المجلس الأعلى للأمن ينعقد غداً    دياب يشدّد على العدالة الكاملة في انفجار المرفأ    عساكر مغاربة يفرون إلى سبتة ويطلبون اللّجوء    برشلونة يتجهز للإعلان عن تجديد عقد ميسي    قادري يلتحق بنادي كورتري البلجيكي    كوت ديفوار مرشحة لاحتضان مواجهة «الخضر» وبوركينافاسو    نهائي كأس الرابطة في العاشر من أوت    خسرنا 34 ألف هكتار من الأشجار في 20 سنة    نقص الأوعية العقارية يحرم المنطقة من مشاريع تنموية    غلق الأسواق الأسبوعية بنعامة    تراجع الذهب والدولار إلى أدنى مستوى    انهيار رافعة حاويات بميناء بجاية    41 وفاة 1307 إصابة مؤكدة و787 حالة شفاء    الفريق شنقريحة: المؤامرات التي تحاك ضد الجزائر "حقيقة واقعة" والجيش سيتصدى لها    الجزائر ودول افريقية تعترض على قرار رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي    وزير العدل يتسلم مسودة المشروع المحدد لطرق انتخاب أعضاء المجلس الأعلى للقضاء    المديرية العامة للجمارك: ضمان المعالجة الآنية للعتاد الطبي المستورد لمواجهة وباء كوفيد-19    بن زيان: عدد المناصب المفتوحة لمسابقة الدكتوراه حدد قبل إجرائها ولا سبيل لإضافة أي راسب إلى قائمة الناجحين    الأكسجين قد يصبح خطراً!    تسيير لجان الخدمات الاجتماعية يخضع لقوانين    إنتاج القطاع العمومي يرتفع ب %0,4 خلال الثلاثي الأول لسنة 2021    ولايات تلجئ إلى غلق مصليات ومساجد    الخطاب الديني الموسوم بالوسطية يقي من التطرف    محكمة سيدي امحمد تلتمس 10 سنوات حبسا نافذا في حق غلاي    الجزائر والصين: الوزير بن أحمد يتباحث مع نظيره الصيني في مجال الصناعات الصيدلانية    وكالة الأمن الصحي توصي باستعمال مياه البحر في التعقيم    لحساب تسوية رزنامة الرابطة المحترفة: صدام سوسطارة والقبائل بعنوان الاقتراب من البوديوم    الخيبة تمتد للمصارعة وتريكي للدفاع عن صورة ألعاب القوى    قسنطينة: أمن علي منجلي يطيح بعصابة أحياء خطيرة مكونة من 5 أفراد    قفزة كبيرة في اسعار الليمون والأعشاب والتوابل الطبية بسبب تهافت المواطنين على شرائها    حركية وعراقة الدبلوماسية الجزائرية تساهم في حل الأزمات الافريقية والعربية    إيران في قفص الاتهام    الألعاب الاولمبية: الجزائري تريكي يتأهل لنهائي مسابقة القفز الثلاثي    شباب قسنطينة: بزاز يقرر الرحيل    فيلم "فرسان الفانتازيا" يفتك جائزة أحسن وثائقي بكولكاتا في الهند    النجمة سهيلة بن لشهب تصل دبي لتصوير أغنية بالخليجي    التماس 10 سنوات سجنا لوالي تيبازة السابق موسى غلاي    رئيس المركز العالمي للتحكيم الدولي وفض المنازعات يتطرق إلى موضوع ا"لجوهر "    الرئيس التونسي ينهي مهام وزيري المالية والاتصالات    تواصل موجة الحر على الولايات الجنوبية    وزير الصناعة يدعو باعداد جرد عام وشامل للعقار الصناعي    الاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين ينفي ندرة مادة "الفرينة"    عصرنة قطاع المالية لدفع عجلة التنمية    لا يتحوّر !    من هنا وهناك    دراسة برنامج تثمين منجم غار جبيلات    الفقيد كان من ذوي الرأي والمشورة ودراية عميقة بالدين    الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي تطالب بتقرير المصير    توفير شروط نجاح القمة العربية بالجزائر    وفاة الأستاذ لعلى سعادة    البروفسور بومنير يقدم تشكراته للفيلسوف الألماني روزا    نجمة أجعود... صوت الجزائر المولع بفلسطين    التدابير الاحترازية للسلطات العمومية تؤتي ثمارها    هذه حكاية السقاية من زمزم..    أدعية الشفاء.. للتداوي ورفع البلاء    استثمار العطلة الصيفية    اعقلها وتوكل    الإسهام في إنقاذ مرضى الجائحة والأخذ بالاحتياطات واجب الوقت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجزائر مفروض عليها التتويج بلقب أمم إفريقيا في مصر!
