شرفي: إسهامات السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات ستساعد على إعداد دستور متكامل        مدوار: "ضرورة إجراء فحوصات مكثفة قبل الإستئناف"    تشكيل لجان للتدخل السريع    الوالي خلوق وصاحبه “باندي”    OMS تصدم العالم .. !    جراد: رفع الحجر الصحي سيكون تدريجيا على أساس التوصيات التي تقدمها السلطة الصحية    قضية تحويل عقار فلاحي و استغلال النفوذ بتيبازة: عبد الغاني هامل ينفي أي علاقة له بالتهم المنسوبة إليه    وزارة التجارة: إعادة فتح الانشطة التجارية من صلاحيات الوزير الأول    صالح بلعيد : لم اقل ان العربية أجنبية..وكفانا فرقة وتفريق    وزير الدفاع الأمريكي يرفض نشر القوات العسكرية داخل البلاد لمواجهة الاحتجاجات    وزارة الدفاع: حجز 16 قنطارا و 58 كلغ من الكيف المعالج بكل من إليزي و النعامة    الفاف تقرر مساعدة الأندية الجزائرية من جديد    الإطاحة ب4 شبكات إجرامية وحجز أزيد من قنطار زطلة ومهلوسات بوهران    محرز: “في مانشستر سيتي كان علي اللعب بطريقة مختلفة”    وزارة التجارة: لا فتح للأنشطة التجارية..وهذه القرارات من صلاحيات الوزير الأول    اتصالات الجزائر: تمديد اعتماد كل التدابير إلى غاية انتهاء فترة الحجر    قتيل في اصطدام بين سيارة وشاحنة    “أوبك+”.. موسكو والرياض توصلتا لاتفاق مبدئي حول تمديد تخفيضات الإنتاج        حجز 115 كلغ من الكيف بوهران    الشلف: العثور على جثة شاب بسيدي عكاشة    وزارة الشباب والرياضة.. المكمل الغذائي “هيدروكسيكيت” يتسبب بالموت!    لافروف يبحث مستجدات الوضع في ليبيا مع مسؤولين كبار في حكومة الوفاق        "كناس" سطيف يطلق استبيانا لمعرفة عدد أرباب العمل والأجراء المتضررين من فيروس "كورونا"    زغدود: لن أقبل أن أكون مدربا مساعدا في " لياسما"    لعقاب : التساؤلات بشأن مدى شرعية نائب الرئيس مقبولة و هي محل للنقاش    أزيد من 18 ألف مركبة بالمحشر شهر ماي..    راوية ينصب كسالي أمينا عاما لوزارة المالية    سعيدة: توزيع قريبا أزيد من 4700 قطعة أرضية للبناء الذاتي    الرئيس تبون يتلقى مكالمة هاتفية من نظيره الفرنسي    إيطاليا تعرب عن "امتنانها العميق" للجزائر نظير تضامنها ومساعدتها لها    السلطة الفلسطينية تطالب الجنائية الدولية بفتح تحقيق رسمي في هدم إسرائيل لمنازل بالقدس    غالبية الأمريكيين يعتقدون بوجود تمييز ضد السود من جانب الشرطة    رغم إغراءات الخليفي .. ميلان لن يبيع بن ناصر    الجلفة : مراسل و صحفي جريدة الخبر "أمحمد الرخاء" في ذمة الله     الشلف: غلق جميع الشواطئ في إطار الوقاية من فيروس كورونا    جورج فلويد: هل يمكن لترامب نشر الجيش داخل الولايات الأمريكية؟    مقتل جورج فلويد: كيف يُعامل السود أمام القانون في الولايات المتحدة؟    سي ان ان : فايسبوك اغلق حسابات متطرفين أمريكيين ناقشوا تسليح المحتجين    موقف مؤسس فيسبوك من منشورات ترامب "يرسي سابقة خطيرة"    الجزائر تنظم كأس إفريقيا للأندية الحائزة على الكؤوس    الحملات اليائسة لن تزيد شعبنا إلّا إلتفافا حول جيشه    اللجنة العلمية المكلفة بمتابعة كورونا هي المخولة بإعطاء الضوء الأخضر لرفع الحجر    حلفاية ينتظر نتائج تحقيق العدالة    الإعلان عن الأسماء الفائزة    تمديد آجال المشاركة إلى 5 جوان    المجاهدة عقيلة عبد المومن وارد في ذمة الله    حكيم دكار يغادر مستشفى البير بقسنطينة    ألوان البقاء    همسات حفيف    ضرورة رفع التجميد عن الطعون والملفات المقبولة    ليلة شاعر    المؤمن يفرح عند أداء الطاعة    فوائد من حديث: أفشوا السلام بينكم    سلطة ضبط السمعي البصري: تقليص العقوبة المسلطة على حصة “انصحوني” إلى التوقيف الجزئي    لجنة الفتوى لجنة الفتوى تدرس جواز صلاة الجماعة مع الالتزام بقواعد الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إجراءات دمج البطالين تدخل حيز التنفيذ رسميا
"الشروق" تنشر مشروع دعم إدماج البطالين في إطار الاستراتيجية الجديدة للتشغيل
نشر في الشروق اليومي يوم 21 - 04 - 2008

كشف وزير العمل والضمان الإجتماعي، بأن رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم وقع منذ أيام على المرسوم التنفيذي المتضمن الإجراءات الجديدة الخاصة بدعم الدولة لبرنامج الإدماج المهني للشباب في إطار الاستراتيجية الجديدة للتشغيل ومكافحة البطالة التي صادقت عليها.
