«50 ألف منصب جديد في لاداس.. والملف بطاقة تعريف»    الجولة ال19‮ ‬من الرابطة المحترفة الثانية    الأغراض الشخصية للمغني‮ ‬والشاعر إرث للمجتمع    من أجل محاربة العنف في‮ ‬الملاعب    من أجل إبادة الشعب الصحراوي    مواطنون مستاؤون من تحايل التجار    سالفيني‮ ‬يأمل بأن‮ ‬يتخلص الفرنسيون من ماكرون    ميلة    رياح قوية تجتاح‮ ‬24‭ ‬ولاية‮ ‬    بنسبة‮ ‬21‮ ‬في‮ ‬المائة    قال أن ارتفاع عدد المترشحين للرئاسيات سيناريو متوقع    تستمر إلى‮ ‬غاية ال6‮ ‬فيفري‮ ‬القادم‮ ‬    الخبير الاقتصادي‮ ‬آيت شريف‮ ‬يحذر‮: ‬    إجراءات جديدة لمحاربة التحايل ببطاقة الشفاء    إحصاء 111 عاملا أجنبيا غير مصرح بهم بغليزان    مقري سلطاني وجهاً لوجه    هذا آخر أجل لإيداع ملفات الترشح للرئاسيات    النتن ياهو عند جارنا الملك ؟    جرائم الاستعمار بالجزائر ضمن النقاش الوطني بفرنسا    هذه حقيقة احتراق طائرة جزائرية في كندا    معرض حول سجون الاستعمار    فلوسي عميداً لكلية العلوم الإسلامية    مالك بن نبي: وصراع الأفكار الإيديولوجية المحنطة- الحلقة العاشرة-    في رحاب قوله تعالى: (واحذرهم أن يفتنوك)    أحب العمل إلى الله بر الوالدين    إذا كان الشغل مجهدة فان الفراغ مفسدة !    إرهابيان يسلمان نفسيهما للسلطات العسكرية    التطعيم ضد الحصبة: حسبلاوي يلح على بلوغ 95 بالمائة على الأقل    حصة إضافية بأزيد من 13 ألف جرعة لقاح بتلمسان    الأوبئة تحاصر اليمنيين    الجزائر عازمة على مرافقة مالي في مسعى السلم والمصالحة    الفريق قايد صالح يؤكد في الذكرى السادسة لحادثة تقنتورين :    الشاهد وأمين الاتحاد العام للشغل يفشلان في نزع الفتيل    الجزائر العاصمة من أرخص المدن عالميا    إستقبال 62 رسالة ترشح منها 12 لرؤساء و50 لمترشحين أحرار    تحصيل 12٪ فقط من الضريبة على جمع النفايات المنزلية    حملة مراقبة عبر 165 وكالة سياحية    تراجع عدد المشاركين إلى 100    الجاني ينهار بالبكاء أمام القاضي ندما على قتل شقيقته صاحبة 17 سنة    « العمل التلفزيوني مُتعِب والأشرطة العلمية تحتاج إلى فرق مختصة »    تفسير: (الذين اتخذوا دينهم لهوا ولعبا وغرتهم الحياة الدنيا فاليوم ننساهم ):    تصنيف 5 معالم إسبانية قديمة بوهران    الإدارة تمنع هيريدة وسلطان من التدرب    الجليد يُؤخر زراعة البطاطا بمستغانم    «فوتنا فرصة ثمينة للفوز على الحمراوة»    «المنافسة القارية أكسبتنا خبرة تنظيمية والمدرب الجديد سيعرف بعد أيام»    «أديت مباراة في القمة وشتمت من قبل أنصارنا»    وضع حد لنزيف النقاط أمام "المكرة"    جمعية الوئام بتيارت تلّح على فتح مركز استقبال خلال الشتاء    عامل يحطم فندقا بناه بنفسه    خمس فوائد للعناق وتبادل الأحضان    قطط تتسبب في إصابة فتاتين بالعمى    نفوق "ألطف" كلب    إنشاء أول مؤسسة خاصة بباتنة    سكيكدة تكرّم بوتران    طفلة العامين تسلم نفسها للشرطة    المنشد جلول يرد على مهاجمي الراحل هواري المنار    مركز معالجة السرطان سنة لتسليم المشروع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نحن نريد عيشة كريمة.. ونتحداك أن تتخلى عن مرتباتك!
