6 أحزاب سياسية تتخطى عقبة الاستمارات في أكثر من ألف بلدية    تندوف: ثلاثة مجمعات مدرسية جديدة في الطور الإبتدائي    "حرب باردة" جديدة تطل على العالم.. غوتيريش يحذر    أسرى فلسطين.. المُعذَّبون فوق الأرض    بلماضي يتحرك.. تغييرات جديدة في موعد لقاء الجزائر والنيجر    إنزاغي معجب به .. "محرز ممتع ويصنع الفارق في أي وقت "    رونالدو يحقق إنجازا تاريخيا ورقما فريدا    أمن ولاية الجزائر: توقيف جمعية أشرار كانت تنشط ضمن عصابة أحياء ببئر توتة    المتحف العمومي الوطني بمسيلة يفتح باب المشاركة في مسابقة "الأنشودة الوطنية"    9 ملايين تلميذ يلتحقون غدا بمقاعد الدراسة وسط ظروف استثنائية    الوزير الأول يعرض مخطط عمل الحكومة على نواب الغرفة العليا    تأجيل محاكمة هدى فرعون بطلب من هيئة الدفاع    فتح أكثر من 40 تعاونية للحبوب والبقول الجافة    مواليد عام 2000 يسجلون مع فئة الرديف: الفاف تجري تغييرات على مواعيد انطلاق البطولات    أسعار النفط تتراجع في ظل ارتفاع الدولار    باتنة: انتشال جثة سبعيني من سد كدية المدور بتيمقاد    الفريق شنقريحة يدعو إلى خلق "ديناميكية جديدة" للارتقاء بقطاع الصحة العسكرية    مطار كابل يفتح أبوابه أمام الرحلات الدولية لفترة محددة    ناسا تحذر..كويكب بحجم "بيغ بن" يتجه للأرض بسرعة جنونية    والي الطارف شدد على احترام جودة مشاريع صيانة الطرقات: تعليمات للاعتناء بالمرافق التربوية وتهيئتها    قطاع التكوين المهني: 5800 منصب و 4 تخصّصات جديدة    قتلى وجرحى بإطلاق نار داخل جامعة بيرم الروسية    الجزائر تطرح مناقصة عالمية لاقتناء 50 ألف من القمح    انتقادات طالت الشركة بسبب أسعار التذاكر: الجوية الجزائرية تشكو من حملة تشويه    بن بوزيد يجدّد التزامه بدراسة الانشغالات والمطالب ويكشف: جلسات جهوية للصحة أواخر أكتوبر    الكيان الصهيوني يعتزم إنشاء مصانع أسلحة بالمغرب    الأرق قد يكون مقدمة لأمراض أخرى    في خطوة استفزازية للجزائر.. ماكرون يعتذر من الحركى!    إيداع 47 شخصا الحبس المؤقت بتهمة التورط في حرق الغابات    الفنان الكوميدي "حزيم" يغادر غرفة العمليات وحالته مستقرة    أمطار رعدية غزيرة في 7 ولايات    «الإعلام بين الحرية والمسؤولية» موضوع الطبعة السابعة    إطلاق الطبعة العاشرة لمسابقة الجائزة الوطنية للمؤسسة الصغيرة    أناد تقبل 146 ملف إضافي لتعويض ديون المؤسسات المتعثرة    تنصيب شباب الطيب رئيسا جديدا للغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة    بنك الجزائر يكشف عن القطعة النقدية الجديدة التي تحمل صورة الشهيد علي لابوانت    رضا تير ونظيره الفرنسي يتفقان على اعطاء دفع جديد للعلاقات الاقتصادية    المراهنة على البوابة الموريتانية لاقتحام السوق الإفريقية    لڤرع : «جدّدت لموسمين وأنوي الاعتزال في المولودية»    أحزان الغرفة المظلمة    قراءة لديوان " ناصع كقلب" لنزيهة شلخي موسى    هاج مُوجي    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    سعر الدجاج المشوي «يشوي» الجيوب    تعليمات باستئناف العمليات الجراحية بمستشفى «عبد القادر حساني»    والي تلمسان يكرّم الجمعيات الناشطة خلال الجائحة    إقبال محدود من النساء على التلقيح بغليزان    خطأ طيار ينهي حياة 21 شخصا    مصنع "ريان أوكس" يدخل الخدمة ب100 ألف لتر يوميا    سلطات وهران تعاين قاعة أرزيو وتشجع الأندية المتوجة    سليني على رأس لجنة الرياضيين    الأعرج يصدر ترجمة "الطاعون"    أريام كبوش سفير للسلام الدولي    العامري ودمق يقدّمان "وجوه مكمَّمة ولوحة حاسرة"    عبد الرحيم برياح ينضم إلى "آيك أثينا" اليونانيش    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قيس سعيد يتعهد بتعزيز الأمن والاستقرار في تونس
نشر في الشعب يوم 02 - 08 - 2021

بعد أيام من الإجراءات الاستثنائية التي أقرها، يواصل الرئيس التونسي قيس سعيد تحركاته ولقاءاته متطرقا إلى عدة ملفات حساسة، فقد تعهد بتعزيز مقومات الأمن والاستقرار في البلاد وأكد أن من يتاجر بصحة المواطن لا مكان له في الدولة، وحذر من التوظيف السياسي لملف الهجرة غير الشرعية.
