الجزائر ستظل "طرفا فاعلا" في تسوية الازمة الليبية    "ماشي عنصرية خاوة خاوة" الجزائريون يردون على دعاة التفرقة"    المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الاعلام الاحترافية واحترام اخلاقيات المهنة    توفير 20 ألف ميغاواط لتغطية الطلب على الطاقة هذه الصائفة    محكمة التاريخ    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    في‮ ‬تعليق على تقرير المدعي‮ ‬الأمريكي‮ ‬الخاص‮.. ‬موسكو تؤكد‮:‬    الاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية    توقيف باروني مخدرات على متن سيارتين محملتين ب100 كلغ من الكيف في الأغواط    في‮ ‬إطار ديناميكية تنويع الاقتصاد الوطني    دعماً‮ ‬لمطالب الحراك الشعبي    سكيكدة    بحي‮ ‬الشهيد باجي‮ ‬مختار بسوق أهراس‮ ‬    يتكفل بأزيد من‮ ‬1000‮ ‬حالة من‮ ‬غرب البلاد    خلال اجتماع مع رؤساء الغرف الفلاحية    شاب يقتل آخر ب«محشوشة» خلال جلسة خمر في تيزي وزو    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يؤكد من ورڤلة‮:‬    في‮ ‬إطار مساعي‮ ‬معالجة الأوضاع السياسية    سوداني‮ ‬وڤديورة‮ ‬يدعمان محرز    صدور مذكرة توقيف حفتر    سعيد سعدي يدعو إلى نظام دستوري جديد    المتظاهرون يصرون على رحيل النظام    طبيبان وصيدلي ضمن شبكة ترويج مهلوسات    الشرطة القضائية تحقق في اختفاء جثة مولود    نؤيد التغيير لكن دون فوضى وعلى الشباب حماية الحراك    وزارة المالية تحقق في القروض الممنوحة لرجال الأعمال    المعجم التاريخي للغة العربية الأول من نوعه في الجزائر المستقلة    بابيشا .. فيلم جزائري في مهرجان كان 2019    أوروبا ترفض الاعتراف بالمجلس العسكري السوداني    انقياد الشجر لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم    كم مِن سراج أطفأته الرياح!    العيذ انتفسوث ذي ثمورث انلوراس امقران بشام اذقيم ذقولاون نلعباذ نميرا    تحويل 29 طفلا مريضا إلى الخارج للقيام بزرع الكبد    6 ملايين معتمر زاروا البقاع عبر العالم منهم 234 ألف جزائري إلى نهار أمس    مؤسسات مختصة في الطلاء تٌحرم من مشاريع التزيين    الحرفيون ينظمون وقفة احتجاجية أمام مقر غرفة الصناعة    تفكيك شبكة وطنية مختصة في المتاجرة بالمخدرات بعين تموشنت    «الجمعاوة» يراهنون على تجاوز القبة وتحفيزات الأندية لها    الفرصة الأخيرة لمجموعة بلطرش    الأساسيون يعودون لضمان البقاء    إجازة 8 مقرئين بمسجد الإمام مالك بن أنس بالكرمة    تكريم القارئ الجزائري أحمد حركات    100 قصيدة حول تاريخ الجزائر في **الغزال الشراد**    صدور العدد الأخير    الكل جاهز لتحقيق الانتصار    البجاويون يستهدفون النقاط الثلاث والمركز السادس    الشباب أدرك أن حل مشاكله لا يمكن إلا أن يكون سياسيا    تغيروا فغيروا    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    تخليد الذكرى ال62 عين الزواية بتيزي وزو    الأردن يفتح سماءه لإبداع مصورين جويين عرب    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    83 سوقا جواريا بوهران    خيمتان ببومرداس ودلس وأسواق جوارية بكل بلدية    تخلع زوجها "البخيل" في شهر العسل    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    قريب الشهيد عبان رمضان: هذه الشخصيات الكفيلة لقيادة المرحلة الانتقالية    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بدوي يخاطب الأميار "انهضوا ببلديتكم كفاكم اتكال على الدولة"
نشر في الجزائر الجديدة يوم 12 - 03 - 2018

شدد ،وزير الداخلية والجماعات المحلية، نور الدين بدوي خلال خطابه أمام الأميار بضرورة متابعة البرامج والمشاريع على مستوى ولاياتهم كما أمر بدوي كل الأميار بالخروج للميدان ومتابع المشاريع خاصة التي تخص قطاع التربية، لتخفيض الضغط على الولاة"
و طالب امس الوزير من ولاة الوطن بإنجاح كل المواعيد الهامة، التي تنتظرهم في الأشهر القادمة، مع إنجاح موسم الصيف لهذه السنة مشيرا إلى أن الوزارة لها نظرة دينامية كلاسيكية جديد تعمل على تسيير المسؤولين المحلين لشؤونهم المحلية لبلوغ هدف الوصول إلى "بلدية اقتصادية " مشيرا أن هده الأخيرة لا تبني إستراتيجيتها على ما يقدم لها من إعانات من الخزينة العمومية مفيدا أن طموحات المواطن الجزائري أن تحصي البلدية الجديدة طاقاتها وثرواتها على مستوى إقليمها مشددا على ضرورة ترقية مشاركة المواطنين في المشاريع التنموية.
