خمسة جرحى في اصطدام ثلاث سيارات جنوبي المدية    وفاة الفنان المصري حسن حسني اثر أزمة قلبية مفاجئة    الوقاية من انتشار كورونا: تحديد مواقيت العمل تبعا للتدابير الجديدة للحجر المنزلي    ترامب ينهي علاقة الولايات المتحدة بمنظمة الصحة العالمية    جورج فلويد: الادعاء على شرطي بالقتل والنيران تلتهم مقر شرطة مينيابوليس    كيف أصبحت نيوزيلندا واحدة من أكثر البلدان سعادة في العالم؟    البويرة: ارتفاع منسوب مياه واد أولاد بليل    رحلتان ل"الجوية الجزائرية" لإجلاء العالقين بفرنسا    روسيا تسجل 8952 إصابة جديدة بكورونا خلال اليوم الأخير.    شريط حول الحراك: واشنطن تايمز توقعت "ردا" من وسائل الاعلام المنزعجة من مساعي الرئيس    جثة فتاة مرمية قرب العيادة المتعددة الخدمات    تفكيك شبكة دولية مختصة في تهريب المخدرات    مصادرة 1260 قرص مهلوس بمسكن مروج    رئيس الجمهورية يستقبل المجاهد عثمان بلوزداد    ضرورة تخفيف ديون الدول النامية لتجاوز الصعوبات الاقتصادية الناجمة عن الجائحة    الجزائر الجديدة لن تسكت عن أي استفزاز    322 ألف، عدد المتضررين من كورونا    بعد حذفها لعلم الجمهورية الصحراوية من خارطة إفريقيا    لتحديد الصاعدين في حال توقف المنافسة    تساؤلات حول إمكانية التواصل بين الأحياء والأموات؟    النواب يدرسون 30 تعديلا على قانون المالية    خبراء يحذرون من تحركاتها المشبوهة ويطالبون:    القضية خلفت جدلا واسعا في الشارع    مجلس قضاء تيبازة يوضح:    منظومة استثمارية دون عراقيل    أكد أنه ليس مفبرك    معالجة آثار الأزمة ودعم القدرة الشرائية للمواطن    يعد أحد أبرز وجود المعارضة السياسية في المغرب    تعليمات لتسريع وتيرة الإنجاز لتدارك التأخر    الطبقة السياسية تندد بالاستفزازات وتثمن رد الخارجية    الناقلون الخواص يطالبون بإدراجهم ضمن مساعدات الدولة    تواصل "لقاء السابعة" الافتراضي    محمد الأمين بحري يكتب عن شعبوية مسرحية "خاطيني"    جرح لازال ينزف بعد أزيد من ستة عقود    خالدي يستقبل مريجة    سعداوي متناقض وتعرضتُ لمؤامرة    قلق كبير حول تأخر التحاق عنتر يحيى بالنادي    توزيع 9 آلاف كمامة طبية بسيدي عبد الله    محطة هامة لاستذكار همجية الاستدمار الغاشم    لا سيادة للمغرب على الصحراء الغربية    تكريم 9 متسابقين في برنامج «ورتل القرآن ترتيلا»    منْ زمنِ الذاكرةِ في وهرانَ الباهية...    نجم مغاربي ينطفئ    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    البطولة على المحك    «غالبية الأندية الجزائرية لا تملك الوسائل الطبية لحماية اللاعبين»    قرار تخفيض الأجور لن يمس كل اللاعبين    مواقع التواصل الاجتماعي مطالبة بمكافحة التضليل الإعلامي    يوم تضامني للتبرع بالدم ببومرداس    “قطار الدنيا” أخر إنتاجات المسرح الجهوي لوهران    322 ألف مستفيد من منحة 10 آلاف دينار الخاصة ب “كورونا”    وفاة الممثل الكوميدي والفكاهي الفرنسي غي بيدوس    وزيرة الثقافة تعد بالتكفل بالحالة الصحية للفنان محمد بوخديمي    السفير الجزائري لدى أنقرة: الجزائر وتركيا تحتلان مكانة هامة في العالم الإسلامي    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    أسعار النفط تستقر للأسبوع الثاني عند 35 دولار للبرميل    الإفتاء بإخراج زكاة الفطر في بداية رمضان يهدف لتوحيد الكلمة    بلمهدي يرد على شمس الدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





