وزير التربية : تاريخ الدخول المدرسي لم يحدد بعد ونتشاور مع الشركاء الاجتماعيين لإنجاحه    عدالة: تأجيل جلسة الاستئناف في قضية علي حداد إلى 11 أكتوبر المقبل    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد عدد من سفراء الدول لدى الجزائر    مؤسسات ناشئة، مشاريع مبتكرة وحاضنات: صدور المرسوم التنفيذي المتضمن إنشاء اللجنة الوطنية لمنح العلامات    وزير المناجم محمد عرقاب: بعث مشروع الإستغلال الحرفي للذهب بالجنوب يعد قيمة مضافة للإقتصاد الوطني    تزامنا مع إحياء فعاليات اليوم العالمي للسياحة: التوقيع على 33 اتفاقية مع المتعاملين في المجال السياحي لتعميم الدفع الإلكتروني    الخارجية الروسية: لافروف يجري اتصالات مكثفة لخفض التصعيد في قره باغ    جبهة البوليساريو والحكومة الصحراوية تحذران    الصدفة جعلتها أمام فريقه السابق ليستر سيتي: محرز يكمل اليوم 200 مقابلة في البريميرليغ    مشاكل بين الترجي ومزيان، نعيجي يقترب من النادي الإفريقي، آدم وناس بين كالياري أو البطالة، فولهام يريد بن رحمة وأخبار أخرى    سوق أهراس: إحالة ملفات 104 طلبات سكن للعدالة بسبب تصاريح كاذبة    داء الكلب: تسجيل 900 حالة إصابة و15 حالة وفاة بالجزائر خلال سنة 2019    عدل توجه إعذارا لشركة إنجاز 200 مسكن بسيدي خويلد في ورقلة    السيسي: لا أخاف إلا من الله والدولة تعمل على الإصلاح وليس الإفساد    الأمن اللبناني يعلن قتل جميع أعضاء "خلية إرهابية" تابعة لداعش شمالي البلاد    الكاتب الفلسطيني عطوان: الرئيس تبون هو الزعيم العربي الوحيد الذي وقف ضد التطبيع    مجهولون يحرقون غابات تيبازة للاستيلاء على مساحاتها    قضاء بومرداس يؤيد الأحكام في قضية هامل    وزارة الصحة… تسجيل 152 اصابة خلال 24 ساعة    اختتام المراجعة الإستثنائية للقوائم الإنتخابية اليوم    السياحة بغرداية: تضرر كبير للقطاع جراء تفشي جائحة كوفيد-19    الإطاحة بعجوز وابنها يتاجران في المخدرات بعين الدفلى    طيران الطاسيلي ينقل الدفعة الثانية لطلبة الجنوب نحو العاصمة    التعديل الدستوري أحدث "نقلة نوعية" في مجال الحقوق والحريات    بلحوسيني يغادر اتحاد بلعباس نحو أم صلال القطري    ماندي يضع بصمته في شباك ريال مدريد بهذا الهدف    الأفلان يدعو مناضلي الحزب بالتصويت ب "نعم"    تزكية فاطمة الزهراء زرواطي رئيسة لحزب تجمع أمل الجزائر "تاج "    اطلاق كتاب "لماذا لا أرى الأبيض؟" للأسير راتب حريبات    وزيرة الثقافة والفنون تشرف على افتتاح الدخول الثقافي 2020-2021    سكاي نيوز عربية: أفلام فرنسية عن الجزائر.. هل تُزيف التاريخ؟    المحامون ينظمون وقفة احتجاجية بمجلس قضاء الجزائر    رحيل الممثل الكوميدي المصري المنتصر بالله    الإنتير يخطف فوزا صعبا في "الكالتشيو"    خُصصت لها 19 مليارا : الانطلاقُ في تجسيد مشاريع جوارية عبر 4 مناطق ظل بالطارف    الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب: حركة واسعة على مستوى مدراء الفروع الولائية    بلماضي يمتحن أشباله أمام كبيرين: الخضر يواجهون نيجيريا والمكسيك    نجم نادي بيكوز التركي والمنتخب الوطني أسامة بوجناح للنصر    نشرية جوية خاصة :أمطار رعدية على بعض ولايات وسط و شرق الوطن    وزير الخارجية السوري: لن ندخر جُهدًا لإنهاء الاحتلال الأمريكي والتركي    لقمان اسكندر: الإنشاد لم يحض بمكانته اللائقة في الجزائر    "شفاية في العديان"    تسوية