12 ألف دينار للجامعيين و10 آلاف للتقنيين السامين
ويتضمن المرسوم الجديد الذي تحصلت "الشروق اليومي"، على نسخة منه، اعتماد أول آلية لتطبيق السياسة الجديدة للتشغيل التي تخص ثلاث فئات من الشباب، كل فئة على حدة. فئة أصحاب الشهادات الجامعية، وينص المرسوم على إدماجهم بعقود إدماج خاصة بهم، وفئة المتخرجين من التعليم الثانوي في التربية الوطنية، وينص المرسوم الجديد على إدماجهم بعقود تسمى عقود التكوين التشغيلي في القطاع الإقتصادي الخاص والعام، مع تخصيص منحة تشجيعية لإدماجهم في القطاع الإقتصادي، والفئة الثالثة هي فئة الشباب الذين ليس لديهم أي تكوين وينص المرسوم على أن تساهم الدولة في تكوينهم من خلال تخصيص منحة تشجيعية لهم شرط أن يتم تكوينهم في التخصصات التي يزيد الطلب عليها في السوق الوطنية.
وينص المرسوم الجديد، على أن مدة عقود الإدماج في القطاع الإقتصادي هي سنة غير قابلة للتجديد، أما في الهيئات والإدارات العمومية فهي سنة قابلة للتجديد مرة واحدة، تستمر مدة العقود في ورشات العمل بحسب مدة استمرار الورشة، وبالنسبة للتكوين من طرف الحرفيين فإنه يستمر لمدة سنة غير قابلة للتجديد كذلك.
ويشترط المرسوم أن يكون الشاب المستفيد من هذه الامتيازات أن يكون سنه يتراوح ما بين 18 و35 سنة، وأن يكون ذا جنسية جزائرية، وحاصلا على بطاقة الخدمة الوطنية أو معفى منها، وأن يقدم نسخة عن الشهادات التي تثبت مستواه التكويني والتعليمي والمهني، ويشترط أن يكون مسجلا على مستوى الوكالة المحلية للتشغيل بمقر سكناه كطالب للعمل، ويمكن تخفيض السن إلى 16 سنة بالنسبة للشباب الذين يترشحون لطلب العمل قصد الإدماج أحد الفروع أو التخصصات المطلوبة في السوق.
كما ينص المرسوم على أن يستفيد الشاب الحاصل على شهادة في التعليم العالي من الإدماج مقابل راتب شهري خام قدره 12 ألف و325 دينار في حين يستفيد الشاب الذي يملك شهادة تقني سامي من الإدماج مقابل راتب قدره 10 آلاف و192 دينار، في حين يستفيد الشاب الذي يتم إدماجه مهنيا في الإدارات والجماعات المحلية من راتب شهري خام قدره 6140 دينار، ويستفيد الشاب الذي يتم إدماجه في المؤسسات الإقتصادية العمومية والخاصة من راتب شهري خام قدره 8000 دينار.
في حين يستفيد الشباب الذين لا يملكون أي شهادة أو أي تكوين من عقد التكوين الإدماجي ويتحصلون في هذا الإطار على منح منحة قدرها 4000 دينار عندما يكونون متربصين.
وقال الطيب لوح، في كلمة له خلال التجمع الجهوي للصندوق الوطني للتأمين عن البطالة بأنه يجب على وكالات الصندوق الوطني للتكوين والوكالات التابعة للوكالة الوطنية لتشغيل أن تتقرب من البلديات والأحياء الشعبية لإدماج البطالين، ولا تقتصر في نشاطها على العواصم الولائية والمدن الكبرى.
وأكد لوح بأن استراتيجية التشغيل الجديدة، تركز على القطاع الإقتصادي العمومي والخاص لأن الإدارة العمومية والوظيف العمومي ليس لديهم المناصب المالية لفتح مناصب دائمة.
من جهته، كشف المدير العام للصندوق الوطني للتأمين عن البطالة طالب شوقي عن 22 ألف و300 ملف خاصة بتشغيل البنوك تم إيداعها على مستوى البنوك الوطنية، 50 بالمائة رفضت، و31 بالمائة تمت الموافقة عليها و4000 مشروع ملف آخر ما تزال قيد الدراسة على مستوى البنوك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.