700 ألف رضيع في خطر ولقاحات غير مراقبة بمبلغ 2000 دينار
500 ألف رضيع لم يتلقوا التلقيحات في مواعيدها بسبب الندرة

مشاكل معهد باستور، صفقة لقاحات أنفلونزا الخنازير وإضراب الأطباء أزّم الوضعية
تجاوزت أزمة ندرة لقاحات الرضع الخطوط الحمراء، حيث لم تُجر أغلب المؤسسات الإستشفائية الجوارية حملات تلقيح الرضع حديثي الولادة ضد التهاب الكبد الفيروسي وبعض الأمراض المعدية الأخرى منذ أكثر من شهر بعد تأخر معهد باستور بإعتباره الجهة الرسمية الوحيدة المخولة بالتفاوض مع المخابر العالمية لإتمام صفقات استيراد الكميات المطلوبة ما يرهن حياة 700 ألف رضيع في حين لجأت بعض العائلات الميسورة الحال إلى العيادات الطبية الخاصة قصد تلقيح أبنائها بلقاحات غير مراقبة مخبريا لإثبات مطابقتها للمقاييس والمستوردة بطريقة فردية مقابل مبلغ مالي لا يقل عن ألفي دج.
* وأوضح أمس، الدكتور محمد بقاط بركاني، عميد الأطباء الجزائريين أن الاضطرابات الإدارية التي شهدها معهد باستور الجزائر خلال مطلع السنة الجارية وإقالة المدير العام للمعهد وشغور منصبه لعدة أسابيع عطّل عملية تقديم الجزائر لطلبيتها من اللقاحات الضرورية لدى المخابر العالمية، خاصة وأن معهد باستور الجزائر يعتبر الجهة الرسمية الوحيدة المخولة بالتفاوض مع المخابر العالمية واستيراد اللقاحات ومراقبتها، مشيرا إلى أنه من الخطأ الزّج بمعهد باستور وجميع المؤسسات ذات الصلة في صفقة لقاحات أنفلونزا الخنازير وتناسي تموين الصيدلية المركزية والمؤسسات الإستشفائية الجوارية باللقاحات الموجهة للرضع، خاصة حديثي الولادة والتي لا تقل أهمية عن لقاحات أنفلونزا الخنازير وتشهد طلبا عالميا أكبر.‬
* وقال عميد الأطباء الجزائريين أن شلّ ممارسي الصحة العمومية للمؤسسات الإستشفائية الجوارية بإضراب دام لأكثر من ثلاثة أشهر أزّم الوضعية أكثر ما أجبّر بعض المواطنين على اللجوء للعيادات الطبية الخاصة التي تعرض تلقيح حديثي الرضع باللقاحات المفقودة في المؤسسات الإستشفائية العمومية مقابل أسعار باهظة، إلا أنها غير مضخمة، حيث سعر اللقاح في بلدان الصنع كفرنسا لا تقل عن 20 أورو، مضيفا أن انعدام وجود لقاحات جنيسة تُخفض التسعيرة المرتفعة للقاحات حال دون انخفاض سعر التلقيح بالعيادات الطبية الخاصة إلى أقل من ألفي دج، كما شدّد المتحدث على ضرورة تدخل الوصاية لمراقبة هذه اللقاحات المستعملة في العيادات الخاصة، حيث لم تخضع لمراقبة معهد باستور والتأكد من مطابقتها للمقاييس العالمية والمعايير المعمول بها في الجزائر، حيث تم إدخالها للجزائر بطريقة فردية وعبر قنوات خاصة.
* ومن جانبه، أكد البروفيسور خياطي، رئيس الهيئة الوطنية لتطوير البحث وترقيته أن ثغرات تموين الجزائر باللقاحات الضرورية ستؤثر على الرضع وأيضا على إستراتيجية التلقيح بصفة عامة على المدى البعيد، داعيا الجهات الوصية لاستدراك التأخر بصفة استعجاليه وانقاذ حوالي 700 ألف رضيع وإرساء إستراتيجية وطنية على مستوى تخزين اللقاحات الضرورية وأدوية الأمراض المزمنة بصفة تؤمن الجزائر من أي أزمة مماثلة مستقبلا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.