ثلاث سنوات سجن نافذا في حق هدى فرعون    انقضاء الدعوى العمومية في حق كريم طابو    28 سنة تمر عن رحيل أيقونة التلفزة إسماعيل يفصح    رفع الحجر الجزئي على 23 ولاية    تسجيل حالة وفاة واحدة 78 اصابة جديدة بفيروس كورونا و67 حالة شفاء    الرئيس تبون يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة المولد النبوي الشريف    هذا ما قاله وزير الشؤون الدينية بخصوص استئناف الحج والعمرة    حقيقة السماح بدخول الجماهير في مبارة الجزائر ضد بوركينافاسو    تأجيل جلسة محاكمة سلال ومدير ديوان الوزارة الأولى السابق ليوم 8 نوفمبر    حجزأكثر من 7800كتاب مدرسي جديد موجه للمضاربة بعنابة    اتفاق مغربي- إسرائيلي للتنقيب عن البترول والغاز في الداخلة المحتلة !    "حماس" ترحب بجهود منع انضمام إسرائيل للاتحاد الإفريقي    اتفاقية إطار بين وزارتي الصيد البحري والعدل لإدماج نشاطات المحبوسين في مهن الصيد    الرئيس تبون يقف بمقام الشهيد دقيقة صمت ترحما على أرواح الشهداء    « المولود « على طريقة « لجْدُود»    «مظاهرات 17 أكتوبر» تترجم معنى تلاحم جاليتنا بالنسيج الوطني    مستغانم تحيي ذكرى شهداء نهر السين    إيداع ملفات المترشحين لمسابقة جائزة الابتكار للمؤسسة الصغيرة والمتوسطة    رقم أخضر تحت تصرف الجالية على مستوى السفارات    أول صلاة بلا تباعد بالحرم المكي    وزارة الاتصال سلّمت أكثر من 140 وصل إيداع تصريح بموقع الكتروني    إنقاذ 13 مهاجرا غير شرعي وانتشال 4 جثث    وكالة "عدل" تُحضر لعملية التوزيع الكبرى في 1 نوفمبر    مزاولة الصحافة من غير أهلها نتجت عنها لا مسؤولية في المعالجة الإعلامية    عنصرية و إراقة دماء بأيادي إعلام "متحرّر غير مسؤول"!    وزير الاتصال يعزي عائلة الكاتب الصحفي حسان بن ديف    .. لا لحرية "القاتل" ومسؤولية "المجنون" !    أئمة وأولياء يطالبون بالكف عن التبذير ومحاربة تجار "الشيطانة"    الرئيس غالي يطالب غوتيريس بتحديد مهمة دي ميستورا    البرلمان العربي يدعو إلى الانخراط بجدية في المسار الإفريقي التفاوضي    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    رقاب وأجنحة الدجاج عشاء مولد هذا العام    "دبي إكسبو 2020" فرصة لتوطيد العلاقات السياحية بين الدولتين    مسجد "الاستقلال" بقسنطينة يطلق مسابقة "الخطيب الصغير"    فلسفة شعرية معبّقة بنسائم البحر    المدرب باكيتا متفائل بالتأهل رغم الهزيمة بثلاثية    عطال وبلعمري وبن سبعيني وزروقي في خطر    الإطاحة بمطلوبين وحجز مخدرات وأموال وأسلحة    محياوي مطالب بتسديد 10 ملايير سنتيم لدى لجنة النزاعات    داداش يمنح موافقته و كولخير حمراويا بنسبة كبيرة    جواد سيود يهدي الجزائر ثاني ذهبية في 200 متر أربع أنواع    مسيرة سلمية لرفض عنصرية الشرطة الفرنسية    عامر بن بكي .. المثقف الإنساني    الكتابة الوجود    كلمات مرفوعة إلى السعيد بوطاجين    أيام وطنية سنيمائية لفيلم التراث بأم البواقي    نحو إنتاج 500 طن من الأسماك    في قلوبهم مرض    السماح بتوسيع نشاط المؤسسات المصغرة في مختلف المجالات    أزيد من 66 مليار سنتيم في الميزانية الأولية    محدودية استيعاب المركبات يصعّب التكفل بالطلبات    شبيبة الساورة تعود بانتصار من نواكشوط    «خصائص الفيروس تحتم علينا الانتظار شهرا ونصف لتغيير نوع اللقاح»    تألّق ش.القبائل و ش.الساورة خارج الديار    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    قبس من حياة النبي الكريم    الكأس الممتازة لكرة اليد (رجال): تتويج تاريخي لشبيبة الساورة    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الباحث أحمد رواجعية يحاضر بعنابة: السلطة غير جادة في معالجة نزيف الأدمغة!