أكد قيس سعيد خلال، استقباله محافظ البنك المركزي التونسي مروان العباسي، أيضا أنه لا تراجع عن الحقوق والحريات في تونس، مشددا على أنه يحترم القانون المعبّر عن الإرادة العامة للشعب لا على التحالفات والحسابات.
كما أكد الرئيس التونسي خلال لقائه العباسي وجود اتصالات بدول صديقة لخفض العجز المالي.
لقاء مباشر مع المواطنين
قبل ذلك توجه سعيد في جولة مفاجئة إلى شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة كما أشرف على تسلم 1.5 مليون جرعة من لقاحات كورونا قدمتها إيطاليا.
في غضون ذلك عبر مزيد من الأحزاب والجمعيات ومكونات المجتمع المدني في تونس عن تأييدها لإجراءات الرئيس التونسي. ويرى متابعون أن من شأن تلقي سعيّد مزيدا من التأييد، أن يمنحه دفعا إضافيا للمضي قدما في سياساته.
واشنطن تدعم تونس
من ناحية ثانية، عبرت واشنطن عن رغبتها في دعم الشعب التونسي ومساندته لتجاوز المحنة السياسية والاقتصادية التي تعيشها بلاده، كما قدمت مليون جرعة من لقاح موديرنا كمساعدة لتونس لوقف تفشي وباء كورونا عبر مبادرة كوفاكس.
جاء ذلك عبر مكالمة هاتفية جمعت بين مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان والرئيس التونسي قيس سعيد، واستغرقت ساعة كاملة.
ويسلط هذا التواصل الأمريكي مع القيادات التونسية الضوء على أهمية تونس بالنسبة إلى واشنطن من جوانب متعدّدة، أبرزها الناحية الأمنية في مواجهة التنظيمات المتطرفة والإرهابية في المنطقة.
وقال صحفي متخصص في شؤون الشرق الأوسط ومراسل سابق لصحيفة واشنطن تايمز، كين تيمرمان: «هناك تعاون أمني جيد للغاية بين تونس والولايات المتحدة، خاصة فيما يتعلق بمحاربة الإرهاب، وتحديدا ضد جماعة بوكو حرام الدموية في افريقيا، وأنا أعتقد أن هذا الأمر سيستمر في الفترة المقبلة».
من جانبه، قال المحلل السياسي والمتخصص في شؤون الشرق الأوسط وأستاذ محاضر في كلية تورو للحقوق بولاية نيويورك، ثين روزنبام: «الولايات المتحدة قدمت لتونس 2.4 مليار دولار كمساعدات منذ عام 2011، بما في ذلك الملايين التي استخدمت لمساعدة الأمن والجيش، وليس من المفاجئ أن تسارع لتقديم مساعدات صحية على شكل لقاحات مضادة لكورونا، خاصة أن الرئيس سعيد يؤكد أن الحكومة السابقة أساءت التعامل مع الوباء، وهذه المساعدات ستعمل على المساهمة في تعافي الاقتصاد التونسي».
واشنطن توقفت كذلك عند أهمية تشكيل حكومة جديدة في تونس، يترأسها رئيس وزراء يتمتع بالقدرة على تحقيق اقتصاد مستقر.
وخرج الموقف الأمريكي، الذي بدا متأنيا في بداية التطورات التونسية، في نهاية المطاف بتأكيد على أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن ستضاعف جهودها بالتعاون مع أصدقاء تونس لمساعدة التونسيين على المضي قدما نحو مستقبل آمن ومزدهر.
متربّصون لضرب الدولة
في السياق، اتهم الرئيس التونسي قيس سعيد جهات لم يسمّها بالتربص بالبلاد وبالمواطنين مؤكدا أنهم يهدفون لضرب الدول.
كما طالب سعيد الشعب التونسي بتحمل المسؤولية سويًا في هذه اللحظة التاريخية الفارقة مضيفا أنه ليس مستعدا للتخلي عن الأمانة.
دعوات لتفكيك منظومة الفساد
أصدرت قوى سياسية تونسية بيانا تدين وتحمل فيه منظومة الحكم منذ 2011 وعلى رأسها حركة النهضة وحلفاؤها المتعاقبون مسؤولية ما آلت إليه أوضاع البلاد من تأزم متفاقم على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي ثم الصحي.
اتى ذلك على إثر اللقاء التشاوري الذي جمع بين حزب النهج الشيوعي وحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد وحزب الوطن الاشتراكي وشبكة المناضلين الجبهويين ومناضلين يساريين مستقلين لتدارس آخر المستجدات السياسية بعد الإجراءات التي أعلن عنها رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد.
كما أكدت هذه القوى السياسية في بيانها دعمها لكل الإجراءات والقرارات الهادفة إلى كشف وتفكيك منظومة الفساد والإرهاب والاغتيالات ومحاسبة المتورطين فيها أمرا وتنفيذا.
ودعت هذه القوى السياسية من جهتها، كل القوى الوطنية والتقدمية إلى تطوير وتوسيع كل أشكال التنسيق والتشاور في سبيل التعاطي مع المرحلة الاستثنائية التي تمر بها البلاد وبلورة بديل سياسي واقتصادي واجتماعي وطني وشعبي وفق ما جاء في نص البيان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.