خرجت من حفل التتويجات القارية الجماعية والفردية صفر اليدين
نشر في الشروق اليومي يوم 09 - 01 - 2019

السهرة الكروية التي احتضنتها العاصمة السينغالية داكار في حضور أساطير الكرة الإفريقية وفي مقدمتهم جورج وييا وسماويل إيتو وديديي دروغبا وكبار إدارة الكرة في إفريقيا والعالم من كاف وفيفا، ونجوم بصموا اللعبة من أقدام القارة السمراء في كل الفئات ومن الجنسين، كانت وبالا على الكرة الجزائرية، التي خرجت صفر اليدين، ولولا مجاملة رياض محرز، بوضعه في التشكيلة الأساسية في مكان محمد صلاح كجناح أيمن وتحويل الفرعون المصري إلى الجناح الأيسر، لمر الحفل الطويل المدى من دون ذكر إسم الجزائر في واحدة من أكبر النكسات التي عرفتها الجزائر في تاريخها، حيث غابت عن مونديال روسيا وفشلت أنديتها في بلوغ نهائي مختلف المنافسات، وجانب كل لاعبيها التألق، إذ لم يفوزوا بأي لقب، بل لم يتنافسوا على أي منها.
لا يمكن أن يبقى الحال على ما هو عليه الآن، فمن غير المعقول أن نجد لاعبين ولاعبات من كل البلدان الإفريقية، ونجد منتخبات لا تمتلك الإمكانيات تحصد الألقاب وتغيب الجزائر التي لم يعد باستطاعتها، حتى تنظيم التظاهرات الكروية. فلم يعد مسموح لها عدم التواجد ضمن كبار القارة الإفريقية، وكانت في سنة 2014 قد وصلت رفقة نيجيريا إلى الدور الثمن النهائي من كأس العالم، وتمكن فريقها وفاق سطيف من الفوز بلقب رابطة ابطال إفريقيا، ثم حدث السقوط الحر الذي بلغ سنته الخامسة.
لم يعد يفصل الخضر، عن منافسة كأس أمم إفريقيا التي تأكد تنظيمها في مصر غير خمسة أشهر، وعلى الطاقم الإداري والفني واللاعبين أن لا يتراجعوا عن الهدف الذي تحدثوا عنه بعد ضمان تأهلهم للمنافسة، وهو اللعب من أجل التتويج باللقب، والذي يحاول التشكيك في قيمة اللاعبين الجزائريين مخطئ، فعدد 14 لاعبا شاركوا في رابطة أبطال أوربا وأروبا ليغ في مرحلة المجموعات وتأهل غالبيتهم للدور القادم إضافة إلى نجوم آخرين من طينة الكبار مثل غزال وبلايلي وبونجاح ومبولحي وعطال، كل هذا يجعل الجزائر فنيا من قوى القارة السمراء، ولا توجد سوى القليل من المنتخبات من تمتلك ترسانة قوية من اللاعبين مثل الجزائر.
والطريق للتتويج الفردي والجماعي يمر عبر تحقيق هذا الهدف، لأن كل الذين تابعوا حفلة سهرة الثلاثاء المنقولة من السينغال شعروا بالأسى، وعلموا بأن الجزائر تأخرت قاريا في منطقة كانت تسيطر على الرياضة فيها بالطول وبالعرض، فما بالك على المستوى العالمي.
كل النجوم الأفارقة من بنات وذكور، وكل المنتخبات وحتى المدربين من تونس والسينغال كانوا من المُكونين في بلدانهم، مما يؤكد العمل القاعدي الذي وصلت إليه بلدان مثل موريتانيا ومصر والسينغال والمغرب والغابون ونيجيريا وتونس، والتي يبدو أنها اجتازت الجزائر بسرعة فائقة.
من المفروض أن تدخل بعض الملاعب الكبرى الموسم الكروي القادم في تيزي وزو ووهران وبراقي، ومن المفروض أن تتألق الساورة وشباب قسنطينة في رابطة الأبطال والنصرية في منافسة الكاف، وأن يتوجه فريق جمال بلماضي إلى مصر في محاولة لتحقيق أول لقب قاري خارج الجزائر، وحينها سيكون حفل شهر جانفي من سنة 2020 جزائريا بامتياز، وهذا ما يجب أن يكون ليس خلال السنة القادمة وإنما في كل السنوات.
حتى لقب اللاعب الواعد مازال بعيدا عن الجزائريين، الذين بدوا خارج الإطار في الوقت الراهن وفي المستقبل، وحتى في الماضي، إذ مازال عدد الكرات الذهبية التي حصلت عليها الجزائر يعد على أصابع اليد، وهو ما يعني أن الجزائر ليست قوة كروية إفريقية، حيث حصلت على الكروة الذهبية الإفريقية ثلاث مرات، في سنة 1981 من لخضر بلومي و1987 من رابح ماجر و2017 من رياض محرز، وإذا حافظ محمد صلاح على لقب الكرة الذهبية في النسخة القادمة، فسيتساوى مع كل ألقاب الجزائريين على مدار التاريخ.
مصر ونيجيريا والكاميرون وغانا وزامبيا ومصر وغيرها من منتخبات القارة السمراء، فازوا باللقب الإفريقي من خارج بلدانهم، ومن حق الجزائريين الذين يعلمون بأن لا دولة إفريقية تنفق على الكرة مثل دولتهم ولا شعب إفريقي يعشق الكرة مثل شعبهم، من حقهم أن ينتظروا هدية من كتيبة جمال بلماضي في جوان القادم حتى تكون التتويجات الإفريقية القادمة بأسماء جزائرية.
ب. ع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.