مستحقات الفلاحين والمتعاملين المخزنين لبطاطا الاستهلاك    حسن اختيار اسم الطفل سينعكس إيجابيا على بناء شخصيته    السعودية: تطبيق "اعتمرنا" للراغبين في أداء العمرة    الجمعية الفرانكو_ جزائرية "شفا" تقدم هبة ب 4 أطنان من المعدات الطبية لمؤسسات الصحة العمومية    موقف الجزائر مشرف ومحترم منذ بداية الأزمة المالية    تواجه الفلاحين في شعبة الحبوب    4 وفيات، 160 إصابة جديدة وشفاء 102 مريض    "الصحة العالمية" تحذر    تحولات تفرض إعادة تشكيل الوعي    كورونا منعت عني مهرجان قطر وأرشدتني إلى الخط العربي    الصمت ورومانسية الحلم في الشعر الجزائري (الحلقة الخامسة)    محطة هامة في مسار بطل المقاومة الشعبية    بن تيبة يعود لمولودية وهران ويوقع لموسمين    بعد بث "النهار" لندائه.."تبيب لحسن" يصل إلى أرض الوطن    أنوار الصلاة على رسول الله "صلى الله عليه وسلم"    رجال يختلون الدّنيا بالدّين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لجنة تقنية لضبط قائمة المتضررين النهائية
نشر في الشعب يوم 09 - 08 - 2020


لغط حول سد بني هارون نفيه المختصون
عرفت ولاية ميلة منذ وقوع زلزال، يوم الخميس الماضي، إنزالا رسميا وشعبيا للتكفل بالعائلات المتضررة والتضامن مع سكان المنطقة، بعد تسجيل خسائر مادية في العمران والطرق وانحصرت الإضرار في البنايات والمنازل.
في المقابل، لم تسجل أي خسائر بشرية، بحسب مديرية الحماية المدنية للولاية، لكن حالة الهلع والخوف استدعت تكفلا نفسيا بالمتضررين. في المقابل نفى المختصون علاقة سد بني هارون بالهزة الأرضية على اعتبار أن الولاية مصنفة كمنطقة زلزالية.
قدمت مديرية الحماية المدنية لولاية ميلة، آخر مستجدات الوضعية الخاصة بالهزة الأرضية التي عرفتها المنطقة، بإعطاء إحصاء دقيق للخسائر وما وقع فعلا بميلة والتي انحصرت في انهيار منزلين وتشققات بالأعمدة والجدران وتشقق الطريق بفجوة بلغت 15 سنتم.
وكانت أكبر خسارة سجلتها الحصيلة انهيار كلي لمنزل من 5 طوابق بحي الخربة ومنزلين بحي 240 مسكن، إضافة الى انهيار شبه كلي لمنزل من 4 طوابق بحي الخربة و25 منزلا آيلا للسقوط بنفس الحي، الى جانب منزلين مهددين بالانهيار غير مسكونين بتحصيص بوالمرقة.
من الخسائر المسجلة أيضا، تشققات بالأعمدة والجدران والأسقف في كل من حي ميلة القديمة، حي 240 مسكن، شارع القدي وحين عين كشكين، دائرة القرارم قوقة، دائرة سيدي مروان، بالإضافة الى بعض تشققات جدران المنازل والأعمدة بكل من بلدية التلاغمة، ترعي باينان، بوحاتم، وادي العثمانية، شلغوم العيد، فرجيوة وعين الملوك.
وسجلت مصالح الحماية المدنية لولاية ميلة، تشقق الطريق بمحيط عمراني بمسافة 500م بفجوة بلغ 15 سنتم، وسقوط الحجارة بالطريق الوطني رقم 27 بلدية حمالة دائرة القرارم قوقة.
إنزال رسمي وتضامن شعبي
الهزة الأرضية التي حركت الأرض تحت أقدام سكان ميلة، كانت لها تحركات على المستويين الرسمي والشعبي. فبمجرد إعلان حدوثها، أمر رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، طاقمه الحكومي بالوقوف على الأضرار التي خلفها الزلزال والتكفل بضحاياه ماديا ونفسيا. كما أعلن الوزير الأول عن برنامج استعجالي لإعادة تهيئة البنايات المتضررة والطرق بتوفير الإمكانات والوسائل الكفيلة بمساعدة المتضررين من الزلزال، مع العمل الفوري لإيجاد حلول سريعة للمتضررين الذين انهارت بناياتهم أو تلك التي صنفت في الخانة الحمراء.
