عمار تو يمثل أمام قاضي التحقيق بالمحكمة العليا    حجز أزيد من قنطار “زطلة” بثلاث ولايات    الشعب يطمح للعيش في كنف مجتمع عادل    بوهدبة يشيد بجهود الشرطة في حماية الأشخاص والممتلكات    الحراك الشعبي نجح في معالجة اختلالات المجتمع والسلطة    قوري رئيساً جديداً لغرفة التجارة والصناعة    توقيف شخص سرق أقراصا من مريضة بغليزان    وفاة 12 شخصا غرقا خلال أسبوعين    قلق في معاقل السنافر لتعطل الميركاتو: مجلس إدارة شركة شباب قسنطينة يترقب اليوم عقوبة عرامة    تحضيرات كأس إفريقيا للأمم: بلماضي يريد الاطمئنان قبل الكان    قرعيش يرد على "ديجياس" ميلة: «ميركاتو» دفاع تاجنانت سيكون في لاعبي الهواة    القالة: انتشال جثتي طفلين غرقا بشاطئ صخري    صحن نصفه في الظلام ونصفه في النور… رزق يشوبه الحرام    أويحيى و عولمي و52 إطارا أمام محكمة سيدي امحمد في قضية سوفاك    فيما يسجل نقص في شاحنات النقل    رسميًا.. تعيين الدولي الجزائري السابق مجيد بوقرة مدربًا للفجيرة الإماراتي    تحتاج 16 شاحنة لرفع القمامة: بلدية الحروش عاجزة عن التحكم في نظافة المدينة    أخيرا.. بلماضي يتحدث عن فضيحة بلقبلة    بوغبا: حان وقت الرحيل عن مانشستر يونايتد    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    الوالي توعد بالمتابعة القانونية للمتهاونين: تعليمات بمتابعة مشاريع السكن خلال فترة الصيف بسطيف    قوات بريطانية في مياه الخليج لحماية سفنها    تحديث جديد.. "فيس بوك" تعيد تصميم آلية ترتيب التعليقات    الدود يغزو بيتي… ظهور ما تكرهين من وليّ أمرك    بونجاح: “لا يهم من يلعب المهم فوز الخضر”    أمطار وموجة حر على بعض الولايات    فعاليات المجتمع المدني تقترح مبادرة للخروج من الأزمة    أربعة أحزاب تدخل في أزمة قيادة بعد حبس رؤسائها    العمل على استرجاع الأموال المنهوبة يتطلب سنوات    الهناني يؤكد أن استقالته من رئاسة مجلس الإدارة «لا رجعة فيها»    وفاة جزائري بعد سقوطه من الطابق الثالث بألمانيا..!    للتكفل الأمثل بالمرضى‮ ‬    خلال حفل بأوبرا الجزائر    المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮: ‬    الوادي‮ ‬    فيما تم تسجيل‮ ‬91‮ ‬ألف نازح    مطلع الأسبوع المقبل    طائرة‮ ‬إير ألجيري‮ ‬تعود أدراجها    إلى مستويات أعلى وأكبر    لوكال يبرز التزام الجزائر بالاندماج الإقليمي لإفريقيا    على اللجنة المختلطة الجزائرية - الصربية وضع تصور لمشاريع ملموسة    انطلاق عملية الحجز الإلكتروني لتذاكر السفر    كيف تدخل الجنة؟    بصمات حذاء تقود سارق جاره بكنستال إلى السجن    المكتتبون تائهون و يطالبون بتدخل الوالي    إبادة في حق الإنسانية    تتويج مدرسة سيدي محمد الشريف بالمركز الأول    « الفنان الجزائري دعم الحراك وخرج إلى الشارع منددا ب «الحقرة» والتهميش    صور وسير ذاتية لفناني الأندلسي    وزارة الصحة تؤكد توفر لاموتريجين    يفتح باب الطوارئ في طائرة ظناً أنه مرحاض    الجراد يغزو مزارع سردينيا    شجرة مثمرة يقطفها الجزائريون بكلّ حب    الحجاج بالزغاريد بعد سجن أويحيى    اللهم ابسط علينا رحماتك وفضلك ورزقك وبركاتك    200 دواء ضروري مفقود بصيادلة تيارت    مجلس نقابة شبه الطبي بمستغانم يُعلق الوقفة الاحتجاجية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هكذا كانت ردود أفعال الطبقة السياسية على مبادرة الإبراهيمي- بن يلس ويحيى عبد النور

البلاد.نت- حكيمة ذهبي- توالت ردود الأفعال على مبادرة الثلاثي طالب الإبراهيمي، رشيد بن يلس وعلي يحيى عبد النور، في توجه أغلبية مثمنة، لاسيما وأن الشخصيات السياسية الثلاثة، حملت مبدأ الحوار كحل للأزمة.
