هذه أهم شروط الترشح لرئاسيات‮ ‬12‮ ‬ديسمبر المقبل    تنصيب الولاة المنتدبين الجدد‮ ‬    متى يتم التحقيق في أموال الجمعيات؟    هكذا يضيع المال العام    ‮ ‬كاكوبات‮ ‬يتحصل على‮ ‬إيزو‮ ‬9001‮ ‬    القروي‮ ‬يناظر من السجن    برناوي‮ ‬يهدّد الفاسدين    جزائري‮ ‬ثانياً‮ ‬في‮ ‬الإبتكار    أجّلت الفصل في‮ ‬موقفها من الرئاسيات‮ ‬    عرقاب مدعو لزيارة روسيا    رفع التجميد عن 25 مشروعا في الصحة بالجنوب والهضاب العليا    85 % من النفايات في الشواطئ بلاستيكية    مهرجان الشعر الملحون تاريخ وهوية    بدوي: قررنا التخلي نهائيا عن التمويل غير التقليدي    الوضع في مضيق هرمز يرهن مستقبل السوق النفطية    الصدريات الصفر تعود إلى واجهة المشهد الفرنسي    مظاهرات شعبية تطالب برحيل الرئيس السيسي    اعتقال أكثر من 100 شخص إثر مواجهات بين الشرطة ومحتجي "السترات الصفراء"    حجز 1867 قرص مهلوس    بن علي يوارى الثرى في مقبرة البقيع    هدام :اعتراف بنجاعة نظام التسيير المطابق للمعايير العالمية    حملة ب «كناس» سطيف إلى غاية الخميس المقبل    «الفاف» ترسم اللقاء الودي يوم 15 أكتوبر    صون الثّروات الصّحراوية يكون بإنهاء الاحتلال المغربي    الموافقة على مشاركة القروي في مناظرات الدّور الثّاني    موسكو تستعجل بناء عملية سياسية شاملة في ليبيا    عدالة الليل.. الفجر القادم    سنة حبسا لسمسار احتال على ضحيته وسلب أموالها ببئر الجير    «الطَلْبَة» مهنة دون شرط السن    إحباط محاولة هجرة 3 حراڤة بمستغانم    رؤوس "الأفلان" في الحبس، فهل تترجّل الجبهة نحو المتحف ؟    إطلاق مشروع القراءة التفاعلية في موسمه الجديد    مسرحية «حنين» تفتتح نشاط قاعة العروض الكبرى بقسنطينة    63 شاعرا في الموعد ابتداء من 26 سبتمبر الجاري    التخلي عن النظرة التشاؤمية يعيد المنتخب لسابق عهده    إلياس عراب يدعم الطاقم الفني والإدارة تفسخ عقدي صابر وبن مسعود    18 طلب استثمار في القطاع    غلق مدرسة ابتدائية تهدد سلامة التلاميذ    فتح مكتبين بريديين جديدين    نقص فاضح في الهياكل ومشاريع لم تنطلق    ‘'تآكل لحم" سيدة.. بعد زيارة لصالون تجميل    كوكايين داخل سفينة "صواريخ فضائية"    الطبعة الأولى للأيام الوطنية لدمى العرائس    إطلاق مسابقة "iRead Awards" في دورته الجديدة    الروايات الجزائرية هي الأقل تواجدا في عالم النت    حمزة جاب الله ممثلا للجزائر    عودة "بيت" الثقافية الفصلية العراقية    عرضت بالمسرح الجهوي‮ ‬عبد القادر علولة‮ ‬بوهران    حماية المستهلك تحذر من أدوية مسرطنة تُستعمل لعلاج "البرص"    وزير السكن يرد على احتجاجات مكتتبي "عدل 2"    ميلة    مرضى القصور الكلوي يحتجون أمام مديرية الصحة    «رانيتيدين» في دائرة الاشتباه    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أعراس بنكهة زمان
فرق المداحات تعود بقوة إلى أفراح الوهرانيين
نشر في الجمهورية يوم 22 - 08 - 2019

- الحاجة حسنية «مولات الرباب» تسرد قصتها مع المداحات.
عادت فرق المداحات بقوة إلى الواجهة في أعراس الوهرانيين وحفلات الختان وأفراحهم المختلفة، عكس السنوات الماضية عندما كان «الدي جي» هو سيد الاحتفالات دون منازع.