وبغية التقليل من معاناة المتضررين، تم نصب خيم في ملعب الشهيد بلعيد بلقاسم لإيواء العائلات المتضررة جراء الهزة الأرضية، القاطنين في بلديات الولاية، أين تم تجنيد فرق من الأمن الوطني والحماية المدنية للسهر على أمن وسلامة السكان المستفيدين منها، وتجاوز عدد العائلات المتواجدة بالملعب 150عائلة وهو رقم مرشح للارتفاع، في انتظار تقرير اللجنة التقنية المختصة التي بدأت عملها لمعاينة المنازل رفقة فرق متكونة من الحماية المدنية ومصالح البلدية لضبط القائمة النهائية للمتضررين، حيث سيتم تعويض العائلات التي صنفت منازلها في الخانة الحمراء بشقق، فيما تقدم إعانات للعائلات المتضررة الأخرى.
إضافة الى تقديم الإعانات المادية، تم التكفل بالمواطنين الذين أصيبوا بهلع وخوف كبيرين بعد الهزات الارتدادية التي عرفتها المنطقة، نفسيا من خلال تقديم المرافقة النفسية والاجتماعية للعائلات المتضررة.
وعرفت ميلة إنزالا شعبيا مرفوقا بقوافل تضامن قدمت من مختلف ولايات الوطن، تحمل مواد استهلاكية ومؤونة للعائلات المتضررة، إلى جانب حملات دعم وتضامن أطلقها ناشطون على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي لمساندة سكان ميلة التي تعيش ليالي بيضاء بسبب الهلع والخوف الذي أصاب سكانها، ما يعكس روح التضامن التي رسخها الموروث الشعبي الجزائري.
فيما يتعلق بالجانب التقني، فقد تم تخصيص فرق تقنية لمعاينة المنشآت المتضررة، بما فيها السكنات، حيث تم تسخير 60 مهندسا نزلوا إلى الميدان لتقييم الأوضاع تقنيا.
في نفس السياق، أكدت النقابة الوطنية للمهندسين المعتمدين في الهندسة والبناء، في بيان، تسلمت «الشعب» نسخة منه، على ضرورة القيام بخبرة دقيقة على سد بني هارون، الذي يعتبر الأكبر في الجزائر بطاقة تخزين تفوق 900 مليون م3.
ودعت وزارة الأشغال العمومية إلى إجراء خبرة دقيقة على الجسر الذي يعبر السد بالتزامن مع إعادة تهيئة الطريق المتضررة من الزلزال. كما طالبت السلطات المحلية بإخلاء السكنات المتضررة بعد تشخيص المصالح المؤهلة، على اعتبار أنها تشكل خطرا على قاطنيها.
في نفس الوقت دعت نقابة المهندسين المعتمدين في الهندسة والبناء، إلى إجراء دراسات جيوتقنية معمقة لحي الخربة بولاية ميلة، بعد الانزلاقات التي حدثت على إثر الهزة الأرضية والهزات الارتدادية التي عرفتها المنطقة، بداية من يوم الخميس الماضي.
وأوصت في بيانها وزارتي السكن والداخلية بإجبارية تطبيق القانون 05-04 في مادته الخامسة والتي تنص على إلزامية التعامل مع المهندسين المعتمدين في الهندسة المدنية، بالنسبة إلى كل المشاريع الخاضعة لرخصة البناء، سواء كانت عمومية أو خاصة، من اجل تفادي أي كوارث مستقبلية محتملة.
وأثار الجانب التقني الكثير من اللغط، خاصة فيما يتعلق بسد بني هارون الذي جعل منه البعض السبب الأنسب لتحميل مسئولية الزلزال وما خلفه من أضرار للسلطات المعنية، لكن الحقيقة جاءت على لسان مختصين في الجيولوجيا وعلم الزلازل الذين أكدوا ان ميلة مصنفة كمنطقة زلزالية في الجزائر، نافين في الوقت نفسه أن يكون للسد أي دور أو تأثير في النشاط الزلزالي للمنطقة، حيث سجلت في الفترة الأخيرة أكثر من 4 هزات أرضية شعر بها السكان في عدد من الولايات شرق وغرب الوطن.
يذكر، أن مركز البحوث في علم الزلازل وعلم الفلك والجيوفيزياء، قد صنف في دراسات سابقة ولايات شمال البلاد ضمن خريطة المواقع المهددة بالنشاط الزلزالي، حيث أدرج 10 ولايات في خانة الخطرة جدا والأكثر عرضة للهزات الأرضية العنيفة، وسجلت في 13 سنة (ما بين 1997 -2013) 8 آلاف هزة بمعدل 3 هزات في اليوم و100 هزة في الشهر عبر مختلف مناطق الوطن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.