ربط 4000 مؤسسة ومصلحة لامركزية للصحة بإدارتها المركزية    أويحيى يدعو مناضليه لتجنيد كل الطاقات لدعم الرئيس بوتفليقة    400 مؤسسة تشرف على تسييرها العنصر النسوي    الفرنسيون يُشيدون ب “بن طالب”    وفاة شخص وإصابة زميليه في حادث مرور بتلمسان    وضع حجر الأساس اليوم بالجزائر لمركز إتحاد إذاعات الدول العربية والإفريقية    طوارئ في المستشفيات بسبب موجة جديدة ل«البوحمرون»!    هذه هي الأحياء المعنية ب«الرّحلة» إلى 1000 مسكن جديد في العاصمة يوم الأحد المقبل    المهرجان الثقافي‮ ‬الوطني‮ ‬للفنون والإبداع بقسنطينة    حجز شاحنتين محملتين بنحو‮ ‬150‭ ‬قنطار‮ ‬    المدير التنفيذي‮ ‬للمجموعة‮ ‬يكشف‮:‬    إعتداءات وتهديدات من طرف المنظمات الطلابية‮ ‬    الإحتفال‭ ‬بالذكرى ال43‮ ‬لإعلان الجمهورية الصحراوية‭..‬‮ ‬حمة سلامة‮:‬    بوتين‮ ‬يحذر واشنطن‮: ‬    اتحاد عنابة‮ ‬يفاجىء وفاق سطيف    نُظم تحسباً‮ ‬للدورة المقبلة‮ ‬    بدوي: الجزائر لن تكون كما يريد أن يسوّق لها البعض    فنزويلا تتأهب للحرب وتوجه رسائل لواشنطن‮ ‬    مقري‮ ‬يكشف عن برنامجه الرئاسي‮ ‬ويؤكد‮: ‬    بكل من تيسمسيلت وهران والمسيلة    أول عملية تصدير للمنتجات الجزائرية برا باتجاه السينغال    إدانة ضد التصريحات الحاقدة تجاه المسلمين    ماكرون في مواجهة سوء اختيار مساعديه    مجمع‮ ‬سوناطراك‮ ‬يعلن‮:‬    تمثل ثلث الكتلة النقدية المتداولة    ڤيطوني‮ ‬يعوّل على التعاون مع كوبا‮ ‬    لمناقشة التعاون بين البلدين‮ ‬    انعقاد الدورة 22 للجنة المشتركة الجزائرية - الكوبية    يوسفي يستقبل الوزير الكوبي    الجيش الفنزويلي: عزل مادورولن يمر إلا فوق جثثنا    غلام الله يدعو الأئمة للإقتداء بنهج الشيخ بلكبير    مجموعة وثائق جغلال ونقادي تسلم هذا الأحد    وزيرة خارجية جنوب افريقيا تجدد حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره    دعوات للحفاظ على الجزائر    هجر تلاوة القران    الفريق يحتاج إلى استعادة الثقة بالنفس    حقائق العصر..    التاريخ، الرواية، فضاء الرشح و غواية الإنشاء    أوبيرات حول الشهيد ومعرض للكتب و الصور التاريخية    غرفة التجارة توقع اتفاقية مع الشركة الوطنية للتأمينات    «شهادة الاستثمار» تُعرقل دخول سيارات «ألتو» و «سويفت » إلى السوق    "لوما" أمام تحدي البقاء في الصدارة    صرح رياضي يتأهب للتجديد    نسبة تلقيح الماشية ضد طاعون المجترات الصغيرة تصل إلى 73 بالمائة    عودة زرقين وعطية وبن شريفة وغياب مسعودي    سكان الخدايدة يترقبون السكن الريفي    جلسات وطنية لدعم الشراكة مع المؤسسات الكبرى    النقد في الجزائر ضئيل    استقالة برلماني لسرقته "ساندويتشا"    التوعية ضرورة مجتمعية    مقالات الوسطيين: رضا الناس غاية لا تدرك    لا تحرموا أبناءكم من مواكبة التطورات وراقبوهم بذكاء    نزال تايسون والغوريلا.. دليل جديد على "الطيش"    مازال ليسبوار    الابتكار والإبداع متلازمة لترسيخ صورة الشهيد    فراشات ب40 مليون دولار    حفيظ دراجي يجري عملية جراحية    10 خطوات لتصبحي زوجة مثالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر لا تزال متقشّفة والوضع المالي غير مريح!