تنسيقية الأئمة تردّ على غلام الله:
نشر في الشروق اليومي يوم 17 - 12 - 2018

ردّت التنسيقية الوطنية للأئمة وموظفي الشؤون الدينية والأوقاف، بنبرة حادة على ما اعتبرته تصريحات "استفزازية " لرئيس المجلس الإسلامي الأعلى عبد الله غلام الله، إلى درجة خيّرته بين نشر اعتذار مكتوب وإلاّ سيقاطع الأئمة جميع أنشطة المجلس الإسلامي الأعلى.
أخذت التصريحات الأخيرة، لوزير الشؤون الدينية والأوقاف السابق، عبد الله غلام الله، والتي جاء فيها أن الإمامة ليست مصدرا للثراء، معتبرا أن الإمام يجب أن يكون مستعدا للعمل حتى دون راتب، وأن حالة الإمام اليوم أحسن من عدة قطاعات… منحنيات خطيرة، حيث استنكر الأئمة ما اعتبروه تصريحات "استفزازية وغريبة " من رجل أدرى من غيره بمشاكل القطاع.
وفي هذا الصدد، أبدى المنسق الوطني للأئمة وموظفي الشؤون الدينية، جلول حجيمي، في اتصال مع "الشروق"، الاثنين، غضبه وغضب جميع الأئمة، من تصريحات غلام الله، وقال في رسالة موجهة للأخير "إن موظفي قطاع الشؤون الدينية يعانون، فأعلى مرتب لهم لا يكفي احتياجات أسبوع واحد، في ظل غلاء المعيشة"، وأضاف "الأئمة وموظفو القطاع يتخبطون في مشكل السكن ومتممات الحياة الضرورية… فمهنتنا لا نهدف من ورائها إلى خلق ثروة كما ادّعيتم، بل نسعى للعيش الكريم الذي يضمن رفعة أهل الله وأهل القرآن"، موجها سؤالا لغلام الله: "هل تريدنا أن نلجأ للناس طلبا للعيش الكريم؟".
وكان الأحرى برئيس المجلس الإسلامي الأعلى -حسب تعبير حجيمي- أن لا يخرج بتصريحات كهذه وأن يلتزم الحياد، في وقت مشحون ومكهرب في قطاع الشؤون الدينية، وكأنه يصب الزيت على النار"، ليذكره قائلا "لن نتراجع ونحن على أهبة الاستعداد للمطالبة بحقوقنا وحتى الخروج إلى الشارع لو اقتضى الأمر".
واعتبر حجيمي، أن غلام الله كان إماما وشيخ زاوية وهو أدرى برواتب موظفي القطاع المتدنية، وأردف مخاطبا غلام الله "اترك ما تأخذه من رواتب كرئيس مجلس وزير سابق، وعش كبقية الأئمة…"، ليذكره بالقول "بعض مشاكل القطاع نتجت في عهدك، ومنها قانون 2008 الذي ظلمنا، ولم تقف موقفا جادا في إصلاح الأمور، ومع ذلك وقفنا معك وكنا نقدرك ونحترمك..".
وختم حجيمي، رسالته بمطالبة غلام الله باعتذار عما بدر منه "لأنه جانب الصواب وأضرّ نفسه أكثر مما نفعها "، مؤكدا أن الأئمة يفكرون في مقاطعة جميع أنشطة المجلس الإسلامي الأعلى، مادام غلام الله على رأسه "بعدما أثار مشاعر موظفي القطاع".
وذكر منسق الأئمة، بأنهم متمسكون بمطالبهم، و"سيأخذون حقوقهم بأيديهم حسبما تمليه قوانين الجمهورية"، حسب تعبيره، في ظل تراصّ الصفوف والتضامن الكبير بين موظفي القطاع.
إلى ذلك، ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي، منذ صدور تصريحات غلام الله بتعليقات مهاجمة ومنتقدة، لدرجة طالب البعض ساخرا بإغلاق مبنى المجلس الإسلامي الأعلى، في حال لم يعتذر رئيسه.
وليست المرة الأولى التي يُوجه فيها غلام الله سهام الانتقاد للأئمة، من منبر المجلس الإسلامي الأعلى، إذ سبق له انتقاد تدخل الأئمة في الوساطة بين وزارة التربية والنقابات المضربة مطلع السنة الجارية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.