والسبب في ذلك يدخل في إطار» النوستالجيا «، بمعنى الحنين إلى أعراس الزمن الجميل،ورغبة في استرجاع نكهة العرس الوهراني الذي كانت تطبعه المداحات ،و هو ما جعل الطلب يكثر بقوة عليها بالرغم من أن فرق المداحات الحالية تعد على رؤوس الأصابع لأسباب عديدة من بينها مقاطعة بعضهن للمهنة و وفاة أخريات، ما جعل 5 فرق بالكاد أو 6 تبقى تنشط بوهران على غرار فرقة الشيخة وردة،فرقة الحاجة خديجة ميشلي التي تبقى تعتمد بكثرة أسلوب الفقيرات والمديح الديني بكثرة، إلى جانب الشيخة «حسنية «، والشيخة حجلة، ويقال « الشيخة « لأنها قائدة الفرقة التي تتولى الغناء .
ومن أجل التعرف أكثر على أسرار عالم المدّاحات،لم نفوت فرصة التواجد في أحد الأعراس بقاعة حفلات متواجدة بحي كاسطور ،خصوصا عندما علمنا أن الحفل ستُحييه فرقة مداحات، وهناك تقربنا من والدة العروس التي كشفت بأن ابنتها هي من طلبت إحياء فرحها بالمداحات ، وقد طلبت منها الفرقة مبلغا ماليا يفوق ال 50 ألف دينار، إلى جانب أخذ المبالغ المالية التي توضع في صينية المداحات، من قبل المدعوات اللاتي يطالبن بوضع مبلغ مالي من 500 دينار فما فوق من أجل الرقص، وكشفت بأنه في موسم الأعراس يكثر الطلب على فرق المداحات، ما يجعلهن يطلبن مبالغ مالية خيالية، وبالرغم من كل هذا تقوم والدة العروس بأن إحياء الأعراس بالمداحات له نكهة مميزة.
و خلال تواجدنا في حفل الزفاف تقربنا من إحدى عضوات الفرقة المدعوة الحاجة حسنية التي تقوم بالعزف على آلة الرباب، والتي تعتبر من أهم آلات العزف التي تعتمدها فرقة المداحات، و كشفت الشيخة «حسنية»،بأن فرقة المداحات تبقى مطلوبة بكثرة في أعراس وهران وحتى بالولايات الغربية و ولايات أخرى من الوطن على غرار الولايات الوسطى مثل العاصمة وغيرها، ما جعل برامجنا -تقول ذات المتحدثة -مكثفة للغاية، حيث عادت أغلب الأعراس للمدّاحات لما لها من طابع أصيل ، وحسبها الرجوع للأصل فضيلة كون المداحات من طابع وهران ومن تراثها العريق منذ القدم .
وعن الأغاني التي تؤديها المجموعة النسوية لفرقة المداحات ، كشفت الحاجة حسنية بأن أغلبها تكون في مدح الرسول عليه الصلاة والسلام، إضافة إلى قصائد عن أضرحة وأعلام الولاية مثل سيدي الهواري بوهران وسيدي بلقاسم بمستغانم و سيدي بومدين بتلمسان وغيرها ، وبعدها تقوم والدة العريس أو العروس بافتتاح الحلقة من خلال الرقص مقابل مبلغ مالي و نقوم بآداء قصيدة حولها و عائلتها والفرح ، مع ذكر أسماء أهل العروس أو العريس ومن ثمّ يقدمن قصائد بطلب من المدعوات، اللائي يقمن بوضع مبلغ مالي في صينية أو صندوق المداحات ، و عن الآلات المستعملة فيتم اعتماد آلة البندير والشكشاكة و الطبيلة و الرباب.
وبخصوص الغناء الذي تعتمده فرقة المداحات ، فكشفت الحاجة حسنية بأن سر المداحات يكمن في القصائد القديمة التي تبقى تتوارثها الأجيال ، مبرزة أن أول مداحة بوهران كانت تدعى الشيخة « السبساحية «، التي أدت قصائد سيدي الهواري و مول المايدة في إشارة لضريح سيدي عبد القادر المتواجد في أعالي جبل مرجاجو ، كما أن القصائد التي تؤديها المداحات مستوحاة من اللغة العامية ، و تحاكي الواقع و الحياة الاجتماعية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.