نواب البرلمان يمرّرون قانون المالية لسنة 2019 .. راوية:
نشر في الشروق اليومي يوم 15 - 11 - 2018

صادق نواب المجلس الشعبي الوطني، الخميس، بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019، فيما عارضته أحزاب المعارضة متحججة بكون القانون لم يعالج العجز المزمن في ميزانية الدولة ولم يعبأ باستغاثة المواطنين، بالمقابل قاطع نواب جبهة القوى الاشتراكية الجلسة التي حضرها ما يقارب 290 نائب وترأسها معاذ بوشارب.
كما كان منتظرا مررت الأغلبية الرئاسية بالمجلس الشعبي الوطني، ممثلة في حزب جبهة التحرير الوطني، والتجمع الوطني الديمقراطي، والحركة الشعبية الجزائرية، وتجمع أمل الجزائر، إضافة إلى كتلة الأحرار قانون المالية لسنة 2019، الذي لم يحمل رسوما وضرائب إضافية.
وتبنى نواب الغرفة السفلى 3 مقترحات على نص القانون، من بينها إشراك الجالية في صندوق التقاعد، رافضين في نفس الوقت التصويت على 14 تعديلا، أغلبها مقدمة من قبل نواب حزب العمال، الذين احتجوا ضد القانون وقالوا إنه لا يختلف عن قوانين المالية السابقة التي طبقت سياسة التقشف وخلفت أضرارا كبيرة على المواطن، على غرار انهيار القدرة الشرائية والعملة الوطنية، ونفس الشيء ذهب إليه نواب حركة مجتمع السلم في تبريرهم لرفض القانون، مؤكدين أن هذا الأخير لا يعالج العجز في ميزانية الدولة والمدفوعات والميزان التجاري، ويحافظ في نفس الوقت على مصادر تمويل غير متحكم فيها، ولا تضمن الاستدامة للميزانية المبنية على الجباية النفطية وطبع النقود.
من جانبه، اعترف وزير المالية عبد الرحمان راوية، بأن البلاد لا تزال تمر بمرحلة مالية صعبة وسياسة التقشف، حسبه، لا تزال مطبقة قائلا: "الوضعية المالية للبلاد غير مريحة لذا لجأنا إلى تمويل غير تقليدي"، مضيفا في ندوة صحفية عقدها على هامش التصويت على قانون المالية أن طبع النقود يبقى دينا على عاتق خزينة الدولة ونسعى للخروج منها عبر تنويع الاقتصاد والبحث عن بدائل تمويل جديدة.
وأضاف الوزير أن قانون المالية لسنة 2019، حافظ من خلال الإجراءات المطبقة على الطابع الاجتماعي للدولة، من خلال عدم المساس بالأجور ورفع التجميد عن مشاريع المتوقفة في مختلف القطاعات التي بلغت ما بين 2015 و2018 أزيد من 2578 مشروع يمثل برنامجا استثماريا إجماليا قدره 4،633 مليار دج " 28 في المائة من البرنامج المسجل"،كما أن هذا المشروع يضيف- راوية- التزم بعدم اللجوء إلى الاستدانة الخارجية، فضلا عن خلوه من الرسوم والضرائب.
وبخصوص تصريحاته السابقة حول مراجعة الدعم، قال راوية إنها فهمت خطأ، فهو قال – إنه لا يوجد أي تراجع عن سياسة الدعم الاجتماعي، بل وجب تحديدها فقط للأشخاص الذين يحق لهم مضيفا: "السلطات العمومية واعية بضرورة استهداف الدعم وتوجيهه للفئات الفقيرة والمعوزة التي هي في حاجة إلى إعانات فعلية".
بالمقابل، أثار الوزير النقطة التي كانت محل نقاش من طرف النواب وهي التحصيل الضريبي، حيث قال إن جهود الدولة لا تزال متواصلة لجمع الأموال المتراكمة لمدة سنوات، مضيفا أن الدولة اتخذت إجراءات ردعية للضغط على أرباب المال المتهربين ضريبيا، حيث سيتم محاسبتهم لأنّ خزينة الدولة في حاجة إلى كل "دينار".
وبخصوص استمرار الدولة في طبع النقود بنفس الوتيرة على غرار السنوات الماضية، تهرّب راوية عن الإجابة، واكتفى بالتذكير بأن الدولة طبعت 2185 مليار دينار سنة 2017، بينما طبعت 1555 مليار دينار سنة 2018.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.