيض"    الجزائر تدين وتجدّد التزامها    السياحة الريفية.. أولوية    لفك العزلة على سكان مناطق الظل بالشلف    الاستجابة لطلبة الجنوب    حقائق تدحض أطروحات المستعمر المشككة في صدقية الثورة    انتشار أدب الشباب ظاهرة صحية لكن بشروط    رفع التجميد عن مشاريع الشباب والرياضة قريبا    وزير السياحة يزور فندق تيبرغنت    أركان ثرية ووجهات ثقافية شتى    بفعل تداعيات جائحة كوفيد-19    توقيع اتفاقية شراكة بين قطاعي المناجم والتكوين المهني    اتفاق بين طرفي النزاع لتبادل 1081 أسيرا    7 ملايير سنتيم لتجهيز مستشفى الأم والطفل    ذكرى وفاة الشيخ الإمام عطية مسعودي ... الفقيه الذي غيّبه أهله !    شبان المكرة يواصلون الهجرة وحميدي يختار "الساورة"    دسترة الحراك المبارك اعتراف صريح بسلطة الشعب    بهجةُ الانتظار    في الهزيعِ الأوَّلِ من اسمِ بختي الشفيفِ...    عندما تغوص الرواية في عمق الأشياء    5 آلاف مريض بالسكري بحاجة للأنسولين و التحاليل    مديرية الصحة تدق ناقوس الخطر    الوعي يجنبنا الإصابة من كورونا    "شفاية في العديان"    حسن اختيار اسم الطفل سينعكس إيجابيا على بناء شخصيته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وقفة احتجاجية لمناضلي التجمع الوطني الديمقراطي للمطالبة برحيل الامين العام للحزب
نشر في الشعب يوم 20 - 04 - 2019

نظم بعض عشرات من مناضلي حزب التجمع الوطني الديموقراطي, اليوم السبت وقفة احتجاجية ,أمام المقر الوطني للحزب ببن عكنون بالجزائر العاصمة, للمطالبة برحيل الامين العام أحمد أويحيى.
و تجمع هؤلاء المناضلين يتقدمهم الناطق الرسمي السابق للحزب صديق شهاب, أمام مقر الحزب للمطالبة برحيل الامين العام أحمد أويحيى , حيث رفعوا لافتات مناوئة للأمين العام الحالي مكتوبة فيها "أويحيى إرحل", "بقاؤك على رأس الحزب يرهن مستقبله".
و عقب تنظيم هذه الوقفة الاحتجاجية , اصدر الحزب بيانا استنكر فيه هذا العمل , مؤكدا في نفس الوقت "سلامة القرار الذي اتخذ في حق الامين الولائي السابق للجزائر العاصمة" (صديق شهاب).
و اوضح البيان ان ما قام به "المدعو صديق شهاب , الامين العام الولائي المقصي , بحشد مجموعة مأجورة لا تزيد عن 50 شخصا أمام مقر الحزب وهم أشخاص غرباء عن الحزب جاؤوا من ولاية الجزائر و ولايات أخرى يعد "تصرفا همجيا".
للتذكير , كان أويحيى , قد انهى في 3 من الشهر الجاري, مهام الصديق شهاب كناطق رسمي للحزب و كأمين للمكتب الولائي للحزب للجزائر العاصمة على خلفية ما وصفه الحزب ب "التصرفات التمردية التي قادها على مستوى هياكل الحزب بالعاصمة, بعد إدلائه بتصريحات تتناقض مع المواقف السياسية" لهذه التشكيلة السياسية.
وكان المجلس الولائي للعاصمة في اجتماعه المنعقد في 2 أبريل برئاسة الصديق شهاب, قد اعتبر أنه من الضروري "مواكبة الحزب للأحداث الجارية على الساحة الوطنية" و"إعادة النظر في التركيبة البشرية لقيادة الحزب بما يتماشى مع المرحلة الحالية" .
وفي بيان لها, طالبت الاسبوع الماضي هيئة منشقة مكونة أساسا من الأعضاء المقصيين من المجلس الوطني والاطارات "بالمغادرة الفورية للأمين العام أحمد أويحيى", داعين المجلس الوطني للحزب "لتنظيم مؤتمر وطني استثنائي جامع".
وفي رده عن هؤلاء, أكد الحزب أن المجموعة التي "تزعم عقد مؤتمر استثنائي" لتنحية الأمين العام "تتشكل في غالبيتها من أشخاص لا يحوزون صفة العضوية في المجلس الوطني".
وذكر البيان بلائحة المساندة لأويحيى كأمين عام للتجمع, و التي وقع عليها 337 عضوا من مجموع 424 يشكلون المجلس الوطني للحزب, أي أزيد من ثلثي أعضاء هذه الهيئة السيدة ما بين مؤتمرين.
كما أشار البيان الى ان القانون الأساسي للحزب ينص على أن "مؤتمر الحزب ينعقد دوريا كل خمس سنوات أو استثنائيا بدعوة من الامين العام للتجمع أو من ثلثي أعضاء مجلسه الوطني" و أن "انتخاب الأمين العام يتم من طرف المؤتمر وتخضع عهدة الأمين العام للسلطة الحصرية للمؤتمر دون سواه".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.