لتفادي‮ ‬تفاقم الأزمة الإنسانية في‮ ‬إدلب    قرب حاجز قلنديا    وزير الشباب والرياضة عبد الرؤوف برناوي‮:‬    الكأس العربية للأندية    مونديال‮ ‬2019‮ ‬للملاكمة    ينظمه مركز البحث في‮ ‬الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية    للكاتبة الفتية نرجس بن حميدة صاحبة ال16‮ ‬ربيعاً    بساحة رياض الفتح‮ ‬    توقعات باحتدام المنافسة في‮ ‬الدور الثاني‮ ‬لرئاسيات تونس    أكد توفر كافة ظروف نزاهة الإنتخابات‮.. ‬الفريق ڤايد صالح‮: ‬    ‭ ‬سوناطراك‮ ‬تشارك في‮ ‬مؤتمر تكساس    خبراء اقتصاد‮ ‬يؤكدون‮:‬    لتطوير شعبة تربية الإبل بورڤلة‮ ‬    لجنات تقييم ظروف الدخول المدرسي‮.. ‬تواصل مهامها    بموجب قانون الجباية المحلية الجديد    الداخلية تحوّل صلاحيات تنظيم الإنتخابات إلى السلطة المستقلة    فما صادقت اللجنة القانونية على طلب وزير العدل    ندرة الأدوية تتواصل    سبب اعراضا مزعجة للعديد للمواطنين    مؤامرة خطيرة تهدف إلى تدمير بلادنا كشفنا خيوطها في الوقت المناسب    حل الأزمة بيد رئيس توافقي أو منتخب بشفافية    الرياض تتهم طهران رسميا    يحياوي: الوثائق مزيفة وصاحبها يبحث عن الإثارة    رابحي: الانتخابات رد على المناوئين    الإطاحة بعصابة تنشط عبر الفايسبوك    اقتناء بين 420 و600 ألف طن من القمح    بين الشعب والجيش علاقة متجذرة    "لافان" يتوعد إدارة "سي.أس.سي" ب"الفيفا"    جماعة الحوثي تعد الامارات بعملية نوعية    الترجمة في الجزائر مزدهرة .. والاقتراض اللغوي ظاهرة محببة    إنقاذ حراڤة عرض سواحل وهران    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    مقاساة بدواوير اولاد هلال وأولاد عدة بتيارت    مجموعة «كاتيم» ببلعباس تُصدر التفاح والعنب الى الخارج    تمارين تطبيقية لعملية انتشال غريق من سد بريزينة    45 ألف تاجر جملة وتجزئة لم يجددوا سجلاتهم الالكترونية    الرابيد مكانته في المحترف الأول    جمعية الراديوز تتضامن مع والدة اسامة    محنة في منحة    ...ويتواصل الاستهتار    العرض العام لمسرحية " الخيمة " اليوم على خشبة علولة    2600 مستفيد يستعجلون الترحيل    سكان قرية قرقار يطالبون بالكهرباء    4 مرشحين يعلنون دعم سعيّد في مواجهة القروي    نحو إيجاد ميكانيزمات لحماية وتعميم تدريس الامازيغية    دي خيا يمدد عقده مع يونايتد إلى 2023    فلاحو ميلة يريدون إسقاط وثيقة التأمين على الحياة    ضرورة حماية الموقع وإقامة قاعدة حياة    ملتقى دولي أول بسطيف    زغدود يريد الصدارة وينتظر المصابين    تسجيل 3 بؤر للسعات بعوض خطيرة عبر ولاية سكيكدة    المخيال، يعبث بالمخلص    شباك متنقل يجوب البلديات والمناطق النائية    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    جمعية مرضى السكري تطالب بأطباء في المدارس    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“شلخو بيها العُرف”!
نشر في الشروق اليومي يوم 13 - 12 - 2018

ما يسمى "تكتل النقابات" في قطاع التربية "شلخ العُرف" بالوزيرة نورية بن غبريط، وأعلن تطليقه بالثلاث ما سمي خلال الاتفاق الثنائي ب"ميثاق أخلاقيات المهنة"، متهما الطرف الثاني ضمن "التزاوج" الفاشل، بالقرارات الانفرادية والتعليمات الاستفزازية!
نهاية الهدنة وشهور العسل بين وزارة التغبية و"الندّابات"، هو مؤشر آخر على الأزمة الفلكلورية والاستعراضية التي يعيشها القطاع منذ عدّة سنوات، المرض الذي شخصته بن غبريط مؤخرا، عندما أعلنت عن استحداث "نظام مروات" لإصلاح الإصلاحات الفاشلة!
فعلا، "الحالة مهرودة"، فعندما تعترف وزيرة التربية بأن التلاميذ "لا يفهمون المنطوق"، ويقرّ الأساتذة بأنهم لا يستوعبون "المكتوب"، وتكشف اللجان والخبراء والأولياء والمتمدرسون أنفسهم، أخطاء وخطايا بالجملة والتجزئة في كتب "الجيل الثاني"، فمن الطبيعي أن ينتهي التوافق والوفاق بين "الأشقاء الفرقاء" في التربية بالنيران الصديقة والطلاق والخلع!
من البديهي أن يتطوّر الأمر من الداء إلى الوباء القاتل، فعندما يصل التلاميذ إلى المطالبة بالعتبة التي ألغتها الوزيرة، ليس من باب الإصلاح ولكن "نكاية" في من سبقها إلى الوزارة، وتستفتي هذه الوزيرة المترشحين عن الوقت الذي يساعدهم لاجتياز البكالوريا، إن كان في رمضان أم بعد العيد، فهل بعد هذه الانحرافات والتنازلات يُمكن أن تقوم للمظلومة التغبوية قائمة؟
لن تستوي المدرسة، وقد قرّرت المسؤولة الأولى عن القطاع، تقليص عطلة الشتاء والربيع، إلى أسبوع واحد، ثم ما فتئت تتراجع وتنسحب، بعد خروج التلاميذ إلى الشارع في احتجاجات على هكذا قرار، وهو ما دفع آنذاك الوزير الأول إلى التدخل وإعادة الأمور إلى نصابها بالاستجابة لمطلب "الأطفال" على حساب "المرأة الحديدية"!
الهزات التي يتعرّض لها قطاع التربية، قرأها أيضا "قرار الرئيس" الموسم الماضي، بتنظيم دورة ثانية للبكالوريا بالنسبة للمقصيين بسبب التأخر، وهي الدورة التي فاجأ بها آنذاك الوزير الأول، وزيرته للتربية، التي وقفت "مدهوشة"، بعد ما أعلنت أنه لا دورة ثانية ولا هم يحزنون!
إصلاح الإصلاحات "المنهوشة"، هو أيضا تحصيل حاصل لقصة الفايسبوك الذي "مرمد" الوزارة وديوانها بتسريبات أسئلة "الباك"، وحتى المواضيع المزيفة، بما هزّ مصداقية الشهادة وضرب سمعتها في الصميم، وحوّل الامتحانات إلى مجرّد واجهة فقط، في وقت أنهكت الإضرابات والحركات الاحتجاجية، العلنية والسرّية، من طرف النقابات والأساتذة وحتى التلاميذ، أنهكت قطاعا تنهشه الدروس الخصوصية والمتعاقدين و"الموت-قاعدين"، وكذا "المتقعّدين" بالبرنامج والمناهج، التي أصبحنا نستوردها أيضا من تونس، بعد ما قضينا على استيراد معلمين من مصر وسوريا وفلسطين!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.