وبارك رئيس حزب "جيل جديد"، جيلالي سفيان، إن مبادرة الإبراهيمي-بن يلس ويحيى عبد النور، موضحا في فيديو بثه على الحساب الرسمي للحزب عبر "فايسبوك"، أن المؤسسة العسكرية تمتلك مفاتيح الحلول وهي مدعوة إلى مرافقة الشعب في الحلول المطروحة، داعيا المجتمع المدني والسياسيين إلى الالتزام بروح الحوار لنقل المطالب المشروعة للشعب الجزائري إلى صناع القرار.
كما اعتبرت جبهة العدالة والتنمية، لرئيسها عبد الله جاب الله، أن ما تضمنته رسالة الثلاثي الابراهيمي- بن يلس وعلي يحيى عبد النور، مطابق لما تطرحه الحركة. وأوضح القيادي لخضر بن خلاف، أن الجبهة تتصور أن البلاد تعيش مشكلة سياسية ولا تحل إلا بحل سياسي في إطار الدستور ومواده 7، 8 والمادة 102، والحوار الجاد بين مختلف شرائح المجتمع ومؤسسته العسكرية.
وقال الناشط السياسي، والقيادي في حركة البناء الوطني، سعد صدارة، إن مبادرة الشخصيات الثلاث وضعت الكرة في مرمي الجيش الذي ينتظر بدوره مبادرة من الحراك، ويمكن أن تكون فرصة لفتح منفذ نحو الحل. وأعاب صدارة على الشخصيات الثلاثة، أنها في وضع متجاوز (في إشارة إلى السن).
بالمقابل هاجم التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، المبادرة، وتحدث عما أسماه "مخاطر المبادرة". وكتبت مجلة "القلم"، لسان حال "الأرسيدي"، مقالا مطولا قالت فيه إن نيّة الثلاثي قد تكون صافية وخالية من كل الحسابات، لكنها تحمل في باطنها مخاطر جمّة لم يتطفّن لها أصحابها، معتبرة أن الحلّ الأمثل يكون في إبعاد المؤسسة العسكريّة عن التجاذبات السياسيّة والمرور إلى مرحلة انتقاليّة تسيّرها شخصيات وطنيّة تنتخبها الأسلاك المهنيّة الكبرى كسلك القضاة، سلك الأساتذة الجامعيين، سلك النقابات الحرة.
وقال المحامي مصطفى بوشاشي، إنه يثمن مبادرة الثلاثي طالب الإبراهيمي، رشيد بن يلس وعلي يحيى عبد النور، في مجملها لأنها إيجابية وتنصب في إطار مطالب الحراك والطبقة السياسية والمجتمع المدني، وهي الذهاب إلى مرحلة انتقالية.
إلى ذلك هاجم رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة، الإبراهيمي، دون تسميته، متسائلا عن "أي حراك يشيد به، وهو الذي لم يطالب إطلاقا بفترة انتقالية منذ جمعة 22 فيفري". وقال بن قرينة، في تعليقه على بيان رشيد بن يلس وعلي يحيى عبد النور والإبراهيمي، عبر صفحته الرسمية على الفايسبوك، أن "الرجل يعطي صك على بياض للطهر ل37 سنة من الحكم، ويعتقد الفساد فقط في 20 سنة الأخيرة، وهذا إجحاف ومجانبة للحقيقة".
وتابع المصدر نفسه منتقدا المبادرة "يشيد بالحراك، ولا أدري أين وجد في الحراك من يطالب بمرحلة انتقالية؟"، متابعا "يقول على الجيش أن يحاور ممثلي الحراك مع الأحزاب المساندة للحراك وغيرهما، هل يتكرم ويعطينا من هم ممثلي الملايين من الحراكيين في كل بلديات الوطن و كيف نستخرجهم؟". وذهب المتحدث إلى أبعد من ذلك لما أكد بأن الإبراهيمي دون تسميته مازال "مرتهنا بعلاقاته الماضية في الأسماء فليس لديه أي انفتاح على غيرهم، وكأن الجزائر عقيمة ولم تلد غيرهم".
من جهتها، تباينت ردود فعل مواقع التواصل الاجتماعي بين مرحب ومتحفظ ومطالب بتفاصيل أكثر عن المبادرة التي رآها البعض "فضفاضة وتفتقر لآليات التطبيق في ظل الجدل حول المخرج السياسي والدستوري أو المزج بينهما".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.