وخاطب وزير الداخلية الأميار والمنتخبين، خلال الكلمة التي ألقاها في إفتتاح الدورة التكوينية،بالمدرسة الوطنية للإدارة في العاصمة أنه لا يمكن أن نصل إلى فكرة "بلدية اقتصادية" أو الأهداف بدون أن نعطي الأهمية اللائقة للتكوين بصفة عامة، مؤكدا أن مشروع إستراتيجية التكوين على مستوى وزارة الداخلية هو مشروع كبير ودائم.
وأضاف بدوي أن الهدف من خلال هذه الإستراتيجية هو تحسين وتطوير علاقاتنا مع المواطن في حين انتقد الوزير البلديات التي لا تخصص شطرا من ميزانيتها للتكوين، مؤكدا على ضرورة ايلاء أهمية قصوى على المستوى المركزي لتكوين الموظفين من أجل رفع التحديات.
وجه أمس، بدوي خطابه للأميار مطالبا إياهم بضرورة تثمين مكتسبات البلديات،خاصة تلك المتعلقة بالكراء، والعمل التجاري مشيرا انه يجب تطبيق أسعار السوق فيما يتعلق بكل عمليات البيع و الشراء والكراء، التي تقوم بها البلديات مفيدا "إن على البلديات كراء المحلات أومساحاتها بالسعر الذي يتداول في الأسواق متسائلا عن عدم تطبيق هذه الأسعار لما يتعلق الأمر بالبلدية وهو الأمر الذي يكلفها العديد من الخسائر المالية، التي يجب استدراكها، وتحويل الأموال لخدمة المواطنين".
و بخصوص خلق مناصب شغل عن طريق الاستثمار، طالب بدوي من رؤساء البلديات إعادة النظر في هذا المجال و أضاف الوزير "أن طموحات المواطن تكمن في أن تثمن البلدية ممتلكاتها وأن لا تقصي بلدية طاقاتها وتبني إستراتيجيتها من الثروات والطاقات الموجودة فيها."
وأوضح بدوي أن عامل التكوين مشروع إستراتيجي غير متناهي ودائم، مؤكدا أن مصالحه ستتخذ هذه القيمة العالمية التي تؤكد اليوم من خلال القرارات المتخذة على مستوى الأمم المتحدة التي تتكلم عن التكوين مدى الحياة.
و قال بدوي "أن مشروع قانون الجماعات الإقليمية الذي يجري عليه العمل في هذه الفترة سيدعم صلاحيات المنتخب المحلي من خلال إعطائه الأولية اتخاذ القرارات المناسبة في تسيير مضيفا أن مجالات التكوين مرتبطة بالتسيير المحلي، والتي تضم مهام وتنظيم البلدية، المالية المحلية، المنازعات، تسيير الموارد البشرية والتسيير و اشار بدوي أن إنشاء المدرسة الوطنية لمهندس المدينة في تلمسان جاء من أجل عدم أرضية خدمة المواطنين.
وكشف بدوي عن تخصيص أرضية إفتراضية تكنولوجية، لتكوين المنتخبين المحليين عن بعد مشيرا أن " أن هدف القطاع هو تكريس مبدأ عصرنة وتحديث المرفق العام، بغية وإضفاء الشفافية على ممارسة المتعاملين من المنتخبين" و دعا بدوي "المنتخبين إلى المحافظة على المكتسبات المحققة وتثمينها وتطويرها"
وأكد الوزير أنه تم وضع فضاء الإفتراضي حيّز الخدمة أمام المنتخبين، للولوج إليه كمنصة للتكوين عن بعد.
مشيرا"أن هذا الفضاء يمسح لمؤسسات التكوين التابعة للقطاع، بالتوسيع مجالات التكوين، ضمانا لمواصلة الخدمة العمومية، وعدم انقطاعها".
وابرز بدوي، ضرورة تزويد المنتخبين بالمهارات والأدوات المعرفية والتطبيقية لمباشرة عهدتهم وتجسيد إستراتيجية الدائرة الوزارية لخلق ديناميكية تنموية كفيلة بتحسين الإطار المعيشي للمواطنين، والذي يفرض الرصد الدقيق لاحتياجات المواطنين عبر كامل التراب الوطني، والتكفل بها من خلال المخططات البلدية للتنمية التي يجب –بحسب الوزير- أن تستجيب لأولويات التنمية بإشراك المجتمع المدني والفاعلين في اختيار المشاريع وتحديد الأولويات مع ترقية مشاركة المواطنين في المشاريع العمومية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.