نشر في البلاد أون لاين يوم 14 - 06 - 2009

فنّد الأستاذ الجامعي والباحث في العلوم السياسية بمعهد الدراسات السياسية بباريس أحمد رواجعية، وجود أي تدابير تشجيعية لتسهيل عودة الجامعيين الجزائريين من المهجر مثلما تتبجح به الحكومة، واتهم السلطات العمومية بممارسة الديماغوجية، حينما تتحدث في خطاباتها عن هجرة الأدمغة أو السعي إلى إعادة الاطارات المهاجرة إلى حضن جامعات ومراكز البحث في الوطن.
وأوضح الأستاذ رواجعية المنتسب إلى جامعة مسيلة، والذي تعرض للفصل من منصبه خلال الموسم الماضي، على خلفية مقال نشره في صحيفة االوطن'' تحت عنوان ''الجامعة الجزائرية عموما، وجامعة المسيلة بوجه خاصب، أن دور الجامعيين غائب تماما ولن تجد له صدى في المجتمع، على الرغم من أهميته البالغة في تاطير الرأي العام، وأشار في مداخلة قدمها بمناسبة ندوة ''حقوق الإنسان في الدستور الجزائري'' التي احتضنها مركز التوثيق والإعلام وحقوق الإنسان بعنابة مساء أمس الأول، أن الأساتذة الجامعيين استقالوا من مهمة قيادة النخبة وتوجيهها عن طريق التوعية والاصلاح، في ظل سيطرة نزعات الولاء والتطبيل للسياسيين، حيث تحولت الجامعة إلى وعاء انتخابي أكثر منها منارة للعلم والبحث بشكل أثر على مردود وترتيب الجامعات الجزائرية مقارنة بنظيراتها الأجنبية.
وفي نظر الباحث افحرية التعبير والرأي مصادرة تماما، وأن تقبل فكر الآخر المختلف عن رأينا أمر غير موجود في الجزائر، بدليل أن العديد من الأساتذة الجامعيين باتوا يخشون من الردع أو ربما حتى التجريم من جراء كتاباتهم، رغم أنهم أول من يجدر بهم الكتابة لنقد الواقع، وتنوير السلطة والمواطنب، منوها بشجاعة الصحافة المستقلة التي قال بأنها االوحيدة القادرة على الكلام بالرغم من الهفوات التي تقع فيها أحيانا. وتناول مؤلف كتاب ''الإخوان والمسجد'' أهم التشريعات المتصلة بالحريات واستقلالية العدالة، معتبرا بأن الصراعات الناجمة عن التعصب الديني سببها غياب الحوار والنقاش بين العروش والطوائف تاريخيا، وليس الدين في حد ذاته. وندد الباحث بالمصير الذي أخذته قضيته على خلفية التعبير عن رأيه بشكل حضاري في الصحافة الوطنية.
وبعد تأكيده بأنه اختار العودة إلى الجزائر عن قناعة، شدد أن قضيته مع وزارة التعليم العالي وجدت طريقها إلى الحل، حيث تلقى دعوة عن طريق ''الكناس'' لمقابلة الأمين العام للوزارة للفصل في مسألة إعادة إدماجه في منصب عمله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.